مفتي الديار: افتتاحات المساجد رسالة قوية للمغرضين    137 مرشحًا تقدموا بأوراقهم لخوض انتخابات النواب في أسيوط    أعوان الشيطان.. فضائح مستمرة    رجاء حسين: اشتغلت بروفة مسرحية ب 10 صاغ والعرض ب 20 قرش    الأهلي المصري يرتب تمويل مشترك بقيمة 2.5مليار لصالح مجموعة فرج الله بمشاركة 7 بنوك    موجز اقتصاد اليوم الجمعة 25-9-2020    مصر تطلق أول حملة للترويج للمحميات ودعم السياحة البيئية"Eco Egypt"    السبت.. قطع المياه عن مناطق طريق مصر أسوان الزراعي وكفر المنصورة    المغرب تعيد "هيدروكسي كلوروكين" إلى الصيدليات‬    العراق يسجل 4593 إصابة و68 وفاة جديدة بكورونا    إصابتان بهجوم طعنا بسكين في باريس قرب مقر شارلي إيبدو السابق    أبو مازن: الإدارة الامريكية وإسرائيل استبدلتا الشرعية الدولية بصفقة القرن وخطط الضم    تركيا تهاجم رئيسة مجلس النواب الأمريكية بعد انتقاها ترامب    منافس الأهلى.. جماهير الوداد تهاجم إدارة النادى بسبب صفقة ابن زيدان    قرقاش يبحث مع المنسق الخاص للأمم المتحدة مستجدات الوضع في لبنان    الVAR يحرم الحرس من فوز قاتل على الطلائع بالدوري    شاهد..صحيفة ماركا الإسبانية تبرز انتقاد ميدو ل كومان بسبب ميسي    هدوء في الساعات الأخيرة من الجمعية العمومية لنادي الصيد والنصاب لن يكتمل    رسميًا.. أتلتيكو مدريد يتعاقد مع سواريز لمدة موسمين    مدرب وست برومتش يعلن جاهزية حجازي لمواجهة تشيلسي    ضبط 18 قضية تموينية خلال حملة بأسوان    ضبط 4 آلاف لتر زيت طعام فاسد بالإسكندرية    بالصور.. انتشال سيارة انقلبت في نهر النيل بأسوان وإنقاذ مستقليها    ضبط تشكيل عصابي للإتجار بالمخدرات والسلاح بأسوان    إصابة 5 أشخاص في حادث تصادم بالشرقية    متزوجة من 3 أشهر.. العثور على ربة منزل مشنوقة في الشرقية    أول تعليق من أنغام بعد حفلها باليوم الوطني السعودي    عضو الأعلى للشؤون الإسلامية يوضح كيف استغلت الإخوان الدين لتحقيق أهداف سياسية    وزير السياحة يسمح ل30 سفيرا بزيارة قاعة واحدة بمتحف شرم الشيخ |اِعرف السبب    وفاة الملحن خليل مصطفى عن عمر 65 عاما وجمعية المؤلفين والملحنين تنعى الراحل    وزير الأوقاف: الوقوف بقوة في وجه دعاة الفوضى والتخريب واجب شرعي    القافلة الطبية الأزهرية تواصل عملها فى مستشفى نخل بوسط سيناء    مرشحو الدائرة الأولى بنواب دمياط يغازلون «كفر البطيخ»    ثقافة المنيا تحارب الإرهاب والتطرف في قرية كوم اللوفى بسمالوط    لنقل 6 آلاف راكب.. مصر للطيران تسير غدا 48 رحلة ل36 وجهة دولية    حكم صلاة الجمعة بخطيب ألقى الخطبة وآخر أمّ الناس في الصلاة بدون عذر    بعائد استثماري 41.3 مليون جنية وزارة الشباب تنهي اعمال 14 مشروع استثماري بشباب الجيزة    بمشاركة وزيري السياحة والطيران.. ماراثون للدراجات بشرم الشيخ احتفالا بيوم السياحة العالمي    شاهد.. زوجة حمدي الميرغني في إطلالة صيفية أنيقة    النقل: توريد 22 عربة سكة حديد جديدة ضمن صفقة ال 1300    «كنا عايزين مليون جنيه وأبوها غني».. اعترافات المتهمون بخطف «طفلة كفر الشيخ»    أمطار وشبورة والرطوبة 73%.. «الأرصاد» تعلن تفاصيل طقس السبت    "ميدل إيست مونيتور": لا يمكن الهروب من معتقل طرة.. وداخلية السيسي كاذبة    محافظ الدقهلية يؤدى صلاة الجمعة بمسجد النصر بالمنصورة ويطمئن على تطبيق الاجراءات الاحترازية    في ذكرى وفاته.. معلومات لاتعرفها عن النجم خالد صالح    الزراعة تنفى ظهور سلالة جديدة من أنفلونزا الطيور في مصر    تحسبا للموجة الثانية من كورونا.. حملة مكبرة لتطهير ديوان محافظة الغربية    خطيب الأزهر: صدق رمال سيناء وأهلها من أهم عوامل مكافحة الإرهاب في أرضهم    رئيس جامعة القاهرة يتفقد امتحانات الدراسات العليا بمعهد الأورام بالشيخ زايد    دار الإفتاء: مصر دائمًا محفوظة بحفظ الله الجميل رغم طمع الطامعين وحقد الحاقدين ومكر الماكرين| موشن جرافيك    أزمة "بكار" في طريقها للحل مع بيراميدز    تزاحم المواطنين لتقنين أوضاع المباني المخالفة بالمنيا قبل انتهاء مواعيد تلقي الطلبات    بدءاً من اليوم.. تنفيذ مرسوم مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص بالإمارات    «ده شغل تاجر عربيات مسروقة».. عمر طاهر يهاجم صناع «الخطة العايمة» بعد طرح البوستر    فشل الإخوان «إكس لارج».. «يا لهوووي» و«حسن فايق» يدعوان لجمعة الغضب (صور)    راكيتيتش بعد خسارة السوبر: رأينا أهمية نوير ل بايرن    بث مباشر لخطبة وصلاة الجمعة في عدد من المساجد    يوم الجمعة فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنجي أفلاطون أرستقراطية عاشت للحرية
نشر في الأهرام اليومي يوم 02 - 03 - 2013

تمردت علي حياة الرفاهية.. لتعيش بين البسطاء والكادحين.. نادت بالعدالةالاجتماعية..وهي الارستقراطية ابنة الباشاوات التي لا تتكلم سوي الفرنسية فلم تكن تعرف العربية..
رفضت السفر إلي فرنسا لتكملة دراستها الفنية.. وآثرت البقاء كي تناضل من اجل الحياة الكريمة لفقراء مصر.
تلك هي انجي أفلاطون, الفنانة المصرية اليسارية التي تركت الارستقراطية لتنضم إلي المكافحين من الشعب, جدها الأكبر كان وزير الجهادية والبحرية في عهد الخديو إسماعيل ووالدها درس في سويسرا وأصبح عميد كلية العلوم بجامعة القاهرة..ولدت انجي عام1924 وتعلمت بمدرسة القلب المقدس ثم مدرسة الليسية, وبدأت في تعلم اللغة العربية في سن السابعة عشرة, تعرفت بالفنان التشكيلي كامل التلمساني الذي شجعها وأشركها في معارض جماعة الفن والحرية وفتح أمامها الطريق نحو المعرفة بفلسفة الجمال والاتجاهات الحديثة في الفن, في عام1945 بدأت العمل السياسي وانضمت الي جماعة سرية وأصبحت مطاردة من البوليس السياسي, تزوجت قاضي تقدمي يدعي حمدي في عام1948 وعاشت معه اسعد أيام حياتها.. ولكنها لم تدم طويلا فقد توفي عام1957 علي اثر ضرب ضباط المباحث له ضربا وحشيا, وفقدت انجي الحبيب ورفيق الدرب, وفي عام1959 أعتقلها البوليس السياسي, تقول انجي في مذكراتها هكذا الإنسان يستطيع أن يتأقلم ويتكيف مع أي ظروف صعبة تحيط به طالما هو قوي وطالماهو إنسان, أننا هنا وفي السجن عالم القيود والسدود, في عالم لاقيمة فيه للحقوق ولاقيمة فيه لحياة الإنسان, وفي داخل سجن القناطر بدأت مرحلة جديدة من حياتها الفنية مارست انجي الرسم داخل السجن, فرسمت السجينات ضحايا القهر والظلم الاجتماعي, فقد كانت تبحث في لوحاتها عن معني الحرية..وفي عام1963 خرجت انجي من السجن لتعود من جديد للدفاع عن المقهورين وتنادي بحق الشعب في الحياة الكريمة فتتعرض للمطاردة والاعتقال وتستبعد من قوائم التكريم ولكنها تجد التقدير من الحكومة الفرنسية التي منحتها أعلي الأوسمة وهو وسام الفارس كما إنها دعيت في عديد من عواصم العالم لعرض لوحاتها, من أشهر لوحاتها, من نافذة السجن, الباكيات, وراء القضبان, يعملن كالرجال, لن ننسي, النول,جمع البرتقال, أمومة, ساحة المعركة.
وفي عام1989 أصيبت انجي بجلطة وتوفيت بعد أيام قليلة تاركة أكثر من ألف لوحة حصيلة مشوارها الفني مابين لوحات زيتية وفحم و أحبار, لتقوم بعدها والدتها وأختها الوحيدة بإهداء هذا التراث الفني الذي لا يقدر بثمن إلي وزارة الثقافة علي أن تقوم الوزارة ببناء متحف توضع به الأعمال يليق بأسم الفنانة الراحلة..وفي سبتمبر2011 افتتح بقصر الأمير طاز المتحف الدائم لأنجي أفلاطون الذي يضم بعضا من أعمالها بالإضافة إلي العديد من مقتنياتها الشخصية..أما باقي الأعمال والتي ظلت في مخازن وزارة الثقافة فقد استردتها أسرتها علي اثر دعوي قضائية لأن الوزارة لم تلتزم بالاتفاق الذي عقد مع الأسرة وقد عرض بعض من هذه الأعمال في يناير الماضي بقاعة سفرخان بالزمالك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.