الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاعا عن المجتمع
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 06 - 2013

أضم صوتي إلي أصوات هيئة التمريض في مصر وخريجي المعاهد الذين خرجوا في مسيرة صاخبة,
اعتراضا علي عدم وقف عرض فيلم الحرامي والعبيط والذي يسيئ إلي مهنة التمريض, من خلال تجسيد الفنانة روبي دور ممرضة تخل بالآداب العامة والقيم المجتمعية.
و حين أضم صوتي إلي صوتهم فهو ليس فقط دفاعا عن مهنة التمريض النبيلة التي أسستها فلورانس نايتنجيل والتي يحتفي بيوم التمريض العالمي في يوم مولدها, ولكن دفاعا عن مجتمع بأكمله. إن أكبر إساءة إلي مصر هي عرض الأفلام التي تعكس السوقية في التعامل مع الجار وأهل الحارة. في شبابنا كنا نشاهد أفلام عبدالوهاب والعندليب وشادية وأسمهان وليلي مراد وسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وغيرهم وكانت كل هذه الأفلام تعكس رقي المجتمع أو تصنع أبطالها في مراحل الرقي المختلفة, وكانت اللغة السائدة هي الجميلة, ولم يكن الفقر عيبا لأن الفقير كان أيضا كريم الأخلاق, أما اليوم فبرومو الأفلام مثل فيلم صلاح روسي أو بالحرامي و العبيط وفيلم بتتح كلها أفلام يجب أن تدخل في تصنيف الممنوعات مثل المشاهد التي ترفض الرقابة بثها. هذه الأفلام تعكس تطرف البذاءة وبينها وبين الرقي محيطات وتغرس في النشء الجديد ثقافة البلطجية وقلة الحياء وقلة الأدب. لم تكن مصر أبدا بهذا المستوي من البذاءة. ونحن اليوم نواجه قضايا معقدة منها ان نصف المصريين يعيشون تحت حد الفقر وأخشي أن أبناء مصر منهم قد يجدون في صلاح روسي قدوة و يتحولون الي بلطجية علي شاكلته. ظني أننا أمام مفترق طرق حقيقي فالثورة المصرية في25 يناير2011 قد عرت المجتمع و أظهرت كل ما فيه من سلبيات, و من ثم فعلينا أن نتحرك وبسرعة لقطع رأس الأفعي التي تنشر سمومها مشوهة طريقة الحياة, و لزاما علينا أن نوجه كل طاقتنا لبتر هذا النمط من الحياة الذي أقل ما يمكن أن نقوله عليه أنه تند وغياب للثقافة.
هذا الحديث يجرني الي أن المصري أسير الروتين و المعاملة السيئة من موظفي الحكومة الذين يجلسون وراء الشباك. أتذكر أن وزير العدل السابق ممدوح عطية, رحمة الله عليه, قد قام في أثناء توليه وزارة العدل بإنشاء الشهر العقاري النموذجي لتسهيل الحياة علي المصريين, وكانت خدمة فوق العادة, ولكننا اليوم نواجه أولا مكتب السجل المدني في العباسية, وأمة لا إله إلا الله محشورة في مكان ضيق ولا سمو في التعامل, فالرجال يرفضون تطبيق الصفين ولا احد يميز بين رجل وامرأة والكل له اتجاه واحد هو الحصول علي ورقة تستخرج للميلاد أو للوفاة ويتشبث الجميع بموقعه في الصف كأنها مسالة حياة أو موت.
ذهبت للبحث عن ورقة مثلهم فوجدت مائة سيدة تسبقني تحت الشمس المحرقة في قسم الدقي ثم حاولت في الأحوال المدنية بمدينة6 أكتوبر وعجزت مرة أخري بسبب الصفوف, والمفترض أنه كان من الممكن تطبيق النموذج في المدن الجديدة إلا أنها ظلت صورة طبق الأصل للأصل.
جمعت شجاعتي و توجهت للمقر الرئيسي و كافحت لإيجاد مكان في صف السيدات وبعد معاناة قررت ترك المكان الذي يعج بالمئات من النساء و الرجال, وذهبت الي قسم قصر النيل وهناك بادرني شخص بأن السيستم لا يعمل لليوم الثالث علي التوالي, و لكنهم قالوا ساعة تروح وساعة تيجي فقررت الانتظار نصف ساعة وحصلت علي الورقة الجائزة وهي شهادة وفاة والدي لأن إحدي العاملات بالمصالح الحكومية ادع زورا أن لي والدا آخر ولابد من إثبات العكس رغم حلفاني بأن الموظفة بتتبلي علي. تحدثت إلي موظفة قصر النيل لتصحيح اسمي في شهادة ميلادي و لكنها لا تسمع ولا ترد و تأمر فقط هاتي البطاقة, أدفعي7 جنيهات ولكنها لا تريد أن تسمع فاكتفيت بحصولي علي شهادة وفاة أبي وتركت المكان.
هل هذا معقول أن يعاني المصريون كل هذا العذاب, هناك حاجة ملحة لتفكيك الروتين الحكومي وتوفير مكاتب آدمية لاستقبال المصريين حتي لا يقفوا في صفوف تماثل يوم الحشر. واقترح علي وزير الداخلية زيارة مفاجئة ليري بنفسه عذاب المصريين. انجدنا يارب.
لمزيد من مقالات هدايت عبد النبى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.