عمرو موسى في جلسة "النزوح القسري في أفريقيا": مجلس الأمن أخفق في تحقيق السلم والأمن الدوليين    إغلاق مراكز الاقتراع بانتخابات الرئاسة الجزائرية    انتخابات الجزائر| بداية عملية فرز الأصوات فور غلق صناديق الاقتراع    الوحدة يتصدر الدوري السعودي مؤقتا بثنائية فى العدالة.. فيديو    جبران باسيل: لن نشارك فى حكومة لبنانية وفق تصورات وشروط الحريرى    فيديو| الزمالك يتقدم على بيراميدز برأسية رائعة من مصطفى محمد    الأرصاد توجه 3 تحذيرات للمواطنين والمسئولين من طقس الجمعة والسبت: اتخذوا التدابير اللازمة    مسؤول بريطانى ل"إكسترا نيوز":قمة لاستثمار تجمع لندن وأفريقيا يناير المقبل    برلماني: تصريحات السيسي تعكس إيمانه وتقديره للمرأة المصرية    الدولار يستقر في مواجهة الجنيه وينخفض أمام 6 عملات أجنبية.. الذهب يتراجع محليا 10 جنيهات.. وعيار 21 يسجل 660 جنيها    «أرامكو» تغلب «على بابا»    الجزائر: مرشح رئاسي يحذر من جر الانتخابات إلى العنف    قطع مياه الشرب عن خمس مناطق بالإسكندرية غدا    فيورنتينا يعلن إجراء ريبيري لعملية جراحية    إنشاء مركز لتدريب أطفال التوحد بمديرية الشباب بالغربية    نقيب المحامين يطالب "النواب" بسرعة إصدار تعديلات قانون الإجراءات الجنائية    سائق يترك مولودته في استقبال مستشفى بني سويف ويهرب    الداخلية تعلن الإفراج بالعفو عن 456 سجينًا    شرطة الرعاية اللاحقة تُقدم مساعدات عينية ومادية لعدد من أسر المسجونين والمفرج عنهم    جداول امتحانات الترم الأول 2020 لطلاب مدارس أسيوط | صور    رد فعل سارة الطباخ بعد خطوبة محمد الشرنوبى    فيديو| سعد الصغير يدعو لشعبان عبد الرحيم من أمام الكعبة    دعاء نزول المطر.. يغفر الذنوب ويستجاب لمن شهد سقوط الأمطار    بالفيديو| عبدالمعز: التحايل على القانون للحصول على المعاش "أكل سحت"    منظومة التأمين الصحي الشامل    نائب: تراجع معدل التضخم يؤكد نجاح برنامج الإصلاح المالى والاقتصادى    المركزي الأوروبي يبقي على سياسته النقدية دون تغيير في أول اجتماع برئاسة لاجارد    محافظ بني سويف يحيل مسؤولي الإشغالات والبيئة بالواسطى للتحقيق    محافظ بنى سويف: إعداد تصور شامل لاستثمار المنطقة الأثرية بميدوم    غدا.. إليسا تحيي حفل مسرح أوبرا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا    رغم رحيله.. الدكتور "فهمي حجازي" يعيش في ذاكرة محبيه    وزير الري يزور السد العالي ومنطقة رمز الصداقة بأسوان    عاجل.. إصابة 5 أشخاص في انهيار عقار بمنطقة بولااق أبو العلا    حكم قراءة الفاتحة للميت وخلف الإمام في الصلاة    تحرير 62 مخالفة تموينية بالمنيا خلال 24 ساعة    محافظ بنى سويف يحيل مشرفى النظافة بمستشفى الواسطى للتحقيق    لحماية السكان والمارة.. لجنة فنية تعاين العقارات المجاورة لمبنى "بولاق" المنهار    هل يجوز هبة مالي لأبنائي حال حياتي    آلاف المتظاهرين في العاصمة الجزائرية ومحاولة لاقتحام مركز انتخابي    افتتاح مكتب شهر عقاري في الرحاب - صور    محافظ القليوبية: عازمون على تحقيق نهضة حقيقية يلمسها المواطن في الصحة    «السيسي» يتحدث عن فترة حكم«مرسي»: «كنا هنضيع»    بالصور.. السفير الأمريكي بالقاهرة يشيد بمستوى طلاب مدرسة الطاقة الشمسية بأسوان    "صحصح لما ينجح "يعود من جديد على العرائس.. اليوم    ميدو ينشر صورة جديدة تجمعة ب حازم إمام.. شاهد    محافظ الجيزة يقود حملات شفط المياه من المحاور والطرق والكباري (صور)    قلق في باريس سان جيرمان بسبب «نيمار»    افتتاح فعاليات المؤتمر الأول لمركز جراحة الأوعية الدموية بجامعة المنصورة    اشتروا بهارات وسوداني.. مدبولي و4 وزراء في «جولة سيلفي» بأسوان    أهلي 2005 يلتقي طلائع الجيش في بطولة القاهرة    نصر عالمي جديد.. النخلة على قائمة التراث لدى "اليونسكو"    شاهد| رسالة من الرئيس السيسي للرجال بشأن المرأة؟    قرار سعودي رسمي بشأن السجائر    الأهلي نيوز : حل لغز أيمن أشرف في الأهلي .. وكيف يحل فايلر الأزمة    وزير التعليم العالي يصدر قرارًا بإغلاق 6 مراكز للدروس الخصوصية في طنطا    الكنيست الإسرائيلي يحل نفسه.. و2 مارس موعد الانتخابات الثالثة في عام    "الموضوع ماخدش 10 دقايق".. وفاة طفلين بسبب شاحن    سبورتنج يتأهل لملاقاة فيروفيارو في نصف نهائي أفريقيا لسيدات السلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل إخبارى ما وراء الصراعات الإفريقية من مآس
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 04 - 2019

خلف غبار الصراعات والحروب الأهلية يعيش ملايين الأفارقة حياة أشبه بالعدم،لا يحس بهم ولا ينتبه إليهم سوى منظمات الإغاثة الإنسانية الممولة من جهات خيرية فى دول تقع على مسافة آلاف الأميال منهم، تشردهم من ديارهم الصراعات العرقية والقبلية والدينية وتُميتهم ببطء المجاعات الناجمة عنها وعن موجات الجفاف والفيضانات المدمرة، ولولا أجراس الخطر التى تدقها منظمات الإغاثة لما علم بحالهم أحد فى الخارج ولا اهتم بإنقاذهم مسئول بالداخل.
فمنذ أسابيع ضربت مجاعة مهلكة منطقة قبائل التوركانا فى شمال غرب كينيا بسبب الجفاف الناجم عن عدم هطول المطر لعدة شهور على تلك المنطقة الجرداء المنعزلة والحارة مهددةً حياة أكثر من مليون إنسان ومحولة الكثيرين إلى هياكل عظمية لمرور أيام عديدة عليهم بلا طعام وسط ردود فعل غاضبة من الكينيين الذين اتهموا الحكومة بتجاهل الضحايا وإصرارها على أن معدل الوفيات فيها عادى وليست المجاعة هى السبب. ووصف مراسل إذاعة «بى بى سى» الناطقة باللغة السواحيلية الوضع بقوله إن أكثر المتضررين هم النساء الحوامل وكبار السن والعجزة والأطفال وإن تلاميذ المدارس هجروها ليبحثوا مع أولياء أمورهم فى الأحراش عن ثمار برية تقيهم غائلة الجوع، وإنه وجد نساء وأطفالاً يموتون فى كل قرية زارها وإنه حتى الأشجار الشوكية المعروفة بمقاومة الجفاف جفت. ونقل عن منتقدى الحكومة اتهامهم المسئولين بأنهم لا يزورون مقاطعة التوركانا ثانى أكبر مقاطعات كينيا وأفقرها إلاَ عندما يحتاجون لأصوات أهلها وقت الانتخابات.
وليست كينيا وحدها التى ضربت المجاعة بعض مناطقها، فهذه إثيوبيا المجاورة المسماة نافورة إفريقيا لكثرة الأنهار المتدفقة منها إلى دول الجوار ويأتى منها 85% من مياه النيل، يعانى أكثر من ثمانية ملايين فيها من نقص الغذاء وأحيانًا المجاعة بسبب موجات الجفاف وتشريد مئات الآلاف من ديارهم فى مناطق الصراعات العرقية. وقال مسئولون إثيوبيون فى مارس الماضى إن عدد المحتاجين لمساعدات غذائية زاد بنسبة 5% عنه فى العام الماضى وطلبت الحكومة مساعدات قيمتها 1٫3 مليار دولار لتوفير غذاء ومساعدات طارئة للضحايا فى وقت قالت فيه الأمم المتحدة إن ثلاثة ملايين شخص مازالوا مشردين.
وفى أكتوبر الماضى حذر تقرير للأمم المتحدة من أن مستويات الجوع فى الكونغو الديمقراطية تضاعفت منذ عام 2017 وأن 13 مليون كونغولى(20% من السكان) ليس لديهم غذاء كاف ويعانى نحو 50% من الأطفال تحت سن الخامسة من سوء التغذية بسبب أعمال العنف التى شردت الآلاف من ديارهم ومنعت المزارعين من الذهاب إلى حقولهم ودفعت الشباب للانضمام إلى الجماعات المسلحة. وقبل ذلك فى يونيو حذر مارك لوكوك مسئول الشئون الإنسانية والمساعدات الطارئة بالمنظمة الدولية من عواقب تفاقم أزمة الغذاء فى منطقة الساحل الإفريقى التى تضم بوركينا فاسو والنيجر ومالى وتشاد وموريتانيا والسنغال، حيث ارتفعت معدلات سوء التغذية إلى أعلى مستوياتها منذ 2012 قائلا إن نحو ستة ملايين يكافحون لتوفير الغذاء لأنفسهم ويعانى 1٫6 مليون طفل من نقص حاد فى التغذية.وأضاف أن معدلات النقص الحاد فى الغذاء فى الدول الست زادت بنسبة 50% منذ 2017 ونفدت مخزونات غذاء الملايين واضطرت العائلات لخفض عدد الوجبات الغذائية ولسحب الأطفال من المدارس وإهمال الرعاية الصحية لتوفير المال لشراء الطعام.
صحيح أن إفريقيا ليست وحدها التى تعانى كثير من دولها المجاعة أونقص الغذاء أو سوء التغذية لكنها الأكثر تضررًا وفقًا لدراسة لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أعلنت نتائجها فى أبريل الحالى وأوضحت أن أكثر من 113 مليون إنسان فى 53 دولة بالعالم يعانون جوعًا حادًا بسبب الحروب والكوارث المناخية وأن اليمن والكونغو الديمقراطية وأفغانستان وسوريا من بين ثمانى دول سجلت ثلثى عدد الأشخاص المعرضين لخطر المجاعة.وأوضحت الدراسة أن نحو 72 مليونا فى إفريقيا عانوا جوعًا حادا لأسباب من بينها انعدام الأمن والجفاف والفيضان والقلاقل، منوهًا بأن 80% من سكان الدول التى تقف على حافة المجاعة يعتمدون فى حياتهم على الزراعة.
وفى مارس الماضى، أصدر البنك الدولى تقريرا ذكر أن نصف سكان دول إفريقيا جنوب الصحراء يعيشون تحت خط الفقر وأن الدول المصنفة بأنها الأفقر عالميا كلها إفريقية ما عدا واحدة ويعيش أكثر من ربع جياع العالم فى القارة التى يعانى 20% من سكانها سوء التغذية. وأضاف أنه بينما انخفض عدد الجياع فى العالم بفضل التحسن فى آسيا، خاصةً الصين، وبعض جزر المحيط الهادى من 36% إلى 10% منذ مطلع التسعينيات نجد أنه ارتفع فى إفريقيا من 278 مليونا إلى 461 مليونا وفقًا لتقرير (الفاو) التى حذرت من تداعيات الجوع والفقر على الأوضاع الاجتماعية والأمنية وارتباطها المباشر بالاستقرار السياسى وظاهرة الهجرة.
وأرجع البنك الدولى التراجع فى مؤشرات التنمية الاجتماعية والفقر فى إفريقيا لتزايد عدد السكان بسرعة وللحروب والنزاعات المسلحة التى تشل النشاط الزراعى وتزايد المشردين والجفاف والفيضانات غير المسبوقة. وأكد أن انعدام الاستقرار السياسى هو السبب الرئيسى فى فشل معظم خطط التنمية وضياع نتائجها حيث يدور 50% من نزاعات العالم على أرض إفريقيا وقال إن القارة بحاجة إلى أربعة عقود أو خمسة حتى تستقر أنظمتها السياسية وتترسخ المؤسسات الرسمية اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادى وتعميم عوائده بشكل مستديم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.