التعليم العالى: مدينة الفيوم تنضم إلى شبكة اليونسكو لمدن التعلم 2022    شيرين عبد الوهاب تحيى حفلا ضخما بأوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا.. غدا    موضوع خطبة الجمعة اليوم.. «هدي النبي في بيان منزلة الشهادة»    فيديو متداول للشيخ الشعراوي يرد فيه على المشككين في الاحتفال بالمولد    مستشار الرئيس للصحة: مصر نجحت فى إدارة أزمة كورونا بكل كفاءة واقتدار    ارتفاع سعر الكبدة الضاني.. أسعار اللحوم اليوم الجمعة 7-10-2022 في المنيا    التحالف المصري ينتهي من الأعمال الإنشائية لجسم السد الرئيسي بتنزانيا.. صور    زيلينسكي يطلب المزيد من الأسلحة خوفًا من التقدم الروسي    تعرف على ممثل الإسماعيلى فى قرعة النسخة الجديدة للدورى المصرى    حسنى عبد ربه يزور صانع ألعاب الإسماعيلى بعد جراحة الزائدة    المتهم اعتدي عليه بعصا خشبية.. «الداخلية» تكشف ملابسات فيديو تعذيب حتى الموت    القبض على قائد سيارة دهس طبيب عيون أثناء عبوره الطريق بالتجمع الخامس    هدي النبي في بيان منزلة الشهادة والشهداء.. عنوان خطبة الجمعة اليوم    ارتفاع سعر الطماطم.. أسعار الخضر والفاكهة اليوم 7-10-2022 بالإسماعيلية    استقرار أسعار اللحوم البلدي بالأسواق اليوم        صحة الشرقية: «أبو حماد المركزي» يواصل إنجازاته في جراحات العظام المتقدمة    الصيام المتقطع يقلل خطر الإصابة بالزهايمر    إزالة 12 حالة تعد على الأرض الزراعية بالغربية    الأهلى يؤدي أول تدريباته فى تونس اليوم استعداداً لمواجهة اتحاد المنستيرى    تشاهدون اليوم.. اتحاد جدة يلتقي الفتح بالدوري السعودي    موعد مباراة الأهلي والزمالك في بطولة أفريقيا لكرة اليد    لتشغيل شبكة القياسات بالضبعة.. المحطات النووية توقع بروتوكولا مع القومى للعلوم الفلكية        الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة .. والعظمى بالقاهرة 29 درجة    السكة الحديد: خطة شاملة لرفع كفاءة خط عدلي منصور- السويس لاختصار زمن الرحلة    ماكرون يدعو إلى وضع استراتيجية لحماية البنية التحتية الحيوية في أوروبا    "الإنشاد الديني" بالسويس تبدع في احتفالية نصر أكتوبر والمولد النبوي بطور سيناء    كيم جونج أون يهنئ الرئيس الروسي بعيد ميلاده    النمسا تسجل 14 ألفا و877 إصابة جديدة بكورونا و15 حالة وفاة    مقتل قيادي في داعش خلال عملية إنزال جوي أمريكية بشمال شرقي سوريا    بعد 12 حادث اقتحام خلال شهر.. بنوك لبنان تغلق أبوابها لأجل غير مسمى    تداول 14 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بمواني البحر الأحمر    دراسة دولية تتوقع وفاة 1.3 مليون بسبب سرطان الكبد في 2040    أسعد لحظة فى يومى    خاتم الأنبياء    د. عبير السيد حامد تكتب: العيوب الخلقية فى قلوب حديثى الولادة.. كيف نتعامل معها؟    وزير الرياضة: قدمنا دعمنا للأندية المصرية خلال أزمة فيروس كورونا    إنجازات مضيئة على أرض الفيروز.. جابر القرموطي: 700 مليار جنيه لتنمية وتعمير سيناء    صاحب خطة الخداع الاستراتيجي بحرب أكتوبر ل الشباب: «خليكوا رجالة» (فيديو)    نجم الأهلي السابق: كولر معجب بهذا الثنائي    المخدرات بمليون و400 ألف جنيه.. تفاصيل سقوط أكبر تجار الممنوع في الشرقية    مات على المرجيحة.. التحريات تكشف تفاصيل مصرع طفل أوسيم بالاختناق    الأنبا باسيليوس يترأس لقاء يوم الخادم في المنيا    شاهد.. احتفالية دار الأوبرا بالذكرى 49 لانتصارات أكتوبر بالمسرح الرومانى بالمنيا    «انبسط بوجودك».. أنغام توجه رسالة إلى راغب علامة    حميد الشاعري: ويجز مشروع غنائي متكامل مثل عمرو دياب ومحمد منير (فيديو)    أحمد فتحي باكيا: «مراتي استحملت كتير قبل الشهرة.. ومكنش معايا فلوس»    الغباري: 180 ألف جندى عبروا قناة السويس فى 6 ساعات    الخطيب طلب التحقيق معه.. كهربا يوسط مسؤولين لحل أزمة السهر    بروتوكول تعاون بين المنظمة العربية للسياحة وجامعة الملك سلمان بشرم الشيخ    عبدالغني هندي: مصر لديها فرحين ذكرى نصر أكتوبر والمولد النبوي.. فيديو    مرحلة حرجة .. ماذا قالت أمريكا عن فشل مفاوضات الحدود بين لبنان وإسرائيل؟    مصرع وإصابة 3 شباب في تصادم سيارة ملاكي بعمود إنارة ببني سويف    مؤلفات وطنية تشعل حماسة الجمهور فى الاحتفال بذكرى العبور العظيم    برج الحوت.. حظك اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2022 : ركز في شغلك    مصرع شخص انهار عليه سقف الفرن فى بورسعيد .. تفاصيل    الفن وحرب أكتوبر.. أعمال فنية رسخت معنى النصر (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«شوقي» في رحلة ال 5 سنوات داخل التعليم .. ينجح في تطوير التعليم
قبل حسم التشكيل الحكومي الجديد
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 13 - 08 - 2022

بعد تردد أنباء عن رحيل الدكتور طارق شوقي ، من منصبه كوزير للتربية والتعليم والتعليم الفني ، مع التعديل الوزاري المرتقب إعلانه عقب الجلسة الطارئة التي سيعقدها مجلس النواب في الساعة الثانية عشر ظهراليوم ، بناء على دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية للنظر في إجراء تعديل وزاري ، وملف سد النهضة .
وأشارت تكهنات التعديل الوزاري المرتقب حدوثه ، إلى رحيل " شوقي " من منصبه الوزاري ، ضمن مجموعة من الوزراء ، حيث كتب المحامي طارق العوضي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "باي باي طارق شوقي"، في إشارة منه إلى أن التعديل الوزاري سيشمل وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي.
وقبل حسم تشكيل الحكومة الجديدة ، يعد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني تقريرا يتضمن كشف حساب انجازات الوزارة خلال الفترة التي قضاها كوزيرا للتعليم لمدة 5 سنوات ، حيث تولي الدكتور طارق جلال شوقي منصب وزيرالتربية والتعليم في 14 فبراير 2017 .
وزارة التربية والتعليم تعد من الوزارات الخدمية التي تحمل فئة كبيرة من الشعب معلمين وطلاب، وتحتوى على ملفات شائكة، منها ما يحتاج إلى حلول جذرية، وتخطيط دقيق لحل تلك المشاكل بشكل فعال وسليم ، حيث اصطدم الوزير طارق شوقي بهذة الملفات الشائكة وعمل علي حلها خلال الفترة التي قضاها مع وضع خطة تطوير التعليم المصري واستراتيجية رؤية مصر 2030.
ومن أهم الملفات الشائكة التي وجهها " شوقي " في الوسط التعليم قبل الجامعي ، نظام تطوير التعليم الجديد وأزمة الكثافات الطلابية بالفصول وإنشاء مدارس جديدة بنوعيات مختلفة ، وأجور المعلمين ، وتطوير الثانوية العامة ومنظومة الامتحانات الإلكترونية، تلك الملفات التي حقق الوزير طارق شوقي شوطا كبيرا سابق به الزمن .
وخلال ال5 سنوات التي قضاها الدكتور طارق شوقي ، داخل ديوان عام وزارة التربية والتعليم ، حقق العديد من الإنجازات داخل المنظومة التعليمية بداية من بناء نظام التعليم الجديد ، وحتي تطبيق المنظومة الإلكترونية في المرحلة الثانوية ، حيث نجح وزير التعليم علي مدار السنوات الماضية في تأسيس بنية تكنولوجية تحتية بالتعاون مع وزارة الاتصالات والجهات المعنية بالدولة، داخل المدارس الثانوية التي يتجاوز عددها 2500 مدرسة علي مستوي الجمهورية.
لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل نجحت الوزارة خلال عهد " شوقي" في إحداث طفرة تكنولوجية بين معلمي المرحلة الثانوية من خلال تدريبهم وتأهيلهم علي المنظومة التكنولوجية الجديدة، فضلا عن إتاحة الوزارة لمنصات تعليمية مجانية لطلاب الثانوية لمساعدتهم في المذاكرة عبر شبكة الإنترنت، مع قرار الوزارة بإيقاف طباعة الكتب الورقية وإتاحة مناهج الكتب المدرسية في شكل إلكتروني بصيغة الPdf، عبر أجهزة التابلت، ليتمكن الطلاب في أي وقت وحين وأي مكان من الاطلاع علي الكتب ومصادر المعرفة والمنصات التعليمية عبر أجهزة التابلت المدرسي.
كما نجح الدكتور طارق شوقي كمسؤل ووزير ، في تحقيق خطة الدولة لتطوير التعليم المصري ، والتي بدأ فيها منذ عام 2018 ، وحققت نجاحا باهرا علي المستويين المحلي والدولي ،حيث تلقت التجربة المصرية لتطوير التعليم اشادات دولية علي نطاق واسع من الدول ، حيث كان اخرها تلقي وزارة التربية والتعليم خطاب شكر وتقدير من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، بعد اختيار الوزير طارق شوقي ، كأفضل متحدث فى الاجتماع الوزارى بعنوان "حول العودة إلى المدارس بالدول العربية فى ظل أزمة كورونا وكيفية ضمان استمرارية التعليم الجيد للجميع" .
ويحسب للدكتور طارق شوقي وزير التعليم تطبيق استراتيجة الدولة وخطة الوزارة لبناء الإنسان المصري ، باحترافية منذ توليه المنصب الوزاري والسير قدما في تحقيق أهداف استراتيجية الدولة وخطته في تطوير العملية التعليمية دون الالتفات لموجة الشائعات والانتقادات التي تحيطه في كل مكان .. ورغم تلك الانتقادات المستمرة له إلا أنه يحظي بمكانة رفيعة ورضاء تام حول جهوده في تطوير العملية التعليمية من قبل رئيس الجمهورية .
الدكتور طارق شوقي منذ أن تولي الوزارة في عام2017 ، اصطدم بالعديد من الملفات أو المشكلات التي تورثها الوزارة ، ضمن تركة كبيرة من المشكلات التي تعاقب عليها وزراء التعليم منذ سنوات عديدة من أهمها ، ونجح في العمل علي حلها خلال الفترة الماضية ، منها مشكلة الثانوية العامة التي تؤرق كل بيت مصري ، والعجز الصارخ في المعلمين داخل المدارس ، والكثافات الطلابية وأجور المعلمين ، والعملية التعليمية برمتها ،كما قام الوزير بحملة تطهير العملية التعليمية من العناصر المنتمية للجماعات الإخوانية المحظورة ،حيث قرر الوزير فصل 1070 معلم لهم انتماءات ولا يصلحوا أن يعملوا بالتربية والتعليم بعد اتخاذ الإجراءات القانونية ..
وتضمن كشف حساب وزير التعليم منذ توليه المنصب الوزاري عدة إنجازات منها أنه يحسب له أنه وزير له رؤية خاصة به في مجال تطوير التعليم، وأنه يسعى جاهدا لوضع منظومة تعليمية جديدة والتي أطلق عليها نظام التعلم الجديد 2.0 ، والتي بدأتها الوزارة بمناهج لصفوف رياض الأطفال والصفين الأول والثاني والثالث الابتدائي ، حتي أن انتهت الوزارة حاليا لتطوير مناهج الصف الخامس الابتدائي وفقا لنظام التعليم الجديد ليطبق بداية العام الدراسي القادم 2023/2022 ؛ وتسعي تدريجيا في تطبيقها بالصفوف الدراسية الاعلي ، ولكن آليات التنفيذ التي تعتمدها الوزارة لتحقيق نتائج إيجابية لتلك المنظومة غير مرضية لجميع أولياء الأمور خلال العاميين الماضيين ،حتي أن أجمع الجميع بعد فهم آليات تنفيذها علي الارتضاء بها لما حققه الطلاب من نتائج إيجابية في العملية التعليمية .
وتعتمد خطة وزير التعليم، علي العمل على تعزيز تنافسية نظم ومخرجات التعليم، ويعد محور تنافسية نظم ومخرجات التعليم الجهود الحكومية للنهوض بمنظومة التعليم الجديدة وفي القلب منها تجربة استخدام التابلت في الصف الأول الثانوي، حتي أن وصلت هذا العام للصف الثالث الثانوي العام ، لتطبق لاول مرة هذا العام في امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي العام ، وهي التجربة التي استهدفت إيجاد نظام عالمي نستطيع الاعتماد عليه لسنوات طويلة في التعليم من خلال تغيير نوعية الأسئلة لقياس درجات فهم نواتج التعلم والتصحيح القادرين على تقييم الإجابات المختلفة، وتوفير محتوى رقمي من مصادر عالمية ليساعد الطلاب على تنمية الفهم والاستعداد المناسب للأسئلة الجديدة باستخدام التابلت والشبكات والبرمجيات فهي أدوات مساعدة وليست جوهر التطوير، يتم استخدامها من أجل إتاحة الوصول للمحتوى الرقمي لكل طالب في مصر، وتدريب الطلاب على الأجهزة الحديثة والبرمجيات، والتواصل المباشر مع المعلم والطالب، وميكنة الإجراءات لتوفير الجهد والإنفاق ولتحسين مستوى الخدمات، وإجراء إمتحانات إلكترونية لتفادي التسريب ومحاولات الغش عند البعض وتفادي أخطاء التصحيح وتحقيق الشفافية والعدالة في التقييم.
كما تضمنت منظومة التعليم الجديدة نظام امتحان ال Open Book والتي تعتبر من أهم إيجابيات هذا النظام من خلال قياس استيعاب الطلاب للمنهج الدراسي، ومدى قدرتهم على البحث عن المعلومة وإيجادها، فضلاً عن إزالة رهبة الامتحان والقضاء على الفرصة الواحدةالتي كان الطالب يبنى عليها مستقبله وحياته وهو نظام الثانوية العامة القديم، فضلا عن اتاحة فرصتين للطالب لتحسين مجموعه في الثانوية العامة التراكمية الجديدة لنعود لنظام التحسين مرة اخري والذي كان مطبق في الثمانينات .
ونجح وزير التعليم ، في العبور من أزمة جائحة كورونا التي عانت منها مصر بل والعالم أجمع خلال العاميين الماضيين ، وهو الأمر الذي حاز علي اشادات دولية كبري ، نتيجة لتخطي الأزمة في التعليم وعقد امتحانات الثانوية العامة في ظروف صعبة ، وتقييم باقي المراحل التعليمية هذا العام عن طريق عقد امتحانات شهرية كوضع استثنائي ، فضلا عن نجاحه في تطبيق المنظومة الالكترونية بجميع المراحل التعليمية من خلال فتح مصادر المعرفة الإلكترونية الجديدة أمام جميع الطلاب ، إضافة لتطبيق منظومة التعليم الهجين لأول مرة هذا العام في ظل استمرار أزمة كورونا والتي تعتمد علي الحضور الطلابي وتوزيعهم وفقا لأيام الاسبوع ،وإتاحة مصادر المعرفة الالكترونية وشرح المناهج عبر القنوات التعليمية ،حيث ساهمت هذة المنظومة في حل خفض الكثافات الطلابية داخل المدارس .
لم يقتصر الأمر علي ذلك بل نجحت الوزارة بقيادة الوزير طارق شوقي ، في توفير بدائل كثيرة لشرح المناهج عبر منظومة التعليم عن بعد ،حيث وفرت منصات إلكترونية وقنوات تعليمية لتغطية كافة المراحل التعليمية ، حيث تم إتاحة المحتوى الرقمى لطلاب المرحلة الثانوية على منصة التعلم ببنك المعرفة المصرى، والكتب الورقية فى شكل pdf علي موقع الوزارة الالكتروني ..
مما ساهم كل ذلك بشكل كبير فى الحفاظ على سلامة الطلاب حيث وفرت المناهج بشكل دائم عبر القنوات والمنصات الالكترونية لاستفادة الطلاب منها، من بين هذه المنصات" منصة بنك المعرفة المصرى، ومنصة ادومودو ، ومنصة المكتبة الرقمية "ذاكر" ، و منصة البث المباشر للحصص الافتراضية المختصة بمراجعات طلاب الإعدادية وصفوف الثانوية منصة حصص مصر، ومنصة الامتحانات الإلكترونية الخاصة بطلاب الثانوى" ، كما أطلقت الوزارة منصة لتلقى شكاوى الطلاب بشكل إلكترونى فى إطار ميكنة العمل والتخفيف على كاهل أولياء الأمور.
كما نجحت الوزارة في عقد امتحان لطلاب الصفين الأول والثاني الثانوي العام هذا العام حيث نجحت في إجراء امتحان إلكتروني ل 1.4 مليون طالبا بعد إجراء امتحانات تدريبية للطلاب تدريب الطلاب علي الامتحانات الالكترونية وشكل ونوعية الأسئلة الجديدة ، التي ترتكز علي مهارات التفكير والإبداع لدي الطلاب ..فضلا عن نجاح الوزارة في تجهيز البنية التكنولوجية في مدارس الثانوية لتطبيق المنظومة الالكترونية ، إضافة لنجاحها في تطبيق منظومة التعليم عن بعد، كما نجحت الوزارة في إجراء أكثر من 10.4 مليون امتحان إلكتروني خلال العامين الماضيين لطلاب الصفين الأول والثاني الثانوي، حيث تم عقد 6 مليون و401 ألف و 535 امتحان الكتروني للصف الاول الثانوي, كما تم عقد 5 مليون و108 ألف و209 امتحان إلكتروني للصف الثاني الثانوي.
هذا لم يمنع الوزير طارق شوقي في سباق الزمن بتحدي وارادة في تطبيق منظومة الامتحانات الإلكترونية لطلاب الصف الثالث الثانوي العام للعام الحالي 2020/2021 ، واتخاذ كل الخطوات التي تؤهل الوزارة لعقدها ، حيث نجح الوزير في الحصول علي موافقة الحكومة في تطعيم جميع المعلمين والإداريين المشاركين في أعمال امتحانات الثانوية العامة والفنية ، للاستعداد للامتحانات ، حيث قررت الوزارة إجراء امتحانات الثانوية الفنية في 19 يونيو 2021 ،وإجراء امتحانات الثانوية العامة في 10 يوليو لطلاب الشعبة العلمية و11 يوليو لطلاب الشعبة الأدبية .
أيضا استطاع طارق شوقي ، خلال فترة وجيزة بناء عدد كبير من الفصول الجديدة ،حيث بلغت إجمالي الفصول التي تم إنشاءها حتي هذا العام قرابة 25 ألف فصل جديد ، فيما تبلغ إجمالي المشروعات الجارى اتخاذ إجراءات بشأنهاحتى تاريخه عدد أكثر من 1615 مشروع بإجمالى 25 ألف و738 فصل ، فضلا عن تطبيق منظومة الفصول الذكية والمتنقلة والتي تستهدف تركيب 100 فصل متحرك به شاشات الكترونية ، فضلا عن تكليف الرئيس للوزارة بفتح فصول متنقلة داخل المدارس لفتح حضانات للاطفال ، إضافة لاستكمال خطة التوسع في بناء المدارس اليابانية ، والتي تستهدف ان يصل عددها خلال الفترة المقبلة ل100 مدرسة.
ولم يقتصر إنشاء المدارس علي التعليم العام ، بل امتد للتعليم الفني أيضا ، حيث نجت الوزارة ممثلة في قطاع التعليم الفني برئاسة الدكتور محمد مجاهد ، نائب وزيرالتعليم لشؤون المعلمين خلال فترة الوزير طارق شوقي ، في تطوير منظومة التعليم الفني ومناهجه وفقا لمنهجية الجدارات لتخريج طلاب فنيين مهرة لمنافسة سوق العمل المحلي والدولي ، وإنشاء العديد من المدارس الجديدة للتعليم الفني بنوعيات جديدة للمدارس كالمدارس التكنولوجية التطبيقية ،حيث تم إنشاء 5 مدارس للتكنولوجيا التطبيقية دخلت الخدمة منذ سبتمبر2020، ليصبح إجمالى عدد المدارس قرابة 34 مدرسة للتكنولوجية الفنية، حيث تمثل نقلة إيجابية فى النظرة المجتمعية للتعليم الفنى، وتستهدف الوزارة للوصول بعدد إنشاءات مدارس التكنولوجيا التطبيقية ل 100 مدرسة بحلول عام2030 .. فضلا عن تحقيق الانضباط الطلابي داخل مدارس التعليم الفني والذي كان أمرا يفقده الطلاب منذ سنوات ، من خلال إنشاء مدارس التأسيس العسكري والتي يبلغ إجماليها اكثر من 100 مدرسة حاليا .
لم يقتصر الأمر علي ذلك بل نجح " شوقي " في جلب زيادات لأجور المعلمين ،حيث طالب الحكومة بتحسين أجور المعلمين باعتبارهم العمود الفقري للعملية التعليمية ، واستجاب الرئيس عبد الفتاح السيسي ، لمطلبه ،وكلفه بإعداد خطة ودراسة جدوي بتلك الزيادات ،وتم وضع مشروع قانون بتحسين أجور المعلمين بالتعليم العام والفني ،إلي أن أقرت الحكومة تلك الزيادات فعليا مؤخرا لتبدأ عمليه صرفها في يناير القادم .
كما نجح الوزير ونائبه لشؤون المعلمين في اقناع الدولة بإجراء مسابقة عامة لتعيين معلمين جدد علي 5 مراحل ، لتتضمن كل مرحلة تعيين 30 ألف معلم سنويا ليبلغ إجماليهم علي مدار 5 سنوات ل 150 ألف معلم ، ومن المقرر أن تعلن الوزارة كافة تفاصيل إجراء المسابقة قريبا .
ورغم أن الدكتور طارق شوقي ، وزيرا للتعليم ، إلا أنه يقوم بعدد من الادوار الهامة في وزارة التربية والتعليم
علي الرغم من أن الدور الأساسي للدكتور طارق شوقي ، هو الدور الإداري الأساسي والمعروف للجميع لوضع الخطط الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم كمسؤل في منصب الوزير ، إلا أن هذا لم يمنعه من القيام بعدة أدوار أخرى في آن واحد منذ ان اعتلي كرسي الوزارة في عام 2017، وحتي الان لازال وزير التربية والتعليم يطور من اداءه داخل الوزارة ،في محاولة منه للتصدي لحرب الشائعات التي تحيط بوزارة التربية والتعليم ومنظومة التطوير التي يقودها وزير التعليم ، ليكن المدافع الاول والمتصدي لمروجي تلك الشائعات ، وفي محاولة لسرعة حل المشكلات التي تواجه المعلمين والطلاب و اولياء الامور .
وكان د.طارق شوقى، قد شغل منصب مدير مكتب اليونسكو الإقليمى للعلوم والتكنولوجيا فى الدول العربية فى الفترة من (2008 إلى 2012 ).
وولد طارق جلال شوقى فى 12 يوينو 1957، وكان رئيسا لقسم تطبيقات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى التعليم والعلوم والثقافة باليونسكو حول العالم من (2005 – 2008).. ومن وظائفه السابقة أيضًا (مستشار اليونيسكو الإقليمى للاتصالات والمعلومات فى الدول العربية فى الفترة من 1999 إلى 2005، وأستاذ الميكانيكا النظرية والتطبيقية فى جامعة إلينوى، أربانا – شامبين 1986 – 1998).
وحصل طارق شوقى على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من جامعة القاهرة 1979 ثم درجة الماجستير فى الهندسة عام 1983 من جامعة براون الأمريكية ودرجة الماجستير فى الرياضيات التطبيقية عام 1985، والدكتوراه فى الهندسة عام 1985، عمل باحثًا فى قسم الميكانيكا بمعهد ماساشوستش للتكنولوجيا (1985 – 1986) ثم تدرج فى المسار الأكاديمى بقسم الميكانيكا النظرية والتطبيقية بجامعة إلينوى فى مدينة أربانا – شامبين الأمريكية (1986 – 1998).
و حاز " شوقى" على الجائزة الرئاسية الأمريكية للتفوق البحثى عام 1989، والتحق بمنظمة اليونيسكو عام 1999 حتى سبتمبر 2012، حيث قاد تنفيذ العديد من المشروعات حول العالم فى مجال تطبيقات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى التعليم والعلوم والثقافة حتى تبوأ منصب مدير مكتب اليونسكو الإقليمى فى الدول العربية (2008 – 2012 ).
قاد الدكتور شوقى اليونسكو لبناء شراكات استراتيجية مع الشركات الكبرى فى مجالات تقنيات الاتصالات والمعلومات، كما قاد المشروع العالمى لتأسيس معايير قياسية لتدريب المعلمين على استخدامات تقنيات الاتصالات والمعلومات فى التدريس، عاد الدكتور طارق شوقى إلى العمل الأكاديمى عميدًا لكلية العلوم والهندسة فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة (منذ 2012 ).
اقرأ أيضا: التعليم عن نتائج عائلات الصعيد: تنتهي التحقيقات وسنعلن النتيجة للرأي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.