ضياء رشوان: الأعداد في ثورة يونيو وصلت ل30 مليون مواطن خرجوا ضد الإخوان    ربابة ومزمار بلدي وأناشيد وطنية.. قنا تحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو    محافظ كفر الشيخ: السيسي يفتتح مستشفى الأورام بتكلفة 1.2 مليار (فيديو)    قصة أول سيدة مصرية تقود المترو.. هند عمر: المسؤولية كبيرة    تراجع أسعار الذهب بالسوق المحلي في ختام تعاملات الخميس 30 يونيو    روسيا تتعهد بالرد على طرد بلغاريا 70 دبلوماسيًا بالشكل المناسب    اشتية: إذا اعترفت فرنسا بفلسطين فستتبعها العواصم الأوروبية    باستثناء ازدواج جنسية المرشح للرئاسة .. البرلمان الليبي يعلن التوافق على معظم النقاط الخلافية    محمد مجدي يحصد برونزية دفع الجلة بدورة البحر المتوسط    تحرير 14 مخالفة موقف عشوائي خلال يوم واحد    التصريح بدفن جثة عامل لقى مصرعه أثناء الاستحمام في ترعة بالقليوبية    أهل الفن يدعمون هاني شاكر من أجل العدول عن الاستقالة    سمير عمر: جماعة الإخوان الإرهابية لا ترى الوطن إلا حفنة من التراب    وقف أعمال بناء مخالفة ومصادرة معدات البناء فى العريش    طلب للأهلي قبل شهرين.. خطوة من كلاتنبرج لكشف تفاصيل حوار حكمي الساحة والفيديو    مجلس سيراميكا كليوباترا مهنئا الرئيس ب30 يونيو: فتحت آفاقا لمستقبل زاهر لأولادنا    القباج: 40 مليون جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر بجنوب سيناء    «صناعة بلدنا» يفتح أبوابه للجمهور يوم الأحد.. وتيسيرات للزائرين    الجامعات تنجح فى عقد الاختبارات الإلكترونية فى 117 كلية    العثور على جثة شاب مجهول الهوية بترعة الإبراهيمية بسوهاج    وفد من رئاسة COP27 يلتقى نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى    "الناصريين المستقلين" بلبنان: ثورة 30 يونيو أسقطت محاولات الإنحراف باسم الدين    كريم عبدالعزيز: شخصية «أحمد كيرة» استفزتني لأنه فدائي من نوع خاص    الشحات مبروك عن مشواره في السينما: ظهرت وكأني عبيط    موعد اذان المغرب .. أفضل ما يقال في عشر ذي الحجة مستجاب    خالد الجندي: 3 أعمال صالحة لن توضع في موازين يوم القيامة «فيديو»    قافلة طبية علاجية بقرية 55 ابو ماضى ببلقاس    ناصر الخليفي يُعاقب برشلونة وريال مدريد ينتظر    ضبط 6.5 طن دقيق أبيض قبل بيعها فى السوق السوداء بالجيزة    مصطفى خاطر يبعث رسالة مهمة ل محمد عبد الرحمن "توتا" بعد إجرائه عملية جراحية    حالة الطقس نهارًا:    خبراء اقتصاد يستبعدون عودة استثمار الأجانب بأدوات الدين المحلية حتى نهاية 2022    المغرب يسجل 4003 إصابات جديدة وحالتى وفاة ب"كورونا" فى 24 ساعة    لحظة القبض عليه.. جوازا سفر وهواتف وعملات بحوزة المتهم بقتل شيماء جمال    "قومي المرأة" يهنئ الرئيس السيسي بمناسبة الذكرى التاسعة لثورة 30 يونيو    أحمد سعد يفجر مفاجأة عن استقالة هاني شاكر    معهد الكبد يجرى 11 عملية زراعة كبد خلال 6 أشهر بنسب نجاح عالمية    حازم إمام عن التعاقد مع كلاتينبرج : عارفين أننا هنتهاجم من الحكام السابقين    الوسط الفني يرفض استقالة هاني شاكر.. «خسارة أنت قيمة كبيرة»    مسئول روسى: تجميد الغرب للأصول الروسية أحد أعظم السرقات فى التاريخ    الصحة: عيادات بعثة الحج قدمت خدمات طبية ل1724 من المصريين بمكة والمدينة    علي جمعة: الحجاب فرض بإجماع.. والمشككون شرذمة تحاول تقسيم الأمة «فيديو»    محافظ الشرقية يعقد إجتماعاً لبحث إمكانية وصول القطار الكهربائي لمدينة بلبيس    بوتين: العقوبات تضع جوهر المنظومة القانونية العالمية محط شك    صور.. صحة النواب تتفقد مستشفى دار صحة المرأة بحي المناخ ببورسعيد    رئيس هيئة الرعاية الصحية يترأس الاجتماع الدوري للجنة خبراء الصحة العالمية    صحة دمياط ترفع حاله الاستعداد بمستشفيات المحافظة    الإفتاء توضح آداب الأضحية.. منها استقبال القبلة وعدم إظهار آلة الذبح.. إنفوجراف    شوبير: عبد الفتاح يستقيل من لجنة الحكام ومحاولات للإبقاء عليه    سيدة تقفز من البلكونة بعد مشاجرة بين أسرتها وزوجها بأرض اللواء    رسميا.. حل الكنيست الإسرائيلي وإجراء الانتخابات أوائل نوفمبر    وفقا للقانون.. آلية حساب مدة اشتراك التأمينات حال الالتحاق بأكثر من عمل    9 سنوات على 30 يونيو.. ماذا لو استمر الإخوان في حكم مصر؟    الصحة العالمية: شلل الأطفال لا يزال يمثل حالة طارئة صحية    قبل منافسات اليوم.. مصر بالمركز الخامس فى الترتيب العام لدورة البحر المتوسط    ماذا تقول في العشر من ذي الحجة ؟ 3 كلمات تفتح لك أبواب الجنة    رئيس هيئة المحطات النووية: مصر حصلت على إذن إنشاء الوحدة النووية الأولى    برج الجوزاء اليوم .. تتمكن من تجاوز الكثير من المشاكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زيلينسكي يتوقع تبادل المسلحين الذين استسلموا في آزوفستال

قال الرئيس الأوكراني زيلينسكي، اليوم السبت 21 مايو، إنه يتوقع تبادل المسلحين الذين استسلموا في آزوفستال.
قال زيلينسكي خلال مقابلة على قناة "أوكرانيا 24" التلفزيونية: "تلقى الرجال إشارة من الجيش بأن لديهم كل الحق في الخروج وإنقاذ حياتهم... ثم كل شيء يعتمد على ما افترضته الأمم المتحدة واللجنة الدولية وروسيا عندما وعدوا بأنهم (القوات الأوكرانية) سيكونون آمنين لذلك نتوقع شكلا أو آخر من أشكال التبادل".
أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيجور كوناشينكوف، في وقت سابق، استسلام آخر مجموعة من نازيي "آزوف"، وإخراج قائدها من منطقة مصنع "آزوفستال" في سيارة مصفحة خاصة خوفا عليه من رغبة المواطنين في معاقبته على ما ارتكبه من فظائع.
اقرأ أيضًا: حمزة توزال أول عمدة مسلم في لندن
وقال كوناشينكوف في إحاطة: "في يوم ال 20 من مايو، استسلمت آخر مجموعة وقوامها 531 مسلحًا، تم إخراج من يطلق عليه "قائد" نازيي "آزوف" من منطقة المصنع في سيارة مصفحة خاصة، وذلك بسبب كراهية سكان ماريوبول له، ورغبة المواطنين في معاقبته على العديد من الفظائع".
وأشار كوناشينكوف إلى أن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اكتمال العملية والتحرير الكامل للمصنع وماريوبول من المسلحين الأوكرانيين.
وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية ، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.
واكتسب الصراع الروسي الأوكراني منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.
وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.
وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".
ومع ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يصران حتى الآن على عدم الانخراط في أي عملية عسكرية في أوكرانيا، كما ترفض دول الاتحاد فرض منطقة حظر طيران جوي في أوكرانيا، عكس رغبة كييف، التي طالبت دول أوروبية بالإقدام على تلك الخطوة، التي قالت عنها الإدارة الأمريكية إنها ستتسبب في اندلاع "حرب عالمية ثالثة".
وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في وقتٍ سابقٍ، إن اندلاع حرب عالمية ثالثة ستكون "نووية ومدمرة"، حسب وصفه.
وعلى مسرح الأحداث، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بداية العملية العسكرية، إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران خارج الخدمة.
ولاحقًا، أعلنت الدفاع الروسية، يوم السبت 26 فبراير، أنها أصدرت أوامر إلى القوات الروسية بشن عمليات عسكرية على جميع المحاور في أوكرانيا، في أعقاب رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، فيما عزت أوكرانيا ذلك الرفض إلى وضع روسيا شروطًا على الطاولة قبل التفاوض "مرفوضة بالنسبة لأوكرانيا".
إلا أن الطرفين جلسا للتفاوض لأول مرة، يوم الاثنين 28 فبراير، في مدينة جوميل عند الحدود البيلاروسية، كما تم عقد جولة ثانية من المباحثات يوم الخميس 3 مارس، فيما عقد الجانبان جولة محادثات ثالثة في بيلاروسيا، يوم الاثنين 7 مارس. وانتهت جولات المفاوضات الثلاث دون أن يحدث تغيرًا ملحوظًا على الأرض.
وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده من الجولة الثالثة من المفاوضات "لم تتحقق"، لكنه أشار إلى أن الاجتماعات مع الأوكران ستستمر، فيما تحدث الوفد الأوكراني عن حدوث تقدم طفيف في المفاوضات مع الروس بشأن "الممرات الآمنة".
وقبل ذلك، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 28 فبراير، مرسومًا على طلب انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، في خطوةٍ لم تجد معارضة روسية، مثلما تحظى مسألة انضمام كييف لحلف شمال الأطلسي "الناتو".
وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن الاتحاد الأوروبي ليس كتلة عسكرية سياسية، مشيرًا إلى أن موضوع انضمام كييف للاتحاد لا يندرج في إطار المسائل الأمنية الإستراتيجية، بل يندرج في إطار مختلف.
وعلى الصعيد الدولي، صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء 2 مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.
وأعلنت الأمم المتحدة فرار أكثر من 3 ملايين شخص من أوكرانيا منذ بدء الحرب هناك، فيما كشفت المنظمة الأممية، يوم السبت 19 مارس، عن مقتل ما يقرب من 850 مدنيًا في الحرب حتى الآن.
وفي الأثناء، تفرض السلطات الأوكرانية الأحكام العرفية في عموم البلاد منذ بدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.
وأعلن الرئيس الأوكراني، يوم الأحد 20 مارس، تمديد فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة 30 يومًا، بدايةً من يوم الأربعاء 23 مارس.
وكانت روسيا، قبل أن تبدأ في شن عملية عسكرية ضد أوكرانيا، ترفض بشكلٍ دائمٍ، اتهامات الغرب بالتحضير ل"غزو" أوكرانيا، وقالت إنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي.
إلا أن ذلك لم يكن مقنعًا لدى دوائر الغرب، التي كانت تبني اتهاماتها لموسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا، على قيام روسيا بنشر حوالي 100 ألف عسكري روسي منذ أسابيع على حدودها مع أوكرانيا هذا البلد المقرب من الغرب، متحدثين عن أن "هذا الغزو يمكن أن يحصل في أي وقت".
لكن روسيا عللت ذلك وقتها بأنها تريد فقط ضمان أمنها، في وقت قامت فيه واشنطن بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا أيضًا.
ومن جهتها، اتهمت موسكو حينها الغرب بتوظيف تلك الاتهامات كذريعة لزيادة التواجد العسكري لحلف "الناتو" بالقرب من حدودها، في وقتٍ كانت روسيا ولا تزال تصر على رفض مسألة توسيع حلف الناتو، أو انضمام أوكرانيا للحلف، في حين تتوق كييف للانضواء تحت لواء حلف شمال الأطلسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.