وفد من خبراء صناعة الأغذية المصرية في زيارة ميداينة إلى بولندا    وزير التموين يلتقى اصحاب السلاسل التجارية لبحث سُبل تنفيذ الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام    يوسف يتحدث عن مكاسب الأهلي من الفوز على "تاونشيب"    الاتحاد الاوروبي يفرض غرامة قياسية جديدة علي جوجل بقيمة 5 مليارات دولار    "الإسكان" تكشف تفاصيل كراسة شروط حجز 2048 وحدة سكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة    "الموسيقى من أجل التنمية، مبادرة من الشباب للشباب" أطلقها صندوق الأمم المتحدة للسكان وسفارة سويسرا    الاتحاد الأوروبي يفرض رسوم بنسبة 25% على واردات الصلب    فى شأن الذى جرى فى «تشيانج راى»!    عاجل للأهمية: ترامب فى قفص الاتهام.. الأمريكى !!    د. عبد المنعم سعيد: مصر تتعافى من الإرهاب وتضع أقدامها على الطريق الصحيح.. «الثورات» أدت إلى انفراط الكتلة السياسية.. وعلينا إعادة تنظيم السياسة… الأحزاب الدينية تراجعت وتقلصت شعبيتها.. واستمرار المواجهة مطلوب    قانون «تنظيم الفتوى» فى انتظار دور الانعقاد القادم بالبرلمان.. حبس 6 أشهر وغرامة 5 آلاف جنيه لغير المختصين .. واللجنة الدينية تنهى خلاف المؤسستين بأحقية الأوقاف للفتوى    " الاهلي للصرافة " تفتتح فرعها السابع بمنطقة المقطم    د. إسماعيل عبد الغفار يفتتح مؤتمراً لدعم السلام الدولى    أغانى أم كلثوم العاطفية ورؤية صوفية    المتحدث الإعلامي لوزارة النقل: لا صحة لرفع أسعار تذاكر السكة الحديد    التعليم تتيح نماذج إجابة امتحانات الثانوية العامة علي موقعها لمساعدة المتظلمين    ضبط تاجر تموينى حاول تهريب سلع مدعمة ب 30 ألف و797 جنية بدلنجات البحيرة    تجدد حبس ربة منزل بالسويس قتلت زوجها بمساعدة صديقتها وشقيقته    الانتهاء من 3 ملاعب نجيل صناعى بأسيوط وتطوير 3 أسوار مراكز الشباب    السفير الأمريكى بالكويت: دور مصر فى الشرق الأوسط محورى    تفعيل مراكز التميز البحثي بالجامعات.. رسالة دكتوراه بتربية أسيوط    الآثار:انتهاء أعمال التنظيف والترميم الدقيق لمقصورة الإسكندر الأكبر بمعبد الأقصر    لأول مرة .. تشغيل 6 أسرة عناية مركزة بمستشفى الصدر ببني سويف    إدارة مكافحة العدوى بالسويس تحصل على المركز الرابع بالمسابقة المركزية    وزير الشباب والرياضة يتوجه إلى الجزائر لحضور افتتاح دورة الألعاب الأفريقية    ما حكم الصلاة بالنعال؟    بوتين وترامب.. «رسائل مستترة»    الأمم المتحدة تحتفل بمرور مائة عام على ميلاد مانديلا    تسجيل الرغبات أولى مشكلات المتفوقين    رفعها 560 صحفيا بالأهرام    توقعات بوصول تحويلات المصريين إلى 26 مليار دولار    الأهلى يعود من جديد بفوز كبير على تاون شيب بثلاثية    وزيرة السياحة تلتقي أعضاء التمثيل العسكري المصري المرشحين للعمل بسفاراتنا بالخارج    المخرج رائد أنضونى:    رياضة السيارات تترقب ختام موسم 2018 لتصفيات بطولات العالم للكارتينج بمصر    تعاون بين «الإنتاج الحربى» و«الاتصالات» لتنفيذ مشروعات التنمية القومية    «العرّاب» كوشنر    «مقاومة المضادات الحيوية» تتأهل لمسابقة برلين    حالة حوار    رسالة خطيرة من البابا!    كلمة عابرة    معز مسعود والشحرورة صباح!    دارى على شمعتك    مازالت متداولة    لسان سليط    الدفع قبل الركن    توفى الى رحمة الله تعالى    صباح الخير يا مصر    كلمات ساخنة    مأساة سيد عبدالقادر!    مركز سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ومساعدة ذوي القدرات الفائقة    توقيع اتفاق تاريخي للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي واليابان    30 ألف طالب سجلوا رغباتهم في تنسيق المرحلة الأولي    قدم10 ملايين جنيه دعما لصندوق تحيا مصر    الفريق محمد زكي خلال لقائه مقاتلي الوحدات الخاصة:    أكل الوالد المتوفى حبة مانجو من 4 خير لك    رمضان عبدالمعز معلقا على زواج معزمسعود : من يغتاب مؤمن فأنه يؤذي محمد عليه الصلاة والسلام    هل الفاتحة بتعادل أربعين يميناً والطلاق قبل الدخول يستوجب العدة ؟ .. مجمع البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصرة القدس .. كيف تكون ترجمة لمطالب الملايين؟!

◄ د. عمر هاشم: مؤتمر الأزهر المقبل يتخذ إجراءات بعيدة عن الاستنكار والإدانة
◄ حملة توعية بالمدارس والمعاهد ومقرر دراسى لدعم ومساندة القضية

جاء قرار الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس، برفضهما استقبال نائب الرئيس الأمريكى فى أثناء زيارته المقررة للقاهرة الشهر المقبل، ترجمة لمواقف مصر التاريخية والثابتة من القضية الفلسطينية، ودعم نضال الشعب الفلسطينى من أجل استعادة أرضه المحتلة، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.
كما جسدت تلك القرارات غضب الشارع وترجمة لمطالب ملايين المسلمين حول العالم واستجابة لمشاعر عشرات آلاف المتظاهرين ضد قرار الرئيس الأمريكى ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة. وكانت ردود أفعال المؤسسات الدينية المصرية هذه المرة ليست بيانات الشجب والاستنكار، ولكنها قرارات ومواقف مدروسة تدعم الحق الإسلامى والمسيحى فى مقدساتنا بفلسطين، وتقطع الطريق على دعاة الفتنة والإرهاب والتيارات المتسترة بالدين والتى دأبت فى كل مرة على إشعال نار الفتنة والإرهاب فى المنطقة والعالم تحت دعوى الدفاع عن القدس، فقد دعت هيئة كبار علماء الأزهر إلى عقد مؤتمر عالمى حول القدس فى يناير المقبل. وحذرت هيئة كبار العلماء من محاولات التطبيع مع الكيان الإسرائيلى قبل انسحابه من الأراضى العربية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
كما دعت الهيئة كافة المؤسسات العلمية والتعليمية ووزارات الأوقاف ودور الإفتاء فى البلدان العربية والإسلامية إلى الاهتمام بقضية القدس وفلسطين فى المقررات الدراسية والتربوية وخطب الجمعة والبرامج الثقافية والإعلامية، وبادرت هيئة كبار العلماء بتشكيل لجنة لصياغة مقرر عن القضية الفلسطينية يدرس بكل مراحل التعليم الأزهري، وسوف يعلن عنه فى مؤتمر الأزهر ومجلس حكماء المسلمين العالمى لنصرة القدس.
كما بادرت اللجنة الدينية بمجلس النواب بالدعوة إلى عقد مؤتمر الأسبوع المقبل تحت عنوان” فلسطين عربية”. وأطلق مجمع البحوث الإسلامية قوافل توعية تجوب المعاهد والمدارس للتوعية بقضية القدس.
جميع تلك المبادرات كما يؤكد علماء الدين تعد ترجمة عملية لدور المؤسسات الدينية فى الدفاع عن المسجد الأقصى والانتقال من حيز التنظير وعقد المؤتمرات وإصدار البيانات والتوصيات إلى النزول على ارض الواقع، وهذا ما كان يجب أن تقوم به المؤسسات الدينية فى الماضي، وأن يكون هناك تنسيق بين هذه المؤسسات والمنظمات الإسلامية الكبري، للضغط على الرأى العام العالمي.
مؤتمر الأزهر
وأوضح الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أن مؤتمر “نصرة القدس”، يأتى انطلاقا من دور الأزهر الشريف، لأن القدس جزء من عقيدتنا ومعالم ديننا، والمساس بالقدس وتهويدها وتغيير هويتها يعد مساسا بمعالم الحق، واعتداء على المقدسات، ولن يسمح المسلمون بهذا الظلم والعدوان، فهو قرار باطل.
وأكد انه سيتم دعوة سائر دول العالم والمنظمات الدولية الكبرى إلى المؤتمر، وسوف يتخذ إجراءات بعيدا عن الاستنكار والإدانة فقط، لمواجهة هذا الظلم والعدوان. كما أشاد بموقف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ورفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي، وأن هذا الموقف كان مشرفا لمصر وللأزهر، وأنه يمثل كافة أعضاء هيئة كبار العلماء.
مناهج تعليمية
وحول مبادرة هيئة كبار العلماء بتشكيل لجنة لصياغة مقرر دراسى عن القضية الفلسطينية يدرس فى جميع مراحل التعليم الأزهري، قال الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن قرار هيئة كبار العلماء بتشكيل لجنة لصياغة مقرر دراسى عن القضية الفلسطينية يدرس فى جميع مراحل التعليم الأزهري، يعد خطوة جيدة فى سبيل دعم ومساندة القضية، وهذا الاتجاه يبرهن ويؤكد حق المسلمين والعرب فى الأقصى الشريف بل ويؤكد أحقية المسيحيين فى كنيسة القيامة بالقدس.
وأشار إلى أن أغلب الشباب لا يعرفون كثيرا عن القضية الفلسطينية وأن الجيل الجديد كثير الاستخدام لمواقع التواصل الاجتماعى، والغرب مهرة فى هذا المجال وبالتالى فهم عرضة لتضليل أفكارهم بالأمور الخاطئة، فدعايات الغرب وإسرائيل للترويج بأن القدس يهودية كثيرة والغربيون على قناعة تامة بأنها يهودية بسبب هذه الدعايات الإعلامية الكاذبة.
وطالب الإعلام بضرورة العمل على تصحيح هذه الصورة الخاطئة والتأكيد على عروبة الأقصى الشريف وأن القدس ملك للعرب مسلمين ومسيحيين، وكذلك على الأسرة واجب أيضا من خلال تربية أبنائهم على أن القدس عربية.
حملات توعية بالمدارس
دور الأزهر فى الدفاع عن القدس ليس وقفا على عقد المؤتمرات والندوات وتشكيل اللجان لإعادة صياغة المناهج، فقد بادر مجمع البحوث الإسلامية بإطلاق حملة دعوية موسعة فى جميع مدارس ومعاهد الجمهورية لتوجيه كلمة فى طابور الصباح عن مكانة القدس وعروبتها وأهمية ما بها من مقدسات.
وقال الدكتور محيى الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن هذه الحملة تأتى استكمالا للحملة التى أطلقها المجمع يوم الخميس الماضى عقب صدور هذا القرار المجحف بالاعتداء على عروبة القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل بالمخالفة للأعراف والقوانين الدولية.
وأوضح أن الحملة تركز على تكوين الوعى لدى التلاميذ والطلاب والطالبات فى مراحل التعليم المختلفة بمكانة القدس ودورها الحضارى وأحقية المسلمين والمسيحيين فيها، وأن القدس هى عاصمة الدولة الفلسطينية المحتلة وهى حق عربى لا يمكن التخلى عنه؛ وذلك لتعريف هذا النشء بمقدساته.
جهود متصلة
واتساقا مع الدور المصرى تجاه فلسطين بادرت اللجنة الدينية بمجلس النواب بالدعوة إلى عقد مؤتمر لنصرة الأقصي، وقال الدكتور أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن اللجنة سوف تعقد مؤتمر”فلسطين عربية” الأسبوع المقبل تحت قبة البرلمان، وسوف تقدم اللجنة الدعوة لذوى الشأن والمتخصصين، بهدف الخروج بتوصيات يمكن تطبيقها على أرض الواقع، لأن قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس، يذكرنا بوعد بلفور فى عام 1917، والذى أعطى من لا يملك لمن لا يستحق.
ضرورة لدعم القدس
وعن دور المؤتمرات فى دعم قضية القدس وآليات تفعيل قراراتها وتوصياتها، يقول الدكتور بكر زكى عوض، عميد كلية أصول الدين السابق جامعة الأزهر: إن هذه المؤتمرات سيكون لها دور فى دعم قضية القدس، لأنها تبعث الأمل، وتكسب الحكام قوة، وتدل على أن الشعوب لن تتخلى عن الأقصي، كما أنها تعطى الشعب الفلسطينى شعورا بالأكثرية فى مواجهة اليهود، وتذكر من لم يتذكر القدس، وتنبه الناشئة الذين لم يسمعوا عن القدس فى السنوات الماضية إلى وجود بيت المقدس، وقد يبعث ذلك على وحدة نسبية بين المسلمين، وتجعلهم يدركون الحظر المحدق بهم.
تفعيل القرارات
من جانبه طالب الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، المؤسسات والمنظمات الدينية الرسمية بعمل دورات علمية عن القدس، وتدريس ذلك فى المقررات التعليمية فى مراحل التعليم المختلفة، لتكون المقدسات حاضرة للأجيال القادمة، والمؤكد أن البدء فى تنفيذ هذه الخطوات من جانب العلماء والمؤسسات الدينية، سوف يدعم فعاليات المؤتمرات المرتقبة. وأشار إلى أن العلماء يتحملون مسئولية النصح والمشورة والخطط العملية لأولياء الأمور، ومن ذلك تحريم المعاملات الاقتصادية مع العدو ومن يعاونه، ويضاف إلى ذلك شحذ همم المرابطين على المقدسات سواء الإسلامية أو المسيحية، لأن الدفاع عن دور العبادة من أعلى الواجبات، وكذلك ضرورة التأكيد على إعلاء المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وبيان أن حرمة القدس الشريف الدينية وقوميتها العربية، من الأمور التى لا تقبل أنصاف الحلول، مع وضع خطط أيضا لإعمار مساجد فلسطين، وإعانة المقدسيين على وجه الخصوص، لعدم التفريط فى عقاراتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.