سعر الدولار اليوم الأحد 25/8/2019 بالبنوك والسوق السوداء    سعر الريال السعودي مقابل الجنيه المصري اليوم الأحد 25/8/2019    مستشاربالنقد الدولي يكشف دلالات خفض سعر الفائدة    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة منصة إطلاق صواريخ ضخمة    مصر تواصل صدارتها لدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب برصيد 77 ميدالية    بديل جديد لصفقة نيمار في برشلونة    إنجي علاء: درة مفاجأة «بلا دليل»    الثقافة" تنفذ مشروع الأسابيع الثقافية الشاملة في 44 قرية بالمنيا    فالفيردي يُطالب جريزمان بإخراج النسخة الأفضل منه    #بث_الأزهر_مصراوي.. هل أصلي الفرض أولًا أم السنة؟    نائبة تطالب بمحاسبة ريهام سعيد لتجاوزاتها ضد المرأة    "لحقناها في الكوافير".. "قومي الطفولة" يحبط زواج طفلة بالمطرية    تامر حسني يختتم حفلات الميوزيك أرينا بمشاركة الچيبسي كينجز    وزير التربية والتعليم: الصف الثاني الثانوي العام المقبل فقط "سنة نقل"    "الحكايه روح" غدا بالمجان على مسرح الحديقة الدولية    نشأت الديهي: مشاركة مصر بقمة الدول السبع يعكس مكانتها الدولية    الرئيس الجزائري المؤقت يقيل قائد "الشرطة"    "الرقابة الإدارية" تلقي القبض على عدد من المسئولين الفاسدين لخيانتهم الأمانة    محافظ الفيوم واللجنة الوزارية يتفقدان بحيرة قارون ويعقدان لقاءاً لوضع الحلول الجذرية لمنع تلوث مياة البحيرة    المجلس القومى للمرأة يتقدم بشكوى ضد تامر أمين للأعلى للإعلام    «الأعلى للإعلام» يقرر حجب موقعين لممارسة الابتزاز ضد «هواوي»    بالفيديو.. خالد الجندى: هذه الأمور تبعد عنك شقاء الدنيا    مؤتمر التشريعات والتنمية المستدامة ينطلق بالإسكندرية    «الهواري» وكيلا لشئون التعليم والطلاب ب«تربية الأزهر» بالقاهرة    رونالدو وهيجواين فى هجوم يوفنتوس ضد بارما بافتتاح الدوري الإيطالي    علاج 2060 مواطنا بالمجان بقرية بالشرقية تنفيذا لمبادرة حياة كريمة    أحمد كريم: نطالب بانشاء هيئة لتنظيم سوق الأسمنت لانقاذ الصناعة من الانهيار    نائب رئيس هيئة قضايا الدولة: فرض رسوم على واردات البليت حماية للإنتاج المحلى    انتظام امتحانات الدور الثاني لطلاب الثانوية العامة والأزهرية بشمال سيناء    يوسف قبل مواجهة العربي: الأجواء الكويتية لا تتناسب مع طبيعة اللاعب المصري    رئيس لجنة الهرم بالوفد: زغلول والنحاس وسراج الدين تركوا إرثا عظيما للشعب المصري    العراق : تفجير بابل أمس أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص فقط    توخيل: نيمار لن يلعب حتى يتم تحديد موقفه    اليوم اخر رحلات تفويج حجاج الجمعيات من مطار جده    ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا” تحول وجهتها إلى تركيا    رئيس الوزراء يزور الأكاديمية البحرية بالعلمين الجديدة    " الإفتاء" توضح الضوابط الشرعية للصلاة فى المواصلات    مصرع عامل في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    عنيك في عنينا تكافح العمى بتوزيع 168 نظارة طبية لأهالي شارونة بالمنيا مجانا    اليوم..طقس حار رطب نهارا والعظمى بالقاهرة 36    طارق الشناوي: فيلم خيال مآتة افتقد المتعة    طلاب "تنسيق المرحلة الثالثة" يبدأون تسجيل رغبات القبول بالجامعات    اليابان وأمريكا تتوصلان لإطار اتفاق تجاري    حزب الأمة السودانى يدعوا العرب لدعم الحكومة الانتقالية    هل تبني طفل يترتب عليه حقوق البنوة؟.. البحوث الإسلامية ترد    كلوب يزف بشرى سارة لجماهير ليفربول بشأن إصابة أليسون    مصرع شخص وإصابة أخر فى حادث انقلاب سيارة بالطريق الدولي بالبحيرة    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بتدخين السجائر الإلكترونية    الدكتور محمد يحيى رئيسًا لقسم العظام بطب بنات الأزهر بالقاهرة    "فؤاد" يتقدم بإحاطة حول ارتفاع نسبة الإستقالات بين الأطباء مؤخراً    موعد مباراة بيراميدز وبطل الكونغو في الكونفدرالية الأفريقية والقنوات الناقلة    8 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق «سنيوريتا» بالشرقية    البشير يفجر مفاجأة جديدة عن أموال «بن سلمان» و«بن زايد»    حظك اليوم| توقعات الأبراج 24 أغسطس 2019    اليوم.. معامل التنسيق الإلكتروني بجنوب الوادي تستقبل طلاب المرحلة الثالثة    دار الإفتاء المصرية: “التاتو “حلال فى هذه الحالة ..!!    «التأمين الصحي الشامل»: النظام الجديد يستهدف تغطية الأسرة وليس الفرد    صلاح يقود ليفربول فى مواجهة نارية أمام أرسنال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان فى الإمارات
«مير رمضان» عادة أصيلة لصلة الرحم والتكافل
نشر في الأهرام اليومي يوم 06 - 05 - 2019


مجالس عرفية يوميا لحل المشكلات الاجتماعية

يشكل رمضان تجربة روحية عميقة فى نفوس المسلمين عمومًا، والعرب على وجه الخصوص، بما يمكن أن يطلق عليه مهرجانًا ربانيًا تحتفى به الأرواح التى تحلق عاليًا فى نفحاته.
وكما تقول الدكتورة أبرار مبروك الباحثة المصرية بدولة الإمارات فإن لشهر رمضان فى دول الخليج العربية عموماً والإمارات خصوصًا، نكهة خاصة تميّزه عن بقية الدول والشعوب الإسلامية، تتمثل فى مراسم استقباله ووداعه وأكلاته المتنوعة، فضلاً عن لياليه الروحية وما يرافقها من نشاط دينى مكثف على الصعيدين الرسمى والشعبي. حيث تستضيف الإمارات علماء دين ومقرئين من الدول الإسلامية، وتقيم مسابقة دولية للقرآن الكريم يشارك فيها العشرات من حفظة القرآن تلاوة وفهماً وتجويداً. ورغم أن الإمارات بها عدد كبير جدًا من الوافدين، يمثلون أكثر من مائتى دولة، ويبلع عددهم ما يزيد على 7 ملايين وافد، وتبلغ نسبتهم ما يزيد على 88% من السكان، وهى لا شك نسبة مهولة، ومن الطبيعى أن يتركوا أثراً فى المظهر العام من دولة الإمارات العربية، فإن المجتمع الإماراتى يعد من أكثر المجتمعات تمسكاً بعاداته وتقاليده، وأكثر حرصاً على الحفاظ على تراثه وهويته الوطنية، وهو ما يظهر جلياً فيما يخص تلك العادات المرتبطة بشهر رمضان.
ورمضان فى التراث الشعبى الإماراتي، لا تختلف مظاهره كثيراً عن الحاضر؛ فهى نفسها مظاهر فرح الصغار والتكافل الاجتماعى وصلة الأرحام، تعيدنا جميعها للعيش فى أجواء الماضي، بدفئه وتسامحه وأصالته، ولا تزال عادة التزاور، بين الأهل والجيران، من أبرز العادات الباقية حتى اليوم.
وقديماً، كان الاحتفال بمجيء رمضان يبدأ من ليلة النصف من شعبان، (حق الليلة)، وقضت العادة فى الإمارات بأن يتجمع الأطفال بعد صلاة المغرب بملابسهم التقليدية، فالبنات بالملابس المطرزة والصبيان ب (الكندورة) والطاقية المطرزة بخيوط الذهب، يحملون على رقابهم كيسا من القماش يسمى (الخريطة)، ويمشون جماعات تتوقف على البيوت وتبدأ بترديد الأهازيج لحث أهل البيت على منحهم المكسرات والحلويات، وهم ينشدون: (عطونا الله يعطيكم.. بيت مكة يوديكم).
مير رمضان
أما عادة (مير رمضان) فهى عادة متأصلة، فعندما يبدأ الشهر تتبارى العائلات بتجهيز (مير رمضان)، وهى عادة رمضانية إماراتية، يتم فيها تحضير وتقديم هدايا للأهالى والأصدقاء لصلة الرحم فى الشهر الفضيل، وقد تطورت هذه العادة لتعم المحتاجين، حيث تنظم حملات تحت عنوان (مير رمضان)؛ لتوزيع وجبات الإفطار والمساعدات على الفقراء، كما توزع ما يسمونه (نقصة) من الفطور على الجيران، والأهل، توددًا وتراحمًا وصلة. واشتهرت أيضًا العديد من الألعاب الشعبية الخاصة بالشهر الكريم، مثل لعبة (الخاتم) بين لاعبين أو لاعبتين، ولعبة (الصوير) وهى من الألعاب الجماعية، ولعبة (المدافع، والمريحانة). وللأطفال فى الإمارات أجواؤهم الخاصة، فهو الشهر الوحيد الذى يسمح لهم فيه بالخروج من البيت واللعب بعد صلاة المغرب، ولرمضان ألعابه، مثل (عُظَيم لوّاح). و(المدفع). و(عمبر). و(يوريد). و(الهول). و(المسلسل)، وما زال من أبرز ما يميز رمضان فى الإمارات (المسحر)، ويُسمّى فى بعض البلدان (المسحراتي)، يدور فى (الفريج) أى (الحي) يوقظ النيام وينشد أناشيد (المالد) ويرتل الأدعية، ومن أشهر أقواله (قُم يا نايم قم.. قومك أخير من نومك)، و (اصحَ يا نايم.. واذكر الدائم).
الإفطار والسحور
يعد الهريس الصحن المفضل على مائدة الإفطار فى الإمارات.ويذهب الرجال إلى المساجد وكل واحد منهم يحمل طبقاً أو مجموعة أطباق وبعد انقضاء الصلاة يجتمع المصلون فى رواق المسجد الخارجي، صغاراً وكباراً، ليتناولوا شيئاً قليلاً من المائدة العامرة، ويدعو كل من يمر بهم أياً كانت جنسيته ليشاركهم مائدة الخير والبركة. طعام العَشَاء عادة إماراتية شهيرة، ومازالت الأطباق المعروفة فى الإمارات منذ القديم مثل: (الهريس والثريد والعصيدة، والمجبوس.
مخيمات رمضان:
خلال الشهر الكريم، تنتشر المجالس المعروفة باسم (الميلس) أو (الديوانية)، ويجلس صاحب الدار فى صدر مجلسه لاستقبال زائريه، وخلال هذه المجالس الشعبية تطرح مشكلة معينة يسعى الجميع إلى حلها فى تقليد متوارث منذ مئات السنين، كما يخصص للشعر مجلس فى ليلتين فى الأسبوع الواحد.
كما تشهد الإمارات عمومًا والشارقة خصوصًا دعوة الشيخ سلطان القاسمى لعدد كبير من الأئمة والوعاظ من مختلف بلاد المسلمين وخاصة من جمهورية مصر العربية للإمامة فى صلاة التراويح، وإلقاء الدروس والمحاضرات فى المساجد والمنتديات، والمشاركة فيما يعرف (رمضان الشارقة) وهو معرض ومنتدى كبير ثقافى واجتماعى طوال شهر رمضان.
كما تشهد دولة الإمارات حدثا عالميًا رمضانيًا سنويًا، وهو (جائزة دبى الدولية للقرآن الكريم) والتى تقام سنويا فى النصف الثانى من الشهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.