افتتاح معرض للسلع المعمرة والمنزلية بشمال سيناء .. أبريل المقبل    جهود حكومية لتخفيض الأسعار قبل رمضان.. الأبرز في صحف الأربعاء    استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية    نيوزيلندا تعلن بقاء 30 من جرحى الهجوم الإرهابى فى المستشفى    أمريكا تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران 3 أشهر    وزير دفاع زيمبابوى يقر بفشل الحكومة فى توقع حجم إعصار "إيداى" الإستوائى    إعادة فتح طريق العلمين الصحراوي بعد زوال الشبورة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى أبو النمرس دون إصابات    تعرف على طقس الأربعاء 20 مارس    أبرز«7» أحداث فاتتك وأنت نائم أهمها التشكيل المتوقع للزمالك أمام المقاولون    يحدث اليوم| تكريم الأمهات المثاليات في القاهرة.. وقرعة "أبطال إفريقيا"    ترقب عالمي لتسجيلات طاقم الطائرة الإثيوبية المنكوبة    الزمالك يسعى لاستكمال الانتصارات بالفوز على المقاولون.. اليوم    الأهلي يبدأ اليوم الاستعداد لمباراة الزمالك    في 7 نقاط.. وزير التعليم يرد على منتقدي «التصحيح الإلكتروني»    بدء دفن ضحايا «مجزرة المسجدين» في نيوزيلندا (صور)    الأم المثالية بالشرقية: "اشتغلت فى الغيطان باليومية وتجارة المواشي لتربية أبنائى"    الأوقاف: 28 دولة أفريقية تشارك في المسابقة العالمية للقرآن.. السبت    «الأحزاب المصرية» يدعم التعديلات الدستورية.. ويرد على التقرير الأمريكي الأربعاء    ياسمين الهوارى: «الباليه» بوابتي للسينما    «جوجل» يحتفل بذكرى ميلاد الشاعرة المصرية جميلة العلايلي    مبروك عطية: بعض السيدات بتدعي على ولادها لو مازاروهاش في عيد الأم.. فيديو    جميلة العلايلي وحادث أوسيم.. أبرز ما بحث عنه المصريون عبر "جوجل"    عباس: الدولة لا تتحمل تكاليف إنشاء المدن الذكية الجديدة    أستراليا تصف تصريحات أردوغان بشأن هجوم نيوزيلندا ب«المتهورة»    شاهد.. أول ظهور للراقصة دينا بعد عودتها من أداء العمرة    احذر.. العصائر والمشروبات الغازية تُسبب الوفاة    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    الإرهاب الأبيض والأرض الخراب    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    مميش: خطط تسويقية مرنة والمستثمرون شريك أساسى فى تنمية المنطقة    تأملات سياسية    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    توفى إلى رحمة الله تعالى    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دور الجمعيات الأهلية فى خدمة المجتمع
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 02 - 2019

تحظى منظمات المجتمع المدنى وجمعياته الأهلية بحماية دستورية فى الدستور المصرى الذى كفل لها شرعية الوجود والعمل بحرية تامة فى إطار أحكام القانون، وللمجتمع المدنى فى مصر تاريخ طويل وماض عريق من العمل والاسهام فى مختلف نشاطات القطاع الاقتصادى والاجتماعى والخدمى والتطوعى، حيث يسهم فى تنفيذ خطة الدولة، وله نشاطاته الملموسة والمعروفة لدى شرائح كثيرة من المجتمع لاسيما فى مجالات مواجهة الفقر والإسهام فى تقديم الخدمات الاجتماعية ورعاية الأسر الأكثر احتياجا..
وفى السنوات الأخيرة تدعمت رسالة منظمات المجتمع المدنى فى مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بوجه عام... فالركيزة الأساسية لعمل منظماته وجمعياته الأهلية تقوم على فكرة العمل التطوعى الذى يقدره الشعب المصرى بكل طوائفه، حيث امتدت تلك الرسالة إلى السعى للنهوض والارتقاء بالمواطن مؤازرة لجهود الحكومة الساعية إلى البناء والتعمير وصولا إلى مجتمع عصرى حضارى.
وهناك إطار تشريعى يحكم عمل منظمات المجتمع المدنى ولتوجيه بوصلة نشاطاته، بما يتفق مع فلسفة الدولة ونظامها الأساسى... فلقد امتدت نشاطات المجتمع المدنى وتعددت مكونات جمعياته الأهلية لتصل إلى قرابة 50ألف جمعية تعمل بالطبع تحت مظلة القانون الذى تقوم على تنفيذ أحكامه وزارة التضامن الاجتماعى.
ولقد أطلق السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى واستجابة لبعض المطالب الشعبية الدعوة إلى تعديل أحكام قانون الجمعيات الأهلية الذى أصدره البرلمان المصرى منذ أكثر من عام مع المطالبة بإجراء حوار مجتمعى وصولا إلى إطار تشريعى يحقق دعما لهذه المنظمات والجمعيات فى سبيل تحقيق أهدافها.
وعملا على مسايرة هذا التوجه القومى العام، وفى إطار الأهمية والحرص الواجبين لدعم دور الجمعيات الأهلية فى خدمة المجتمع، فهى بالطبع ليست منظمات حكومية لكنها تمارس دورا مساندا لأجهزة الدولة وتشارك فى خدمة التنمية بمجالاتها المختلفة.
من هذا المنطلق وحرصا على هذا الهدف... فإننا نرى أن كفاءة العملية الإدارية هى طوق النجاة ووسيلة النجاح لمنظمات المجتمع المدنى، فالإدارة الناجحة الرشيدة هى العمود الفقرى لتحقيق الأهداف والغايات المنشودة لكل المنظمات الساعة إلى بلوغ تلك المقاصد، وغياب الإدارة الرشيدة والناجحة قد يقود المنظمات إلى الفشل... ونقدم فيما يلى بعض النقاط المهمة لتحقيق إصلاح إدارى فعال لمنظمات المجتمع المدنى:
ترشيد أوجه ومجالات الإنفاق من الأموال المتاحة لدى الجمعيات الأهلية وإيجاد آليات للمحاسبة والمساءلة مع الحوكمة الرشيدة لمجالات ومسارات العمل.
تقديم الدعم من الأجهزة الحكومية المختصة بشئون التدريب الإدارى لمنظمات المجتمع المدنى والإسهام فى تدريب قياداتها وكوادرها من العاملين بها.
وضع لوائح جيدة فى مجالات إدارة الموارد البشرية والشئون المالية والإدارية تكون تحت نظر وزارة التضامن الاجتماعى.
العناية باختيار كوادر العاملين بالجمعيات الأهلية ووضع أنظمة أجور مناسبة لحجم المجهود المبذول دون إفراط أو تفريط.
معاونة الجمعيات الأهلية فى تطوير أنشطة العمل ودفع مساراته ومواجهة المعوقات التى تصادف ذلك.
اتخاذ التدابير الكفيلة بالحفاظ على ما لدى المجتمع المصرى من أواصر المودة وحب التبرع لأعمال الخير، والعمل على تنمية الدخول المتاحة للجمعيات من أموال التبرعات كأساس لتنفيذ خططها وبرامج العمل المخططة.
كل ذلك... يمكن النظر فيه دون تدخل فى أعمال الجمعيات على نحو يمثل عراقيل لعملها... ولكن الهدف هو تقديم الدعم الحكومى اللازم للوصول إلى إدارة جيدة ورشيدة تضمن بقاء الجمعيات الأهلية واستمرار الرسالة المبتغاة منها لخدمة أفراد المجتمع المصرى.
لمزيد من مقالات د. حسين رمزى كاظم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.