رئيس الوزراء يستمع إلى شكاوي المواطنين خلال زيارته لمحافظة بورسعيد    نمو صادرات الصين من وقود الطائرات إلى 30% العام الماضي    كلمة السيسى فى القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان    إيران: واشنطن ارتكبت خطأ جسيمًا بإشهار سلاح النفط ضدنا    قبل مواجهة الزمالك وبيراميدز.. «دياز» يتفوق على «جروس»    أيان راش: ما رأيته في تدريبات ليفربول يجعلني أتوقع النجاح    تعرف على فنادق إقامة وملاعب تدريب منتخبات أمم إفريقيا.. و«مجاهد»: لا نية لتغييرها    تأجيل محاكمة »اللبان« في قضية الرشوة الكبري بمجلس الدولة ل28مايو    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى النصر للأطفال الجديد ببورسعيد    شاهد.. أحدث روبوت آلي يتعامل مع المتفجرات داخل مطار القاهرة    البورصة تختتم تعاملات جلسة منتصف الأسبوع بتراجع جميع المؤشرات واستقرارها فى المنطقة الحمراء بضغط من مبيعات المتعاملين على الأسهم القيادية    افتتاح معرض منتجات التعليم الفني الصناعي 2018- 2019: «معًا ننتج» (صور)    جامعة كفر الشيخ تحتفل بعيدها السنوي الثالث عشر.. السبت    رئيس الوزراء يهنئ الرئيس السيسي بعيد تحرير سيناء    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    الليلة.. أحمد موسى يقدم حلقة خاصة من برنامج على مسئوليتي لمتابعة إعلان نتائج الاستفتاء    الأهلي نيوز : نقل لقاء الأهلي والمصري .. والعامري يعلق علي تجربة بيراميدز    رئيس النجوم يكشف أسباب اختيار رمضان السيد لقيادة الفريق    مطيع فخر الدين يمثل مصر في اجتماع عمومية الإتحاد الأفريقي للجودو    تأجيل محاكمة المتهمين بقتل «طالب الرحاب» ل27 يوليو    أستاذ بهندسة المنيا يحصل على جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الهندسية    %65 زيادة في إيرادات هيئة الطاقة المتجددة    مفوضية اللاجئين: نشكر الرئيس السيسى على جهوده لتقديم الخدمة الطبية للاجئين    قائد شرطة الاحتلال الإسرائيلى وعشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    أشرف صبحي: مصر نفذت أنشطة موجهة لمختلف فئات الشباب العربي ضمن فعالية القاهرة عاصمة الشباب العربي    شطب وإيقاف 7 لاعبين كرة ماء بالأهلي.. وتغريم النادي 275 ألف جنيه    إسرائيل تفرض سيادتها على الضفة بهذا التوقيت    عمرو أديب: آراء الإخوان متضاربة حول مشاركة المواطنين فى الاستفتاء.. فيديو    الأرصاد : ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة بدءا من اليوم ..فيديو    تأجيل إعادة محاكمة 5 معتقلين بهزلية الوراق    فى أقل من 24 ساعة .. أجهزة الأمن تكشف غموض سرقة أحد الفنادق بالجيزة .. وتضبط الجناه    إصابة 6 أشخاص بحادث إنقلاب سيارة ببنها    ضبط عاطلين بحوزتهما مواد مخدرة بشبرا الخيمة    كلية الفنون التطبيقية بحلوان تنظم دورات تدريبية لذوي الاحتياحات الخاصة    الكشف عن مقبرة أثرية صخرية غرب أسوان    فرع ثقافة دمياط يكرم الأثري عاطف أبو الدهب    صور.. تنصيب ياسمين صبرى سفيرة للمرأة الأفريقية    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور احتفالا بأعياد تحرير سيناء    شاهد.. مصطفى قمر يكشف عن عمل جديد يجمعه ب يسرا    قريبآ.. «ليل خارجي» في أربعة دول عربية    نيوزيلندا: لا توجد معلومات استخباراتية تدعم ربط هجمات سريلانكا بهجوم كرايستشيرش    زلزال الفلبين يتسبب فى دمار هائل وعشرات القتلى والمصابين    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة    اختيار الشارقة عاصمة للاحتفال باليوم العالمي للكتاب لعام 2019    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    تعرف على أسعار اللحوم اليوم الثلاثاء بالسوق المحلي    11 ألفًا و750 جنيه سعر طن حديد "عز" بالأسواق المحلية    الرئيس السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لخيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة    تعادل تشيلسي وتصريحات بوجبا أبرز اهتمامات الصحف الإنجليزية    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    المتحدث العسكرى: القوات المسلحة حرصت على تأمين الاستفتاء والتيسير على المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«حدوتة» قبل النوم.. لماذا تراجعت أمام الشاشات الإلكترونية؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

كنا عندما نسمعها تثير فينا روح المغامرة والخيال وذكريات طفولتنا الجميلة عندما نخلد للنوم مبكرا.. إنها «الحدوتة» التي ترويها الأم غالبا أو أحد الأجداد لتزرع فينا المبادئ والقيم بأسلوب سهل وجذاب، إذ كنا نتعرف من خلالها الخير والشر، ونزداد يقينا بأن الخير لابد أن ينتصر.
لكن أين الحدوتة في حياتنا الآن؟ وهل الأجهزة والشاشات الإلكترونية وراء إهمالنا رواية الحدوتة؟
تجيب عن هذا السؤال أمل عزت المختصة النفسية والاستشارية التربوية قائلة:
غزت التكنولوجيا حياتنا وحياة أطفالنا، وأصبح الوالدان مشغولين في العمل، واندثرت الأسرة الممتدة التي يعيش أفرادها معا، وأصبح الأطفال يقضون معظم الوقت بمفردهم أمام شاشات التليفزيون، والكمبيوتر، والتابلت، أو الهاتف المحمول، مما أدي إلي نقص التفاعل والتواصل بين أفراد الأسرة، لذلك يعتبر وقت حدوتة قبل النوم هو الوقت الوحيد الذي نستطيع من خلاله زرع المبادئ والقيم والأخلاق في أطفالنا ومع ذلك لا تستطيع الأم تقديم هذا الوقت لأطفالها نظرا لضيق الوقت والأعباء الملقاة علي عاتقها.
وتستدرك أن هناك فوائد عدة لحواديت الأطفال لابد أن تدركها الأم فهي تشكل جانبا أساسيا من جوانب شخصيتهم وتطور المشاعر والأحاسيس والانفعالات، وتكسبهم التعاطف مع الآخرين، وتهذب أخلاقهم، وتعلمهم كيفية مشاركة مشاعر الفرح والحزن مع الآخرين، وقيمة ذلك في تقدير الآخرين لهم، وتقديرهم لذواتهم، والإحساس بالرضا النفسي.
وتضيف أمل أن الحواديت تطور لغة الطفل وتزيد من مفرداته وتجعله يتفاعل ويسأل عن معني هذه الكلمات الجديدة التي يسمعها، مما يزيد من قاموسه اللغوي، والقدرة علي التعبير. وتنمي مهارة الاستماع والإنصات لديه، فمن المعروف أن الأطفال يحبون أن يتكلموا أكثر من أن ينصتوا، لذلك يعتبر وقت رواية الحدوتة فرصة لتشجيعهم علي الاستماع والإنصات، وزيادة المعلومات عن أشياء لم يكونوا يعرفونها من قبل، وزيادة فهمهم لها، فمثلا تزيد الحواديت من معلومات الأطفال حول الحضارات والثقافات المختلفة للشعوب الأخري، والتقاليد الخاصة بهم، مما يشجعهم علي الاهتمام ببعض المواد الدراسية مثل التاريخ والجغرافيا، ويكسبهم القدرة علي تقبل الرأي الآخر، واحترام الاختلاف. كما تعد الحواديت من أهم الأنشطة التي تساعد الطفل علي التعلم، لأننا جميعا نتعلم بطريقة أفضل من خلال القصص، وتشجع الطفل علي إلقاء الأسئلة حول أحداث القصة، ويربطها بأحداث معينة مما يطور لديه مهارات التخيل. كما تقوي من ذاكرة الطفل وتعلمه تسلسل الأحداث.
وتستكمل أمل عزت: تعتبر الحواديت من الوسائل غير المباشرة لتعديل سلوك الأطفال، فمن المعروف أن الممنوع مرغوب، ولذلك يجيب الطفل بالرفض والعناد عندما نمنعه من أداء عمل أو سلوك غير مقبول، ويأتي هنا دور الحدوتة في حث وتشجيع الطفل علي الابتعاد عن هذه السلوكيات والتعرف علي مساوئها، كما تسهم القصص الدينية في غرس السلوك الجيد وتنمية فكرة الثواب والعقاب لأنها توصل هذه المعلومات بأسلوب لطيف ومحبب مما يجعله حريصا علي القيام بأعمال الخير والتحلي بالأخلاق الحميدة، والصفات الحسنة مثل العدل، والصدق، والأمانة، والإخلاص، والتواضع والتسامح، كما تساعد الحواديت علي زيادة مهارات التفكير وحل المشكلات بطريقة مناسبة، لأن أي حدوتة لها مقدمة وبداية ثم المشكلة التي يحاول البطل التغلب عليها من خلال التفكير في حلول، ثم نهاية الحدوتة بعبرة ودرس نتعلمه. وكل ذلك يشجع الطفل علي التخيل، وقوة التفكير، والانتباه المستمر والبحث عن حلول، لذلك تعتبر الحواديت من الأنشطة الإنسانية التفاعلية التي تقوي العلاقة بين الطفل والشخص الذي يحكي له الحدوتة، وتجعلهما يدخلان معا في علاقة إيجابية، وعالم جميل من الخيال والإبداع.
أخيرا تقول: علي الأم أن تعلم أن حدوتة قبل النوم وسيلة سحرية لتطوير شخصية ومهارات طفلها، وتساعده علي الإحساس بقيمته في الأسرة، وتهدئ من مزاجه وتجعله ينام في هدوء وراحة. كما أنه لابد من عودة دور الجد والجدة في رواية الحدوتة حيث إن لها ذكريات لا تمحي من ذاكرة الطفل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.