تراجع شبه جماعي لمؤشرات الكويت في ختام تعاملات الأربعاء    بتكلفة 500 مليون جنيه.. محافظ أسيوط يتفقد أعمال المرحلة الثانية من محطة صرف صحي عرب المدابغ    «عبدالعاطي» و«القصير» يبحثان تحويل 175 ألف فدان للري الحديث بالوادي الجديد    مصرع أمين شرطة إثر سقوطه من أعلى عمارة سكنية بالغردقة    مصدر أمني: مقتحم مدينة الإنتاج مريض نفسي    ربنا يجعل دمي خفيف علي قلوبكم.. بدرية طلبه تروج لقناتها علي "اليوتيوب"    وليد توفيق يهنئ سعد لمجرد بكليب "عدى الكلام"    المصل واللقاح تكشف خطر يهدد حياة المتعافين من كورونا (فيديو)    جامعة القاهرة تواصل امتحانات الفصل الدراسي الثاني للفرق النهائية    شركة «زيدوس» الهندية للأدوية تبدأ التجارب البشرية على لقاح محتمل لكورونا    وزير الرى: إثيوبيا لديها رأس ماشية تستهلك مياه تعادل حصة مصر والسودان    الدفاع الروسية: معطيات اللقاح ضد "كورونا" تظهر انه آمن    قاعدة أمريكية في "أوكيناوا" اليابانية تسجل 36 إصابة جديدة بكورونا    أفغانستان تتعهد بالانتقام من طالبان لضحايا هجوم سامانجان على يد طالبان    الزمالك يواجه الجيش وبيراميدز وديًا.. وسلبية المسحة الثالثة    ليفربول ضيف آرسنال بالدوري الإنجليزي الليلة..والمباراة ال150ل صلاح    ميركاتو الكبار.. ماذا يدور في عقل جوارديولا لترميم مانشستر سيتي؟    وزير الرياضة يسلم الدراجات المدعومة ضمن مبادرة "دراجتك صحتك" | صور    الزمالك يواجه الجيش وببراميدز وديًا    سيتين يتحدث عن.. مستقبله في برشلونة.. مسئوليته عن لقب الليجا.. و"راحة" ميسي    رئيس أكاديمية الشرطة: 4 أغسطس تقديم طلبات الالتحاق بقسم الضباط المتخصصين    غدا طقس مائل للحرارة وشبورة بالقاهرة.. والعظمى بالعاصمة 34    حبس مالك مخبز استولى على 225 ألف جنيه من أموال الدعم    طالب يلقي بنفسه في نهر النيل بالجيزة لمروره بأزمة نفسية    حبس 3 أشخاص لاتهامهم بقتل شاب في مشاجرة بحدائق المعادي    ضبط القائمين على إدارة مجموعات "علمى علوم " و "ثقة في الله نجاح" لنشر امتحانات الثانوية العامة    بسبب الإتاوة.. حبس سائق "توك توك" لقتله مسجل خطر بمدينة السلام    37 مرشحا يتقدمون بأوراقهم لخوض انتخابات مجلس الشيوخ بالإسكندرية    النقابات العمالية تخاطب "الحكومة" لفتح حوار مجتمعي حول تعديلات قانون قطاع الأعمال    مد العمل بالمواعيد الاستثنائية لزيارة قصر البارون    التنسيق الحضاري يعقد حلقة نقاشية عن كتاب "جزيرة الزمالك.. القيمة والتراث" | صور    محمد محسن يعيد نشيد "اسلمي يا مصر" فى قالب غنائى مختلف.. فيديو    انتهاء أعمال دراسة جدار الحجرية بمنطقة "هو" بنجع حمادى    الفنانة آمال حلمي تهدي مقتنيات الراحل مظهر أبو النجا للمركز القومي للمسرح    القوى العاملة: وصول 6 رحلات طيران تقل 870 عاملا مصريا من العالقين بالكويت اليوم    تحويلات مرورية بطريق "شبرا - بنها الحر".. تعرف عليها    محافظ سوهاج يفتتح المركز التكنولوجي ومجزر طما بتكلفة 7 ملايين جنيه    "خريجي الأزهر" تنظم دورتين لأئمة باكستان وبنجلاديش    الأهلي يبدأ غدًا إجراءات التقاضي أمام المحكمة الإقتصادية بسبب لافتات نادي القرن    دراسة ل«المصري للدراسات الاستراتيجية» تكشف مغالطات إثيوبيا في قضية سد النهضة    وفاة شاب صعقا بالكهرباء في حفل زفاف شقيقه بالغربية    محمود صباغ يغادر مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي    إزالة 45 حالة تعد على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة بالبحيرة    "وكيل زراعة البحيرة" يفتتح منفذ للحوم الطازجة بكفر الدوار.. صور    انطلاق الانتخابات التشريعية فى جمهورية مقدونيا الشمالية وسط انتشار كورونا    فيديو.. مستشفى هليوبوليس يعلن إنهاء العزل وخروج آخر متعاف    قواعد قبول دفعة جديدة بكلية الشرطة للعام الدراسي 2020 - 2021    نائب رئيس جامعة عين شمس: نسبة الغياب بامتحانات طلاب الفرق النهائية لا تتخطى 10٪؜    بالأرقام.. ضحايا كورونا وآخر تطورات علاج الفيروس منذ ظهور الأزمة    أخبار الأهلي : فايلر يستخدم سلاح جديد في تدريبات الأهلي    لا إصابات بعدوى محلية بكورونا في الصين.. و6 حالات وافدة    2000 إصابة يومية.. اجتماع طارئ فى إسرائيل لفرض إغلاق كامل    حكم تقبيل الحجر الأسود    فضل الطواف حول الكعبة    علي جمعة يوضح كيف يكون "الإتيكيت" في تناول الأكل بالشوكة والسكينة في ضوء "كُلْ بِيَمِينِكَ"    تعرف على ما هو حوض النبي يوم القيامة    تحرك تركي في محيط سرت.. مهندسون عسكريون ومسيرات    مبروك عطية يلخص حقوق الزوج والزوجة في 4 كلمات.. تعرف عليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لليسار در: تجديد الفكر العربى
نشر في الأهالي يوم 03 - 07 - 2018

شاركت يوم الخميس الماضي فى «الصالون الثقافى العربي» الذي أسسه فى القاهرة « د. قيس العزاوي» المثقف والمفكر والدبلوماسي العربي مع عدد من المفكرين والمثقفين المصريين والعرب، عندما كان قيس سفيرًا للعراق فى القاهرة، وممثله فى جامعة الدول العربية، ورغم أنه ترك القاهرة فهو حريص على دورية انعقاد «الصالون» ويحضر للقاهرة من مقر إقامته فى باريس للإعداد والمشاركة الفعالة فى «الصالون الثقافى العربي».
كان موضوع اللقاء الذي أداره «قيس العزاوي» هو «تجديد الفكر العربي» والمتحدثون الرئيسيون» د. صلاح فضل « و» د. مصطفى الفقي» و» محمد الخولي».
ولفت نظري فى حديثهم جميعا قيامهم بنقد «ذاتي» إذا جاز التعبير للفكر العربي وحركة القومية العربية، خاصة « د. صلاح فضل»، وهو موقف صحيح وجديد. فيستحيل تجديد الفكر دون نقد المرحلة الماضية، وتحديد الواقع ونقده، تطلعاً إلى مستقبل جديد يتلافى أخطاء الماضي والحاضر.
ومن وجهة نظري، فهناك ثلاثة أخطاء أو مشاكل وقعت فيها الحركة القومية العربية.
فقد وضعت الحركة القومية العربية قفزا على الواقع أهدافا لها تأسيس دولة واحدة تضم كل البلاد العربية من المحيط إلى الخليج، متجاهلة التنوع العرقي وتعدد النظم السياسية واختلاف الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتعدد اللهجات، ورفضها للقوى وللأفكار التي كانت تطالب بأن تكون الوحدة السياسية وإقامة دولة الوحدة محصلة ونتيجة لخطوات عديدة متدرجة تشمل النجاح فى إقامة سوق عربية مشتركة، وتغيير مناهج التعليم وتماثلها، وتحقيق تحول ديمقراطي طبقا للمعايير العالمية التي تؤكد على الحريات العامة ومبادئ حقوق الإنسان والتداول السلمي للسلطة…الخ.
ووقعت الحركة القومية العربية فى خطيئة نفى ورفض أي فكر أو أيديولوجية إلا الفكر القومي العربي، بل وأسست جزءا مهما من فكرها وحركتها على عداء الشيوعية والشيوعيين، واستخدمت للأسف نفس المنطق الذي استخدمته الإمبريالية والاستعمار، من الاتهام بالعمالة للاتحاد السوفيتي الدولة الاشتراكية الأولى فى العالم، والكفر والالحاد، بل ولجأت إلى الزج بالشيوعيين فى السجون والمعتقلات وتعذيبهم واغتيالهم، كما حدث فى السودان وإعدام عبد الخالق محجوب، زعيم الحزب الشيوعي السوداني، وعديد من الرفاق الحزبيين، وأيضا فى العراق أيام عبدالسلام عارف، واغتيال شهدي عطية ومحمد عثمان ومُريد حداد فى سجون عبدالناصر فى مصر.
وتسجيل هذه الحقيقة لا ينفى أن الشيوعيين بدورهم قد ارتكبوا أخطاء عديدة، فكل القوى والتيارات مطالبة بنقد ذاتي، أمين وشجاع يخدم الحاضر والمستقبل.
وسقطت الحركة القومية العربية فى التحالف والعمل مع تيارات الإسلام السياسي التي تنكر الوطن ولا تعترف به، وترفض بحسم الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، التي تتطلع إليها كل الأفكارو الحركات ذات الطابع المدني، والتي تفصل بوضوح بين الدين والدولة.
وفى الفترة الأخيرة تحالف «المؤتمر القومي العربي»، مع ما يسمى المؤتمر الإسلامي، وهو ما أثر بالسلب على « المؤتمر القومي العربي « ودفع عددا من أعضائه اليساريين خاصة للانسحاب منه.
ومن المهم فى المرحلة الحالية تجاوزهذه المشاكل، وقيام المثقفين العرب بعملية نقد ذاتي أمين وشجاع يكون أساسا لتجديد الفكر العربي، وتحديد الأولويات على ضوء الواقع والاحتياجات الملحة، دون محاولة القفز على الواقع تطلعا لتحقيق أحلام بعيدة يستحيل تجسيدها فى الوقت الحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.