شكري: قضية سد النهضة يمكن حلها بشكل علمي    مجلس النواب يوافق على قانون بإنشاء مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    جامعة الوادي الجديد تشارك في أسبوع الشباب الإفريقي (صور)    الداخلية تدعو المواطنين حائزى المسدسات وبنادق الصوت وذخائرها للتوجه لأقسام الشرطة لتوفيق أوضاعهم    نائب محافظ الإسماعيلية يفتتح محطة رفع صرف صحى أبوعاشور بالتل الكبير    وكالة الطاقة: قدرة الطاقة المتجددة ستزيد 50% في 5 سنوات    سعر اليورو اليوم الاثنين.. و18 جنيها للشراء    حملات لرفع المخلفات والإشغالات بقرى العياط والواحات وبولاق وشمال الجيزة    صور .. محافظ الشرقية يستقبل أعضاء وفد "أسبوع المياه" الهولندى    محافظ البحيرة يسلم 716 وحدة إسكان اجتماعي بكفر الدوار | صور    مجلس الوزراء اللبنانى يوافق على 17 مقترحا من مبادرة الحريرى الإصلاحية    «منتدى سوتشي» الاقتصادي يبحث سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وأفريقيا    دعوات ألمانية لإقامة منطقة حماية إنسانية فى شمال سوريا مدعومة أوروبيا    إصابة أربعة أشخاص جراء انفجار بمدينة "كويتا" الباكستانية    الجيش الليبى يحرز تقدما جديدا على ميليشيات الوفاق قرب طرابلس    ديسابر يعلن تشكيل بيراميدز في مواجهة الإنتاج الحربي    وزير الرياضة يزور الخطيب فى منزله لإنهاء أزمة الأهلى والجونة    تعرف على موعد كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة    لاعب مانشستر سيتي: جوارديولا أفضل مدرب في العالم    علي دائي: رونالدو سيحطم رقمي.. لقد نجح فيما فشل فيه ميسي    نيويورك تايمز: الصين تستضيف مونديال الأندية في نظامه الجديد    حبس 3 متهمين لتنقيبهم عن الآثار بعين شمس    تأجيل قضية «محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية الأسبق» ل 5 نوفمبر    المرور تضع توصيات للسائقين لمنع الحوادث بسبب هطول الأمطار    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    ولي أمر يتعدى على مدير مدرسة.. ومعلم يصيب طالبًا بكدمات في الشرقية    أصابة شخصين في إنقلاب سيارة بالغربية    نوفمبر المقبل "إعادة بناء مركب خوفو"و مراحل تجميع المركب الأثرى بمكتبه الإسكندريه    إطلاله ساحرة لنسرين طافش | صور    سخرية السوشيال ميديا فى مصر تغضب انتفاضة لبنان    صور.. وصول الأفواج السياحية استعدادا لاحتفالات تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى    فيديو .. دار الإفتاء توضح حكم الزواج بزوجة ثانية بدون علم الأولى    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    محامي محمود البنا: دفاع "راجح" يخطط لإثبات أن الطعنات غير قاتلة    محمد حفظي: ملتقى القاهرة أصبح شاشة تعطي مؤشرات لمستقبل السينما العربية    "من هنا بدأت وإلى هنا أعود".. كواليس الحلقة الأولى لبرنامج لميس الحديدي.. صور    للمرة الأولى | سعوديات ينظمن رحلة لاستكشاف المملكة    سلفني شكراً.. دار الإفتاء تكشف حكم استخدام الخدمة    قائد القوات البحرية: ملحمة تدمير "إيلات" شعاع نور أحيا أمل كسر قيود الاحتلال    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    أفغانستان: مقتل 38 عنصرًا من قوات الأمن ومسلحي طالبان جنوبي البلاد    أمين الفتوى: لا يجوز الجمع بين صلاتي العصر والمغرب    محافظ الشرقية يستقبل أعضاء وفد "أسبوع المياه" الهولندي    ركاب عالقون في مطار سانتياجو اثر الغاء رحلات بسبب الاضطرابات    وزيرة الصحة: الكشف بالمجان على 1.5 مليون مواطن خلال العام المالي 2019/2018    موعد مباراة آرسنال اليوم أمام شيفيلد يونايتد والقنوات الناقلة    القوى العاملة: ملتقي توظيف الدقهلية يوفر 9500 فرصة عمل لائقة للشباب    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 22-10-2019    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    محاكمة 5 مسئولين بأحد البنوك بسبب أوامر توريد ب 72 مليون جنيه    بعد شائعة انفصالهما.. فنان شهير يوجه رسالة إلى أصالة وطارق العريان    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برعاية شيخ الأزهر
10معاهد للدراسات الإسلامية فقط علي مستوي الجمهورية
نشر في عقيدتي يوم 26 - 11 - 2013

حرص الدكتور احمد الطيب- شيخ الأزهر - علي تخريج طالب متمكن علميا وخلقيا خاصة في مجالات القرآن والعلوم الإسلامية عامة. مع إتقان اللغات الأجنبية الأكثر انتشارا. فقرر منذ 3 سنوات إنشاء 10 معاهد متخصصة تحت مسمي ¢الشعبة الإسلامية¢ علي مستوي الجمهورية وتحت إشرافه شخصيا.
زارت "عقيدتي" احد المعاهد بمدينة العاشر من رمضان. للتعرف علي مناهجها ..وهذه صورة لما يتم من تدريس فيها :
* فيؤكد نعمان بشير محمد- بالصف الثالث الثانوي بالشعبة الإسلامية- أن من شروط تعلم القرآن أن يكون المحفظ علي درجة عالية من الإتقان. مع ضرورة المداومة والتسميع المتكرر لما تم حفظه. مشيرا الي أنه حفظ القرآن علي يد عمه ثم أتقنه بالأحكام علي يد شيخ متخصص وكان عمره 13 عاماً.
* وينصح ¢البراء مبروك¢ من يريد الحفظ بأن يقرأ من نسخة واحدة للمصحف حتي تنطبع في ذهنه ومخيلته الصفحة وترتيبها. حيث توجد طبعتان للمصحف الشريف إحداهما طبعة الشمرلي وهي نسخة الأزهر الشريف. والثانية طبعة المدينة المنورة بالسعودية. وكل منها تختلف في بداية ونهاية السور والآيات. مع ضرورة التزام المحفّظ بالقراءة الصحيحة وبالأحكام.
* ويشكو محمد سليم إبراهيم من ظاهرة اختفاء وقلة عدد الكتاتيب في البلاد بعد أن كانت منتشرة وتساعد علي تحفيظ أبناء القري كتاب ربنا تبارك وتعالي.
* ويدعو محمد مصطفي عبد الفتاح. وأحمد طارق علي. أولياء الأمور للاهتمام بتحفيظ القرآن لأبنائهم خاصة مع كثرة الملاهي والمغريات التي تجذبهم الي غير كتاب الله وتبعد الطفل عن الاكتراث بالقرآن. مع ضرورة المشاركة الإيجابية من المشايخ لطلابهم.
* ويضيف سليمان محمد سالم: قلة حصص القرآن الكريم لا تعطينا الفرصة لمراجعة القديم فضلا عن حفظ اللوح الجديد.
* ويطالب أحمد جميل أحمد بالإكثار من تنظيم المسابقات القرآنية والمنافسات وتقديم الجوائز والهدايا. كنوع من التشجيع والتحفيز علي مزيد من الحفظ والإتقان.
* ويؤكد صبري محمد أهمية معرفة الطالب لألفاظ القرآن وتفسيره. مع اتباع سياسة الثواب والعقاب لمن يحفظ أو يُقصّر. لكن دون تعنيف مبالغ فيه حتي لا ينقلب الي العكس.
* ويقترح أبو بكر محمد غنيم أن يقوم الشيخ والأب مع الطالب بتحديد آيات معينة ليحفظها ويظل يُرددها ثم يأخذ قسطا من الراحة او الترويح والمكافأة إذا أجاد وأتمّ جزءا أو عدة سور. ثم ينتقل لغيرها.
معاهد متخصصة
يقول الشيخ سعد عبد المنعم علي- شيخ المعهد-: لقد أُنشئت هذه الشعبة لتخريج طالب كُفء متميز مؤهل للدعوة خارج البلاد. لذلك يتم اختيارهم واختبارهم بشكل مشدد حيث يُشترط حصول الطالب في الإعدادية علي مجموع عال ويكون حافظا للقرآن. لذا نجدهم نماذج رائعة ومتميزة . فضلا عن تدريبهم عمليا علي العمل الدعوي حيث نقوم بتحديد 5 طلاب أسبوعيا للقيام بكل جوانب صلاة الجمعة- مع تكرارها فيما بين الطلاب طوال الأسبوع في المعهد أو المدينة- فيقوم الأول بقراءة القرآن. والثاني للأذان. والثالث لإلقاء الخطبة. والرابع لإمامة المصلين. أما الخامس فيكون احتياطيا لأي منهم. ويتم تبادل الأدوار فيما بينهم.
يستطرد قائلا : المفترض أن العملية التعليمية إذا قامت علي أساس سليم في المرحلة الابتدائية استكملت بشكل ناجح. لكن إذا حدث خلل فهنا يجب تداركه في المرحلة الإعدادية ومعالجته قبل استفحاله والوصول للثانوية ويصعب علاجه. والإشكالية التي نواجهها في هذه الحالة هي طول المناهج وكثرتها وتعددها. ولكننا نتغلب علي ذلك بزيادة حصص القرآن لأن المقرر هو 4 حصص وخامسة للتجويد. أما في المرحلة الثانوية فهي حصتان فقط وهذه عقبة كبيرة. لأننا إذا أردنا تخريج طالب جيد ومتميز في القرآن فلابد من تكثيف الحصص له ولو كان علي حساب بعض المواد الأخري. مع ملاحظة ان حصص اللغة الإنجليزية 6 أو 4 كما في معهدنا. وهذا غير معقول.
يضيف الشيخ سعد: ونظرا لوجود أجهزة حديثة من حاسب آلي وخلافه نسعي للاستفادة منها في تيسير التحصيل والتزود بالعلوم. فيقوم الشيخ بشرح الدرس أو الحصة أو ¢اللوح¢ أي الجزء المخصص ضمن المنهج. ثم يستخدم الأجهزة الحديثة للمراجعة والحفظ والتصويب وهكذا. في ربط جيد بين الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة وتدريس المنهج.
لكن المهم- كما يؤكد الشيخ سعد- أن يدرك الطالب أهمية حفظ القرآن باعتباره أمرا إلهيا علي كل مسلم وليس مجرد منهج دراسي. لذا فعليه ألا يرتبط بالمقرر دراسيا فهذا لن يعينه أو يساعده علي التميز بل عليه أن يقرأ ويحفظ ويضيف كل يوم إلي حفظه القديم. بأن يجعل لنفسه وردا يوميا من القرآن. حتي ينفع نفسه ووطنه ويكون خادما كفأ لدينه.
كذلك علي الشيخ ألا يقف عند حد المقرر بل يلزم الطالب بقدر أكثر مع الحرص علي المراجعة للقديم لأن القرآن سريع التفلّت كما قال سيدنا رسول الله. ومع وجود المصداقية والإخلاص بين الشيخ وتلميذه يتحقق التميز.
الوصايا السبع
ويُلخّص الشيخ شحاتة أحمد علي- مدرس العلوم الشرعية ومُحفّظ بالمعهد - العقبات التي تواجه الطالب أو الشيخ في تحفيظ القرآن في 7 نقاط والتي إذا عالجناها تم الحفظ بشكل صحيح.
1- عدم إجادة الطالب للقراءة السليمة في القرآن. وهذه تتطلب تأسيسا منذ الصغر.
2- اختفاء ¢الكيمياء¢ التي تُقرّب وتربط بين المحفظ وتلميذه.
3- عدم إجادة المحفظ للأحكام القرآنية. فلابد أن يكون متقناً لها. لأن هذا يترتب عليه تخريج طالب ¢مرتبك¢ وغير مجيد للقراءة.
4- لابد أن يكون المُحفّظ علي علم ودراية بألفاظ القرآن حتي يستطيع تفسير بعض الكلمات للطالب حتي لا يُرددها كصدي صوت دون فهم ودراية.
5- مراعاة الفروق الفردية لكل طالب حتي يتمكن المحفظ من الارتقاء بالضعيف.
6- عدم قراءة المحفظ للآيات أمام الطالب فهذا يجعله يقرأ خطأ. ويرجع هذا في الغالب لأن الشيخ للأسف لا يجيد القراءة.
7- قصر مدة حصة القرآن فلا يستطيع المحفظ المرور والمراجعة علي كل الطلاب.
ومن خلال خبرته ومعايشته للواقع يقول الشيخ شحاتة إنه يتغلب علي معظم تلك المشاكل ولديه طريقة فعالة حيث كل طالب يقرأ آيتين أو ثلاث مثلا حتي ينتهي ¢الربع¢ وقد قرأ الجميع. مع التركيز وزيادة جرعة القراءة للطالب الضعيف حتي تتم معالجته. وإذا كان البعض يشكو عدم جمال الصوت فأوضح لهم أن القراءة بالأحكام تعطي جمالا وثقة بالنفس. والأهم في تحفيظ القرآن أن يؤديه الطرفان¢ الشيخ والطالب¢ بحفظ وإتقان وأحكام وإحساس وإخلاص لله.
يؤكد الشيخ محمد عبد الحليم أبو شهدة- خبير معلم ومدرس لغة عربية بالشعبة الإسلامية- انه مما لا شك فيه أن القاعدة العامة هي "التعليم في الصغر كالنقش علي الحجر. والتعليم في الكبر كالرقم علي الماء" فإذا أردنا تخريج منتج كفء مؤهل لحمل أمانة الدعوة. وهي عظيمة وثقيلة. فلابد من الاهتمام بالنشء منذ الصغر وعلي يد محفّظ متقن لقراءة القرآن بأحكامه. مع الحذر في نطق الحروف بأخطاء أو اعوجاج لأن تصحيح ذلك يتطلب جهدا كبيرا. ومن طرق التحفيظ أن يقوم الشيخ بترديد الآية أمام الطالب وله أن يستخدم لغة الإشارة لمزيد من التوضيح. مع إعطاء كل حرف حقه في المخارج والتسكين وضرورة الالتزام بالأحكام في كل خطوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.