منعًا للتفخيم.. قرار بمنع مناداة أي مسئول ب «معالي الوزير والباشا» في محافظة قنا    لدينا أزمة مالية.. مصر المقاصة يعلن عن بيع 70% من الشركة للمستثمرين العرب.. فيديو    مرتضى منصور يلوم الخطيب ويصف بلاغه ب السقطة    السعودية تطلق الهوية الإعلامية لحج 1441    استولى على 3 ملايين جنيه .. ضبط رئيس مجلس إدارة شركة نصب على عدد من المواطنين    عاجل.. حقيقة اعتزال الفنان لطفي لبيب التمثيل بسبب مرضه    جامعة الإسكندرية تستعد لافتتاح معمل الأمان البيولوجي من الدرجة الثالثة لدراسة الفيروسات الخطرة    اللواء سفير نور: حزب الوفد مستمر في انتخابات مجلس الشيوخ.. وليس هناك نية للانسحاب    طائرة الأحلام تغادر القاهرة فى طريقها لواشنطن وعلى متنها 174 راكبا    التنمية المحلية: إزالة 666 حالة تعدٍ على الأراضى الزراعية بما يعادل 755 فدانا    أسعار الذهب اليوم الإثنين 13-7-2020.. سعر المعدن الأصفر في أول تعاملات الأسبوع    هل يشترط تحويل السيارة إلى غاز طبيعي لترخيصها.. وزيرة الصناعة تجيب    وزيرة التجارة والصناعة تكشف عن سيارات سيتم تحويلها للعمل بالغاز ..فيديو    فيديو| اقتصادي: مصر من أعلى خمس دول عالميًا تحقيقًا للنمو في ظل جائحة كورونا    وزيرة التخطيط: مبادرة زيادة الاستهلاك تهدف لتوفير السلع للمواطنين بتخفيضات 20%    ألمانيا تستدعي 12 ألف شاحنة كهربائية بسبب عيب فني    المالكي: تدمر صاروخين و6 طائرات مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية تجاه السعودية    قادش يعود للدوري الإسباني بعد غياب 14 عاما    السودان: محتجون يعتدون على رئاسة شرطة مدينة كتم في شمال دارفور    ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في باكستان إلى أكثر من 248 ألفا    انفجار وحريق "لا ينطفئ".. فيديو لكارثة سفينة حربية أميركية    الجيش الصومالى ينفذ عملية أمنية جنوبى البلاد ضد حركة الشباب الإرهابية    أخبار × 24 ساعة.. وزيرة الصناعة: مصر لديها اكتفاء ذاتى من الغاز منذ عام 2018    فلوريدا تسجل رقما قياسيا جديدة بإصابات كورونا بأكثر من 15 ألف حالة في يوم واحد    وائل الساعي: عودة العمل بديوان عام وزارة الصحة والجهات التابعة لها    «بطريرك الإسكندرية للروم»: أردوغان غرس شوكة كبيرة في التعايش بين الأديان    مدرب حراس سموحة: أنصح تريزيجيه بالبقاء في أستون فيلا في حالة الهبوط    الاتحاد التونسي: جاهزون لاستضافة دوري أبطال إفريقيا حال اعتذرت الكاميرون    ميلان يخطف تعادلًا كثيرًا من أنياب نابولي في الدوري الايطالي    مدرب منتخب مصر السابق: هذا هو الفارق بين صلاح وتريزيجيه    أنطوان بيل: أشجع صلاح لأنه خرج من فريقي.. والدوري المصري أخطأ بسبب الحراس الأجانب    إشبيلية يفوز على ريال مايوركا 2 - 0 في الدوري الإسباني    انتهاء أعمال إصلاح حميات بنها غدًا.. وخطة للتطوير    انتحار مراهق شنقًا في البحيرة    أبرز 10 صور لحريق سوق توشكى على تويتر    مصادرة 2000 عبوة عصير تباع بأعلى من التسعيرة في حملة ل«تموين الغربية»    وفاة شخص جراء انقلاب توكتوك بالبحيرة    النائب العام يأمر بعرض المتهم بمواقعة "فتاة أجا" كرهًا على الطب الشرعى.. وشاهد: المتهم أخبرنى بمواقعة الشاكية جنسيا وأن الطفلة ابنته.. والتقرير الطبى أثبت أنها ليست بكرًا منذ فترة    هدد والديه بالسلاح.. قرار من النيابة العامة بشأن الابن العاق في الدقهلية    النيابة تصرف مسئول المصايف بعد سماعه أقواله حول غرقي شاطئ النخيل في الإسكندرية    تعليق ناري ل"موسى" على التعنت الإثيوبي بمفاوضات السد    وزيري يكشف تفاصيل خلافه مع هيفاء وهبي: "كورونا عطلت طلاقنا"    المتحدث باسم تطوير العشوائيات يكشف أبرز التطويرات بالمرحلة الثالثة لمشروع الأسمرات    أردوغان يغالط نفسه بشأن "آيا صوفيا" ويقع في الفخ    أحمد صلاح حسني: الرجل لا يحب المرأة الغامضة    مشيرة إسماعيل: محمود رضا "سطب دماغي" على حب الفن الشعبي    فيديو.. لطفي لبيب يُعلن اعتزاله العمل الفني: ادعوا لي ربنا يشفيني    صور.. جمهور الأوبرا ملتزم بالكمامات والتباعد الاجتماعى فى حفل وهابيات    أمين الفتوى: أداء الفرائض والطاعات لا تهاون فيها ويجب نصح الأبناء وتعويدهم عليها    وزير التعليم السعودي: نعطي الأولوية في الاستثمار لبرامج التربية الخاصة والتعليم العالمي    صحة الإسكندرية تستجيب لاستغاثة طبيب أصيب بكورونا    7 أطعمة محظورة على مرضى تهيج الأمعاء.. أبرزها "منتجات الألبان"!    القليوبية تسجل 40 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    عودة نائب رئيس جامعة طنطا لعمله بعد انقضاء فترة عزله المنزلي    بالفيديو| خالد الجندي: الصلاة على النبي تكشف الهم والغم    ما حكم رد الهدايا لخطيب أساء لمخطوبته وسمعة أهلها؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    شباب الشرقية يعلن عن مسابقة أون لاين لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية    عن التحرش والمتحرشين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوادث اغتصاب التلاميذ.. انذار خطير
السينما.. النت .. تكدس العشوائيات .. أصدقاء السوء .. أهم الأسباب
نشر في عقيدتي يوم 31 - 12 - 2013

رغم أنها ليست ظاهرة اجتماعية إلا ان "معظم النار تبدأ من مستصغر الشرر".. والمطر الغزير يبدأ بقطرات قليلة.. ولهذا حذر خبراء النفس والاجتماع وعلماء الدين من التهاون مع "اغتصاب الصغار" في المدارس والشوارع ودورات المياه مما يجعلهم أرضاً خصبة للشذوذ الذي أصبحت مثيراته والعوامل المساعدة عليه كثيرة من سكان العلب في العشوائيات والتكدس غير الآدمي. والانترنت. وأفلام السينما. والمسلسلات المثيرة للغرائز. وقبل ذلك كله غياب التنشئة الدينية من هنا تأتي أهمية هذا التحقيق الذي ندق من خلاله ناقوس الخطر.
لم تكن الأولي ولن تكون الأخيرة هذا ما كشف عنه الواقع حيث ان هذه الحوادث أصبحت تتكرر كثيراً في المدارس خلال العامين الماضيين وأشار تقرير لغرفة عمليات مديرية التربية والتعليم بالجيزة ان سبعة طلاب اعتدوا جنسياً علي أحد التلاميذ داخل حمام بمدرسة "الصديق للتعليم الأساسي" مشيراً إلي انهم لم يكتفوا بما قاموا بل ضربوه بسلاح أبيض في منطقة حساسة لاجباره علي عدم الادلاء بأي معلومات عنهم.
وتبين ان هذه الواقعة ليست هي الأولي بل الرابعة في ذات الأسبوع في ظل غياب الرقابة والمتابعة من قبل المسئولين بالإدارة التعليمية.
الواقعة الأخري اتهام ولي أمر تلميذ لأحد المدرسين بإدارة غرب القاهرة بمساعدة تلاميذ الفصل في اغتصاب ابنه حيث ان التلاميذ أجبروا ابنه علي خلع ملابسه وتم الاعتداء عليه بمعاونة المدرس مما تسبب في إصابة ابنه باكتئاب نفسي حاد امتنع بعده عن الحضور إلي المدرسة.
الواقعة الثالثة اغتصاب ثلاثة تلاميذ في الصف الثالث الاعدادي لزميلهم في الصف الثاني في بدروم المدرسة وتناوبوا الاعتداء عليه بالإكراه.
ليست ظاهرة
يري الدكتور محمود عبدالحميد أستاذ علم الاجتماع ووكيل كلية الآداب جامعة دمياط ان مثل هذه الأحداث الفردية المتناثرة لا تعتبر ظاهرة لانها لكي تكون ظاهرة اجتماعية لابد ان تتميز بالذيوع والعمومية والانتشار في المجتمع ومع ذلك يتعين علينا متابعتها والاهتمام بها حتي لا تنتشر وتصبح عامة وتأخذ شكل ظاهرة اجتماعية تصب في اتجاه عام نلحظه من تدهور القيم الأخلاقية والمعايير الاجتماعية في التعامل بين الوالدين والأبناء والذكور والاناث في الشارع.
وأوضح ان جزءاً من هذا التدهور نتيجة لتأثير العولمة ورؤية الأطفال لافلام من الشرق والغرب فهذه السلوكيات موجودة في المجتمعات الغربية وهي لا تتفق مع عاداتنا وتقاليدنا الدينية التي تمنع مثل هذه السلوكيات التي تبدو مقبولة أحياناً فهناك بعض الدول التي تسمح بزواج المثليين وأحياناً أخري مقننة في الغرب ومواقع النت التي تعطي الفرصة لبعض الأطفال في المعرفة والتقليد والمحاكاة في سن صغيرة وهذا يلقي عبئاً كبيراً علي كاهل الأسرة باعتبارها المؤسسة الاجتماعية الأولي المنوط بها التنشئة الاجتماعية للأطفال وتقصير الوالدين في متابعة تربية الأبناء ربما يرجع إلي مخالطة الأطفال لاصدقاء لهم من مستوي ثقافي وأخلاقي سييء أو مشاهدة أفلام تليفزيونية أو علي النت تتضمن سلوكيات لا تتفق مع مجتمعنا الشرقي يدعمها انعدام متابعة الوالدين لتربية الأبناء.
ويؤكد د. محمود عبدالحميد ان وجود مدرس يشارك الأطفال مثل هذه السلوكيات لا يعبر عن عموم المدرسين لأنهم في مجملهم أساتذة أفاضل ومهما كان نوع المسئوليات لا يجب ان ينشغل الوالدان عن متابعة ابنائهم لأنهم الثمرة الحقيقية للحياة وان لم يتمكنوا من متابعتهم مثل ما كان يحدث من أبنائنا وأجدادنا فإن سعيهم لن يؤدي النتيجة المرجوة لهم من تربية الأبناء وكذلك هناك مسئولية الإعلام في عرض النماذج الطيبة والقيم الاجتماعية الايجابية والنماذج الأخلاقية الفاضلة.
خلل نفسي
يرجع الدكتور جمال شفيق أستاذ الصحة النفسية ورئيس قسم الدراسات النفسية بمعهد الدراسات العليا للطفولة هذه الحوادث إلي عدة أسباب مرتبطة ببعضها ومتداخلة مع بعضها بصورة معقدة بحيث انها تنتج في نهاية الأمر طفل منحرفاً أو شاذاً ولعل أهم هذه الأسباب تبدأ بالأسرة التي لا تراعي بأي حال وجود الأطفال وأحياناً يتحدث الأب مع اصدقائه أو اقربائه في وجود الأطفال شخصياً أو بالتليفون في بعض الأمور الجنسية والحساسة دون مراعاة لوجود الأطفال الذين يهتمون وينصتون لكل هذه الأقوال ويتصورونها ويتخيلونها ويفكرون فيها ومن ثم يتولد لديهم حب الاستطلاع وحب الاستكشاف للتجريب والممارسة أيضاً بعض الأمهات قد تمارس ما يفعله بعض الآباء سواء في وجود الأطفال أو بالتليفون لأن الأطفال مقلدون جيدون.
يتسمون بحب الاستطلاع والاستكشاف وحب التقليد.
أحياناً ومع صغر حجم المسكن وبالذات في المناطق العشوائية قد يمارس الآباء والأمهات الجنس علانية في نفس الحجرة التي ينام فيها الأطفال معهم وقد يعتقدون ظناً منهم ان الأطفال نائمون وبالعكس يكون الأطفال في حالة يقظة ووعي ويشاهدون بكل دقة ما يحدث. وفي ضوء حب الاستطلاع والتقليد قد يمارسون ذلك مع اخوانهم أو مع زملائهم في المنزل أو في المدرسة.
وحذر من خطورة الافلام التليفزيونية والتي أصبحت مليئة بكثير من المشاهد الغرامية والمشاهد الجنسية التي يفترض انها تحدث بين الزوجين الشرعيين في غرفة النوم المغلقة أصبح الآن الأطفال يشاهدون مباشرة ما يحدث داخل غرف النوم المغلقة عن طريق الأفلام والمسلسلات وللأسف بتفاصيل كثيرة مبالغ فيها ومثيرة. ومن المؤسف أنه بدأت تنتشر في المجتمع المصري أفلام الشذوذ تحت مسمي مقنع وهو السينما الواقعية أو الأفلام الواقعية ودائماً نحن نعرف ان العلم قائم علي الواقعية والاقناع بدليل ان الطلبة في المدارس يدرسون تجارب العلوم في المعامل بهدف الفهم والاقناع والاستيعاب.
أضاف الخطر في الأمر ان عرض مسألة الشذوذ الجنسي بالذات لها جوانب كثيرة سلبية وخطيرة حتي علي الكبار بمعني ان الشخص الكبير الراشد الذي يعاني من الشذوذ سوف يدعم ويثبت لديه هذا الاضطراب وهذا الانحراف وهذا الشذوذ وهذا الجرم لأنه شاهد في الفيلم واقعياً ما يشعر به شخصياً.
أيضاً فإن بعض الأشخاص الذين يعانون بدرجة بسيطة من هذا الانحراف سوف تكبر الصورة لديهم ويدخلون في الانحراف الكامل فعلاً والأخطر ان الشخص السوي الطبيعي حينما يشاهد ذلك ويعيش معه ويتفاعل مع المواقف كما تبدو في الفيلم مرغبة وممتعة قد ينشغل بالموضوع ويفكر فيه وربما يحاول تجريبه.
وإذا كان هذا الأمر بهذه الخطورة بالنسبة للكبار فما بالنا بالبراعم الصغيرة البريئة التي تمثل صفحة بيضاء ناصعة وللأسف سوف تنقش عليها بحبر أسود هذه التجارب والخبرات والذكريات التي ربما يعتقد الاطفال بسبب قلة وعيهم وادراكهم وتمييزهم واستيعابهم وعدم قدرتهم علي التفرقة ما بين الحرام والحلال والصح والخطأ ان يدركوا ان هذا هو الجنس الطبيعي ومع شغفهم بحب الاستطلاع والميل إلي التجريب لا نستغرب ولا نندهش ولا نتعجب ولا نتساءل إذا سمعنا ما يحدث الآن في بعض الحوادث من وجود ممارسات جنسية شاذة ما بين الأطفال وبعضهم البعض في دورات المياه بالمدارس وفي الأماكن الأخري المغلقة أو بين أطفال الشوارع في الخرابات وتحت الكباري.
وحذر الدكتور جمال من جلوس الأطفال الصغار أمام شاشات الكمبيوتر والتعامل مع النت وقد يحدث دون قصد منه ان يدخل علي أحد المواقع الاباحية المنحرفة الشاذة وسوف يشاهد العجب العجاب سوف يشاهد هذه الأمور بالصورة وبالألوان وبالصوت ومحاطة طبعاً بالاثارة والتشويق واللذة والمتعة فتدعوه نفسه إلي التجريب كحب استطلاع لهذه العملية أيضاً عدم الوعي بالتربية النفسية الجنسية بين الأطفال في المدارس ولا نقصد هنا تعليم الأطفال للجنس كما يدعي البعض غير الفاهم وغير الواعي وغير المتخصص فالمقصود بالتربية النفسية الجنسية هو الاعداد العلمي المتخصص للأطفال وتهيئتهم لاستقبال نموهم ونضجهم الجنسي والتعرف عليه بفهم ووعي وإدراك يتناسب مع طبيعة سنهم وأيضاً كيفية المحافظة علي أنفسهم حتي ان قوانين الطفل الموجودة في مصر والعالم والأمم المتحدة تدعوا إلي حماية الأطفال من التحرش الجنسي وذلك لا يكون بالقوانين فقط ولكن تطبيق وتفعيل القوانين تربوياً وان يقوم بها متخصصون علي مستوي عالي من الخبرة والكفاءة ولا تعامل للأسف كمادة دراسية وتعطي فيها مجموعات ودروس خصوصية.
ويشير د. جمال شفيق إلي ان الشخص الذي يمارس هذا الانحراف مضطرب ومنحرف ومريض نفسي وينبغي ان يخضع للتشخيص الدقيق تمهيداً للعلاج السليم في المقابل فإن الطفل أو الطفلة الضحية يتعرضون للأسف لخبرات سيئة وعميقة تؤثر علي الشخصية والأخطر من ذلك أن آثار هذه الحادثة تظل عالقة بعقول وأذهان وأفكار وسلوكيات وتصرفات مثل هؤلاء الأطفال الضحايا حتي مع كبرهم فإلي جانب معاناتهم من الكثير من الاضطرابات النفسية مثل الشعور بالقلق والمخاوف الزائدة والوحدة النفسية والخوف من الغرباء والخوف من التعامل مع الآخرين وتدني قيمة الذات وتدني مفهوم الذات والشعور بالنقص وفقدان الثقة بالنفس والشعور بالفشل والانهزامية نجد هناك أموراً تظهر في الكبر مثل رفض الزواج نهائياً وحتي في حالات الزواج قد يفشلون في إقامة علاقات جنسية ناجحة مع الطرف الآخر نتيجة الخبرات السيئة التي ارتبطت في عقلهم الباطن بكل العملية الجنسية برمتها ومن هنا فإن مثل هؤلاء الأطفال الضحايا يجب وينبغي ان يحصلوا علي دعم وتأهيل ومساندة وعلاج نفسي واجتماعي نتيجة وقوعهم في مثل هذه المشكلات الخطيرة التي تفوق قدرتهم الجسمية والنفسية والاجتماعية والعقلية.
حرام شرعاً
وعن حكم الشرع في تفشي هذه السلوك غير الأخلاقي
يقول الدكتور أحمد كريمة الأستاذ بجامعة الأزهر - في كل زمان ومكان يوجد الخير والشر قال الله سبحانه وتعالي: "لنبلوكم أيكم أحسن عملاً" وقوله تعالي "لنبلوكم بالشر والخير فتنة" فمسائل الانحراف موجودة في كل زمان ومكان والمجتمع المثالي لم يوجد من يوم القيامة ومن ثم فإن هذه الأحداث وما يماثلها لم تصل في مجتمعنا بالقياس إلي غيرنا إلي حد الظاهرة ولا الكارثة. وتعدد هذه الحوادث بالقياس إلي غيرنا وبالنظر إلي الكثرة الكاثرة أو الطفرة السكانية في الحدود الآمنة تحتاج إلي المعالجات بمعني انه لا تهوين ولا تهويل وهذا يكشف ان جرعات التربية الدينية في المؤسسات التعليمية لا تثمن ولا تغني من جوع وان الإعلام الديني سواء المقروء أو المسموع أو المرئي انصرف عن فقه الواقع ومشاكل الأولويات والمصالح بفعل فاعل وتم تجريد الدين من جوهره فصار التدين شكلياً .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.