توجيهات مهمة من وزير التنمية المحلية بعد تقرير حالة الطقس بالمحافظات    الكرملين: التطعيم ضد "كورونا" سيكون طوعيا.. وقد يبدأ قبل نهاية العام الجاري    كوريا الجنوبية تندد بهجوم الحوثيين على منشأة نفطية في السعودية    عصام الحضري على أعتاب تدريب حراس المرمى بنادي النجم الساحلي التونسي    أمطار غزيرة بمراكز الغربية وسقوط شجرة ببسيون    تموين المنوفية: غلق 4 مخابز بلدية مخالفة وتحرير241 محضرا تموينيا    ترجمة وثيقة جامعة القاهرة للتنوير إلى 17 لغة    داء ودواء .. معرض أثري للأدوات الطبية والجراحية بمتحف الفن الإسلامي    "أسماء الورود" يروي قصة طبق الحساء الأخير لتشي غيفارا    الاستخدام الرشيد لمواقع التواصل الاجتماعى.. ندوة في «أوقاف القليوبية»    ندوة تثقيفية للحد من العنف ضد المرأة في جنوب سيناء    ضبط 2 طن دواجن فاسدة    النمسا تسجل 5526 إصابة جديدة و106 حالات وفاة بفيروس كورونا    الرئيس السيسي يبحث مع وزير الدفاع العراقي التعاون الثنائي    الجامعة العربية تدين انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ضد المرأة الفلسطينية    "الهجرة" و"الأوقاف" تنظمان غدا ندوة توعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية    اخبار الزمالك يكشف تفاصيل جلسة الثلاثة الكبار مع نجوم الزمالك قبل مواجهة الاهلي..وطلب اخير من باتشيكو    اللقطات الأولى من جنازة أسطورة كرة القدم الأرجنتينى مارادونا(فيديو)    أحمد مرعي يعلن قائمة منتخب مصر في تصفيات أفريقيا    التنمية المحلية تحتفل بانتهاء 4 دورات تدريبية للعاملين بالمحليات    انطلاق فعاليات المهرجان التنشيطي للأسر الطلابية بكلية التكنولوجيا والتعليم جامعة حلوان |صور    ضبط 1015 قضية تموينية تضم 18 طن سلع غذائية ودقيقا وأسمدة مجهولة المصدر    عودة البناء وانتهاء الملصق الإلكتروني.. قرارت ينتهي تطبيقها في ديسمبر    علاقة حميمية انتهت بالقتل.. كيف انتقمت سيدة من خيانة زوجها لها بأوسيم؟    2.5 مليار جنيه صافي أرباح بنك القاهرة فى الربع الثالث من 2020    الحكومة تبحث عرض إصلاحات الحماية الاجتماعية على المجتمع الدولي    سيناء تتصدر استثمارات القطاع الزراعي بإنشاء 13 مشروعا ب1.8 مليار جنيه    ياسمين صبري تزور مستشفى سرطان الأطفال: ربنا يكتب لهم الشفاء العاجل    سعاد ماسي تترشح لجائزة Edison Jazz World    دعاء المطر المستجاب بصوت الشيخ ماهر المعيقلي تقشعر له الأبدان    الرعاية الصحية: حققنا فائض 161 مليون جنيه خلال العام الماضي    مياه القناة: توزيع الكمامات والمطهرات على العاملين بالشركة للوقاية من "كورونا" | صور    مشاهد متحضرة للشرطة المصرية أسفل مياه الأمطار    قاتلة زوجها بأوسيم تعترف: وثقته بحبل بعد علاقة جنسية وخنقته ونمت بجوار الجثة    المجلس الأعلى للثقافة يحتفى بإندونيسيا فى سادس أمسيات "علاقات ثقافية"    دكرنس يعلن انتقال لاعبه لسموحة على سبيل الإعارة    كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد مصر أم إثيوبيا؟    الصراع في تيجراي.. البرلمان الأوروبي يدعو إلى احترام القانون الإنساني    «الوطنية للانتخابات» تفصل في تظلمات مرشحي الإعادة بالمرحلة الأولى خلال 24 ساعة    البورصة المصرية تواصل تراجعها بمنتصف التعاملات بضغوط مبيعات عربية وأجنبية    إزالة فورية ل 4 حالات تعدي على الأراضي الزراعية في المنوفية- صور    بث مباشر| وداع بالدموع من الشعب الأرجنتيني لمارادونا    ميدو جابر .. تعرف علي المسيرة الكروية والأرقام لنجم الأهلي المختطف    دياب يشارك فى بطولة "نسل الأغراب" مع أحمد السقا وأمير كرارة رمضان المقبل    مطربون يتنافسون في أغنية جديدة الأهلي والزمالك أبرزهم سعد الصغير ومتقال    كلوب بعد خسارة ليفربول أمام أتلانتا: لست نادمًا على تغيير التشكيل الأساسي    مفتي الجمهورية يطالب جماهير الفرق الرياضية بأن يجعلوا من الرياضة فرصة لنشر القيم والأخلاق بالمجتمع    والد فتاة المعادي بعد إحالة المتهمين للمفتي: الحمدلله على القصاص    "حاجة حضارية".. محافظ الجيزة يكشف تفاصيل افتتاح موقف الوراق الجديد    مصادر كويتية: تطعيم المقيمين بلقاح كورونا سيكون مجانا    ضبط 5209 سائقين لعدم ارتداء الكمامات وتحرير 428 مخالفة قرار غلق المحل    92 سرير رعاية و90 جهاز تنفس صناعى لمواجهة كورونا بمستشفى بنى سويف    مواعيد مباريات الخميس 26 نوفمبر 2020.. أرسنال وتوتنام وميلان يلعبون في الدوري الأوروبي    العبادات فى الشتاء.. كل ما تريد معرفته عن أحكامها    القوى العاملة: تحويل 13.2 مليون جنيه مستحقات 432 عاملا مصريا غادروا الأردن    محافظ أسيوط يناقش تفعيل بروتوكولات تنفيذ وتطوير البنية الأساسية    دعاء في جوف الليل: اللهم اغسل أفئدتنا من كل وهْمٍ وضيق وهَمّ    الأزهري: قد تكون مغفرة الله للعبد في "رحمة" وليس في "طاعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محللون: حروب ترامب التجارية خلّفت أضرارا طويلة الأمد
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 19 - 10 - 2020

بعد أربع سنوات في السلطة، فشل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تحقيق وعده بخفض العجز التجاري للولايات المتحدة بينما وجّه ضربة سيطول أمدها للنظام الاقتصادي التعددي الذي يشكّل أساس التجارة العالمية، بحسب محللين.
لكن حتى وإن فاز منافسه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية كما تشير معظم استطلاعات الرأي حاليا، يرجّح أن تبقي السياسة التجارية للولايات المتحدة كما هي وأن تتواصل المواجهة مع الصين.
وكان من بين أبرز المواضيع التي ركّزت عليها حملة ترامب في 2016 أن الولايات المتحدة - أكبر قوة اقتصادية في العالم - تُستغَل من قبل شركائها التجاريين، وتعهّد الرئيس بإحداث تحوّل بترتيبات التجارة العالمية وخفض العجز التجاري لبلاده.
وبالفعل أحدث ترامب تحوّلا في منظمة التجارية العالمية لكن العجز التجاري للولايات المتحدة ازداد في عهده بينما يشير محللون إلى أنه لم يحقق الكثير في هذا الصدد.
ويشير الأستاذ في جامعة كورنيل إسوار براساد إلى أن "سياسات ترامب التجارية حققت مكاسب قليلة ملموسة للاقتصاد الأميركي بينما قوّضت المنظومة التجارية متعددة الأطراف، ما تسبب بدوره بخلل في التحالفات طويلة الأمد مع شركاء الولايات المتحدة التجاريين وأحدث حالة من الضبابية".
وبينما تقلّص بالفعل العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين - هدف ترامب الأساسي - إلا أن الواردات من كندا والمكسيك ارتفعت بشكل كبير، وهو ما عمّق العجز الإجمالي.
وأفاد أستاذ العلوم الاقتصادية لدى جامعة باريس دوفين غيانلوكا أوريفيتشي أن رفع الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على العديد من المنتجات "حمى المصنّعين الأميركيين".
لكن هذه الرسوم رفعت في الوقت ذاته تكاليف الإنتاج بالنسبة للصناعات الأميركية وأظهرت مدى الاعتماد على المورّدين الصينيين.
ويقول الصحافي والكاتب المتخصص في السياسة التجارية الأميركية من مجلس العلاقات الخارجية للأبحاث إدوارد ألدن إن "سياسته كانت بكل وضوح مضرة بشكل كبير بالنسبة لأوروبا ومنظمة التجارة العالمية، وهو أمر سيصعب إصلاحه".
ورفض ترامب تعيين قضاة جدد نظام فض النزاعات في منظمة التجارة العالمية، ما شكّل ضربة لجهاز تحكيم نظام التجارة العالمي متعدد الأقطاب.
بدوره، أفاد سبيستيان جان مدير مركز الدراسات المستقبلية والمعلومات الدولية، وهو المركز الفرنسي الرئيسي المعني بالأبحاث والاقتصاد الدولي، أن "دونالد ترامب أظهر أنه قادر على التدمير لكنه غير قادر على البناء".
وأضاف "عند النظر إلى ما حصل عليه من الصين، يشعر المرء بالرغبة في القول: كل هذا من أجل ذلك؟".
وتركت الهدنة التي تم التوصل إليها في يناير لإنهاء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين مسائل خلافية رئيسية دون حل على غرار سرقة الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا.
في الأثناء، "أدت تصريحات إدارة ترامب وقراراتها السياسة العشوائية إلى نظرة عامة للولايات المتحدة على أنها شريك تجاري لا يمكن الاعتماد عليه ولا الوثوق به"، بحسب براساد من جامعة كورنيل.
ودفع الأمر دولا معينة لتجاوز الولايات المتحدة وإبرام اتفاقيات تجارية ثنائية أو متعددة الأطراف على غرار مضي دول منطقة الهادئ قدما بالتوصل إلى اتفاق بعدما أعلن ترامب انسحاب بلاده من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ.
وروّج ترامب لمهاراته في إبرام الاتفاقيات باعتباره رجل أعمال ناجحاً قبل انتخابه، لكنه لم يبد الكثير من الفهم للمفاوضات التجارية متعددة الأطراف الحساسة والصعبة.
وبدلا من ذلك، فضّل التعبير علنا عن امتعاضه من قطاع السيارات الألماني والضرائب الفرنسية على شركات التكنولوجيا العملاقة.
وأدت سنوات ترامب الأربع في السلطة إلى "ضعف المنظومة التجارية متعددة الأطراف متجسّدة بمنظمة التجارة العالمية التي لعبت الولايات المتحدة دورا أساسيا في تأسيسها"، بحسب براساد.
ومن شأن ذلك أن يصعّب تحقيق الكثير في ما يتعلّق بالتعاون لدعم تعاف مستدام للاقتصاد العالمي من أزمة فيروس كورونا.
ويرجع الصحافي ألدن فضل النجاح في إعادة التفاوض على اتفاقية أميركا الشمالية للتجارة الحرة مع كندا والمكسيك إلى ترامب، الذي دعم الجمهوريون والديموقراطيون على حد سواء جهوده في هذا الصدد.
كما أن جان يشير إلى فضل الرئيس الأميركي في تغيير قواعد اللعبة حيال الصين، وهو أمر ساهم في دفع الاتحاد الأوروبي لتغيير سياسته تجاه بكين، بما في ذلك انضمام دول أوروبية عدة إلى الولايات المتحدة في حظر معدات أنظمة اتصال الجيل الخامس من الإنترنت التابعة لهواوي.
وأفاد مركز الأبحاث الأوروبي "بروغل" الذي يتخذ من بروكسل مقرا أنه يعتقد أن فوز بايدن سيعني عودة إلى الأسلوب الأميركي الأكثر لباقة في الدبلوماسية.
وقال ألدن إن "الخلافات بين ترامب وبايدن بشأن التجارة أصغر من تلك المرتبطة بالعديد من المسائل الأخرى".
وتشددت مواقف الديموقراطيين والجمهوريين في السنوات الأخيرة حيال الصين، التي لا ينظر إليها على أنها خصم يجب احتواؤه إذ أنها لم تتطور إلى اقتصاد سوق حر كما كان يؤمل.
وقالت فيكي ريدوود من "كابيتال إيكونوميكس" إنه "في ظل أي المرشحين، يرجّح أن يتسع نطاق الحرب الاقتصادية".
وأضافت أن "الحرب التجارية كانت في الأساس أمرا لا بد منه نظرا لصعود الصين اقتصاديا وتواصل ذلك بمستويات عالية من التدخل من قبل الدولة بدلا من تبني قوى السوق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.