بوينج تستعين ببرمجيات جديدة لطائرات «737 ماكس»    لماذا أصر أردوغان على عرض فيديو هجوم نيوزيلندا؟    شاهد.. أول ظهور للراقصة دينا بعد عودتها من أداء العمرة    شاهد.. تشييع جثامين أول شهيدين من هجوم نيوزيلندا بحضور 200 شخص    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    بعد حادث أوسيم.. أبرز حوادث الاختلال العقلي والضحايا من الأهل والأقارب    بعد استدعاء سفير تركيا.. رئيس وزراء أستراليا: تصريحات أردوغان مشينة    الأقصر تودع الدورة الثامنة لمهرجان السينما الأفريقية.. غداً    جوجل يحتفل بميلاد الشاعرة جميلة العلايلي    الإسكان: الانتهاء من الإسكان المتوسط بالعاصمة الإدارية نهاية 2019    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ضبط 62 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    تعرّف علي موعد عودة أزارو وأجايي    جروس يُعلن قائمة الزمالك في مواجهة المقاولون العرب    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    فيديو.. طارق الشناوي عن نزار قباني: أشعاره لا تعرف الموت    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    الاحتلال يعلن اغتيال «أبو ليلى» منفذ عملية «أرئيل»    اتفاق مصري فيتنامي على تعزيز العلاقات الثقافية وزيادة الحركة السياحية    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أسيوط تشيع جثمان طه علي محمود شهيد الواجب في سيناء (صور)    فيديو.. أمير صلاح ل"حفلة 11": غير راضى عن تجربتى فى فيلم "سمكة وصنارة"    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    بالفيديو| «الشهاوي» يصف مواقع التواصل الاجتماعي ب«الأسلحة النووية»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    بحضور فقهاء الدستور وأساتذة القانون: «التشريعية» تبدأ اليوم أولى جلسات الحوار حول التعديلات الدستورية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    تعاون مصرى روسى فى تكنولوجيا الاتصالات وأمن المعلومات    28 مارس.. آخر مهلة لاستمارات الثانوية    حريق شقة بحي غرب أسيوط دون خسائر في الأرواح    النيابة الإدارية تعاقب مدير حسابات إدارة نقادة التعليمية ووكيل مجلس المدينة    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    "طوارئ حكومية" مبكرة .. لشهر رمضان    السعيد ومميش في مؤتمر المنطقة الاقتصادية:    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    يوم "مَسَح دُموع السنين"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    تأملات سياسية    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    الحكومة تستعرض مخطط علاج مليون إفريقي من فيروس "سي"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    «دجيكو» يقترب من العودة للبريميرليج    شركة عالمية تدفع مليون دولار للعب لعبة جديدة من إنتاجها!    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد الإدارى.. وعودة الضمير الغائب

لقد أصبح من المسلمات البديهية أن مشكلاتنا الاقتصادية والإدارية لا ترجع أساسا الى نقص فى الموارد والإمكانات فحسب، بقدر ما هى فى حالات كثيرة مشكلات سلوكية ترتبط بتفشى العديد من الظواهر السلبية والتصرفات السلوكية السيئة من بعض أفراد المجتمع والتى انعكست آثارها على كفاءة أداء العمل وخطط وبرامج التنمية الشاملة.
ولا شك أن الفساد الإدارى هو واقع ملموس فى جميع دول العالم المتقدمة منها والنامية.. لأن حياة البشر زاخرة بالصراع بين الحق والباطل، ومسيرة الإنسان على وجه الأرض محفوفة بمخاطر المواجهة بين الخير والشر، وبين الفضيلة والرذيلة.
وفى مصر توجد رغبة قوية سياسية، وإرادة حكومية لمحاربة الفساد إدراكا لخطورته المدمرة لجهود التنمية والإصلاح الإداري، حيث يعد الفساد فى أخطر ما يواجه خطوات وبرامج الإصلاح الإدارى الشامل الذى تعده وزارة التخطيط وتشرف على تنفيذه بكفاءة عالية.
ولقد رصدت الدراسات العديد من صور الفساد ومظاهره السيئة والتى نتج عنها ممارسات سلبية خاطئة من إهدار المال العام والتربح من الوظيفة العامة، وتقاضى الرشوة والتعدى على أراضى الدولة، ومخالفة القوانين واللوائح، وتفشى الإهمال واللامبالاة، وعدم الاهتمام بواجبات ومسئوليات الوظيفة العامة، وغيبة النزاهة فى السلوك العام والخاص، وغير ذلك من الظواهر السلبية والممارسات الخاطئة التى ترتبط بلا شك بالسلوك الوظيفى لبعض العاملين داخل الوحدات الإدارية المختلفة.
ولا شك أنه لا يوجد فى مصر تستر على الفساد حيث تواجهه بكل قوة القيادة السياسية، كما أن هناك العديد من الأجهزة الرقابية المختصة بالكشف عن الفساد ومقاومته، وعلى قمة هذه الأجهزة هيئة الرقابة الإدارية التى تؤدى دورا عاما متميزا فى هذا المجال بكل كفاءة واقتدار، كما أنه يوجد أيضا قضاء نزيه وعادل يشارك فى هذا المجال.
ومن ثم إذا كنا نتطلع الى اتخاذ إجراءات فعالة لمقاومة مثل هذه الصور من الفساد الإدارى والانحراف الوظيفى فإن الأمر يتطلب ضرورة تشديد القوانين الصارمة لمنع إهدار المال العام ومحاسبة جميع مظاهر الفساد الإداري.
كما أن الأمر يتطلب ضرورة التدخل التشريعى والنص فى قانون الوظيفة العامة الجديدة على ضرورة الالتزام بأخلاقيات الوظيفة العامة فى ممارسة العمل الإدارى فى كل وحدات الجهاز الإدارى للدولة وتأكيد ضرورة تقديم الخدمة الحكومية للمواطنين بنزاهة وتجرد وابتعاد تام عن تضارب المصالح والأمانة والنزاهة وطهارة اليد واحترام القانون، والتعامل بموضوعية وحياد تام.
إن الآمال كبيرة أن يشهد الجهاز الإدارى للدولة خلال الفترة المقبلة نقلة نوعية فى مجال الالتزام بأخلاقيات الوظيفة العامة إذ هى المدخل الصحيح لمكافحة الفساد والإسهام الجاد فى تطوير وتحسين السلوك الوظيفى وعودة الضمير الغائب لدى البعض.
لمزيد من مقالات ◀ د. حسين رمزى كاظم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.