مدير المنتخب: معندناش أي مشكلة مع محمد صلاح    الغندور: لم أطلب تأجيل القمة.. والدوري السعودي يصعب مهمتنا    إحصائيات الصحة العالمية تبرئ مصر من انتشار الالتهاب السحائي بها    الصحة العالمية توضح طرق العلاج والوقاية من الالتهاب السحائي    شوبير يكشف حقيقة وفاة ميمي الشربيني    لحظة إشعال النيران في منزل سيدة الدقهلية المتهمة بقتل شاب    عطية: الخلع افتداء المرأة لنفسها ولا افتداء إلا إذا كانت روحها هتطلع    الأربعاء والخميس.. فصل الكهرباء عن مناطق بمدينتي الأقصر والبياضية    زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ يدعو الكونجرس للتصويت ضد سحب القوات الأمريكية من سوريا    تعرف على أسباب الإصابة بمرض الالتهاب السحائي    أردوغان يتحدى واشنطن: لن نعلن وقفًا لإطلاق النار والعقوبات لا تقلقنا    فيديو مفبرك لمسجل خطر يزعم تصويره من داخل قسم شرطة    حبس "نجار" بتهمة الإتجار في نبات "البانجو" بدمياط    فيديو.. محمد فراج: "الممر كرم ونفحة كبيرة من ربنا"    «زي النهارده» في 16 أكتوبر 1945.. تأسيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو)    أندريه زكي في افتتاح الحوار العربي الأوروبي السابع: نسعى لإدراك الأمور المشتركة بيننا    مصرع 22 شخصًا في انهيار أرضي ب إثيوبيا    رئيس الزمالك يعترض على اللعب ضد المقاولون بدلا من القمة    مجاهدة النفس فى ترك الشهوات    نفاد 75% من تذاكر حفل أنغام في مركز المنارة    سالي عاطف: ملء خزان سد النهضة في سنة أو اثنين كارثة بكل المقاييس    اليوم.. ختام أعمال المؤتمر العالمي للإفتاء وإطلاق عدد من المشروعات المهمة    الكشف عن حقيقة تعرض الزعيم عادل إمام لوعكة صحية    تعليق ناري ل طارق حامد بشأن أزمته في الزمالك    القليوبية..تلوث مياه الشرب والشركة اعتماد ملايين الجنيهات لتطوير الشبكات    كيف تعامل صاحبك عند غضبه عليك    جهود الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    بالصورة .. الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الفيوم فى إتمام الصلح بين عائلتين بمركز إطسا    المركزي يصدر ضوابط إضافية لإقراض جهات التمويل متناهي الصغر    مرتضى منصور: أزمة طارق حامد مفتعلة واللاعب ملتزم في التدريبات    هاني رمزي: "سلجادو ماكانش ليه أي دور بالجهاز الفني للمنتخب"    شاهد.. أجراس الكنائس في لبنان تنقذ المواطنين من الحرائق    محمد فراج يكشف عن هوايته قبل دخول مجال التمثيل    فيديو| تفاصيل جديدة حول الساعات الأخيرة في حياة طلعت زكريا    تعليق ناري من الفنان راغب علامة حول حرائق لبنان.. فيديو    موعد عرض مسلسل "بلا دليل" على شاشة cbc    شاهد لحظة وصول عمران خان إلى المدينة المنورة    ممثل رجال أعمال مصر بالخارج: مناخ الاستثمار في مصر مناسب لضخ أموال جديدة    "التوعية بأنشطة خدمة المجتمع وتنمية البيئة".. في ندوة ب"تربية رياضية" طنطا    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم رحمتك التي وسعت كل شيء    كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا ردًّا على هجومها في سوريا    القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا يتهم زعماء الانفصال في كتالونيا بتبني موقف شمولي    الشيطان التركي يتسلل للقارة السمراء    محافظ أسوان يوجه بإخلاء مبنى الكلى الصناعي بمستشفى السباعية بإدفو    فيديو| منها عدم «تخزين الحبوب».. نصائح هامة للوقاية من أمراض الكبد    وزير الدفاع في المناورة «رعد 31»: قادرون على تأمين الحدود    رئيس الوزراء يلتقي رئيس مؤسسة التمويل الدولية بواشنطن    الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم: أمطار رعدية تصل إلى السيول    بالفيديو .. وزارة الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية لذوى الإعاقة البصرية بالمجان لمدة أسبوع    وزير الإسكان: مصر تمتلك مخططا استراتيجيا للتنمية العمرانية حتى 2052    اخبار البرلمان.. بشرى بشأن صرف ال5 علاوات لأصحاب المعاشات.. وتنسيقية الاحزاب:حق مصر في النيل أمن قومي    بيان رسمي من مانشستر يونايتد بشأن إصابة دي خيا    اسعار الذهب اليوم الأربعاء 16/10/2019.. وخسارة كبيرة تضرب المعدن الأصفر    حفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين السبت المقبل    جامعة الأزهر تعلن موعد بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية    مسابقة التربية والتعليم أكتوبر 2019.. أخبار سارة لذوي الإعاقة بمسابقة التعليم    في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد الإدارى.. وعودة الضمير الغائب

لقد أصبح من المسلمات البديهية أن مشكلاتنا الاقتصادية والإدارية لا ترجع أساسا الى نقص فى الموارد والإمكانات فحسب، بقدر ما هى فى حالات كثيرة مشكلات سلوكية ترتبط بتفشى العديد من الظواهر السلبية والتصرفات السلوكية السيئة من بعض أفراد المجتمع والتى انعكست آثارها على كفاءة أداء العمل وخطط وبرامج التنمية الشاملة.
ولا شك أن الفساد الإدارى هو واقع ملموس فى جميع دول العالم المتقدمة منها والنامية.. لأن حياة البشر زاخرة بالصراع بين الحق والباطل، ومسيرة الإنسان على وجه الأرض محفوفة بمخاطر المواجهة بين الخير والشر، وبين الفضيلة والرذيلة.
وفى مصر توجد رغبة قوية سياسية، وإرادة حكومية لمحاربة الفساد إدراكا لخطورته المدمرة لجهود التنمية والإصلاح الإداري، حيث يعد الفساد فى أخطر ما يواجه خطوات وبرامج الإصلاح الإدارى الشامل الذى تعده وزارة التخطيط وتشرف على تنفيذه بكفاءة عالية.
ولقد رصدت الدراسات العديد من صور الفساد ومظاهره السيئة والتى نتج عنها ممارسات سلبية خاطئة من إهدار المال العام والتربح من الوظيفة العامة، وتقاضى الرشوة والتعدى على أراضى الدولة، ومخالفة القوانين واللوائح، وتفشى الإهمال واللامبالاة، وعدم الاهتمام بواجبات ومسئوليات الوظيفة العامة، وغيبة النزاهة فى السلوك العام والخاص، وغير ذلك من الظواهر السلبية والممارسات الخاطئة التى ترتبط بلا شك بالسلوك الوظيفى لبعض العاملين داخل الوحدات الإدارية المختلفة.
ولا شك أنه لا يوجد فى مصر تستر على الفساد حيث تواجهه بكل قوة القيادة السياسية، كما أن هناك العديد من الأجهزة الرقابية المختصة بالكشف عن الفساد ومقاومته، وعلى قمة هذه الأجهزة هيئة الرقابة الإدارية التى تؤدى دورا عاما متميزا فى هذا المجال بكل كفاءة واقتدار، كما أنه يوجد أيضا قضاء نزيه وعادل يشارك فى هذا المجال.
ومن ثم إذا كنا نتطلع الى اتخاذ إجراءات فعالة لمقاومة مثل هذه الصور من الفساد الإدارى والانحراف الوظيفى فإن الأمر يتطلب ضرورة تشديد القوانين الصارمة لمنع إهدار المال العام ومحاسبة جميع مظاهر الفساد الإداري.
كما أن الأمر يتطلب ضرورة التدخل التشريعى والنص فى قانون الوظيفة العامة الجديدة على ضرورة الالتزام بأخلاقيات الوظيفة العامة فى ممارسة العمل الإدارى فى كل وحدات الجهاز الإدارى للدولة وتأكيد ضرورة تقديم الخدمة الحكومية للمواطنين بنزاهة وتجرد وابتعاد تام عن تضارب المصالح والأمانة والنزاهة وطهارة اليد واحترام القانون، والتعامل بموضوعية وحياد تام.
إن الآمال كبيرة أن يشهد الجهاز الإدارى للدولة خلال الفترة المقبلة نقلة نوعية فى مجال الالتزام بأخلاقيات الوظيفة العامة إذ هى المدخل الصحيح لمكافحة الفساد والإسهام الجاد فى تطوير وتحسين السلوك الوظيفى وعودة الضمير الغائب لدى البعض.
لمزيد من مقالات ◀ د. حسين رمزى كاظم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.