الجنود ورجال الدين المسيحي يساعدون كبار السن للتصويت في الدقهلية    "أبو مازن" يصل القاهرة فى زيارة رسمية للقاء الرئيس السيسى    مصدر قضائي: النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في «غسل أموال»    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    إعلاءً لقيم حقوق الإنسان وإعادة تأهيل نزلاء السجون .. السماح لسجينات بإستقبال أطفالهن    وزيرة الثقافى أطلقت فعاليات ملتقى القاهره الدولي السابع للإبداع الروائي العربى    راندا البحيري ومنة عرفة يشاركون في الاحتفال بيوم اليتيم (صور)    النشرة الفنية.. ياسمين صبري خياطة في بوستر "حكايتي" ووسط البلد تحتفل بشم النسيم في شرم الشيخ    سفير مصر بالكويت: تزايد إقبال الناخبين في منتصف اليوم الثاني للاستفتاء    أسامة الشاهد: الإقبال الكثيف على لجان الاستفتاء يؤكد رفض المصري لدعوات المقاطعة    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    فودين يسجل أول أهداف مانشستر سيتي ضد توتنهام.. فيديو    رئيسة بعثة جامعة الدول العربية لمتابعة الاستفتاء على الدستور تتفقد بعض اللجان الانتخابية    الرئيس السورى يبحث مع نائب رئيس الوزراء الروسى التعاون الثنائى    إقبال كثيف من المصوتين فى قرى الصوامعة غرب بسوهاج.. صور    تريزيجيه الأفضل في مباراة قاسم باشا وبورصا سبور بهدف عالمي من صنع كريم حافظ    شوط أول سلبي بين ميلان وبارما في الدوري الإيطالي    صلاح خارج قائمة رابطة المحترفين النهائية لأفضل لاعب بالدوري الإنجليزي    جروس يعقد جلسة فنية مع لاعبي الزمالك في المران    صور.. مدير المنتخب يدلى بصوته فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يتوقع فوز الأهلي بالدوري على حساب الزمالك    زينة مكاوى تتأهل لدور ال16 ببطولة الجونة الدولية للاسكواش    صور ..زكى عابدين يدلى بصوته داخل لجنة التصويت بالعاصمة الإدارية وسط إقبال كبير من العمال    سقوط المتهمين بسرقة توك توك بالقاهرة    سقوط طالب يروج لمحررات رسمية مزورة عبر الفيسبوك    إقبال كبير على لجان التصويت بالعاصمة الإدارية    استقرار أسعار العملات العربية والأجنبية أمام الجنيه اليوم    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    نهال عنبر تدلى بصوتها فى الاستفتاء الدستورى .. صور    شاهد| أوبريت «هى دي مصر» يجمع يسرا ولبلبة وقمر والشاعري وصالح    بالصورة.. ننشر البوستر الترويجي الأول ل "بركة"    عقاقير السيولة قد تمنع السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    مصرع 3 فتيات في حريق شقة بشبرا الخيمة    المرور يضبط 3494 مخالفة مرورية بمحاور و ميادين الجيزة خلال 24 ساعة    نادي القضاة: لا شكاوى من القضاة بشأن عملية الاستفتاء    لبلبة تدلي بصوتها في التعديلات الدستورية    «أمك ثم أمك ثم أمك».. 3 بوستات تكشف أسباب أزمة على ربيع مع زوجته    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    هالة السعيد : التدريب وبناء القدرات يعد من الركائز الأساسية لنجاح أى جهة    روسيا تحرق أكبر معهد يهودى على أرضها .. اعرف السبب    مستشار المفتي يفسر قوله تعالى إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا    تعليقًا على “الترقيعات”.. صحيفة فرنسية: السيسي يحكم مصر بالإكراه حتى 2030    جهاز الشروق: تنفيذ 4 مدارس للتعليم بالإسكان الاجتماعي وإسكان المستقبل    انطلاق معارض «أهلا رمضان» فى المحافظات    بدء الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في شمال سيناء    مقتل 13 شخصا في هجوم لمسلحين مجهولين بالمكسيك    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





100 ألف حالة إصابة بالجلطة سنويا:
«ثلاثية» السمنة والسكر والضغط .. «توجع» قلوب المصريين
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 11 - 2018

تتصدر أمراض القلب قائمة أهم الأمراض المزمنة المتزايدة بين المصريين مع انتشار أنماط الحياة غير الصحية، والتدخين وقلة النشاط والتوتر الشديد الذى يعانيه الكثيرون.
كل هذا فى الوقت الذى تشيع فيه الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وارتفاع سكر الدم، وزيادة الكوليسترول والدهون، فضلا عن السمنة أو فيما يعرف علميا ب«الأمراض غير السارية» أو غير المعدية، باعتبارها أهم المسببات لاعتلالات القلب والأوعية الدموية التى تحصد حياة نحو 005 ألف مصرى سنويا ، وهو الأمر الذى يجعل لمبادرة الرئيس للكشف عن الأمراض السارية وتوجه الدولة نحو اكتشافها وتوفير العلاجات اللازمة أهمية خاصة، نتيجة انتشار معدلات الإصابة بها والتى تزيد بدورها «تعب» قلوب المصريين
وبدأت المبادرة بالفعل منذ أكتوبر الماضى وتستمر فى مرحلتها الأولى حتى شهر أبريل المقبل وتشمل محافظات جنوب سيناء ومطروح وبورسعيد والإسكندرية والبحيرة ودمياط والفيوم وأسيوط..لتبدأ المرحلة الثانية فى ديسمبر، وتشمل شمال سيناء والبحر الأحمر والقاهرة والإسماعيلية والسويس وكفر الشيخ والمنوفية وبنى سويف وسوهاج والأقصر وأسوان
القاتل الأول
وبحسب قول الدكتور سامح شاهين أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة عين شمس والرئيس التنفيذى للجنة القومية لعلاج جلطات القلب الحادة، فإن أمراض القلب تعتبر القاتل الأول للمصريين وتنازع أمراض السرطان والفشل الكلوى وفيروسات الكبد، وحتى حوادث الطرق فى عدد ضحاياها بل وتتفوق عليهم ، وتتصدر مشكلات التصلب وجلطات شرايين القلب أكثر أوجاع القلب شيوعا بين المصريين، تليها أمراض ضعف وهبوط عضلة القلب، ثم تلف الصمامات الناتج عن الحمى الروماتيزمية. .وهنا يجب الإشارة إلى الجهود الناجحة لوزارة الصحة فى زيادة الوعى بتشخيص وعلاج الحمى الروماتيزمية مبكرا، وهو ما ساعد على تحقيق تراجع ملحوظ فى معدلات الإصابة بحالات تلف الصمامات فى السنوات الأخيرة، أما بين الأطفال فتظهر العيوب الخلقية كأهم مسببات أمراض القلب فى هذه السن الصغير.
أرقام مقلقة
وعلى صعيد الإحصائيات المتوافرة عن أعداد المصابين هناك ما يتراوح ما بين 450 إلى 500 حالة وفاة لكل مائة ألف مواطن مصرى سنويا بسبب أمراض القلب، وذلك وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية بهدف الوقوف على حجم الإصابة فى دول منطقة الشرق الأوسط، وهى نسبة مزعجة خاصة إذا تمت مقارنتها مع دول الغرب، فنجد النسبة تقل لتتراوح ما بين 75 إلي 100 حالة وفاة فقط لكل مائة ألف مواطن سنويا..كما تبلغ نسب الإصابة بجلطات القلب فى مصر نحو 100 حالة لكل 100 ألف مواطن، وهو ما يترجم إلى حدوث 100ألف حالة إصابة جديدة بجلطة فى القلب سنويا، وهو رقم من أعلى المعدلات العالمية.
هذه الإصابات المرتفعة بأمراض القلب محليا كما يراها الدكتور سامح، هى أمر مثير خاصة مع انخفاض معدل أعمار المصابين بالقلب فى مصر بنحو 10 سنوات أقل عن مواطنى الدول الغربية، حيث يبلغ متوسط سن مريض القلب فى مصر 55 عاما، مقابل 65 سنة للغربيين، وهو ما يعنى زيادة خطر الوفاة أو الإعاقة عن العمل والإنتاج فى سن مبكرة تعتبر أعلى مراحل العطاء أو إعالة أسرة، وهو ما يضيف لآلام المرض أعباء اجتماعية ونفسية عديدة، بالإضافة إلى التبعات الاقتصادية على الدولة بسبب هذا المعدل المرتفع للإصابة بأمراض القلب وتراجع إنتاجية الأفراد وقدرتهم على العمل.
عوامل الخطر الوسيطة
ويتصدر قائمة العوامل المسببة للإصابة بأمراض القلب ارتفاع نسب التدخين خاصة بين الذكور، وارتفاع نسب الإصابة بارتفاع السكر وضغط الدم بين الذكور والإناث، وتزداد المشكلة بسبب ارتفاع نسب السمنة مما يساعد على ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة السكر فى الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون فى الدم وفرط الوزن، ويُطلق على تلك العوامل اسم «عوامل الخطر الوسيطة» التى يمكنها أن تؤدى إلى الإصابة بمرض قلبى وعائى يدخل ضمن الأمراض غير السارية. .ومن هنا تتأكد أهمية الحملة القومية التى تقودها وزارة الصحة للمسح الطبى عن الأمراض غير السارية وهى مبادرة وطنية عظيمة تتيح فرصة الاكتشاف المبكر وعلاج المسببات الرئيسية لأهم الأمراض بين المصريين وعلى رأسها أمراض القلب.
ويؤكد الدكتور سامح شاهين أن ما يعظم أهمية هذه المبادرة عدة أسباب فى مقدمتها الكشف عن المصابين ومن هم فى دائرة الخطر والذين يجهلون بحقيقة حالتهم الصحية، كما أن المصابين الذين يتم اكتشافهم يتم تحويلهم إلى مستشفيات أكبر لاستكمال التشخيص من تحاليل ورسم قلب وفحوصات شاملة، بالإضافة إلى صرف العلاجات وفقا للحالة وكل ذلك بالمجان.
أعظم خدمة
أيضا تظهر أهمية قصوى لهذه الحملة ممثلة فى تسجيل البيانات وهى أعظم خدمة لصالح البحث العلمى فى مصر، فضخامة عدد المشاركين فى الحملة يسمح بتوفير كم هائل من البيانات عن حجم الإصابة والمسببات، والاختلافات وفقا للمراحل العمرية والتوزيع الجغرافى وغيرها من المعلومات التى يسهل البناء عليها للوقوف على حقيقة الحالة الصحية للمصريين، وبما يسهم فى رسم خطط صحية أكثر فعالية واتساقا مع الواقع.
كما ينبغى الاهتمام بالاكتشاف المبكر لارتفاع الضغط والسكر، ومن ثم الالتزام بالعلاج، حيث إن التراخى فى ضبط مستوياتهما يعرض المرضى لآثار جانبية تشمل أجهزة الجسم وبخاصة القلب والشرايين الدموية، هذه الخطوات البسيطة من شأنها تقليل عدد المصابين ومنع وقوع مصابين جدد، ويسهم بشكل فعال فى خفض الوفيات الناتجة عن أمراض القلب.
رعاية متكاملة
جانب آخر يشير إليه الدكتور سامح وهو تشكيل اللجنة القومية لعلاج جلطات القلب الحادة بوصفها خطوة فى الاتجاه الصحيح، بداية من وضع بروتوكولات العلاج الخاصة بالمرض، ووضع البرنامج التدريبى للهيئة الطبية من أطباء وتمريض وفنيين، وكذلك العمل على تأهيل عدد أكبر من المستشفيات للانضمام لقائمة المستشفيات المؤهلة لتقديم خدمة القسطرة الأولية والدعامة لمريض الجلطة وتوفير هذه الخدمة بالمجان فى أكبر عدد من المستشفيات الحكومية والعامة، كما تم استعراض ضرورة القيام بحملة توعية للجمهور عن كيفية التصرف حال حدوث أعراض تشبه أعراض الجلطة وكيفية التصرف بسرعة حتى نمنع حدوث المضاعفات، وقد استجابت وزيرة الصحة بتذليل جميع الإمكانات لإنجاح هذا المشروع الصحى الكبير والمهم لتقديم خدمة صحية راقية تليق بالمواطن المصري.
ويستطرد: نعمل حاليا بشكل مكثف على توفير منظومة متكاملة لتقديم الرعاية الصحية وتذليل المعوقات أمام مريض الجلطة بدءا من شعوره بالأعراض وحتى إتمام علاجه، وقد جمعتنا اجتماعات مثمرة مع رئيس هيئة الإسعاف وممثلى قطاع الطب الوقائى والمجالس الطبية المتخصصة.
فمريض الجلطة قد يتعرض لأزمة مفاجئة فى وقت متأخر من الليل ويحتاج لسرعة الانتقال للمستشفى وتلقى الخدمة دون أن يكون قد استطاع اصدار أى قرارات للعلاج أو ماشابه، وبالتالى لابد من توافر منظومة متكاملة ومهيأة للتعامل معه بداية من سهولة إيجاد سيارة إسعاف مجهزة، ثم تأتى خطوة انتقاله إلى مستشفى مؤهل للتدخل الفورى بالعلاج أو القساطر، أى مستشفى لديه غرفة عمليات وفريق جاهز على مدار 24 ساعة للتعامل مع هذه الحالات. وفى الواقع كان هناك اتفاق بين كل الأطراف المعنية لإيجاد حلول أفضل حرصا على المريض، وندرس حاليا مدى إمكانية تطبيق هذه المنظومة فى احدى المناطق ذات الطبيعة السكانية والجغرافية المحدودة سواء داخل القاهرة الكبري، أو بورسعيد حتى يمكن تقديم نموذج لاستيعاب الإيجابيات، والتغلب على التحديات التى قد تظهر عند التنفيذ على أرض الواقع، ومن ثم يمكن نقل التجربة إلى منطقة أخرى وهكذا.
5 ملايين مستفيد
الدكتورة ريهام غلاب مدير الحملة القومية للكشف على الأمراض غير السارية تقول إن أمراض الضغط والسكر والسمنة تأتى على رأس قائمة الأمراض غير السارية التى تحصد أرواح المصريين وتمثل تهديدا للأنظمة الصحية بالدولة وجهودها نحو تحقيق الأهداف الإنمائية ..حيث تودى بحياة 38 مليون نسمة عالميا سنويا، ونحو 75% من هذه الوفيات تحدث فى البلاد المنخفضة والمتوسطة الدخل، وهناك 16 مليونا من هذه الوفيات دون سن ال70 عاما..وذلك نتيجة نظام الحياة غير الصحى المعتمد على استهلاك كميات كبيرة من الأملاح والدهون المتشعبة على حساب التقليل من الخضراوات، فضلا عن تراجع ثقافة الفحص الدورى للاطمئنان على الصحة، وأوضحت أن الحملة لا تقتصر على الكشف وإنما تمتد إلى صرف العلاج بالمجان على نفقة الدولة، ووصلت أعداد المستفيدين من الحملة 5 ملايين مواطن خلال 20 يوما فقط، وهو ما يشير لارتفاع الوعى المجتمعى المتزايد بأهمية المشاركة فى المبادرة الرئاسية لاطمئنان المصريين على أنفسهم حيث وفرت الحملة الكشف والعلاج المجانى لهم.
المسح الأضخم عالميا
وتستطرد الدكتورة ريهام: إن المسح المصرى يعتبر هو الأول فى التاريخ من حيث ضخامة عدد المواطنين المستهدفين والذى من المزمع وصوله إلى 7 ملايين بانتهاء الحملة، وحاليا هناك فرق عمل فى 113 مركزا موزعة على 9 محافظات لاستقبال وعلاج أى مواطن يريد المشاركة، فضلا عن وجود 25 وحدة ومركزا للكشف وصرف علاج فيروس الكبد سي، كما تم الانتقال إلى المواطنين فى القرى والمناطق النائية عن طريق قوافل ووحدات متنقلة للكشف وإجراء التحاليل اللازمة، فضلا عن تقديم التوعية وأسس الوقاية والاكتشاف المبكر بمشاركة الرائدات الريفيات.
وتكشف البيانات المتوافرة عن المشاركين حتى الآن عن تسجيل نحو 268 ألف مواطن من المحتمل إصابتهم بمرض السكر، ونحو 215 ألف مواطن من المحتمل إصابتهم بارتفاع ضغط الدم، فضلًا عن تسجيل ما يجاوز المليون و816 ألف مواطن يعانون من زيادة الوزن والسمنة، واللافت للنظر هو المشاركة الكثيفة لفئة الشباب فى الشريحة العمرية من 26 إلى 35عامًا.
وقد أسهم التخطيط العلمى والدعم السياسى فى تنفيذ الحملة فى أفضل صورها على أرض الواقع، ويعد تركيز الجهود على التقليل من عوامل الخطر الشائعة، ورسم خرائط وباء تلك الأمراض من أهم الأساليب للحد من الأمراض غير السارية، وذلك من خلال تعزيز برامج الكشف المبكر عن الأمراض وعلاج المصابين بها فى الوقت المناسب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.