وزير الأوقاف: كشف الإرهابيين واجب شرعي ووطني    شاهد.. بعد شائعات التظاهر.. الهدوء يسيطر على كوبري قصر النيل    فيديو| عمرو أديب يكشف عن «جروب» سري للإخوان يدار من قناتي الشرق ومكملين    اليوم.. بدء الدراسة في 52 جامعة حكومية وخاصة    موسكو: عقوبات أمريكا ضد إيران ستزيد الوضع تعقيدا    بعد موافقة ترامب.. البنتاجون يكشف مهام القوات الأمريكية المتجهة إلى السعودية والإمارات    غدا: انطلاق مناورات "الموج الأحمر- 2" بمشاركة مصر    استقالة نائبة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الحد من التسلح    مخيم اللاجئين بجزيرة ليسبوس اليونانية "لن يستوعب وافدين جددًا"    أكثر من 15 ألف جامع سعودي يندد باستهداف منشآت النفط في خطبة الجمعة    الترجي يعلق على خسارة الزمالك السوبر المصري أمام الأهلي    أحمد فتحي يكشف حقيقة مشاجرته مع شيكابالا    فيديو| فاروق جعفر: أهداف مباراة السوبر جاءت من أخطاء فردية    إكرامي: «السوبر» بطولة احتفالية.. والأهلي لم يطلب التعاقد مع مدرب حراس جديد    قائمة الجونة لمواجهة الإسماعيلي في الجولة الأولى للدوري الممتاز    الزمالك يكشف سبب عدم استلام اللاعبين ميداليات مباراة السوبر    اتحاد الكرة ينعى الطفل "أدهم الكيكي"    بالأرقام .. ننشر أبرز جهود قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة خلال 24 ساعة    ضبط 49 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    السيطرة على حريق نشب داخل كبينة كهرباء في الوراق    اليوم.. أولى جلسات محاكمة 35 متهما بالتجمهر والعنف ب "أحداث جزيرة الوراق"    مدير أمن المنوفية يتفقد الخدمات الشرطية بشبين الكوم    فضح كذب الإخوان.. محطة مترو السادات تعمل بشكل طبيعي ولم يتم غلقها.. فيديو    تحرير 493 مخالفة مرورية في حملة على طرق وشوارع الغربية    بعد تدهور حالة هنا الزاهد الصحية.. تصرف مفاجئ من أحمد فهمي    بيومى فؤاد يروى موقفا كوميداي أثناء مشاركته فى مسلسل ريح المدام    فيديو| تسجيل صوتي مسرب لعنصر إخواني يعترف بنشر فيديوهات لمظاهرات قديمة    حصاد اليوم الأول من "الجونة السينمائي".. نجوم الفن في العرض الخاص لفيلم "ستموت في العشرين".. رانيا يوسف بإطلالة محتشمة.. ساويرس ينشر صورة مع مينا مسعود.. والفنان العالمي: المهرجان يقدم صورة رائعة لمصر    محمود البزاوي: ساعدت في كتابة أعمال درامية ناجحة من الباطن    عثمان بن عفان.. تعرف على مولده ونسبه وسبب تسميته "ذي النورين"    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم من خير ما سألك منه عبدك ورسولك سيدنا محمد    بالصور.. مبنى هيئات التأمين الصحي الشامل ببورسعيد يحتفل باليوم العالمي لسلامة المرضى    المصري كيدز.. فوائد تطعيم الروتا للأطفال    تشييع جثمان الطفل أدهم "ضحية السوبر" إلى مثواه الأخير بدمياط    مطار أسوان يستقبل أفواجا سياحية قادمة من أسبانيا    بكاء عمرو السولية بعد إصابته في القدم خلال لقاء السوبر (فيديو)    "الهايكا" توافق على طلب تليفزيون تونس بإجراء مناظرات بين مرشحي الرئاسة    بعد قليل.. قطع المياه عن 6 مناطق بالقاهرة لمدة 12 ساعة    بالفيديو.. فضيحة جديدة للجزيرة القطرية    ولاء الدين وعمار أحمد يشعلان الحفل الشعري ببيت السناري    وكالة الطاقة الذرية تدعو إلى تطوير التشغيل الآمن للمنشآت النووية    إخواني هارب يعترف بإذاعة صور وفيديوهات قديمة لإشاعة الفوضى بمصر|فيديو    اسعار الذهب اليوم السبت 21-9-2019 بعد ارتفاعها 2 جنيه للجرام    فصل التيار الكهربائي عن بعض المناطق في بنى سويف السبت    رئيس الطائفة الإنجيلية يشارك في تنصيب راعٍ لكنيسة نزلة أسمنت    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى الساعة 12.. مصرع 4 أشخاص فى تحطم حافلة بأمريكا.. ترامب يهدد بإطلاق سراح سجناء داعش فى وجه دول أوروبا.. وإصابة 51 فلسطينيا بالرصاص فى اعتداء الاحتلال على مسيرات غزة    دار الإفتاء: حب الوطن فطرة ومن الإيمان    «التجريبى والمعاصر» يُسدل الستار عن فعالياته بتكريم رموز المسرح    «كما أنا» يفتتح الموسم الفنى ل «جاليرى مصر».. غدًا    «فيديوهات توعية» من كبار الأطباء بأطفال المنصورة لتثقيف الأمهات والآباء    بحيرة البردويل.. منبع الخير المُكبل بالصيد الاستثنائى    منظومة التأمين الصحي الشامل تحتفل باليوم العالمي لسلامة المرضى    "الإنتاج الحربي": مشروع ضخم لصناعة محطات طاقة شمسية في مصر    وزير الأوقاف: من يدعو للتخريب يصد عن سبيل الله    أولياء أمور بمدينة نصر: مشاكل مدرسة المستقبل في طريقها للحل    الحكومة ترد على بيع «ثروة لا تقدر بثمن»    حكم النوم أثناء خطبة الجمعة .. هل يبطل الوضوء والصلاة    الحكومة تنفي مجددا طرح أرض مستشفى الأورام «500500» للاستثمار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمات
ليس رمضان شهرا
نشر في الأهرام اليومي يوم 07 - 06 - 2019

توالت الأيام وانقضى شهر رمضان بطقوسه وعباداته ومناسكه، وعقبه العيد بفرحته وبهجته، ولكن هل فرحنا برمضان لأنه شهر التوبة والغفران والرحمة ومراجعة النفس؟ هل علينا أن نفرح بالعيد لمجرد أن الموروث الشعبى الذى تربينا عليه أن العيد فرحة! أم لأننا سوف ننتهى من الصوم ويحق لنا أن نأكل كل ما لذ وطاب فى أى وقت بلا قيود!.
الحقيقة أن هذا الشهر الكريم تحول لعادة ملزمة ربما فرغت من مضمونها، وكان الأجدى بنا أن نعتبره ميزانية لتقفيل السنة لنراجع ونحاسب ونقيم أنفسنا ثم نحدد كم أصبح رصيدنا من الخير، ولو صح التعبير فهو أوكازيون لأنه بوسعنا أن نمتلك أكبر عدد من الحسنات مضاعفة، لكن السواد الأعظم من الناس تعامل مع هذا الشهر على انه عبادة مفروضة ومرهقة ماديا ومعنويا وعليهم أن يتظاهروا بالقبول والخشوع حفاظا على ماء الوجه، وحين يأتى العيد تنتشى أساريرهم وترافقهم فى أحلامهم فرخة مشوية فى صباح العيد؟ فهل فكر البعض ما هو حال المسكين الذى لا يملك أن يحلم بهذه الفرخة طيلة العام وكل ما نفعله أن نتصعب على حاله وربما تصدقنا عليه مرة!.
ويمكننى أن أعرض عليكم روشتة ربما تكون مجدية لإستقبال مرحلة ما بعد الصيام، وقد تصل بكم الى حالة من الرضا المنشود عن النفس.. يمكن لكل انسان أن يحرص على أن يقوم فى كل يوم بأداء عملين من الأعمال التى يستثقلها عادة، وفى الوقت نفسه يقوم بأداء خدمة نافعة لأحد الناس، دون أى إعلان عنها، ثم يجعل نصب عينيه طول يومه الصبر على ما قد يؤذيه، فى محاولة جادة لأن يقابل كل إساءة بالصفح والغفران وتذكر أنك يوما ما ستقف بمفردك أمام الخالق عزوجل وستطلب منه المغفرة والرحمة! ثم عليه أن يعيش يومه وأن يعالج كل مشكلة تقابله على حدة، فلا تضع كل مشكلاتك فى سلة واحدة حتى يسهل عليك حلها، وأن تؤمن أن سعادتك رهن بعزيمتك الصادقة وليست وليدة الظروف المحيطة، فالسعادة لا تمنح، فباستطاعة أى إنسان أن يكون سعيدا وفقا لمعطياته الخاصة مهما كانت بسيطة، وعليه أن يحرص على تعلم شيء جديد ومفيد كل يوم، وأن يتدرب على التفكير العميق، ويرسم لنفسه برنامجا ينفذه فى غير عجلة ولا تردد، وفوق كل هذا لبدنك عليك حق وعليك أن تعطى بدنك حقه من الراحة والاستجمام وتخصص نصف ساعة على الأقل للاسترخاء والهدوء والتأمل فى حقائق الكون، وتذكر وسط كل ما سبق أن تعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به، محافظا على مظهرك قدر المستطاع، ولا تتدخل فيما لا يعنيك متحكما فى شهوة فضولك بشأن شئون الغير، وأخيرا ثق بنفسك واعلم انك أفضل من يقيمها ومادام ضميرك راضيا فأنت على ما يرام.
اشتغل على ضميرك بالخير .. غذى مشاعرك بالمحبة .. وتوكل على الله
لمزيد من مقالات د. هبة عبدالعزيز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.