الأنبا مكاريوس: قرارات إغلاق الكنائس تؤلم البابا.. لكنها ضرورة لحماية الأرواح    محافظ الجيزة: التزام كبير بحظر التجول.. ولدينا 300 منفذ لبيع السلع..فيديو    متابعة أعمال الرصف ورفع كفاءة الكهرباء بكفر أبو ذكرى بالقليوبية    "الزراعة" تصدر نشرة توصيات للتعامل مع بعض المحاصيل خلال شهر أبريل    "السياحة" تخصص خطًا ساخنًا لتلقي شكاوى واستفسارات العاملين    شعبة الخضروات والفاكهة توضح حقيقة ارتفاع الأسعار منذ بدء حظر التجوال    أمريكا تكشر عن أنيابها للسعودية وروسيا إذا لم تنتهي خلافتهم النفطية    فيديو| علماء بمركز البحوث الزراعية ينجحون في إنتاج 7 آلاف نسيج نخيل    ترامب يعلن مشاركة جنود الجيش والحرس الوطني في مواجهة توحش كورونا    الأمم المتحدة تجدد دعوتها بوقف فوري للمعارك في طرابلس    للمرة الأولى.. اجتماع إلكتروني رسمي في سوريا بسبب كورونا    العراق تعلن ارتفاع إصابات كورونا ل878 حالة    اعتقال مهاجم اتحاد جدة السعودي في صربيا..لهذا السبب!    هالاند يصدم محمد صلاح.. تفاصيل    بالأسماء.. إنتر ميلان يستقر على التعاقد مع 4 لاعبين    أبو ريدة يدعو لإنشاء صندوق لدعم الرياضيين بسبب أزمة فيروس كورونا    ناد إنجليزي: سنشهر إفلاسنا في حالة استمرار أزمة «كورونا»    بسبب الكورونا.. تأجيل مونديال السيدات تحت 20 سنة    حبس المتهمة بتعذيب رضيعتها "ساجدة" في إمبابة وحجز الأب    مصادرة مواد غذائية فاسدة بمحل بقالة بالمنيا    غدا..طلاب الصف الأول الثانوي يؤدون الامتحان التجريبي بالوادي الجديد    القبض على المتهمين بقتل مواطن في مشاجرة بالشرقية    الإثنين المقبل .. محاكمة 12 متهمًا ب فض النهضة    مدير أمن الجيزة يتفقد تطبيق حظر التجوال وغلق المحلات في الطالبية    تعرف على قناة العرض.. البرومو التشويقي لمسلسل دهب عيرة ل يسرا    محمد نور يحتفل بعيد ميلاد زوجته على طريقته الخاصة.. تفاصيل    أخصائى جراحة الصدر بووهان ل"المواجهة": الصين واجهت فيروس كورونا عن طريق العزل    إكسترا نيوز تسلط الضوء على طرق الوقاية من كورونا وأسباب انتشاره عالميا    بسبب كورونا.. وزارة الأوقاف تمنع "موائد الرحمن" في رمضان 2020    لماذا كان النبي يكثر من الصوم في شعبان .. دار الإفتاء تجيب    في 4 خطوات.. ماذا يفعل الأهل عند تسلم ضحية كورونا دون غُسل أو تكفين؟    فيديو| «الأوقاف» للمصريين: خليكم في البيت لو عايزين تصلوا تراويح رمضان بالمساجد    جامعة القاهرة: 60 مريضًا يتلقون علاجهم بمعهد الأورام وجميعهم بخير    صوت الأمة تنفرد بالقصة.. نجل المتوفية بكورونا في مستشفى النجيلة يوضح حقيقة رفضهم استلام الجثمان (صور)    تخصيص مستشفى المبرة في بورسعيد لحالات الاشتباه ب "كورونا"    هل يفطر مريض السكر في رمضان في ظل تهديدات كورونا.. شاهد    أحد العائدين من أمريكا يصف لحظة وصوله مطار مرسى علم    التعليمات النهائية لطلاب أولى ثانوى قبل امتحان الغد    نقابة المهن الموسيقية تدعم الجيش الابيض    «ثقافة الطفل» تواجه الفيروس بكرتون: «حلق حوش أوعى كورونا يبقي جيوش»    رئيس المجلس الأعلى للأثار يوضح كيفية تطبيق الجولات الافتراضية بالآثار المصرية    منتدى شباب العالم يتبنى مبادرة «تحدى القراءة» لكسر ملل العزل المنزلى    4 علاجات محتملة لفيروس كورونا تبشر بالخير    تفاصيل استيلاء تركيا على شحنة طبية إسبانية لمجابهة كورونا    نشأت الديهي عن إرسال مساعدات طبية لإيطاليا: الصديق وقت الضيق    وزير التعليم: المشروع الوطني للقراءة جوائزه تصل ل5 ملايين جنيه.. وهذه تفاصيله    خالد الجندي: يمكن دعاء عامل نظافة ينقذ العالم من الوباء| فيديو    "الأوقاف" تكشف حقيقة فتح المساجد يوم الجمعة المقبلة | فيديو    قرار عاجل من «المهن الموسيقية» ضد إيناس عز الدين    تجردت عن المشاعر.. تفاصيل اعترافات معذبة طفلتها بإمبابة    بريطانيا تفرج عن حوالي 4 آلاف سجين للحد من انتشار كورونا    تشافي يتبرع بمليون يورو لمكافحة وباء كورونا    «الاستثمار الأوروبي» يدرس تدشين صندوق بقيمة 25 مليار دولار لدعم مواجهة تداعيات فيروس كورونا    ما بين الإنفلونزا الإسبانية في 1918 و«كورونا» 2020 ..تعددت الأوبئة و«الكمامة» واحدة    "الجوازات" تكشف آلية تمديد تأشيرة العودة إلكترونيًّا للعمالة الوافدة    إعلامي يكشف حقيقة استئناف الدوري السعودي بنظام المربع الذهبي(فيديو)    تفاصيل بيان النيابة العامة بشأن مخترقي قرارات حظر التجوال ومستغلي أزمة كورونا    عاصفة ترابية وارتفاع في درجات الحرارة.. تعرف على حالة الطقس اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد مرور 3 سنوات على وضع حجر الاساس لمشروع سد النهضة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 18 - 04 - 2014

إثيوبيا تواصل أعمال بناء السد على قدم وساق وإنجاز 35%
اثيوبيا تكثف تحركاتها الدولية لمواجهة التحركات المصرية
الجارديان: سد النهضة يدمر أسطورة »مصر هبة النيل«
"أورومو الإثيوبية" ترفض إنشاء السد لإضراره بالأمن القومى والمائى
مسئول اثيوبى : الإثيوبيين في الخارج جمعوا 435 مليون دولار للمساهمة في بناء السد والمساهمات الشعبية تغطي نسبة 26 %
مصادر : مصر ماضيةً في تنفيذ الخطة الموضوعة للتحركات الدولية لعرض مخاطر السد
علام: التصريحات الاثيوبية خداعا للمصريين. وإثيوبيا تسعى لتقليل دور مصر في القارة الأفريقية لصالحها
بعد مرور 3 سنوات على اعلان اديس اباب انشاء سد النهضة والاحتفال بالذكرى الثالثة لوضع حجر الأساس في مشروع في مدينة «قوبا» حيث يقع السد. اعلنت الحكومة الاثيوبية ان أعمال بناء سد النهضة تتم على قدم وساق حيث تم الانتهاء من 35 % من حجم اعمال السد . حيث قال مدير مشروع سد النهضة إن جميع المعامل الخرسانية التي كانت إدارة المشروع تتعامل معها في الخارج، تم جلبها إلى موقع بناء السد بغرض كسب الوقت وإنجاز العمل، مشيرًا إلى أن العمل في المشروع يجري بوتيرة متسارعة ومنتظمة .
وقال مصادر مطلعة أن مصر ماضيةً في تنفيذ الخطة الموضوعة للتحركات الدولية المصرية المعلنة، والتي تتضمن زيارات إلى الدول الاوربية وفرنسا والنرويج والسويد، فضلا عن لقاءات مع سفراء الاتحاد الأوروبي بالقاهرة لعرض وجهة النظر المصرية والمخاطر الكارثية لسد النهضة، إذا تم بناؤه دون توافق وفقا لتقرير لجنة الخبراء الدولية .
و لفت المصدر إلى استمرار التحركات الدبلوماسية لمواجهة الموقف الاثيوبي المتشدد وإيجاد الدعم الدولى لموقف مصر في الحفاظ علي حقوقها التاريخية في مياه النيل . قائلا إن القاهرة لن توقف المسارات الفنية والقانونية والدبلوماسية وتصعيد القضية نحو التدويل، حفاظا على حقوقها المائية ومواجهة التعنت الاثيوبي.
وأشار إلى أن التحركات الأخيرة للخارجية المصرية حققت نتائجا ايجابية تمثلت في كشف المراوغة التي ينفذها المسئولون الاثيوبيون، لكنها لم تجد غطاء، نظرا للظروف السياسية التي مرت بها مصر بعد 30 يونيو، والعقبات التي واجهتها فى محيطها الافريقى، مؤكدا على تكثيف التحركات المصرية عقب تنفيذ الاستحقاق الثاني من خارطة الطريق بانتخاب رئيس جمهورية، وستكون نتائج تلك التحركات اكبر لصالح الملف.
وأكدت تقارير اخبارية دولية عن وجود مساعى حثيثة من حكومة اديس ابابا لمواجهة التحركات الدبلوماسية المصرية الاخيرة على الصعيدين الإقليمي والدولي وخاصة التوجه نحو الدول الكبرى والدول العربية والدول المانحة الهادفة الي عرض الرؤية المصرية بشأن حل ازمة سد النهضة و دعوة على إثيوبيا للدخول في حوار جاد و مباشر ودون وسطاء بشأن بنائها «سد ضخم» على نهر النيل دون توافق، وذلك من أجل الوصول إلى حل شامل للأزمة الدائرة بين البلدين .
وبدأت الحكومة الاثيوبية بعقد اجتماعات مع عدة دول وذلك فى تصعيد دولى لملف أزمة مياه النيل مع استمرارها في بناء السد وإنجازها مايزيد عن 35% من أعماله ،كان اخرها اجتماع وزير الخارجية الإثيوبى، تاضروس أدهانوم مع وزير الدفاع الإسبانى بيدرو مورينز، لعرض موقف بلاده من بناء سد النهضة. وذكر مركز «والتا» الاثيوبى إن هناك إقبالا على شراء سندات دعم السد، وإن الإثيوبيين فى الداخل والخارج يقومون أيضا بأدوار مهمة لمكافحة الاتجاهات السلبية إزاء بناء سد النهضة .
ومن ناحية اخرى قالت صحيفة "الجارديان"فى تقرير لها أمس نُشر عبر موقعها الإلكتروني ان هناك حالة من السخط العام من قِبل المصريين لبناء سد النهضة ، لأنهم يوقنون أنه سيستنزف بشكل خطير مخزون المياه ويؤثر على حصتها من أطول أنهار العالم والتي كانت تبلغ 95% . واشارت الصحيفة الى إن التقرير الذى تم تسريبه الشهر الماضى عن الآثار المحتملة من بناء سد النهضة، فشل فى وقف سخط المصريين إزاء إثيوبيا.
وقالت الجارديان إن الجملة الافتتاحية لدستور مصر الجديد تصف ان مصر هبة النيل وهذه المقولة يعرفها الجميع، ويقرها الدستور، ولكن سد النهضة سيقضي على هذه الأسطورة حول ما أسمته فشل مصر في وقف بناء سد النهضة.، وهو ما يساعد فى تفسير غضب المصريين من بناء سد النهضة الإثيوبى، فيرى المصريون أن السد الإثيوبى سيضر بشدة بحصتهم من المياه، واستغل السياسيون فى مصر تحذيرات الخبراء من الآثار المدمرة للسد من أجل تصويره على أنه تهديد للأمن القومى .
وأضافت ان القضية في الشهر الماضي أخذت منحنى مختلف بعد تسرب التقرير المطول حول آثار السد على المدى الطويل، والذي أُعد من قبل اثنين من خبراء المياه من البلدان الثلاث الرئيسية المعنية بالأمر، وهي إثيوبيا ومصر والسودان، وكذلك مستشارين دوليين، واعتبر هذا التقرير ضروري للتحكيم بين كافة الأطراف المعنية، وظل محتوى التقرير لغزًا لمدة عام، ثم قمع نشره بناء على طلب واحدة من البلدان المعنية .
وتابعت في نهاية مارس تسربت نسخة نُشرت من قِبل الشبكة الدولية ريفرز، وساهمت هذه النسخة في إحداث حربًا كلامية بين مصر وإثيوبيا، لأنها احتوت على تقرير يحذر من بناء السد لأنه سيؤثر بشكل كبير على إمدادات المياه لمصر، وسيتسبب أيضًا في فقدان توليد الطاقة لفترات طويلة، كما أنه أوضح أن إثيوبيا لم تفعل شيئًا يذكر لتقييم تأثير المشروع على السكان المحليين والنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي».
وفى ذات السياق اعلن ممثلون عن جبهة تحرير أورومو الإثيوبية، التى تمثل نصف الشعب الإثيوبى، والبالغ تعدادهم 40 مليونا من إجمالى 80 مليون إثيوبى، خلال احتفال المنظمة العالمية للكتاب بالعيد الدبلوماسى العالمى، انهم يرفضون إنشاء سد النهضة لإضراره بالأمن القومى والمائى والغذائى لإثيوبيا ومصر ودول حوض النيل والقارة الأفريقية، مطالبين النظام الإثيوبى بالتوقف عن بناء السد لعدم الإخلال بالأمن القومى للقارة السمراء والجلوس على مائدة المفاوضات للاتفاق على حل سياسى ودبلوماسى للأزمة.
كما أكد سفير إثيوبيا لدى بريطانيا، برهانو كيبيدين أن مشروع سد النهضة من المشروعات الكبيرة التى تهدف إلى الاسراع بتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية للقضاء على الفقر في إثيوبيا.ونقل مركز «والتا» الإعلامي الإثيوبي،عن السفير الإثيوبي قوله خلال احتفال أعضاء الجالية الإثيوبية في بريطانيا بالذكرى الثالثة لوضع حجر الأساس لسد النهضة «إن الإثيوبيين في الخارج جمعوا 435 مليون دولار للمساهمة في بناء مشروع السد، وأن المساهمات الشعبية في المشروع تغطي نسبة 26 % من تكاليف هذا المشروع الكبير».
وقال السفير الإثيوبي: «إن إثيوبيا ليس لديها أي نوايا سوى تشجيع الانتفاع المتساوي من مياه نهر النيل من أجل منفعة شعوب كل من دول منابع النيل ودول المصب، وإن سياستها الخارجية تعطي أولوية للمكاسب المتبادلة والجماعية .
وأضاف إن الإثيوبيين الذين يشاركون في بناء .. وحث السفير الإثيوبي كافة الإثيوبيين على الاستمرار في دعم بناء السد.وأشار المركز الإعلامي الإثيوبي إلى أن أعضاء الجالية الإثيوبية في بريطانيا تعهدوا بتعبئة المزيد من الموارد من أجل إنجاز مشروع السد الكبير .
كما حث " مولات تاديسى " سكرتير مجلس سد النهضة الاثيوبى كافة الاثيوبيين المقيمين بالخارج على الاستمرار فى دعمهم لبناء السد .ونقل مركز " والتا " الاعلامى الاثيوبى عن هذا المسئول تأكيده لأهمية مساهمات الاثيوبيين فى الحملة الوطنية للتنمية ، وأن مشروع سد النهضة يمثل صميم خطة النمو والتحول فى إثيوبيا.وقال تاديسى " إن سد النهضة يتيح للاثيوبيين فى الخارج الفرصة للتوحد فى دعم جهود التنمية فى الداخل ، بالاضافة إلى تعزيز روح التسامح والتفاهم لتحقيق المصلحة الوطنية " .وأكد المسئول الاثيوبى قائلا " إن الوفاء بالالتزامات سيساعد على إقترابنا من تحقيق هدفنا الرئيسى وهو القضاء على الفقر وتحقيق الرخاء ومستوى معيشة أفضل لشعبنا .
وحذر عبد القادر جومي السياسي المعارض الإثيوبي وعضو البرلمان الإفريقي، من الأخطار والأضرار التي ستواجه دول حوض النيل في حالة انهيار سدالنهضة، مشيرا إلي انهيار سد «جبا» في عام 2010.
وأكد جومي أن الحكومة الإثيوبية تتعمد الإضرار بمصالح الشعب المصري ..وإن إسرائيل تستخدم إثيوبيا للتأثير على مصر معتبراً أن الحكومة الإثيوبية لديها ما وصفه بالعداوة التاريخية مع مصر.
من جانبه قال الدكتور نصر الدين علام، وزير الري الاسبق، إن على اثيوبيا التراجع عن بناء السد بأبعاده القديمة وتغيير مواصفاته إذا أرادت التفاوض الحقيقى، مؤكدا أن في حال الاتفاق على ابعاد وحجم وسعة السد يبدأ الحوار الجاد حول سنوات التخزين والادارة والتشغيل.
واضاف إن التصريحات الاثيوبية تعد "مسكنات "و خداعا للمصريين. مشيرا الى أن إثيوبيا عازمة على محاصره مصر مائيا وتسعى بشكل كبير إلى تقليل دور مصر في القارة الأفريقية لصالحها. مشيرا إلى أنه يجب استغلال هيئه الاستعلامات ومخاطبه العالم اجمع عن مدى الضرر الذي يلحق بمصر من بناء السد الأثيوبي
وقال إن تصريحات الإثيوبيين عن استمرار العمل في سد النهضة بوتيرة سريعة بها تجاوزت 35% من الإنشاءات تهدف إلى شن الحرب النفسية على الشعب لكي يشعر باليأس والإحباط وإظهار أن أديس أبابا تمتلك الموارد المادية والفنية على المستوى القومي والدولي لاستكمال تنفيذ السد.
وأضاف علام أديس أبابا تستهدف التأكيد على القوة المادية للحكومة الإثيوبية رغم أننا لا نعلم مصدرها، وأن إثيوبيا جلبت المعامل الخرسانية الدولية بمعداتها إلى الموقع لاختصار المراحل الزمنية لسحب عينات وتحليل جودة الخرسانة وجسم السد.
بعد مرور 3 سنوات على وضع حجر الاساس لمشروع سد النهضة
إثيوبيا تواصل أعمال بناء السد على قدم وساق وإنجاز 35%
اثيوبيا تكثف تحركاتها الدولية لمواجهة التحركات المصرية
الجارديان: سد النهضة يدمر أسطورة »مصر هبة النيل«
"أورومو الإثيوبية" ترفض إنشاء السد لإضراره بالأمن القومى والمائى
مسئول اثيوبى : الإثيوبيين في الخارج جمعوا 435 مليون دولار للمساهمة في بناء السد والمساهمات الشعبية تغطي نسبة 26 %
مصادر : مصر ماضيةً في تنفيذ الخطة الموضوعة للتحركات الدولية لعرض مخاطر السد
علام: التصريحات الاثيوبية خداعا للمصريين. وإثيوبيا تسعى لتقليل دور مصر في القارة الأفريقية لصالحها
بعد مرور 3 سنوات على اعلان اديس اباب انشاء سد النهضة والاحتفال بالذكرى الثالثة لوضع حجر الأساس في مشروع في مدينة «قوبا» حيث يقع السد. اعلنت الحكومة الاثيوبية ان أعمال بناء سد النهضة تتم على قدم وساق حيث تم الانتهاء من 35 % من حجم اعمال السد . حيث قال مدير مشروع سد النهضة إن جميع المعامل الخرسانية التي كانت إدارة المشروع تتعامل معها في الخارج، تم جلبها إلى موقع بناء السد بغرض كسب الوقت وإنجاز العمل، مشيرًا إلى أن العمل في المشروع يجري بوتيرة متسارعة ومنتظمة .
وقال مصادر مطلعة أن مصر ماضيةً في تنفيذ الخطة الموضوعة للتحركات الدولية المصرية المعلنة، والتي تتضمن زيارات إلى الدول الاوربية وفرنسا والنرويج والسويد، فضلا عن لقاءات مع سفراء الاتحاد الأوروبي بالقاهرة لعرض وجهة النظر المصرية والمخاطر الكارثية لسد النهضة، إذا تم بناؤه دون توافق وفقا لتقرير لجنة الخبراء الدولية .
و لفت المصدر إلى استمرار التحركات الدبلوماسية لمواجهة الموقف الاثيوبي المتشدد وإيجاد الدعم الدولى لموقف مصر في الحفاظ علي حقوقها التاريخية في مياه النيل . قائلا إن القاهرة لن توقف المسارات الفنية والقانونية والدبلوماسية وتصعيد القضية نحو التدويل، حفاظا على حقوقها المائية ومواجهة التعنت الاثيوبي.
وأشار إلى أن التحركات الأخيرة للخارجية المصرية حققت نتائجا ايجابية تمثلت في كشف المراوغة التي ينفذها المسئولون الاثيوبيون، لكنها لم تجد غطاء، نظرا للظروف السياسية التي مرت بها مصر بعد 30 يونيو، والعقبات التي واجهتها فى محيطها الافريقى، مؤكدا على تكثيف التحركات المصرية عقب تنفيذ الاستحقاق الثاني من خارطة الطريق بانتخاب رئيس جمهورية، وستكون نتائج تلك التحركات اكبر لصالح الملف.
وأكدت تقارير اخبارية دولية عن وجود مساعى حثيثة من حكومة اديس ابابا لمواجهة التحركات الدبلوماسية المصرية الاخيرة على الصعيدين الإقليمي والدولي وخاصة التوجه نحو الدول الكبرى والدول العربية والدول المانحة الهادفة الي عرض الرؤية المصرية بشأن حل ازمة سد النهضة و دعوة على إثيوبيا للدخول في حوار جاد و مباشر ودون وسطاء بشأن بنائها «سد ضخم» على نهر النيل دون توافق، وذلك من أجل الوصول إلى حل شامل للأزمة الدائرة بين البلدين .
وبدأت الحكومة الاثيوبية بعقد اجتماعات مع عدة دول وذلك فى تصعيد دولى لملف أزمة مياه النيل مع استمرارها في بناء السد وإنجازها مايزيد عن 35% من أعماله ،كان اخرها اجتماع وزير الخارجية الإثيوبى، تاضروس أدهانوم مع وزير الدفاع الإسبانى بيدرو مورينز، لعرض موقف بلاده من بناء سد النهضة. وذكر مركز «والتا» الاثيوبى إن هناك إقبالا على شراء سندات دعم السد، وإن الإثيوبيين فى الداخل والخارج يقومون أيضا بأدوار مهمة لمكافحة الاتجاهات السلبية إزاء بناء سد النهضة .
ومن ناحية اخرى قالت صحيفة "الجارديان"فى تقرير لها أمس نُشر عبر موقعها الإلكتروني ان هناك حالة من السخط العام من قِبل المصريين لبناء سد النهضة ، لأنهم يوقنون أنه سيستنزف بشكل خطير مخزون المياه ويؤثر على حصتها من أطول أنهار العالم والتي كانت تبلغ 95% . واشارت الصحيفة الى إن التقرير الذى تم تسريبه الشهر الماضى عن الآثار المحتملة من بناء سد النهضة، فشل فى وقف سخط المصريين إزاء إثيوبيا.
وقالت الجارديان إن الجملة الافتتاحية لدستور مصر الجديد تصف ان مصر هبة النيل وهذه المقولة يعرفها الجميع، ويقرها الدستور، ولكن سد النهضة سيقضي على هذه الأسطورة حول ما أسمته فشل مصر في وقف بناء سد النهضة.، وهو ما يساعد فى تفسير غضب المصريين من بناء سد النهضة الإثيوبى، فيرى المصريون أن السد الإثيوبى سيضر بشدة بحصتهم من المياه، واستغل السياسيون فى مصر تحذيرات الخبراء من الآثار المدمرة للسد من أجل تصويره على أنه تهديد للأمن القومى .
وأضافت ان القضية في الشهر الماضي أخذت منحنى مختلف بعد تسرب التقرير المطول حول آثار السد على المدى الطويل، والذي أُعد من قبل اثنين من خبراء المياه من البلدان الثلاث الرئيسية المعنية بالأمر، وهي إثيوبيا ومصر والسودان، وكذلك مستشارين دوليين، واعتبر هذا التقرير ضروري للتحكيم بين كافة الأطراف المعنية، وظل محتوى التقرير لغزًا لمدة عام، ثم قمع نشره بناء على طلب واحدة من البلدان المعنية .
وتابعت في نهاية مارس تسربت نسخة نُشرت من قِبل الشبكة الدولية ريفرز، وساهمت هذه النسخة في إحداث حربًا كلامية بين مصر وإثيوبيا، لأنها احتوت على تقرير يحذر من بناء السد لأنه سيؤثر بشكل كبير على إمدادات المياه لمصر، وسيتسبب أيضًا في فقدان توليد الطاقة لفترات طويلة، كما أنه أوضح أن إثيوبيا لم تفعل شيئًا يذكر لتقييم تأثير المشروع على السكان المحليين والنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي».
وفى ذات السياق اعلن ممثلون عن جبهة تحرير أورومو الإثيوبية، التى تمثل نصف الشعب الإثيوبى، والبالغ تعدادهم 40 مليونا من إجمالى 80 مليون إثيوبى، خلال احتفال المنظمة العالمية للكتاب بالعيد الدبلوماسى العالمى، انهم يرفضون إنشاء سد النهضة لإضراره بالأمن القومى والمائى والغذائى لإثيوبيا ومصر ودول حوض النيل والقارة الأفريقية، مطالبين النظام الإثيوبى بالتوقف عن بناء السد لعدم الإخلال بالأمن القومى للقارة السمراء والجلوس على مائدة المفاوضات للاتفاق على حل سياسى ودبلوماسى للأزمة.
كما أكد سفير إثيوبيا لدى بريطانيا، برهانو كيبيدين أن مشروع سد النهضة من المشروعات الكبيرة التى تهدف إلى الاسراع بتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية للقضاء على الفقر في إثيوبيا.ونقل مركز «والتا» الإعلامي الإثيوبي،عن السفير الإثيوبي قوله خلال احتفال أعضاء الجالية الإثيوبية في بريطانيا بالذكرى الثالثة لوضع حجر الأساس لسد النهضة «إن الإثيوبيين في الخارج جمعوا 435 مليون دولار للمساهمة في بناء مشروع السد، وأن المساهمات الشعبية في المشروع تغطي نسبة 26 % من تكاليف هذا المشروع الكبير».
وقال السفير الإثيوبي: «إن إثيوبيا ليس لديها أي نوايا سوى تشجيع الانتفاع المتساوي من مياه نهر النيل من أجل منفعة شعوب كل من دول منابع النيل ودول المصب، وإن سياستها الخارجية تعطي أولوية للمكاسب المتبادلة والجماعية .
وأضاف إن الإثيوبيين الذين يشاركون في بناء .. وحث السفير الإثيوبي كافة الإثيوبيين على الاستمرار في دعم بناء السد.وأشار المركز الإعلامي الإثيوبي إلى أن أعضاء الجالية الإثيوبية في بريطانيا تعهدوا بتعبئة المزيد من الموارد من أجل إنجاز مشروع السد الكبير .
كما حث " مولات تاديسى " سكرتير مجلس سد النهضة الاثيوبى كافة الاثيوبيين المقيمين بالخارج على الاستمرار فى دعمهم لبناء السد .ونقل مركز " والتا " الاعلامى الاثيوبى عن هذا المسئول تأكيده لأهمية مساهمات الاثيوبيين فى الحملة الوطنية للتنمية ، وأن مشروع سد النهضة يمثل صميم خطة النمو والتحول فى إثيوبيا.وقال تاديسى " إن سد النهضة يتيح للاثيوبيين فى الخارج الفرصة للتوحد فى دعم جهود التنمية فى الداخل ، بالاضافة إلى تعزيز روح التسامح والتفاهم لتحقيق المصلحة الوطنية " .وأكد المسئول الاثيوبى قائلا " إن الوفاء بالالتزامات سيساعد على إقترابنا من تحقيق هدفنا الرئيسى وهو القضاء على الفقر وتحقيق الرخاء ومستوى معيشة أفضل لشعبنا .
وحذر عبد القادر جومي السياسي المعارض الإثيوبي وعضو البرلمان الإفريقي، من الأخطار والأضرار التي ستواجه دول حوض النيل في حالة انهيار سدالنهضة، مشيرا إلي انهيار سد «جبا» في عام 2010.
وأكد جومي أن الحكومة الإثيوبية تتعمد الإضرار بمصالح الشعب المصري ..وإن إسرائيل تستخدم إثيوبيا للتأثير على مصر معتبراً أن الحكومة الإثيوبية لديها ما وصفه بالعداوة التاريخية مع مصر.
من جانبه قال الدكتور نصر الدين علام، وزير الري الاسبق، إن على اثيوبيا التراجع عن بناء السد بأبعاده القديمة وتغيير مواصفاته إذا أرادت التفاوض الحقيقى، مؤكدا أن في حال الاتفاق على ابعاد وحجم وسعة السد يبدأ الحوار الجاد حول سنوات التخزين والادارة والتشغيل.
واضاف إن التصريحات الاثيوبية تعد "مسكنات "و خداعا للمصريين. مشيرا الى أن إثيوبيا عازمة على محاصره مصر مائيا وتسعى بشكل كبير إلى تقليل دور مصر في القارة الأفريقية لصالحها. مشيرا إلى أنه يجب استغلال هيئه الاستعلامات ومخاطبه العالم اجمع عن مدى الضرر الذي يلحق بمصر من بناء السد الأثيوبي
وقال إن تصريحات الإثيوبيين عن استمرار العمل في سد النهضة بوتيرة سريعة بها تجاوزت 35% من الإنشاءات تهدف إلى شن الحرب النفسية على الشعب لكي يشعر باليأس والإحباط وإظهار أن أديس أبابا تمتلك الموارد المادية والفنية على المستوى القومي والدولي لاستكمال تنفيذ السد.
وأضاف علام أديس أبابا تستهدف التأكيد على القوة المادية للحكومة الإثيوبية رغم أننا لا نعلم مصدرها، وأن إثيوبيا جلبت المعامل الخرسانية الدولية بمعداتها إلى الموقع لاختصار المراحل الزمنية لسحب عينات وتحليل جودة الخرسانة وجسم السد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.