"السلع التموينية" تعلن تفاصيل مناقصة توريد الزيت الخام المحلي    رابط التسجيل في مبادرة ميغلاش عليك من داخل موقع وزارة التموين برقم البطاقة التموينة والاسم الثلاثي (مبادرة الرئيس السيسي)    15 أغسطس آخر موعد لسداد رسوم جدية التصالح في مخالفات البناء بالأقصر    شكري يؤكد لنظيرته الإسبانية ضرورة التصدي لعمليات نقل الإرهابيين إلى ليبيا    غدًا.. عودة الحياة للملاعب المصرية بمواجهة الزمالك والمصرى    ستاد القاهرة جاهز لاستضافة مباراتي الأهلي والزمالك بأفريقيا    احتراق سيارة ملاكي بسوهاج بسبب التوصيلات العشوائية    جهود الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس خلال شهر يوليو    "تجارية القاهرة": أسعار الذهب في مصر تتغير كل نصف ساعة    وزارة التخطيط تستعرض نتائج تقرير مؤشر المشتريات ليوليو 2020    وزير البترول يبحث مع نظيرته القبرصية علاقات الشراكة في مجال الغاز الطبيعى    تنسيق الجامعات الخاصة 2020.. 95% للطب البشرى و90% للأسنان و60% للإعلام    "القومى للمرأة": غرفة عمليات لتلقى شكاوى السيدات خلال الانتخابات    فتح باب الالتحاق بالمدارس الإعدادية الثانوية الرياضية بالشرقية    استعدادًا للمصري.. الزمالك يختتم تدريباته.. أشعة لأوباما.. وإعلان القائمة الخميس    رئيس جامعة القاهرة يعلن 90 منحة مجانية كاملة لأوائل الثانوية العامة    وزير الرى يترأس اجتماع إيراد النهر لمتابعة الموقف المائي والفيضان    انخفاض طفيف وأمطار بالصعيد.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس 48 ساعة    بقيمة 159 مليون جنيه.. شرطة التعمير تسترد 4 أفدنة و105 آلاف متر في شهر    ضبط تشكيل عصابي ينتحل صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين بالمرج    مضاعفة منحة الاتحاد العالمي لأدوية مرضى الهيموفيليا بمصر    عزل 7 حالات مصابة بكورونا في مستسفيات شمال سيناء    لها قيمة تاريخية وروحية.. وزير الإسكان يستعرض آليات تطوير "سانت كاترين"    محافظ الإسكندرية يستقبل وزير القوى العاملة لتفقد منظومة التحول الرقمي    فليكس بريش حكما لمواجهة مانشستر سيتي وريال مدريد.. صاحب أخر ذكرى سيئة للملكي    الدرجة الثانية غاضبة من تجاهل اللجنة الخماسية    557 مركز انتخابي بالمنيا لاستقبال 3 ملايين و468 ألف ناخب لانتخابات «الشيوخ»    حالات الشفاء من كورونا في المكسيك تتجاوز ال«300 ألف»    ما هي مادة «نترات الأمونيوم» سبب «انفجار بيروت» المدمر؟    الخارجية الألمانية: إصابة عدد من موظفي السفارة بلبنان في انفجار بيروت    جمعية مصارف لبنان: إغلاق كافة البنوك اليوم لمعالجة أضرار انفجار ميناء بيروت    الأول مكرر علمي علوم: حصولي على المركز الأول لم يكن في الحسبان    تشريح جثة طفل قتلته والدته بسبب مرورها بأزمة نفسية    إصابة نادين نجيم وخضوعها لجراحة بسبب تفجيرات لبنان    قلبنا معاكم.. إنجي وجدان تدعم الشعب اللبناني بعد حادث الانفجار    منظومة الشكاوى الحكومية ترصد شكوى "أسرة الخليفة" و"التضامن" تحلها    هل يجوز للمسافر القصر والجمع إذا لم يعلم مدة الإقامة.. أمين الفتوى يجيب    المعركة على ناصر والحرب على الدولة    تعرف على قواعد التحويل بجامعة القناة    صحة الفيوم: توفير تحليل ال"PCR" للكورونا داخل معمل المستشفى العام    مطار القاهرة يستقبل اليوم 53 رحلة طيران تقل 5605 ركاب    ليفربول يستغني عن صخرة الدفاع لضم كوليبالي    هذه الفئة لا يغفر الله لها مهما بلغ استغفارها.. علي جمعة يكشف عنهم    عبدالغني: الأهلي لن يتأثر فى حال رحيل "كهربا"    «حماة الوطن» في مواجهة «الائتلاف» للفوز ب4 مقاعد ل«الشيوخ» فى القليوبية    تينيت ومولان.. وصيف 2020    58 عامًا على وفاه «مارلين مونرو» أشهر ممثلة في العالم    نجاح 3 عمليات جراحية دقيقة بالتأمين الشامل في بورسعيد    غرق طالب ب الثانوية العامة في مصرف مائي بالمحلة    أحمد زاهر لمنتقدي فيلمه "زنزانة 7": بطلو ا "فتي"    ميدو : مرتضى منصور اجبرنى على الاستقالة ويختار ثنائي لأهلى السابق ضمن منتخب القرن فى الزمالك ويؤكد المقاولون ظلم الحاوي    تعرف على أهمية العلم في الإسلام وفضله    نقل نادين نجيم إلى المستشفى متأثرة بإصابتها في انفجار لبنان    تعرف على حقوق الطريق وأدابها    قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر    بعد 3 ساعات من طرحها.. عمرو دياب يحذف أغنيته الجديدة    البيت الأبيض يدين الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا    أسامة هيكل لنظيرته اللبنانية: مصر حكومة وشعبا تقف وراء لبنان في محنته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس يطمئن محدودي الدخل .. ويكلف الحكومة بخفض أسعار السلع الأساسية
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 28 - 11 - 2015


الرئيس السيسي:
- يأمر بسرعة الانتهاء من أعمال شرق تفريعة بور سعيد في عامين فقط
- أتحدى أن يقوم أي أحد بعمل مشروعات تنمية محور القناة في أقل من ١٠ أعوام
- البرلمان القادم سيحاسب الجميع
- افتتاح عدد من المشروعات القومية قبل نهاية ديسمبر
- بدأنا في أنشاء مجموعة من المطارات منذ عام ولم نعلن "عشان الشر وأهله"
- الدولة لا تستطيع أن تصنع شعبا ولكن الشعب هو من يصنع الدولة
- نواجه تحديات الإرهاب والفساد
- الانتهاء من بناء مدينة ساحلية بشرق شرق بورسعيد خلال عامين
- مخاطباً لمستثمرين: "انتم خايفين من إيه.. إحنا دولة قانون"
شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية مواصلة الحكومة لجهودها في خفض الأسعار وتخفيف العبء عن محدودي الدخل وكلفها بضرورة أن يتم ضبط الأسعار خلال الفترة الحالية وعلى المدى الطويل وليس بحل الأزمة لمدة شهر أو شهرين.
وأمر الرئيس بإجراء دراسات حول ضبط الأسعار وردود الأفعال نحوها في الشارع ومدى تأثيرها على محدودي الدخل.
وقال إن شاء الله يلمس المصريون انخفاض الأسعار على أرض الواقع خلال شهر ديسمبر المقبل، كما كلف الرئيس القوات المسلحة بتوزيع مليون ونصف كرتونة من المواد الغذائية على المناطق الأكثر احتياجا والأقل دخلا بمصر خلال أسبوع أو عشرة أيام.
وأشار السيسي إلى أن الأسعار وهى أحد أهم الموضوعات التي تشغلنا جمعيا وتؤثر على محدودي الدخل، وقال "ده أمر حرصنا أن يكون تم الانتهاء منه بسرعة، مؤكدا أنه سيكون هناك خفض حقيقي في أسعار السلع الأساسية في كل مصر وهناك منافذ ثابتة ومتحركة من أجل التغلب على هذه الظاهرة والدولة تدخلت بشدة وأريد أن أقول لكل المصريين عشان أعطي كل ذي حق حقه أن كثير من رجال الأعمال تجاوبوا بمنتهى الفهم والمسؤولية لتخفيض الأسعار التي تباع في منافذ لهم وكذلك الموردين الرئيسيين وانأ أوجه لهم الشكر وخلى بالكم انه من المقرر خلال اقل من سنة أن تكون تكلفة المواد الغذائية مريحة لأهلنا من محدودي الدخل وهذا شكل من أشكال ليس التكافل ولكن وعى بتحديات المرحلة التي نمر بها على أقصى تقدير.
جاء ذلك خلال كلمة الرئيس في حفل تدشين وإطلاق مشروعات محور تنمية قناة السويس بمنطقة شرق التفريعة ببورسعيد أمس وكان في استقباله المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع و المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق وعدد من الوزراء، وقيادات القوات المسلحة .
واستمع الرئيس قبل كلمته إلى شرح مفصل عن مشروعات محور تنمية قناة السويس من اللواء كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية والمشرف على مشروعات محور التنمية وقام الرئيس بمقاطعته ليسأله عن المدة الزمنية التي سيستغرقها الانتهاء من تلك المشروعات مطالبا بضرورة سرعة الانتهاء من أعمال مشروع شرق تفريعة بور سعيد في عامين فقط بدلا من 3 سنوات وقال السيسي للوزير: "3 سنوات كتير أنا هاسمح بس بسنتين".
قلق المستثمرين
وتحدث السيسي عن مشاكل الاستثمار قائلا أنا بتجيلي بعض الشكاوى والقلق من رجال الأعمال وأنا تحدثت في هذا الأمر أكثر من مرة وتساءل الرئيس: "ليه فيه قلق وتشكك من نوايانا تجاه أهلنا المصريين ؟ وهذا القلق غير مبرر والكلام ده غير دقيق أو صحيح والهدف منه هو عرقلة جهود التنمية الحقيقة في مصر وأقول للمستثمرين اشتغلوا وابنوا وعمروا والكلام اللى بيتقال ده والخوف ..انتوا خايفيين من ايه ؟..هو مفيش قانون في البلد دي ولا إيه ؟.. محدش يقدر يعمل حاجة هنا غير بالقانون الرسالة دي لازم تكون واضحة لينا كلنا ولا يليق أبدا لأي جهاز من أجهزة الدولة أن يتجاوز فى القانون، مشيرا إلى أن هناك برلمان قادم سيحاسب الجميع وأقول تانب لكل المستثمرين ورجال الأعمال هذه الشكوى والخوف ليس له أساس من الصحة وأؤكد لكم اشتغلوا وأنا معاكم بس خلى بالكم إننا بنشتغل عشان الناس اللي عاوزة فرصة عيش كريمة، وتعالوا كلنا نحط إيدينا في إيد بعض وبالمناسبة دي اتوجه بالتحية والتقدير لكل من ساهم انجاز تلك المشروعات".
وأعلن الرئيس عن افتتاح عدد من المشروعات القومية حتى قبل نهاية ديسمبر في مناطق بها مشروعات تحدثت عنها.
مشروعات الطاقة
وأشار الرئيس إلى أنه تم انجاز مشروعات الطاقة والكهرباء والغاز لكل المصانع سواء التي تعمل حاليا أو التي سيتم إنشائها ونقول لكل المستثمرين أهلا وسهلا بكم ولدينا كل ما تحتاجون بنية أساسية وطاقة كهربية وغاز للعمل واستيعاب فرص عمل لشبابنا في مصر.
وتابع السيسي قائلاً: "أنا كنت وعدتكم قبل كده إننا لن نطلق أي مشروع قبل أن تكون أدواته ومعداته والدراسات الخاصة بها تم الانتهاء منها فعلا وموجودة على ارض المشروع بالفعل كما حدث اليوم عشان نحقق للمصريين مشروعات حقيقة لا تصرف عليها أموال ودراسات دون جدوى وأنا بقول كده لأنكم لازم تبقوا متأكدين إننا لن نقوم بتنفيذ مشروع إلا إذا كان مدروس دراسة كاملة من كل مؤسسات الدولة وده عشان نحقق للمصريين حلم".
وأضاف الرئيس: إحنا كنا اتكلمنا إن مشروعات محور تنمية قناة السويس كان حلم وكان تحديد المنطقة والفكرة لهذه المشروعات بدأ في عام ٢٠٠٢ ولمدة ١٣ سنة اللي تحقق كان قليل جدا واللي شوفتوه النهاردة من عرض للمشروعات مفيش حاجة منها إلا وتقوم حاليا المعدات والعمال في العمل بها".
وأشار الرئيس إلى أن مشروعات محور تنمية قناة السويس تحتاج وفقا للدراسات العالمية من ١٠ إلى ١٥ عاماً للانتهاء منها وعندما نتحدث اليوم عن عامين فقط للانتهاء منها فصدقوني إنكم يا مصريين تصنعوا شئ عظيم جدا وفي مشروعات أخرى محدش يعرف عنها حاجة وكان مفيش خيار تاني غير كده أن نظل نشتغل ونشتغل لاننا متأخرين جدا و هناك مشروعات لم يتم ذكرها اليوم وعلى سبيل المثال مشروعات شرق بورسعيد مثل إنشاء مدينة ساحلية كبيرة وسيتم الانتهاء منها أيضا خلال عامين".
وقال الرئيس بصوت حازم: "كل تلك المشروعات التي نقوم بتنفيذها أنا أتحدى أن يقوم أي احد بتنفيذها في ١٠ سنين، وأنا عارف أنا بقول إيه كويس وذلك لأن كل مشروع تحدثنا عنه اليوم إيدينا وعقلنا وقلبنا فيه عشان نعمله".
وتابع السيسي: "أنا كنت ممكن أقول للمصريين الشباب الآن إنني سأقوم بتوزيع ٥ أو ٦ مليار جنيه عليهم وكل شاب يحصل على ١٠ آلاف جنيه من أجل عمل مشروع صغير ونقول إن إحنا كده ساعدناك وهذا المبلغ يكفى لتغطية ما يقرب من مليون شاب تقريبا بس إحنا كده نبقى غسلنا إيدينا من ولادنا .. لا إحنا واخدين الطريق الصعب قوي وكل مشروع من تلك المشروعات وضعنا فيه مليارات الجنيهات وخلى بالكم إحنا مبنضحكش على حد إحنا ناس صادقين وعاوزين نقول للناس اننا نعمل بجد ولبكرة".
وشدد الرئيس أن بناء البلاد والدول لا يتم إلا بالجهد والعرق والأمانة والشرف وكل ما رأيتموه اليوم.
وطالب الرئيس بتنظيم رحلات للإعلاميين إلى أماكن بناء المشروعات الجديدة لنقل الحقائق حولها وحول من يعملون فيها، وتنقل للمصريين صورة كاملة عنها، مشيرا إلى أن مشروعات اليوم ليست إلا جزء صغير من منظومة مشروعات كبيرة لم تشاهدوها وهذا هو تحدي التحدي وتحدي للإرهاب اللي عاوز يعرقل ويهز مصر هذا الإرهاب الذي لا يعرف سوى الهدم ولا يستطيع البناء ومش عاوزين حد تاني يبني وإحنا هنبني بفضل الله رغم كل الإرهاب.
وتابع: "أيضا هناك تحدي ثاني لنا وهو الفساد ونعمل على محاربته وهناك تحدي ثالث خلى بالكم منه يا مصريين وهو التحدي الاقتصادي".
وتساءل الرئيس: "هو أنتم بردو ناوين تنجحوا و تكونوا دولة اقتصادية؟ وهذا الكلام للجميع لازم تخلو بالكم من اللي متخطط ليكم ومن اللي يتم عمله ليكم وتنتبهوا كويس لبلدكم وتخلوا بالكم منها وكلنا اتفقنا أن لازم كلنا ناخد بالنا من مصر ومش أنا بس وأنا لا استطيع بمفردي أن افعل ذلك".
وأكد السيسي أن الدولة لا تستطيع أن تصنع شعبا ولكن الشعب هو من يصنع الدولة.
وأعلن الرئيس أنه سيقوم خلال ١٠ أو ١٥ يوما بتقديم مشروع المليون ونصف وفدان، قائلاً: "أول مثال للريف المصري الحديث سيظهر بالفعل شغال على الأرض بعد تزويدها بالآبار والتجهيزات ووسائل الري بالإضافة إلى ١٥٠٠ مبنى مجهز".
وأضاف الرئيس أنه يتحدث هكذا من أجل الأمل، مطالبا بزرع الأمل في نفوس الناس.
شبكة الطرق
وتناول الرئيس في كلمته مشروعات إنشاء شبكة الطرق قائلاً: "أننا تحدثنا خلال العامين والنصف الماضيين عن مشروعات شبكة الطرق مشيرا إلى أن أهمية هذه الطرق تأتي من أجل حرصنا على أنه عندما نقوم بدعوة المستثمرين لعمل مشروعات ومصانع يكون بالفعل لدينا شبكة طرق وبنية أساسية متطورة لدولة محترمة تساعد على وجود فرص استثمار حقيقية وتساعد الدولة على وجود فرص عمل حقيقة.
وأعلن الرئيس عن انتهاء معظم المرحلة الأولى من الشبكة القومية للطرق والتي تبلغ ٥ آلاف كيلو متر ونحن الآن بصدد استكمالها والبدء في المرحلة الثانية، موضحا أن هذه الشبكة ستعطي الدولة قدرة على ربط مصر ومحافظتها بشكل كبير والمساهمة في ربط المدن الصناعية والموانئ والمطارات ببعضها وبشكل سريع.
وأعلن الرئيس عن إنشاء مجموعة جديدة من المطارات والتي لم يتم الإعلان عنها "عشان أهل الشر"، موضحا أن العمل في تلك المطارات بدء العمل فيها منذ عام وذلك من أجل صنع بنية أساسية لدولة تحترم نفسها .
الارهاب
وحذر الرئيس من خطورة الإرهاب و كيف أصبح العالم الآن أكثر وعيا بضرورة مواجهته، وقال لقد تحدثت من قبل عن خطورة الإرهاب منذ أكثر من عامين والعالم أجمع أصبح يعاني ويدفع ثمن عدم المواجهة الحقيقة للإرهاب، مشيراً إلى أن العالم كله أصبح الآن أكثر استيعابا لخطورة الإرهاب ويواجه المشكلة وهذه المواجهة ليست أمنية فقط بل اقتصادية ودينية.
وأعلن السيسي عن استعداد مصر للمشاركة في مواجهة ظاهرة الإرهاب المعادية للإنسانية وللدين أيضا.
وأضاف: "أنا أتحدث الآن إليكم يوجد هناك من يحاول الكيد لنا وهذه المحاولات لن تفلح يا مصريين محدش أبدا هيقدر يمنعنا نتقدم ونبني".
تحسين شبكة الري
وحول أزمة السيول التي تواجه عدد من المحافظات قال الرئيس أن الدولة اتخذت إجراءات حاسمة لمواجهة السيول التي حدثت في الأيام الماضية في بعض محافظات الدلتا، حيث كانت هناك خطة عاجلة يتم تنفيذها حاليا لتحسين شبكة الري والصرف ورفع كفاءة المحطات، وأشار أن هناك خطة ستنتهي خلال سنتين ونصف، حتى تنتهي هذه المشكلة تماما في منطقة الدلتا بالكامل.
وقبل أن يبدأ الرئيس كلمته طالب جميع الحضور بالوقوف دقيقة حداد على أرواح جميع ضحايا العالم لينقل رسالة سلام لكل العالم واختتم الرئيس كلمته ب"تحيا مصر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.