ثانوية عامة 2019| انتحار طالب بالغربية بسبب صعوبة الامتحان    وزير الزراعة يفتتح اجتماعات اللجنة المشتركة لصحة الحيوان بدول حوض البحر المتوسط    التوترات بين واشنطن والصين قد يدفع النفط للتراجع إلى 30 دولارًا    ارتفاع جماعي لكافة مؤشرات البورصة بمستهل جلسة اليوم الأربعاء    محافظ البحيرة ل محلية النواب: إنشاء مزارع موالح بالتعاون مع اليونان    السعودية وكوريا الجنوبية تبحثان مستجدات الأحداث ذات الاهتمام المشترك    القوات الأفغانية تشن 20 غارة جوية خلال ال24 ساعة الماضية    رئيس كوريا الجنوبية: المفاوضات بين «كيم وترامب» تدار وراء الستار    الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة ويهاجم مراكب الصيادين الفلسطينيين    وزير خارجية بريطانيا يطالب إيران بالالتزام بالاتفاق النووي الكامل    أمم إفريقيا 2019| أسرع هدف وأول طرد ..تألق الكاميرون وكبوة غانا بالمجموعة السادسة    أمم إفريقيا 2019| لاعب مصري وحيد في التشكيلة المثالية للجولة الأولى    إصابة ضابط مباحث بالسويس في تصادم سيارتين بطريق «السويس - الأدبية»    مايكل جاكسون.. كيف كان يومه الأخير؟    دعاء الحر الشديد.. الإفتاء تنصح المواطنين ب5 كلمات تعتقك من نار جهنم    التعليم العالي: دعم المستشفيات الجامعية بمليار جنيه إضافية بالموازنة الجديدة    وزير التعليم العالي يوجه بتحسين الخدمة الطبية والعلاجية المقدمة للمواطنين فى المستشفيات الجامعية    "الإنتاج الحربي" تتابع مع مسئوليين صينيين تصنيع المركبات الكهربائية    بدء امتحاني الجغرافيا والكيمياء لطلاب الثانوية العامة بمدرسة المنيرة    استشهاد ضابط شرطة و6 جنود ومقتل 4 إرهابيين في شمال سيناء    جهاز تنمية 6 أكتوبر: رفع المخلفات المتراكمة على محاور الطرق    كثافات مرورية بالقاهرة الكبري يرصدها google earth.. فيديو    استشهاد ضابط و6 مجندين في هجوم إرهابي بالعريش    أسعار الخضروات في سوق العبور اليوم 26 يونيو    أحمد رزق يكشف عن كواليس "الممر" مع أمير كرارة في "سهرانين"    أمم إفريقيا 2019| تاريخ مواجهات مصر والكونغو الديمقراطية    مستشار المفتي يكشف عن أفعال يجب القيام بها قبل الذهاب للحج    جامايكا تتأهل برفقة كوراساو إلى دور الثمانية ببطولة الكأس الذهبية    ديفيد سيلفا يرحل عن سيتي بنهاية الموسم المقبل    دراسة: البكتيريا الحميدة قد تمنع الحساسية الغذائية    دراسة: قلة النوم تؤثر سلبا على مستوى الذاكرة لدى كبار السن    حملات مرورية موسعة لتسيير التكدسات أعلي الطرق الرئيسية    الرئيس الفرنسي يصل إلى اليابان في زيارة 4 أيام    جامعة الأزهر تستعد لمؤتمر قادة التعليم العالي بإفريقيا    مبروك عطية: في جنة 14 نجمة وجنة 3 نجوم    بعد عام على الرحيل.. يوفنتوس يقترب من إعادة بوفون    الفراعنة في مهمة حسم التأهل لدور ال16 أمام الكونغو    «السكة الحديد» تعلن التهديات والتأخيرات المتوقعة اليوم الأربعاء    طقس اليوم شديد الحرارة.. و18 مدينة +40 درجة    الصين تدعو إلى حل سياسى فى سوريا    وفاة مخرج فيلم "عوكل" بعد صراع مع المرض    قراران مفاجآن من "تركي آل الشيخ"    سوبر كورة.. شاهد أبرز رسائل الجمهور فى مدرجات أمم إفريقيا " فيديوجراف"    محافظ الإسكندرية يشدد على المتابعة الفورية لفعاليات مجموعة أمم أفريقيا    شريف منير: «الممر» وسام على صدري    اتركوا فلسطين محتلة ولا تركعوا.. انتقادات لاذعة من ضاحي خلفان ل صفقة القرن    بدوي شحات قائمًا بأعمال رئيس جامعة الأقصر    لو نسيت الركوع في الصلاة.. فتوى الأزهر توضح حكم الشرع بشأنه    وزيرة الثقافة تشهد حفل توقيع كتاب «حسين رياض صاحب الألف وجه»    «بوابة أخبار اليوم» تجري معايشة لاختيار المقبولين بالمدارس اليابانية    فيلم التحريك «البرج» يُعرض فى مخيمات فلسطين ولبنان لمدة عشرة أيام    هجوم ناري من تامر أمين علي مريام فارس بعد تصريحاتها    صحة البرلمان توضح عقوبة إدارة غير المتخصصين للصيدليات    دار الإفتاء: ما تنسبه بعض وسائل الإعلام إلينا من إباحة تناول الخمر ليس صحيحًا    كراكيب    مقر جديد لهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بالقطامية    اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يترجم كتب الأوقاف للبرتغالية    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى «باسل 13» بالجيش الثانى الميدانى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سرايا يطالب بحماية الصحفيين في مناطق النزاعات المسلحة
نشر في الأهرام اليومي يوم 10 - 06 - 2010

عقد مجلس حقوق الإنسان جلسة غير مسبوقة تاريخيا لحماية الصحفيين يوم الجمعة‏4‏ يونيو‏2010 وقد طالب الاستاذ اسامة سرايا بضرورة حماية الصحفيين فى مناطق النزعات المسلحة. وكانت هذه الجلسة بمبادرة من مصر صاحبة التاريخ الإنساني الطويل والعريض وبلد رفاعة الطهطاوي وغيره من المدافعين عن حرية الرأي والتعبير عبر التاريخ المصري . وهي كلمات أوتعبيرات لم يكن لها وجود في ذاك الوقت كحق من حقوق الإنسان‏.‏
وفي القرن الحادي والعشرين كانت مصر بسفيرها هشام بدر في جنيف وفريقه هم أصحاب المبادرة والعمل والنتائج وتحققت ولأول مرة رغبة الحملة الدولية لشارة حماية الصحفي ومقرها جنيف في التوصل إلي محفل دولي وهو مجلس حقوق الإنسان لفتح الطريق أمام الصحفيين ليجدوا لهم حماية دولية أكثر فاعلية مما هو وارد في القوانين الدولية المتداولة‏.‏
وقد أكدت نائبة مفوضة حقوق الإنسان‏,‏ كيان جوا كان أن هذه الحلقة النقاشية داخل المجلس جاءت بعدما تزايدت الاعتداءات بكل أنواعها علي الصحفيين في مناطق النزاع المسلح‏,‏ مؤكدة أنه رغم وجود بنود القانون الدولي التي تحمي الصحفيين إلا أن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون مستمرة وتتم دون عقاب وتشجع آخرين علي المضي في ارتكاب هذه الجرائم‏.‏
وأكد رئيس تحرير الأهرام أسامة سرايا الذي كان متحدثا رئيسيا في الحوار الواسع الذي دار علي مدي‏3‏ ساعات أن القتل ليس هوالمعاناة الوحيدة للصحفي ربما تكون أغلي ما يفقده وهوالحياة‏,‏ ولكن هناك تداعيات كثيرة علي الصحفي في أثناء وبعد تغطية الحروب فبعض الصحفيين يعيشون بعد الحرب في حالة نفسية متدنية ولا يستطيعون مزاولة العمل الصحفي مرة أخري بسبب الجروح الفعلية والنفسية من تغطية الحرب‏.‏
وقال إن الصحفيين المصريين ساهموا بجهد هائل في تغطية الحروب في المنطقة‏,‏ ومشيرا إلي أن القوانين المعترف بها دوليا لا تطبق في النزاعات المسلحة‏,‏ مطالبا بحل حاسم لحماية الصحفيين في ظل المتغيرات الجديدة علي الساحة العسكرية ومنها تزايد الجماعات الخارجة عن القانون وعمليات القنابل المفخخة‏.‏
وشدد علي أن عشرة من زملائه من الصحفيين من المراسلين الحربين يعانون من جروح متعددة‏.‏
ودعا سرايا المنظمات الدولية إلي تقديم المساعدات الفنية لصحفيي الدول النامية‏,‏ مشيرا إلي أن ذلك يعضد إمكانية الصحفي علي مواجهة الخطر وعلي توفير مزيد من الحماية‏.‏
وأكد رئيس تحرير الأهرام علي ضرورة توثيق الاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون في مناطق النزاعات المسلحة للحفاظ علي حقوقهم في حال تعرضهم للإصابة أو العجز‏,‏ كما أن توثيق هذه الاعتداءات يضمن حقوق عائلاتهم في حال تعرضهم للقتل في تلك المناطق‏,‏ مشيرا إلي أن هذه الدعوة تأتي من منطلق ضرورة ضمان حق المجتمع في معرفة ما يدور في مناطق الصراعات من أعمال عنف قد تصل إلي حد الوحشية ضد المدنيين العزل علي أيدي الجماعات المسلحة‏.‏
وعلي الصعيد نفسه طالب أسامة سرايا بضرورة توسيع حق الحماية في القانون الدولي لضمان سلامة الصحفيين وتمتعهم بالحصانة التي يتمتع بها العاملون في منظمات الصليب والهلال الأحمر والمنظمات الإنسانية‏,‏ بما يمكن الصحفيين من تغطية الأحداث في مناطق النزاعات بأكبر قدر من الموضوعية والشفافية‏.‏
وقد طالبت رئيسة الحملة الدولية لشارة حماية الصحفي هدايت عبدالنبي بضرورة التوصل إلي شراكة دولية من خلال تشكيل مجموعة عمل من أجل حماية الصحفيين‏.‏
وقالت إن الحملة الدولية تأمل في أن تسفر الحلقة النقاشية عن بداية تحرك من أجل التوصل إلي وضع خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها ويتفق عليها الجميع فيما يتعلق بالصحفيين وتوفير المناخ الآمن للعمل الصحفي‏.‏ وأوضحت أن أفكار الحملة الدولية تدور حول التوصل بالاتفاق إلي شارة دولية معترف بها تضع علي ملابس الصحفي وسيارته وأجهزته وتوفر في إطار القانون الدولي الحماية من الاعتداء والقتل وغيرها من الحقوق‏.‏
ومن جديد طالبت الحملة الدولية بممرات صحفية آمنة وأشارت عبدالنبي إلي أن قرارا لمجلس حقوق الإنسان بعد حرب لبنان‏2006‏ أكد ذلك‏.‏
وقالت رئيسة الحملة الدولية إن مقترحات الحملة تدور حول توفير التعويض لأسر الصحفيين الذين يقتلون وهم يؤدون عملهم‏,‏ فضلا عن أقامة صندوق دولي للتعويضات ونظام تأمين دولي للصحفيين‏.‏
وأشارت إلي أن الحملة مؤيدة من‏35‏ نقابة صحفية في كل أنحاء العالم معظم صحفييها يعملون في مناطق الصراعات المسلحة وعددهم يفوق‏50‏ ألف صحفي‏.‏
وأكدت من جديد أن الحملة حين بدأت في‏4‏ يونيو‏2004‏ أي منذ ست سنوات بالضبط أطلقت نداء شارة الصحفي التي تكون بمثابة حماية له من خلال اعتراف الدول بها في إطار القانون الدولي وأن الحملة مازالت مؤمنة بصلاحية هذه المبادرة‏.‏
وقالت إن الحملة الدولية هي قوة معنوية علي الساحة الدبلوماسية والإعلامية من أجل وحدة الهدف وهو هدف نبيل من أجل حماية الصحفيين‏.‏
وطالب رئيس اتحاد الصحفيين الإفريقيين عمر فاروق عثمان المجتمع الدولي بالتحرك نحو تشديد الضوابط التي تحمي العمل الصحفي حيث أشتد علي الصحفيين في أفريقيا وطأة تغطية النزاعات المسلحة‏,‏ مشيرا إلي منطقة القرن الإفريقي وبالتحديد فإن الاختيار العمل الصحفي‏,‏ أن يكون الصحفي ناقلا للحقيقة ومدافعا عن مجتمعه هو بمثابة اختيار الشهادة‏.‏
وأكد أن علي مجلس حقوق الإنسان أن يرسل رسالة قوية إلي العالم بأنه لن يقف مكتوف الأيدي أمام مقتل الصحفيين في النزاعات المسلحة في غياب أجهزة قانونية علي مستوي القارة الإفريقية لحماية الصحفيين‏.‏
ويذكر انه خلال الأعوام ألاثني عشر الماضية قتل أكثر من‏1100‏ صحفي وصحفية وهم يؤدون عملهم وأفلت مرتكبو هذه الجرائم من العقاب‏.‏
وأكد مقرر حرية الرأي والتعبير فرانك لارو‏,‏ أن هناك مسئولية للدول في حماية الصحفيين وهي احترام وحماية وتوفير حق الرأي والتعبير‏.‏
وقال ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر روبن جايس إن الصليب الأحمر قلق بشكل دائم بقضية حماية الصحفيين وتزايد الضحايا في صفوفهم‏,‏ مشيرا إلي أن هناك مثلا شائعا أن أولي ضحايا الحروب هي الحقيقة‏.‏ ومؤكدا أن تجربة النزاعات المسلحة الحديثة قد أوضحت أن ظاهرة الضحايا من بين الصحفيين قد تزايدت في انتهاك صريح للقانون الإنساني الدولي‏.‏
وشدد في نفس الاتجاه نائب مساعد المدير العام لليونسكو مورجنز الذي أكد علي تزايد الخطر علي الصحفيين في مناطق النزاعات المسلحة حيث أكد أن معاهدات جنيف لعام‏1949‏ والبروتوكولين الإضافيين لعام‏1977‏ يعتبران أي اعتداء علي المدنيين ومن بينهم الصحفيون انتهاكا للقانون الإنساني الدولي‏.‏ ودارت مناقشات حية في المجلس حيث انقسمت الدول ما بين دول تؤيد العمل بما هو قائم من بنود القانون الدولي فيما يتعلق بالصحفيين‏,‏ ودول أخري تري في إمكان تحسين ما هوقائم وتطويره في ظل النزاعات المسلحة وطبيعتها المتغيرة في القرن الحادي والعشرين‏.‏
وكانت من أهم الاتجاهات في النقاشات التي دارت قضية بدء التعاون بين مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان من أجل إيجاد حلول عاجلة وفاعلة لقضية الصحفيين في مناطق النزاع المسلح‏.‏
وختم السفير المصري هشام بدر وهو في نفس الوقت نائب رئيس مجلس حقوق الإنسان‏,‏ ورأس قدرا كبيرا من جلسة المجلس بهذه الصفة الحلقة النقاشية بقوله‏:‏ إن هذه فرصة فريدة حيث استطعنا اليوم أن نسلط الضوء علي المخاطر التي تحيط بالعمل الصحفي في مناطق النزاع المسلح‏.‏ وأكد بدر أن التوصيات التي استمعنا اليها اليوم يجب أن تتحول إلي تحرك ملموس مشيرا إلي أن مناقشات الحلقة سوف تؤدي بالتأكيد إلي رد مناسب من مجلس حقوق الإنسان علي هذه الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي‏.‏
‏/////////////////////////////////////‏
منظمة الشارة الدولية تمنح جائزتها للسفير المصري في جنيف
قدمت الحملة الدولية لشارة حماية الصحفي جائزتها لعام‏2010‏ إلي السفير هشام بدر المندوب الدائم لمصر في جنيف‏,‏ نائب رئيس مجلس حقوق الإنسان لدوره الرائد وفريقه في تنظيم حلقة نقاشية داخل مجلس حقوق الإنسان‏.‏
وقد قدم الجائزة في حفل كبير بالأمم المتحدة بجنيف حضره رئيس تحرير الأهرام أسامة سرايا سكرتير عام الحملة الدولية بليز ليبمان‏.‏
وصرح السفير هشام بدر بعد تسلمه الجائزة أنه يتابع باهتمام كبير عمل الحملة الدولية التي تمثل منظمة ذات هدف نبيل تعمل من أجل حماية الصحفيين في كل أنحاء العالم‏.‏
وأكد في كلمته لقبول الجائزة أنه يحيي الحملة الدولية التي جعلت من‏4‏ يونيو يوما عالميا من أجل إحياء ذكري الصحفيين الذين قالوا وهم يؤدون عملهم وهم يعملون علي كشف الحقيقة في كل أنحاء العالم‏.‏ وقال بدر إنه برغم أن الحملة الدولية بدأت باقتناع من صحفيين يعملون في الأمم المتحدة بجنيف التي تتسم بطابع السلام فإنهم أتسموا بحساسية مفرطة نحو زملائهم في جميع أنحاء العالم ومن ثم أطلقوا قضية الصحافة في مناطق النزاع المسلح خواطرها وهواجسها والثمن الذي يدفعه الصحفي‏.‏ وأكد السفير المصري في جنيف أن مطالب الحملة الدولية لتحويل الأفكار التي تقدمها إلي قوانين أمر مشروع‏.‏
وشدد علي شرعية موقف الحملة الدولية بسبب الاعتداءات المتكررة علي الصحفيين وآخرها الاعتداء الغاشم من قبل القوات الإسرائيلية الخاصة علي الصحفيين المصاحبين لقافلة الحرية حيث بلغ عدد الصحفيين المصاحبين لها بين أتراك وأجانب‏60‏ صحفيا وصحفية‏.‏
وأكد أن مصر كانت في الصدارة في مجلس حقوق الإنسان في دعم حرية الرأي والتعبير من خلال عدة قرارات‏,‏ من بينها حرية الرأي والتعبير في سبتمبر‏2009‏ الذي اعتمد بالإجماع والذي طالب كل الأطراف في النزاعات المسلحة باحترام القانون الدولي ومن بنوده حماية الصحفيين‏.‏
وقال بدر إنه من هذا المنطلق كان من الطبيعي أن تستجيب مصر لطلب الحملة الدولية بعقد جلسة نقاشية داخل المجلس حول حماية الصحفيين في مناطق النزاع المسلح وعكفت مع بنجلاديش والمكسيك علي تحقيق هذا الحدث التاريخي‏.‏
وقال أنه سعيد بالحوار الذي دار في الحلقة النقاشية ومعربا عن أمله أن تكون بداية لجهد جماعي دولي حول كيفية تعامل المجلس مع قضية حماية الصحفيين في مناطق النزاع المسلح مما يمكن أن يكون تحولا تاريخيا يقدم شيئا جديدا للصحفيين وأسرهم‏.‏
كما ذهبت الجائزة مناصفة إلي عائلات ضحايا مجزرة الصحفيين التي قتل فيها‏32‏ صحفيا في الفلبين في‏23‏ نوفمبر‏2009‏ وإلي مركز الحريات الصحفية والمسئولية بالفلبين‏.‏
يذكر أن مركز الحريات الصحفية في الفلبين يعمل منذ‏1991‏ علي رصد عدد الصحفيين الذين يقتلون هناك بسبب عملهم وتعود قاعدة المعلومات لسنة‏1986‏ بعد سقوط حكم الطاغية ماركوس‏.‏
وبإهداء جائزة الشارة إلي مركز الفلبين فان الحملة تركز علي دوره كسكرتارية صندوق الحرية لصحفيي الفلبين الذي يقدم الدعم للصحفيين ولأسر القتلي من الصحفيين‏.‏
وصرح سكرتير عام الحملة بليز ليمبان إلي أن عدد الصحفيين الذين قتلوا منذ بداية العام بلغ‏48‏ صحفيا‏,‏ بينما بلغ عدد من قتل منذ إنشاء مجلس حقوق الإنسان في يونيو‏2006‏ أكثر من‏400‏ صحفي وصحفية‏.‏
وجائزة هذا العام برعاية مجلس السفراء العرب في جنيف ورئيس مجلس إدارة‏-‏رئيس تحرير مجلة اليقظة الكويتية أحمد يوسف بهبهاني ومؤسسة سيرجيوفييرا ديميلو‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.