أسعار الخضراوات في الأسواق اليوم الأحد 19-5-2019 .. فيديو    أسعار العملات الأجنبية والذهب اليوم 19-5-2019.. فيديو تفصيلي    اليمين المتطرف يحشد قواه استعدادا لانتخابات برلمان الاتحاد الأوروبى    الاتحاد الأفريقى: مصر تقدمت بطلب لاستضافة المقر التنفيذى لاتفاقية التجارة الحرة الأفريقية    القوات العراقية تدمر معسكرا كبيرا لتنظيم داعش بمحافظة الأنبار    السيسي يؤكد تضامن مصر مع السعودية.. الأبرز في صحف الأحد    إصابة 3 أشخاص فى حادث تصادم سيارتين أعلى الطريق فى العياط    رادار المرور يضبط 1655سيارة تسير بسرعات جنونية بالطرق الرابطة بين المحافظات    إصابة 4 أشخاص صدمهم توك توك أثناء سيرهم أعلى الطريق فى مدينة نصر    كشف غموض مقتل "رجل الزمن الجميل" .. والجاني يمثل الجريمة بحزن شديد    نشرة أخبار العالم: المنطقة تشتعل.. السعودية تدعو ل قمتين طارئتين وتتوعد قطر وإيران    مقتل أربعة كنديين وأميركي بتحطم طائرة في هندوراس    بحضور أبو العينين وكرم جبر وأحمد موسى.. صدى البلد تنظم حفل إفطارها السنوي.. صور    بكري يرد على نداء الملك سلمان: نكون أو لا نكون    فكرة بمليون جنيه الحلقة 15.. شقيقة علي ربيع تلجأ للسحر من أجل الزواج    بعد إنجاز الثلاثية التاريخية .. جوارديولا يعد بظهور مختلف ل مانشستر سيتي    إطلاق الفرع العاشر لنادى «إفريقيا والتنمية».. «التجارى وفا بنك إيجيبت» النادى جسر تعاون اقتصادى بين مصر وإفريقيا    جروس: هدفنا تحقيق نتيجة إيجابية أمام نهضة بركان.. واللقب لن يحسم اليوم    محاولة لقتل الدكتور ربيع في الحلقة الثالثة عشر من علامة استفهام    شيرين: خليت والدتي تسمي أخويا على اسم عماد حمدي    حسن يتنازل عن شركته لوجيه في الحلقة الثالة عشر من ابو جبل    اليوم.. الجنايات تواصل محاكمة علاء وجمال مبارك في التلاعب بالبورصة    إيحاءات جنسية وألفاظ سوقية.. 166 مخالفة في مسلسل هوجان    أمريكا والصين: أرى بين الرماد وميض جمر    تامر عبد الحميد: الزمالك قادر على التسجيل أمام نهضة بركان .. فيديو    الزمااك يهزم الأهلي ويتوج بطلًا لناشئي اليد    "اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة".. الزمالك ضد نهضة بركان    البابا تواضروس يشهد عرضا مسرحيا لأبناء الكنيسة بمدينة أونا الألمانية.. صور    الضرائب العقارية: هذه المنازل معفاة من السداد.. وتزف بشرى للمستأجرين.. وتكشف حقيقة زيادة أسعارها.. فيديو    باسل السيسى: التأشيرات الإلكترونية تهديد مباشر لحقوق المعتمرين والشركات والاقتصاد القومى    بعدما كشفت عن اسمها الحقيقي.. صدفة كانت وراء شهرة شيرين    10.7 مليون مواطن حصلوا على إجازة لمشاهدة الحلقة الأخيرة من Game of thrones    لليوم الثاني.. رئيس مدينة أشمون يحيل ممرضين بالمستشفى العام للتحقيق    المعارضة السودانية تعلن استئناف مفاوضاتها مع العسكر    ندوة تعريفية ب"هندسة القاهرة" لبرامج الكلية بالعام الجديد.. 4 يوليو    فيديو.. أحمد عمر هاشم: تقصير الثياب وإطلاق اللحى من سنن العادة    نيزافيسيمايا غازيتا: الجيش العربي السوري يقلق أردوغان    المصري يستعد للإنتاج بمعسكر مغلق في السويس    مدرب التعاون أفضل مدير فني بالدوري السعودي هذا الموسم    شيرين: بدأت تعلم البالية وعمري 9 سنوات.. وتعلمت الانضباط منه    انطلاق ماراثون امتحانات أولى ثانوي ب"الأوبن بوك".. اليوم    شاهد.. احتفالات باريس سان جيرمان بالدوري الفرنسي بعد رباعية في شباك ديجون    عادات خاطئة في رمضان.. تجنبها    «النظافة سلوك شعب متحضر» ضمن حملة «عد لأصلك» بجامعة الأزهر    إضراب معتقلي “قسم الهرم” عن الطعام احتجاجا على انتهاكات العصابة    فى "مع القرآن"    السيطرة على حريق فى أشجار النخيل بجوار كلية الزراعة بمشتهر    عقب فرض غرامات تصل إلى 10 آلاف جنيه..    مدبولى خلال استعراضه منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة: مواجهة الظواهر العشوائية والتعامل بحسم مع التعديات على أراضى الدولة    تصدقوا بالابتسامة!    أسرار رمضانية    الخلق الحسن    هل للصوم درجات؟    وزير الطاقة السعودي: مخزونات النفط ما زالت مرتفعة    حالة حوار    الأهرام تستعرض خطة تطبيقه..    تجنبا للأمراض الوراثية..    جنيف تستضيف مهرجان «أفعال بلا أقوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل إخبارى ما وراء الصراعات الإفريقية من مآس
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 04 - 2019

خلف غبار الصراعات والحروب الأهلية يعيش ملايين الأفارقة حياة أشبه بالعدم،لا يحس بهم ولا ينتبه إليهم سوى منظمات الإغاثة الإنسانية الممولة من جهات خيرية فى دول تقع على مسافة آلاف الأميال منهم، تشردهم من ديارهم الصراعات العرقية والقبلية والدينية وتُميتهم ببطء المجاعات الناجمة عنها وعن موجات الجفاف والفيضانات المدمرة، ولولا أجراس الخطر التى تدقها منظمات الإغاثة لما علم بحالهم أحد فى الخارج ولا اهتم بإنقاذهم مسئول بالداخل.
فمنذ أسابيع ضربت مجاعة مهلكة منطقة قبائل التوركانا فى شمال غرب كينيا بسبب الجفاف الناجم عن عدم هطول المطر لعدة شهور على تلك المنطقة الجرداء المنعزلة والحارة مهددةً حياة أكثر من مليون إنسان ومحولة الكثيرين إلى هياكل عظمية لمرور أيام عديدة عليهم بلا طعام وسط ردود فعل غاضبة من الكينيين الذين اتهموا الحكومة بتجاهل الضحايا وإصرارها على أن معدل الوفيات فيها عادى وليست المجاعة هى السبب. ووصف مراسل إذاعة «بى بى سى» الناطقة باللغة السواحيلية الوضع بقوله إن أكثر المتضررين هم النساء الحوامل وكبار السن والعجزة والأطفال وإن تلاميذ المدارس هجروها ليبحثوا مع أولياء أمورهم فى الأحراش عن ثمار برية تقيهم غائلة الجوع، وإنه وجد نساء وأطفالاً يموتون فى كل قرية زارها وإنه حتى الأشجار الشوكية المعروفة بمقاومة الجفاف جفت. ونقل عن منتقدى الحكومة اتهامهم المسئولين بأنهم لا يزورون مقاطعة التوركانا ثانى أكبر مقاطعات كينيا وأفقرها إلاَ عندما يحتاجون لأصوات أهلها وقت الانتخابات.
وليست كينيا وحدها التى ضربت المجاعة بعض مناطقها، فهذه إثيوبيا المجاورة المسماة نافورة إفريقيا لكثرة الأنهار المتدفقة منها إلى دول الجوار ويأتى منها 85% من مياه النيل، يعانى أكثر من ثمانية ملايين فيها من نقص الغذاء وأحيانًا المجاعة بسبب موجات الجفاف وتشريد مئات الآلاف من ديارهم فى مناطق الصراعات العرقية. وقال مسئولون إثيوبيون فى مارس الماضى إن عدد المحتاجين لمساعدات غذائية زاد بنسبة 5% عنه فى العام الماضى وطلبت الحكومة مساعدات قيمتها 1٫3 مليار دولار لتوفير غذاء ومساعدات طارئة للضحايا فى وقت قالت فيه الأمم المتحدة إن ثلاثة ملايين شخص مازالوا مشردين.
وفى أكتوبر الماضى حذر تقرير للأمم المتحدة من أن مستويات الجوع فى الكونغو الديمقراطية تضاعفت منذ عام 2017 وأن 13 مليون كونغولى(20% من السكان) ليس لديهم غذاء كاف ويعانى نحو 50% من الأطفال تحت سن الخامسة من سوء التغذية بسبب أعمال العنف التى شردت الآلاف من ديارهم ومنعت المزارعين من الذهاب إلى حقولهم ودفعت الشباب للانضمام إلى الجماعات المسلحة. وقبل ذلك فى يونيو حذر مارك لوكوك مسئول الشئون الإنسانية والمساعدات الطارئة بالمنظمة الدولية من عواقب تفاقم أزمة الغذاء فى منطقة الساحل الإفريقى التى تضم بوركينا فاسو والنيجر ومالى وتشاد وموريتانيا والسنغال، حيث ارتفعت معدلات سوء التغذية إلى أعلى مستوياتها منذ 2012 قائلا إن نحو ستة ملايين يكافحون لتوفير الغذاء لأنفسهم ويعانى 1٫6 مليون طفل من نقص حاد فى التغذية.وأضاف أن معدلات النقص الحاد فى الغذاء فى الدول الست زادت بنسبة 50% منذ 2017 ونفدت مخزونات غذاء الملايين واضطرت العائلات لخفض عدد الوجبات الغذائية ولسحب الأطفال من المدارس وإهمال الرعاية الصحية لتوفير المال لشراء الطعام.
صحيح أن إفريقيا ليست وحدها التى تعانى كثير من دولها المجاعة أونقص الغذاء أو سوء التغذية لكنها الأكثر تضررًا وفقًا لدراسة لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أعلنت نتائجها فى أبريل الحالى وأوضحت أن أكثر من 113 مليون إنسان فى 53 دولة بالعالم يعانون جوعًا حادًا بسبب الحروب والكوارث المناخية وأن اليمن والكونغو الديمقراطية وأفغانستان وسوريا من بين ثمانى دول سجلت ثلثى عدد الأشخاص المعرضين لخطر المجاعة.وأوضحت الدراسة أن نحو 72 مليونا فى إفريقيا عانوا جوعًا حادا لأسباب من بينها انعدام الأمن والجفاف والفيضان والقلاقل، منوهًا بأن 80% من سكان الدول التى تقف على حافة المجاعة يعتمدون فى حياتهم على الزراعة.
وفى مارس الماضى، أصدر البنك الدولى تقريرا ذكر أن نصف سكان دول إفريقيا جنوب الصحراء يعيشون تحت خط الفقر وأن الدول المصنفة بأنها الأفقر عالميا كلها إفريقية ما عدا واحدة ويعيش أكثر من ربع جياع العالم فى القارة التى يعانى 20% من سكانها سوء التغذية. وأضاف أنه بينما انخفض عدد الجياع فى العالم بفضل التحسن فى آسيا، خاصةً الصين، وبعض جزر المحيط الهادى من 36% إلى 10% منذ مطلع التسعينيات نجد أنه ارتفع فى إفريقيا من 278 مليونا إلى 461 مليونا وفقًا لتقرير (الفاو) التى حذرت من تداعيات الجوع والفقر على الأوضاع الاجتماعية والأمنية وارتباطها المباشر بالاستقرار السياسى وظاهرة الهجرة.
وأرجع البنك الدولى التراجع فى مؤشرات التنمية الاجتماعية والفقر فى إفريقيا لتزايد عدد السكان بسرعة وللحروب والنزاعات المسلحة التى تشل النشاط الزراعى وتزايد المشردين والجفاف والفيضانات غير المسبوقة. وأكد أن انعدام الاستقرار السياسى هو السبب الرئيسى فى فشل معظم خطط التنمية وضياع نتائجها حيث يدور 50% من نزاعات العالم على أرض إفريقيا وقال إن القارة بحاجة إلى أربعة عقود أو خمسة حتى تستقر أنظمتها السياسية وتترسخ المؤسسات الرسمية اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادى وتعميم عوائده بشكل مستديم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.