80 متدرب و6 ورش عمل لإيبارشية مطاي لمشروع «1000 معلم كنسي»    بحضور السيسي.. الأزهر يعقد مؤتمرا عالميا لتجديد الفكر الديني    أبوسعدة : غدا الحكومة المصرية تقدم كشف حساب عن حالة حقوق الإنسان    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 12 -11-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    هانى سرى الدين: الفترة المقبلة تحتاج لاستكمال خطة الإصلاح الاقتصادي .. فيديو    يحيى أبو زيد: حل مشكلة الصرف الصحي بمدينة أرمنت خلال 3 أسابيع    جمارك مطار برج العرب تحبط تهريب 229 شيشة إلكترونية ب204.52 ألف جنيه    قبل "بلاك فرايداي".. 3 توجيهات من "حماية المستهلك" للشركات ورسالة للتجار    سقوط صواريخ من غزة على طريق سريع جنوب تل أبيب (فيديو)    فيديو.. بشار الأسد يتهم قطر بالوقوف وراء الصراع في سوريا    سفيرة مصر الجديدة لدى كازاخستان تتقدم بأوراق اعتمادها    العراق: مقتل عنصرين بتنظيم داعش الإرهابي في نينوى    تفاصيل اجتماع الدورة 63 لمجلس التنفيذي لمجلس وزراء النقل العرب    موراليس في طريقه للمكسيك.. ومجلس الشيوخ سيعين رئيسا للبلاد بالوكالة    الأردن.. "حماية الطبيعة" توصى بإجراء تقييم بيئى للباقورة والغمر    مصر تتسلح بتاريخها أمام كينيا لشق بداية الطريق إلى الكاميرون    أشرف صبحي يبحث مع سفير كندا بالقاهرة سبل التعاون الشبابي والرياضي    «زمالك 2005» يهزم الدقي بهدفين في دوري منطقة الجيزة    سقوط عصابة الأشقياء الستة لسرقة السيارات في الجيزة    مصرع شخص وإصابة آخر في حادث تصادم بكفر الشيخ    "البسوا تقيل".. الأرصاد: كتلة هوائية من أوروبا تضرب البلاد الجمعة    تفاصيل ضبط مليون كتاب تعليمي مقلد بالطالبية    النائب العام: الإصابات بواقعة فتاة العياط طعنية بالعنق والصدر    وزيرة الثقافة تكرم 19 فائزا بمسابقة مهرجان الموسيقى العربية    رامي جمال موجها الشكر لداعميه: الحب بينور الدنيا ويرجع الروح    "كان هيسيب مصر".. الأخ الوحيد لهيثم زكي يكشف كواليس المكالمة الأخيرة    السفير المصرى فى روما: قناة السويس الجديدة أعادت للبحر المتوسط مركزيته    «دعوت ربنا ومستجبش».. احذر من سوء الأدب مع الله | فيديو    هل في الزيتون زكاة؟.. "البحوث الإسلامية" يوضح كيفية إخراجها    إطلاق مبادرة للقضاء على بؤر العدوى بصالونات التجميل والنوادي الصحية    بعد وفاة هيثم أحمد زكي.. متى تكون المكملات الغذائية آمنة؟    بعد ظهور صوره فى تايمز سكوير .. ماذا قال عمرو دياب؟    محافظ أسيوط يشهد سيناريو محاكاة لهجوم إرهابي على محطة كهرباء (صور)    محافظ بني سويف يتفقد مشروع تطوير كورنيش النيل بمرحتله الأولى    محسن صالح: لم تصدر عني تصريحات إعلامية بإستثاء قناة الأهلي    باحثون يطالبون باستغلال التراث الثقافي الأفريقي    «تريزيجيه»: الأهلي له الفضل الأكبر في تألقي.. وهذا هو نجمي المفضل    غدا .. فصل التيار الكهربائي عن هذه الأماكن بقنا    لجنة الصناعة بمجلس النواب تتفقد معرض منتجات شركة غزل المحلة    فيديو.. "القومي لتنظيم الاتصالات" يكشف تفاصيل القمر الصناعي "طيبة"    تأييد حكم الإعدام على "سودانى" قتل محاميا وقطع رأسه لخسارته قضية    علي جمعة ضيفًا على جامعة الزقازيق غدًا    وفد برلماني يتفقد تطوير الطرق ويتابع أزمات المياه بمطروح    إقبال طلابى على انتخابات أمناء اللجان ومساعديهم على مستوى الكليات    بث مباشر| مباراة جنوب إفريقيا وساحل العاج    دكرنس يقسو على المحلة وصعود فاركو لقمة بحري بالقسم الثاني    فى يومه العالمى.. عادات صحية يجب على المصابين بالالتهاب الرئوى اتباعها    إخماد حريق ببرج اتصالات في صقر قريش بالمعادي    نقابة الأطباء ترفع دعوى قضائية لإيقاف تنفيذ نظام التكليف الجديد    حظك اليوم برج الحوت.. al abraj حظك اليوم الأربعاء 13-11-2019    الأمن العام يضبط هاربًا من المؤبد في جنوب سيناء    وزيرة الصحة: الانتهاء من فحص 960 ألف طالب بالصف الأول الإعدادي للعام الدراسي الحالي    دعاء لكل مهموم ومديون من رسول الله .. فيديو    المركز الطبي العالمي يستضيف خبيرا في جراحة العظام والمفاصل    دار الإفتاء: الحرب الحقيقية على الإرهاب ليست وقفا على أشخاص وتنتهي بانتهائهم    سيسيه: جروس طلب قطع إعارتي.. ولم أتعرض للظلم في الزمالك    قتيلان و6 جرحى في قصف معاد قرب السفارة اللبنانية بدمشق    توبة القاتل الظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد التحقيق مع مانافورت وبابادوبولوس
ترامب.. في ورطة
نشر في آخر ساعة يوم 07 - 11 - 2017

في تطور متوقع منذ شهور.. وجه روبرت مولر المدعي العام الأمريكي الخاص بالحقيقات المتعلقة بالتدخل الروسي في حملة ترامب الرئاسية 12 اتهاما دفعة واحدة لبول مانافورت مدير الحملة الرئاسية السابق لترامب، وبالتواطؤ مع شريكه التجاري ريك جيتس، وهو ما وصفته الصحف الأمريكية بأنه يضيق الخناق علي ترامب الذي رد بدوره بقوة، ووصف الأمر كله بأنه لا يعدو إلا حملة اضطهاد جديدة ضده وضد فريقه الانتخابي، مطالبا بتوجيه الاتهام من باب أولي، لمنافسته الديمقراطية التي خسرت الانتخابات الرئاسية الأمريكية ضده السيدة هيلاري كلينتون.
والتهم ال12 التي وجهها مولر إلي مانافورت وجيتس، هي تهم قد تؤدي للإعدام إذا تم تفعيلها ويأتي علي رأسها: التآمر ضد الولايات المتحدة الأمريكية، والتآمر بغسيل الأموال، والعمل كوكيل غير مسجل لرئيس أجنبي هو الرئيس الأوكراني السابق ونشر ادعاءات كاذبة ومضللة وبيانات كاذبة في إدارة الأغذية والزراعة الأمريكية من شأنها الإضرار بالأمن القومي.. إضافة لنحو 7 تهم أخري أبرزها، التقاعس عن تقديم تقارير عن حسابات مصرفية ومالية أجنبية لكلا الشخصين.
وجاءت الاتهامات بعد تسليم مانافورت نفسه لسلطات التحقيق وبعد صدور أمر قضائي بذلك، للمثول أمام مولر، في مقابل هيئة قضائية أخري تجري تحقيقات مستقلة.. منفصلة عن حملة ترامب بروسيا.. وقالت صحيفة نيويوريك تايمز الأمريكية، إن الاستدعاء جاء بعد موافقة هيئة المحلفين الفيدرالية الكبري، وهي أعلي هيئة محلفين أمريكية علي طلب الاستدعاء، وهو ما يخول للمدعي: مولر، ملاحقة مانافورت وجيتس في أي من الولايات الأمريكية ودون قيود، والاتهامات الجديدة تضاف لاتهامات أخري، يخضع لها مانافورت منذ فترة وهي خاصة بانتهاكات القانون الضريبي الأمريكي وغسيل الأموال وتقديم المشورة لدول أجنبية دون إذن.. والخوف هنا داخل إدارة ترامب هو أن يقدم مانافورت معلومات قد تؤدي بتورط الرئيس الأمريكي نفسه في القضية بالاتصال بروسيا أثناء حملته الانتخابية ضد هيلاري كلينتون، في مقابل التوصل إلي اتفاق بين مانافورت وجهات التحقيق الأمريكية.
وهنا أشارت ال»‬NN الأمريكية إلي أن تلك التحقيقات قد تضع تاريخا جديدا لإدارة ترامب، وقد تؤكد الاتهامات ضده بالتواطؤ مع روسيا خلال حملته الانتخابية، وهو الأمر الذي يرد عليه ترامب دائما بقوله: إن فضيحة التدخل الروسي في الحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية، ما هي إلا مؤامرة من الحزب الديمقراطي المعارض بسبب خسارته المخزية علي يد مرشحته للرئاسة هيلاري كلينتون، والتي يتهمها ترامب بإزالة 33 ألف رسالة من بريدها الإلكتروني، وبالتعاون المشين بينها وبين مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي المقال "جيمس كوبي" في ذلك الأمر.
ولكن يبدو أن الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها ترامب وأنصاره.. فترامب في ورطة حقيقية ولسان حاله كما تقول صحيفة واشنطن بوست الأمريكية يريد أن يطيح بمولر من منصبه الحالي، إلا أن سارة هاكابي المتحدثة باسم البيت الأبيض قالت إن ترامب رغم ذلك لا ينوي الإطاحة بروبرت مولر أو أنه لديه أي نية أو خطة أو إجراء لأي تغيير فيما يتعلق بالمدعي الخاص بالقضية.
الأمور ستسير مسارها الطبيعي إذن.. فيما يخص بول مانافورت وقد تم وضعه بالفعل قيد الإقامة الجبرية، بعد ساعات من مثوله للتحقيقات، ورفضه الاتهامات الموجهة إليه حول تدخل روسيا في الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية، وهناك أيضا، شكوك حول التحقيقات بنفس القوة مع جورج بابا دوبولوس المستشار السابق لحملة ترامب في السياسة الخارجية، وبعد إعلان مولر بأن بابا دوبولوس، كذب علي مكتب التحقيقات الفيدرالية ال»‬NN حول اتصالاته المتكررة مع وسطاء يعملون لحساب سلطات علي مستوي عالٍ في الكرملين، وبأنه ومن خلال اتصالاته بالروس، قال إن الروس يملكون معلومات سيئة عن هيلاري كلينتون، وتبين بعد ذلك أنها عدة آلاف من رسائل الإيميل الخاص بها، وجاءت المعلومة قبل فترة وجيزة جدا، من تسريبات موقع ويكليلكس حول رسائل البريد الإليكتروني الخاص بالمرشحة السابقة للرئاسة الأمريكية السيدة هيلاري كلينتون.
وبابا دوبولوس.. انضم لحملة ترامب الرئاسية في مارس من العام الماضي، وكان من 5 مستشارين للسياسة الخارجية في الحملة، ثم تبين بعد ذلك أنه مستشار أيضا في البترول والغاز أي: رجل أعمال وسياسي معا وله مصالحه مع ترامب! وهو ما نفته إدارة ترامب بعد توليه السلطة بالقول بأن بابا دوبولوس كان من بين عدة متطوعين، وكان دوره في الحملة الخاصة بترامب محدودا جدا.
وخلال التحقيقات مع بابا دوبلوس تبين أنه علي علاقة بإحدي السيدات من أسرة الرئيس الروسي بوتين، وأنه سعي من خلال ذلك لترتيب لقاء بين بوتين والمرشح للرئاسة الأمريكية في ذلك الوقت: دونالد ترامب، وأنه نجح في تدبير لقاء كما تقول "صحيفة نيويورك تايمز" وبدعوة مفتوحة من بوتين لترامب للقاء حين يكون جاهزا، وهو اللقاء الذي لم يتم أبدا.. كما سرب الرجل.. آلاف الرسائل الإليكترونية لهيلاري كلينتون، كانت بحوذة الروس، وقد يكون ترامب وأعضاء حملته الرئاسية قد استخدموها بالفعل، في التأثير علي سير الانتخابات التي انتهت بفوز ترامب، وهو الأمر الذي اعتبره المحققون إدانة لبابا دوبولوس الذي تم توفيقه منذ يوليو الماضي، بعد نزوله من الطائرة في العاصمة واشنطن، وخضوعه للتحقيق في ذات القضية أمام المدعي روبرت مولر منذ ذلك الوقت.
ولكن ماهو المتوقع - حسب "الواشنطن بوست" فإن الأمر كله قد يستغرق أسابيع وربما شهور طويلة، قبل البت فيه قضائيا ثم أمام مجلس النواب والشيوخ، وقد يفضي لطريق من 3 طرق: إما غلق القضية نهائيا دون قرار، أو إدانة المتهمين ال 3 المقدمين للمدعي مولر، أو السيناريو الأسوأ وهو إدانة ترامب نفسه في نهاية المطاف!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.