بدون حضور شعبي.. البابا تواضروس يترأس صلوات جمعة ختام الصوم غدًا    البورصة السعودية تختتم تعاملات اليوم بارتفاع المؤشر العام    «الإسكان» تكشف حقيقة انتقال «كورونا» عبر مياه الشرب أو الصرف الصحي    "البيئة" تبحث مع محافظتي القاهرة والقليوبية سير العمل بمدفن العبور    تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في جيبوتي    السيسي يتفقد مواقع المشروعات الإنشائية ويوجه بتوفير أقصى درجات الحماية    وزارة العمل الأمريكية: 6.6 مليون مواطن تقدموا للحصول على إعانات بطالة    ميركل: معدل الإصابات بفيروس كورونا بدأ يستقر    ميلان يسعى لضم سيلفا مجانا    عودة الدوري.. طلعت يوسف ليلا كورة: تلاحم الموسم سيعرض اللاعبين لكارثة    4 حلول تحسم مصير الدوري الإيطالي بعد كورونا    12 مليون جنيه تفصل الزمالك عن صفقة نجم بيراميدز    التحفظ على كاميرات المراقبة بمحيط واقعة مقتل بقال السلام    اعرف آخر رحلات القيام والوصول بمحطات الخط الأول للمترو    الجمعيات الأهلية: نوزع مساعدات على متضررى كورونا وكأن شهر رمضان جه.. فيديو    توقعات الابراج حظك اليوم برج الحوت الجمعة 10-4-2020    "بملاية لف ويشمك".. ليلى أحمد زاهر تروج ل"الفتوة"    «سمح لأخيه بإقامة درس»| إنهاء خدمة مؤذن أعطى مفاتيح المسجد لأخيه    فيديو| مفتي الجمهورية يوجه رسالة للرجال    شاهد.. السيسي يتفقد مواقع المشروعات الإنشائية وتحذيرات شديدة اللهجة للمقصرين    ب 20 خطوة.. كيف يتم حماية العاملين بالرعاية الصحية من كورونا؟    لطلاب النقل.. رفض المشروعات البحثية في هذه الحالة    وزير الاتصالات: مصر تدرك أهمية التحول الرقمي ورفع موازنة القطاع 3 أضعاف    سفارة مصر بالكويت توجه دعوة لمخالفي قوانين الإقامة من أبناء الجالية    «بيت الزكاة والصدقات» يخصص 200 مليون جنيه للحد من تداعيات كورونا    محافظ الشرقية يصدر قرارًا لنائبيه بالإشراف ومتابعة التعديات على أملاك الدولة    جامعة الأزهر تصدر مجموعة من القرارات الخاصة بامتحانات الترم الثاني | صور    شاهد| بريطانيا تكشف طريقة علاج رئيس الوزراء من كورونا    محافظ القاهرة يشهد إزالة عقار مخالف بجسر السويس    فض سوق الجعافرة بالقليوبية لمنع التكدسات ومواجهة كورونا    جامعة الزقازيق: غير مسئولين عن تشغيل النادي الثقافي الإجتماعي ومخالفته الحظر    رويس ينصح نجم دورتموند بعدم الرحيل    إصابة 20 عاملا زراعيا في حادث تصادم سيارتين ببني سويف    السياحة تطلق زياراتها الافتراضية والإرشادية في الثامنة مساء بدءا من اليوم    سر دفن نجل محمد رشدي بأمريكا    مودي: الهند ستبذل قصارى جهدها للمساعدة في مكافحة «كورونا»    240 طن مطهرات لتطهير قرى وشوارع المنوفية لمواجهة كورونا    الطفلة «بيري عباس» ابنة حلا شيحة في «دهب عيرة»    صور| تجديد تعيين 9 مديرين عموم بجامعة قناة السويس    وزراء البترول والسياحة والطيران يبحثون تنفيذ برنامج تحفيز الطيران    مسئولو شركة مياه أسيوط يتابعون الموقف التنفيذي للمشروعات الجارى تنفيذها    "هيرميس" تتلقى عروضا لصكوك "طلعت مصطفى" تزيد على 2.5 مرة من قيمة الإصدار    "الفجر الفني" يكشف تفاصيل الأعمال الغنائية لمسلسل "البرنس"    ساوثهامبتون يحرج نجوم الدوري الإنجليزي    مقتل ستة من مسلحي طالبان بينهم قيادي بالحركة في عملية للقوات الأفغانية جنوب البلاد    رئيس خريجي الأزهر بالغربية: ذكرى تحويل القبلة رسالة عالمية للتلاحم الإنساني للخروج من الأزمة الراهنة    وزير الإسكان: مراقبة جودة مياه الشرب يوميا للتأكد من فاعلية عمليات التنقية والتطهير    موشن جرافيك| الإفتاء: إطعام المسكين واليتيم والأسير من أسباب دخول الجنة    هذه العبادة حث عليها النبي قبل دخول شهر رمضان .. علي جمعة يكشف عنها    مجلس جامعة المنوفية يتبرع بربع مرتبه لصندوق تحيا مصر لمدة ثلاثة أشهر    القوات البحرية تتسلم غواصة جديدة من ألمانيا    قيامة عثمان 18.. مواعيد العرض والإعادة والقنوات الناقلة    كريسبو: ميسي أكبر بكثير من كونه لاعب كرة قدم رائع    قرار جديد من الرئيس السيسى    «لأرصاد» تحدد موعد ارتداء الملابس الصيفية.. فيديو    انتظام الحركة المرورية بالقاهرة والجيزة.. واستمرار التحويلات بالأميرية والدائري    محمد عبد الجليل: اتهموني في الزمالك إني "عميل"    وزير الأوقاف يدشن صفحة «وعي» على «فيسبوك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإداري يقضي بعدم الاختصاص في نظر إلغاء قرار الأوقاف عن شهر حق الإرث
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 23 - 02 - 2020

قضت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار فتحي توفيق رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين رأفت عبد الحميد، وحامد محمود المورالي نائبي رئيس مجلس الدولة،بعدم اختصاصها ولائيا بنظر الدعوى رقم 42987 لسنة 67 ق ، بطلب إلغاء القرار السلبي بامتناع الجهة الإدارية عن شهر حق الإرث وأمرت المحكمة بإحالة الدعوى بحالتها إلى محكمة جنوب القاهرة الابتدائية للاختصاص.
وقررت المحكمة في حيثيات حكمها ،أن الحكر أو التحكير هو عقد إجارة يقصد به استبقاء الأرض الموقوفة في يد المستأجر للبناء أو الغرس فيها ما دام يدفع أجر المثل، فهو استغلال الأرض الموقوفة بتأجيرها لغرض معين لا لمدة معينة، أو هو تمليك المحتكر حق البقاء والقرار في الأرض المحكرة له ما دام يدفع أجر مثلها، والتحكير استثناء من عقود الإجارة يصح أن تكون مدته غير معلومة، ويكون للمحتكر أن يقوم بالبناء بالأرض أو غرس أشجار فيها بإذن الناظر بذلك.
والأجرة المقدرة للتحكير لا تبقي على حال بل تتغير تبعا لتغير الأحوال بالنسبة للأرض، فإذا امتنع المحتكر عن دفع أجرة المثل فسخ عقد التحكير. والغرض من التحكير هو الانتفاع بالأرض الموقوفة عن طريق تأجيرها ويكون ذلك بإذن من المحكمة لأنها تتحقق من وجود ضرورة داعية إلى هذا التأجير.
ومفاد ذلك أن منازعة وزارة الأوقاف على العقار محل هذه الدعوي هي منازعة في ملكية جزء من هذا العقار، على سند من وجود جزء محكر لصالح وقف السيدة نفيسة، والبين كذلك أن هذا الحكر سابق على عام 1937 تاريخ تحرير العقد الأول، ثم جاءت أحكام القانون المدني المصري عام 1948 بتنظيم مغاير لأحكام الحكر فقد تضمنت المادة 999 منه أنه " لا يجوز التحكير لمدة تزيد على ستين سنة. فإذا عيّنت مدة أطول أو أغفل تعيين المدة اعتبر الحكر معقوداً لمدة ستين سنة.
واستقرت أحكام محكمة النقض علي أن هذا النص لا يسري على الوقائع السابقة عليه ومن ذلك ما ذهبت إليه في الطعن رقم 645 لسنة 54 بجلسة 25 / 5 / 1988 من أنه " وكان البين من الأعمال التحضيرية للقانون المدني الحالي أن النص في المادة 999 منه على توقيت الحكر وتحديد مدته إنما يسرى على الأحكار الجديدة التي تنشأ في ظل العمل به اعتباراً من 15/10/1949 أما الأحكار السابقة على هذا التاريخ فلم ينص على كيفية انتهائها وتركها إلى أن يصدر في شأنها تشريع خاص بعد أن تعارضت مصالح وحقوق المحكرين والمحتكرين تعارضاً استعصى على التوفيق وبذلك تبقى هذه الأحكار خاضعة لقواعد الشريعة الإسلامية التي كانت تحكمها وقت إنشائها" ثم صدر القانون رقم 180 لسنة 1952 بإلغاء الوقف علي غير الخيرات، ثم القانون رقم 295 لسنة 1954بشأن إنهاء حق الحكر على الأعيان الموقوفة، وبإلغاء القانون السابق ، ثم القانون رقم 92 لسنة 1960 بشأن إعادة تنظيم إنهاء الحكر على الأعيان الموقوفة في الإقليم الجنوبي، و أخيرا القانون رقم 43 لسنة 1982 بشأن إنهاء الأحكار على الأعيان الموقوفة ، ونصت المادة الثانية منه على أن " ينتهي حق الحكر على الأعيان الموقوفة المشغولة ببناء أو غراس بقرار يصدره وزير الأوقاف ويختص الوقف مالك الرقبة بثلاثة أرباع ثمن الأرض والمحتكر بباقي ثمنها وذلك بالإضافة إلى الأقل من ثمن البناء أو الغراس مستحقي الإزالة أو البقاء." وبذلك انتهي تنظيم الحكر.
ولما كان ما تقدم، وكانت المنازعة الماثلة تتعلق بالفصل في ثبوت ملكية جزء من العقار محل الدعوي لمورث المدعين، ومنازعة هيئة الأوقاف في هذا الجزء علي سند من ملكيتها لجزء وقف خيري السيدة نفيسه، تم تحكيره، مما يلزم معه نفاذ العقود الثلاث محل الدعوي في مواجهتها، الأمر الذي يكون معه الاختصاص ببحث الملكية لمحاكم القضاء العادي، وتكون هذه المحكمة غير مختصة بنظر الدعوي.
ومن حيث إنه عما أثارته الجهة الإدارية بمذكرة دفاعها من أنه كان يتعين علي المدعين اللجوء إلي اللجنة القضائية المشكلة وفقا لحكم المادة الخامسة من القانون رقم 43 لسنة 1982 بشأن إنهاء الأحكار على الأعيان الموقوفة ، فإن البين من نصوص ذلك القانون أن اختصاص هذه اللجنة يتحدد في تحديد المحتكر أو المنتفع الظاهر للأرض الذي انتقل إليه حق الحكر ، وتقدير ثمن الأرض ، وما عليها من بناء أو غراس ، وفرز حصة المحتكر للتعويض العيني ، والبين أن جميع هذه المنازعات تنشأ عن حالة الحكر الثابتة ، وهي تغاير موضوع الدعوي الماثلة التي تتحدد في مدي وجود تعارض بين المستندات المقدمة إلي مصلحة الشهر العقاري .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.