إهداء إلى شهداء الوطن.. شاهد أغنية الداخلية الجديدة "البلد ديه مبتنحنيش"    رفع 2500 طن قمامة ومخلفات بحي أول وثان طنطا خلال العيد    بين الفاسدين والمفسدين    الأربعاء المقبل .. محمود الخطيب يجتمع مع لجنة التخطيط للكرة بالنادي الأهلي    مجلس الشباب المصرى بالغربية يزور أسرة الشهيد محمود رجب شهيد ملحمة البرث    أمن الشرقية يعيد جثة سيدة مصابة بكورونا إلى مستشفى العزل بفاقوس    جنش يحتفل بعيد ميلاده ويوجه رسالة لزوجته    أفغانستان تطلق سراح أول دفعة من سجناء طالبان في اليوم الثاني من الهدنة    حبس 7 متهمين بالسطو على سيارة سجائر وسرقة نصف مليون جنيه من داخلها    داكس الألماني يقود ارتفاعات الأسهم الأوروبية    أتلتيكو مدريد يعلن إصابة جواو فيليكس    بالصور.. السيطرة على حريق بفناء مدرسة في دار السلام    نائب مدير مستشفى الحجر الصحي بالإسماعيلية ينفي حجز غرفتين ل"رجاء الجداوي"    كريم قاسم يستقبل العيد على طريقته الخاصة    قائد عسكري ليبي: نتائج دقيقة على الأرض بفضل تطوير القوات الجوية    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بمستشفى النصر التخصصى للأطفال خلال عيد الفطر المبارك    المركزى يقرر تمديد وقت العمل بالبنوك    صحيفة إيطالية تشيد بالشهيد أحمد المنسي وأبطال "الاختيار".. وبيتر ميمي يعلق    المرور ينشر أرقام خدمة الإغاثة المرورية    أسامة ربيع يكشف الإجراءات المتبعة لجذب خطوط ملاحية جديدة    مباحثات علمية بين مستشفيات عين شمس وجامعة صينية لمواجهة كورونا    جامعة أسيوط تقدم تطبيقا إلكترونيا للمقررات الدراسية لجميع كلياتها    ما حكم صيام الست من الشوال قبل قضاء ما مضى من رمضان؟.. البحوث الإسلامية يجيب    عروض إماراتية للاعب الزمالك لضمه في الصيف    بوتاجاسكو: توزيع 24 مليون أسطوانة خلال الربع الأول من 2020    مستشفى العزل بقها يوجه رسالة شكر للأطقم الطبية    وزير النفط الإيراني يهاجم تركيا    كوريا الجنوبية تعلن انتهاج سياسة مالية شبيهة بأوقات الحرب    فايلر يتسلم تقريرا طبيا عن مصابي الأهلي عقب إجازة عيد الفطر    الأندية ترفض تحمل تكاليف عودة الدوري مع الجبلاية    السيسي يهنئ ملك الأردن ورؤساء الأرجنتين وأريتريا بأيام الاستقلال والثورة.. ويعين 258 مندوباً مساعداً بمجلس الدولة    أول تحرك من "الأزهر" ضد إمام نبروه    حميدتي يكشف "مؤامرة قطرية خبيثة" ضد السودان بعد عزل البشير    خطوة جديدة.. الحكومة البريطانية تدعم عودة التدريبات في مختلف الرياضات    إخلاء سبيل المتهمين في واقعة صلاة العيد بأوسيم بكفالة 500 جنيه    ضبط 186 محكوماً عليهم في حملة أمنية بالقليوبية    إخلاء سبيل 4 متهمين في واقعة "صلاة العيد في أوسيم" بكفالة    الحكومة الألمانية تدرس تخفيف بعض قيود كورونا    تقرير تنظيم الاتصالات يكشف انخفاض وقت ذروة استخدام الإنترنت في رمضان    صرف 25 مليون جنيه ل50 ألف من العمالة غير المنتظمة بكفر الشيخ    أبطال مسلسل "خيانة عهد" ضيوف منى الشاذلي    توقعات الابراج حظك اليوم برج الميزان الثلاثاء 26-5-2020    25 مليون زائر و100 ألف مشترك بقناة "الثقافة" على يوتيوب خلال 60 يوما    خاص| نيللي كريم تكشف سر نجاحها مع كاملة أبو ذكري    "خريجي الأزهر" تدين التفجيرات الإرهابية في الصومال.. وتؤكد: سفك الدماء من أعظم الكبائر    استطلاع: 81% من المواطنين يخشون زيادة إصابات كورونا مع عودة الحياة الطبيعية    الفيفا يهنئ سيد معوض بعيد ميلاده ال41: عيد ميلاد سعيد    مدرب ليفركوزن يشكو من ضغط المباريات بعد عودة الدوري الألماني    فيديو.. نصائح المصل واللقاح لتقوية مناعة الجسم لمواجهة فيروس كورونا المستجد    بالصور... تعقيم منزل الحالة الجديدة المصابة بفيروس كورونا في العريش    تعرف على العيد في هدي النبي صلى الله عليه وسلم    عنقودان من العنب قاداه إلى الأسقفية .. الكنيسة تحتفل بتذكار القديس أبيفانيوس    الهند تسجل أعلى معدل إصابة بكورونا بنحو 7 آلاف إصابة جديدة    النيابة تصرح بتشريح جثة ربة منزل انتحرت في دار السلام    الإفتاء: صلاة الفجر في وقتها تجعلك في ذمة الله طوال اليوم    مخرج "الفتوة" يستبعد تصوير جزء ثان: حاجة طلعت حلوة وخلصت    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك خفايا لطفك وفواتح توفيقك    جابر طايع: المساجد التزمت بتعليمات وزارة الأوقاف بشأن صلاة العيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطرس غالى.. أستاذ القانون الدولى
نشر في الأهرام اليومي يوم 22 - 05 - 2019

نظمت الجمعية المصرية للقانونيين الفرانكفون (IDEF) منذ أيام مؤتمراً مهما حول موضوع الهجرات الدولية. وهو موضوع شائك له أبعاده السياسية والاقتصادية والقانونية المتعددة. وقد خصصت المنظمة, التى أشرف أن أكون أحد مؤسسيها, اليوم الأول للمؤتمر للحديث عن قانونى وسياسى ودبلوماسي، تعدت أفكاره وأدواره المحيط المحلي، لتعم آفاق الدوائر الإقليمية والعالمية، وتسهم بقوة فى تربية أجيال من شباب القانونيين والدبلوماسيين والمشتغلين بالسياسة والشأن العام، فى مصر والعالم العربي، وعدة مؤسسات دولية. بل إن هذه الشخصية تمتد آثارها حاليا، حتى بعد رحيلها، وستمتد كذلك لسنوات كثيرة مقبلة، من خلال ما تركت من مؤلفات ودراسات وأبحاث ومقالات، وكذا من خلال التقارير التى قدمتها للمنظمات العالمية والإقليمية، التى تبوأت مناصبها العليا، والمواقف الموضوعية والممارسات الجريئة والقرارات المثالية التى اتخذتها فيها: إنه العالم الكبير.. الأستاذ المرموق.. الدبلوماسى المتميز.. رجل القانون والسياسة.. دراسةً وتدريساً وممارسةً: الأستاذ الدكتور بطرس بطرس غالي.
وقد كان للدكتور بطرس غالى أفكاره الرئيسية فى مختلف القضايا التى عكف على دراستها, سواء أثناء التدريس بالجامعات فى مصر أو خارجها, أو تلك التى كان يتصدى لها بحكم عمله، سواء فى العمل السياسى بمصر أو فى الأمم المتحدة أو فى المنظمة الفرانكفونية، أو عند تحمل مسئولية دراستها وإبداء الرأى حولها بتكليفات خاصة من دولته أو دول عربية أو مؤسسات دولية. كانت هذه الأفكار الخاصة به فى هذه القضايا تمثل منبعاً أساسياً يستلهم منه كل ما يؤمن به ويعرضه من مقترحات وحلول وآراء. أما هذا المنبع الأساسى فقد كانت تحكمه بدوره فلسفة عامة ومجموعة من المفاهيم، لعل أبرزها فى تقديرى الشخصى مفهومين:
الأول : الإيمان بالسلام : فكراً وممارسةً كأساس للأمن والاستقرار وتحقيق التعايش بين الجميع، مهما كانت أوجه الاختلاف بينهما. وهنا يتعين الإشارة والإشادة بأجندة السلام التى أعدها بتكليف من مجلس الأمن فى جلسته الخاصة التى انعقدت على مستوى رؤساء الدول، والتى تمثل رؤيته الشخصية فى دفع العمل بفروع الأمم المتحدة وأجهزتها الرئيسية.
الثاني: حتمية الالتزام بأحكام القانون الدولى والشرعية الدولية : أساس رئيسى لتنظيم العلاقات الدولية بحيث تنزل على أحكامه كل الدول، وتلتزم بتنفيذها دون استثناء . الأمر الذى يستلزم نشر ثقافته بين الجميع، وتربية القادة والمسئولين وكل من بأيديهم تسيير أمور بلدانهم أو تمثيلها مع باقى الدول أن يكونوا على معرفة بأحكام هذا القانون ومدافعين عنها. وهو الأمر الذى يدعو كذلك إلى أن تكون ثقافة القانون الدولى جزءاً من الثقافة العامة، حتى يتلاقى الإيمان بهذا القانون ومعرفة قواعده واحترامها، بين المنوط بهم تطبيقه ومن سيسرى فى مواجهتهم. ولم تخرج عقيدة بطرس غالى عن هذين الإطارين الفكريين الأساسيين فى حياته: تحقيق السلام ونشر ثقافته: فقد كرس بطرس غالى حياته من أجل تحقيق السلام على جميع المستويات: العالمية والإقليمية والمحلية. كان يعتبره غاية تستحق الجهد والعمل والعطاء والتضحية فى سبيل إرساء دعائمه. ولم يكن السلام عنده مجرد مفاهيم نظرية أكاديمية، وإنما كان مقترنا بالعمل من أجل الحلول السلمية والتسوية الودية من خلال التفاوض والحوار، ضمانا لتحقيق الاستقرار والأمن وحماية حقوق الإنسان وحرياته الأساسية.
كان مفهوم السلام فى فكره مرتبطاً بقيم الحوار البناء والتفاعل الإيجابى الخلاَق. ولذا فقد تمسك طيلة حياته بالأساليب الودية لحل المشكلات من خلال الالتزام بالسلام هدفاً وبالحوار وسيلة، باعتبار أن تبنى ثقافة الحوار والترويج لها هما الخياران الإنسانيان الوحيدان الكفيلان بنبذ دعاوى الدمار والتطرف والتعصب، والإدانة الدائمة لكل استخدام للقوة أو تهديد بالالتجاء إليها. وهناك العديد من الكتابات والدراسات والتقارير والممارسات التى تؤكد مدى إيمان عالمنا الجليل بالسلام، ومدى ما تحمله من جهد فى سبيل نشر ثقافته، ومدى ما أصابه من أذى فى سبيل دفاعه عنه وشجاعته فى إدانة من يخرجون عنه، الأمر الذى كلفه التضحية بأعلى المناصب الدولية .
الإيمان بدور القانون الدولى وحتمية نشر ثقافته والإلتزام بأحكامه :
فإذا كان الكثيرون ممن يعرفون دكتور بطرس غالى يتحدثون عنه كسياسى من الدرجة الأولى ودبلوماسى رفيع المستوى، فإنه فى الحقيقة، قبل هذا وذاك، أستاذ ضليع متمكن فى القانون الدولى مشهود له بمستواه العالمى فى هذا المجال من كبار فقهاء القانون الدولي. لقد كان نابغةً فى هذا الفرع من فروع القانون منذ شبابه، عندما أعد رسالته للدكتوراه فى جامعة باريس تحت إشراف الأستاذ الدكتور شارل روسو عام 1949 حول جامعة الدول العربية كمنظمة إقليمية. وقد كان يؤمن بالدور المثالى للقانون الدولي، والذى يتفق مع احتياجات المجتمع الدولى الحديث، مما يستلزم إخضاع المواقف والوقائع وكل ما هو سياسى للقانون الدولي، ولا يقبل بمفهوم القانون الدولى التقليدى الذى كان يعنى قانون إسباغ الشرعية على الواقع، أى سيادة المواقف السياسية على الأحكام القانونية. لقد ظل دكتور بطرس غالى يقرأ ويبحث فى مختلف فروع وموضوعات القانون الدولي، وقام بذلك فى عدد من الجامعات المصرية والعربية والأجنبية، فضلاً عما قدمه من مقررات متميزة فى أقسام الدراسات العليا والدكتوراه فى عدة جامعات مصرية وأجنبية.
ومن هنا كان طبيعياً ما كان يدعو له عند دخوله وزارة الخارجية من ضرورة عناية كل الدبلوماسيين بدراسات القانون الدولي، بغض النظر عن دراساتهم السابقة ،كذلك فإن دوره فى دعم دور الجمعية المصرية للقانون الدولى من خلال موسمها الثقافى ومجلتها العلمية السنوية ومؤتمراتها كان دوراً بارزاً منذ نشأة هذه الجمعية عام 1945 وحتى رحيله ، ولا يمكن كذلك إلا أن نتذكر بكل اعتزاز دوره فى تأسيس مجلة الأهرام الاقتصادى ثم مجلة السياسة الدولية وغيرهما من المجلات العلمية والقانونية والسياسية ،التى كان إشرافه عليها أو كتابته بها إعلاناً بقيمة وجدية ما تتضمنه هذه المجلات.
وإذا كان فقيدنا الغالى، قد رحل عنا بجسده، فهو باقٍ بيننا بفكره، خالداً فى ذاكرة الرأى العام المصرى والمجتمع الدولى بأسره، بما قدمه من أجل تحقيق السلام وفى سبيل نشر ثقافة القانون الدولي.
لمزيد من مقالات د. مفيد شهاب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.