ماجد فهمي: ارتفاع سعر الدولار طبيعي في ظل وجود أزمة كورونا    رئيس وزراء السودان: سياسة المسارات أدت إلى إطالة أمد مفاوضات السلام    بالفيديو.. الجيش الليبي : لن تتقدم أي مفاوضات سياسية إلا بعد سحب كل قوات أردوغان من ليبيا    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق مستشفى دار الشفاء بالعباسية    الصحة: تسجيل 1152 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و 38 حالة وفاة    غداً قطع المياه عن 10مناطق في اسوان    وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفيًا مع وزير خارجية الصين تناولا خلاله أوجه التعاون الثنائي بين البلدين    رئيس مدينة مرسى علم : استمرار أعمال تطهير شوارع المدينة والمصالح الحكومية    وزير الرياضة يترأس الاجتماع الأول لمجلس أمناء مدينة الشباب والرياضة بحي الأسمرات    لمزارعي الموز.. نشرة بالتوصيات الفنية خلال يونيو    معتدل نهارا ومائل للبرودة ليلا.. توقعات الأرصاد لطقس الغد    في ذكرى ميلادها.. تعرف على قصة حياة الممثلة العالمية آنجلينا جولي    الجمعية المصرية لخريجي الجامعات الروسية تحتفل بذكرى عميد الأدب الروسى بوشكين.    فروع منظمة خريجى الأزهر تنعى الدكتور عبد الفضيل القوصي    مرصد الأزهر يندِّد بالرسوم التخريبية على جدران أحد أقدم المساجد في إسبانيا    المدير الفني لمهرجان القاهرة السينمائي يرد على الانتقادات الموجهة إليه    أعمل طبيبا وقد أنام نتيجة الإجهاد فهل ينقض الوضوء؟.. البحوث الإسلامية يجيب    السعودية تدعم التحالف العالمي للقاحات ب150 مليون دولار لمكافحة كورونا    إعلان وإعتماد أكبر حركة تنقلات بمحافظة البحر الأحمر .. أعرف التفاصيل    6 حالات اشتباه 4 حالات إيجابية لفيروس كورونا المستجد بمطروح    لمواجهة كورونا.. تعرف على فيتامين لاكتوفيرين والجرعة المستخدمة يوميًا    برلماني: خطة الدولة لمواجهة "كورونا" لاقت استحسان الشعب    عمرو سمير عاطف: فكرت في الاعتزال بعد هجوم أبناء المهنة على "النهاية"    ضبط 190 شخصا اخترقوا حظر التجوال بشبرا الخيمة    رسميا.. السماح بإجراء 5 تبديلات في مباريات الدوري الإنجليزي    تصريحات مرتضى منصور تثير قلق كاسونجو بشأن مصيره مع الزمالك    برلمانية تتساءل عن دور منظمات حقوق الإنسان في حماية الأمريكيين    سواريز: سعيد للعودة للتدريبات وسط زملائى    نجم الأهلي يرفض الرحيل للإسماعيلي ويتمسك بالبقاء    مواعيد مباريات اليوم الخميس 4 - 6 - 2020 بالدوريات الأوروبية    الفقي يزف خبرا سارا عن سد النهضة    أطباء «عزل المنيا» يحتفلون بولادة طفلة داخل المستشفى (صور)    السن وإجادة القراءة الأبرز.. 6 شروط هامة ل مزاولة مهنة السايس بالقانون الجديد.. اعرفها    إخلاء سبيل صاحب شركة ضبط بحوزتة 8 أطنان سلع غذائية مجهولة المصدر    ضبط 438 قضية مخابز ودقيق مدعم وأقماح خلال 5 أيام    مد أجل الحكم في طعن متهمي "داعش مطروح"    مركز الأزهر للفتاوى الإلكترونية يجدد تحذيره للأطفال من لعبة بابجي    مركز الاستراتيجية بجامعة المنوفية يواصل تنمية مهارات العاملين بالجامعة    طيران الإمارات تضيف رحلات إلى 16 وجهة للمسافرين بدءا من 15 يونيو    العلمية للفيروسات..نتائج رسمية من وزارة الصحة لعلاج مصابي كورونا ب"البلازما'    القبس: منع سفر ابن مسئول بارز فى الكويت متهم بقضية فساد    زراعة الأشجار والقراءة والشوبينج.. الوجه الآخر للفنانة رجاء الجداوي بنت الإسماعيلية    صباح التفاؤل.. سمية الخشاب في أحدث إطلالة لها عبر إنستجرام    هالة السعيد: مليارا جنيه استثمارات في "باب العزب" بالشراكة بين الصندوق السيادي والمستثمرين | فيديو    بعد أكبر ارتفاع له منذ مارس.. نائب: سعر النفط عالميا في صالح مصر    بأئمة الجامع وبدون جمهور..الأزهر يعلن إقامة صلاة الجمعة غدا    كفارة من أقسم على أمر ولم يفعله ؟ البحوث الإسلامية يوضح    أذكار تنير قبرك وتغفر ذنوبك وتستر عيوبك    هل يُكره دفن الميت بين الظهر والعصر؟.. تعرف على رد الإفتاء    من 4 تريليونات جنيه..50% من الاستثمارات الحكومية لتحسين حياة المواطنين.. تفاصيل    الجريدة الرسمية.. قرار جديد من الرئيس السيسي حول اتفاقية قرض ثان من الكويت    15 يونيو آخر موعد لتقديم إقرار شهر أبريل لضريبة القيمة المضافة إلكترونيا    مصدر بالزمالك ليلا كورة: انضمام ساسي للمنتخب التونسي مفيد.. وليس هناك أزمة    رئيس الوزراء يستعرض تقريرًا بإمكانات وجهود التعليم العالي لمواجهة فيروس "كورونا"    حلمي: حازم إمام اعتزل لأن الزمالك لم يجلب صفقات جيدة    شخصية اليوم في علم الأرقام.. ماذا يقول تاريخ ميلادك؟    تلاسن وتبادل اتهامات بين أعضاء البرلمان التونسي في جلسة «مساءلة الغنوشي»    حبس طالب ووالده بعد مصرع سيدة وإصابة أخرى بمدينتي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جاء ليتمم مكارمها
أخلاق النبى .. طريق الهداية والبناء دعوة إلى الرحمة والخير والفضيلة يجب أن نجسدها فى حياتنا اليومية

كلما هل علينا شهر ربيع الأول من كل عام، هبت علينا نسائم مولد الهادى البشير، لتروح القلوب بذكر سيرته، وتطمئن النفوس مع تعلم وتدريس شمائله، صلى الله عليه وسلم، فيتبارى المادحون فى تفنن وصفه، خَلقا وخُلقا، ولم لا، والله قد مدحه فى قرآن يتلى، قبل أن يمدحه أحد، قال تعالى"وإنك لعلى خلق عظيم"،
ولله در القائل: يا مصطفى من قبل نشأة آدم .. والكون لم يفتح له إغلاق، أيروم مخلوق ثناءك.. بعد ما أثنى على أخلاقك الخلاق. خاطب الله تعالى رسوله، صلى الله عليه وسلم، بقوله: “فبما رَحْمةٍ مِنَ اللهِ لِنتَ لَهم ولو كنتَ فَظًّا غَلِيظَ القَلبِ لانفَضُّوا مِن حَولِكَ” (آل عمران:159)، وجعله رحمةً عامّةً لجميع الخلق فقال له: “وما أَرسَلناكَ إلاّ رَحمةً للعالَمِينَ” (الأنبياء:107).
جاء النبى ليُعَلِّمَ الخَلقَ كيف تكون الرحمة، واستفتح الله تعالى وَحيَه إليه بقوله: “بسمِ اللهِ الرَّحمَنِ الرَّحِيمِ” ولم يقل: (بسم الله الرحمن المنتقم) مثلًا، فالرحمة هى بداية الوحى ومبنَى الدِّين. تلك هى أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم.
ويؤكد علماء الدين أن الاحتفال الحقيقى بمولده الشريف، هو الاقتداء بأخلاق النبى صلى الله عليه وسلم- التى جاء الرسول الخاتم ليتمم مكارمها - قولا وعملا، لما فيها من النجاة والهداية للحائرين والتائهين، فى ظلمات الشهوات وبحور المعاصى واللذات الفانية، حتى يصلوا ويهتدوا الى شاطئ نور الإيمان، ويذوقوا لذة وحلاوة القرب من الله الرحمن، قال تعالي” قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم”.
ويقول الدكتور جمال فاروق عميد كلية الدعوة جامعة الأزهر بالقاهرة، إن مولد النبى صلى الله عليه وسلم، يعتبر نقطة فارقة فى تحول مسار الإنسانية كلها، من عقود مظلمة، قد خيم عليها الجهل والفساد والظلم والشرك بالله وعبادة ما دون سواه والفوضي، الى عهد عرفت فيه البشرية معنى الإنسانية، والدعوة إلى الخير والفضيلة، ونشرت فيه معالم العدل والسماحة، وتمثل ذلك فى الرسالة الوسطية، التى جاء بها النبى صلى الله عليه وسلم، وغير بها وجه الدنيا، قال تعالي»لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِى ضَلَالٍ مُبِينٍ”، فمعالم تمام الخلق الكريم تمثل فى هذا النبى عليه الصلاة والسلام، ولقد وصفه الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم بالتزكية الكاملة لخلقه، إذ قال سبحانه”وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ”، ولا عجب فى ذلك، فقد جاءت دعوته صلى الله عليه وسلم، متممة لمكارم الأخلاق، وقد أخبر عليه الصلاة والسلام بذلك فى الحديث الصحيح”إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”.
رحمة للعالمين
وأشار إلى أن الجانب الأخلاقى فى الرسالة الخاتمة، كان أحسن عرض لبيان دعوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، قال تعالي”وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”، فعمت هذه الرحمة جميع المخلوقات، بلا استثناء، ولقد أجملت أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها، خلق النبى صلى الله عليه وسلم، حينما أرادت طمأنته بعدما نزل عليه الوحى فى المرة الأولي، وقال لها لقد خشيت على نفسي، فقالت له ببصيرتها، “ كلا، أبشر، فو الله لا يخزيك الله أبدا؛ إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق”، فهذه الصفات وغيرها من الأخلاق الفاضلة الحميدة، اجتمعت فى شخص النبى صلى الله عليه وسلم، قولا وعملا، وذلك قبل بعثته صلى الله عليه وسلم، ألم يلقبه أعداؤه بالصادق الأمين؟، فآمنوه على أموالهم وتجارتهم وكلامهم، بل وحكموه فيما شجر بين القبائل حينما اختلفوا على من له حق وضع الحجر الأسود فى الكعبة، فحكم بينهم، وارتضوا بحكمه، فهدأت النفوس واطمأنت القلوب، فحرى بنا ونحن نحتفل بذكرى مولد الهادى البشير، أن نجسد أخلاقه صلى الله عليه وسلم، عملا لا قولا فقط، ونعلم أبناءنا حبه وحب آل بيته وأزواجه وصحابته الكرام رضوان الله عليهم، فالاحتفال الحقيقى بمولده، يكون بالاقتداء بأخلاقه صلى الله عليه وسلم فى الاقوال والأفعال، لما فيها من الهداية للحائرين والتائهين فى ظلمات المعاصى والشهوات.
تهيئة إلهية
وفى سياق متصل، يؤكد الدكتور عبدالرحمن عباس سلمان الأستاذ المساعد بقسم العقيدة والفلسفة كلية أصول الدين والدعوة بأسيوط، أن حياة النبي، صلى الله عليه وسلم، كانت قبل البعثة حياة فاضلة شريفة، لم تعرف له فيها هفوة، ولم تحص عليه فيها زلة، لقد شب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحوطه الله - سبحانه وتعالي- بعنايته، ويحفظه من أقذار الجاهلية، لما يريده له من كرامته ورسالته، حتى صار أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خلقاً، وأكرمهم حسباً، وأحسنهم جواراً، وأعظمهم حلماً، وأصدقهم حديثاً، وأعظمهم أمانة، وأبعدهم من الفحش والأخلاق التى تدنس الرجال، تنزهاً وتكرماً حتى صار معروفاً بالصادق الأمين .
وأضاف: لقد قام النبى - صلى الله عليه وسلم - قبل بعثته بأعمال عدة، وذلك ليعلمنا الجد والعمل، وخدمة النفس، وأن أفضل ما أكل ابن آدم من عمل يديه، وأنه لا ينبغى الاعتماد على الغير، بل ينبغى الجد والعمل لخدمة النفس، وأن ذلك مما يؤجر عليه الإنسان إن هو أصلح نيته، كما أنه لابد من التحلى بالأخلاق الرفيعة كالتواضع، والصدق والأمانة، وغير ذلك من الأخلاق النبيلة، ومن هذه الأعمال التى قام بها النبى قبل البعثة (رعى الغنم)وهى من الأعمال الجليلة لما تتضمنها من معان، تكسب صاحبها قيماً وفضائل يجب الاحتذاء بها لتستقيم حياتنا، فقد ورث سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم- عن أبيه خمسة من الإبل، وقطيعاً من الغنم، وجارية هى أم أيمن (أعتقها الرسول فيما بعد)، وزوجها مولاه زيد بن حارثة فولدت له أسامة.
وهذه ثروة تعد فى عرف زمانها - ضئيلة، إلا أن الله - تعالى - هيأ له الأسباب ، وعمل سيدنا محمد فى رعى الغنم، فقد رعاها وهو صبى فى بنى سعد، ورعاها وهو شاب فى مكة، وكان يذكر ذلك مغتبطا، فالعمل شرف، واكتساب الرزق فريضة.. وفى رواية البخارى قال - عليه الصلاة والسلام-: (ما بعث الله نبياً إلا وقد رعى الغنم). فقال له أصحابه: وأنت يا رسول الله؟ قال: (وأنا رعيتها لأهل مكة بالقراريط) والقراريط: من أجزاء الدراهم والدنانير.
وأشار الى ان فى رعى الغنم من الفوائد ما يعجز الإنسان عن تحصيلها من غير هذا العمل، منها أن فيها تهيئة من الله لنبيه ومصطفاه محمد صلى الله عليه وسلم لما ينتظره من القيام بمهام النبوة، التى تمثلت فى يقظة الراعي، حيث إن الراعى يجب أن يكون يقظا واعيا مدركا لما حوله، وحرصه على رعيته، إذ ان محافظة الراعى على رعيته، وحرصه على سلامتها أمر تحتمه عليه هذه الوظيفة، إذ لوكان مهملا، أو متهاونا لأدى ذلك إلى أوخم العواقب، وكذلك حسن السياسة، وتلك من أهم الصفات التى يستفيدها الراعى من وظيفته؛ لأن رعى الغنم يحتاج إلى سعة الصدر وحسن الحيلة، وطول البال، مشيرا الى ان من أعظم صفات الراعى الأمانة؛ لأنه مؤتمن على ما تحت يده، فإذا لم يكن أمينا عرض رعيته لكثير من المفاسد، وهذه الصفة هى جماع ما تقدم من الصفات، فهى التى تجعل الراعى يقظا حتى يؤدى الأمانة كما استلمها، وهى التى تجعله حريصا عليها؛ لأن فقد شيء منها تعمدا خيانة، وهى التى تدفعه لحسن سياستها؛ لأنه إذا لم يرعها الخصب من المراعي، ويحافظ على كيانها يكون قد خان الأمانة.
وأضاف: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصا على إيمان وهداية الناس الى الخير، وما أعظم وصف الله سبحانه له بقوله» لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»، وفى حديثه صلى الله عليه وسلم ما يصور لنا هذا الحرص أروع تصوير حيث يقول» مثلى كمثل رجل استوقد نارا، فلما أضاءت ما حولها، جعل الفراش، وهذه الدواب التى فى النار يقعن فيها، وجعل يحجزهن ويغلبنه فيقتحمن فيها، قال: فذلك مثلى ومثلكم , أنا آخذ بحجزكم عن النار، هلم عن النار، هلم عن النار، فتغلبونى وتقحمون فيها). كما كان صلى الله عليه وسلم يسوس أمته سياسة حكيمة رشيدة، فكان يدلها على الخير، ويبعدها عن الشر، ويرتاد بهم مناهل البر، فيأخذ بأيديهم إلى المعالي، ويعينهم على طاعة الله، ولم يترك صلى الله عليه وسلم شيئا مما ينفعهم إلا دلهم عليه، ولم يترك شيئا مما يضر بهم إلا حذرهم منه فكان كما قال الله - تعالى « بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ «.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.