غادة والي: 60 ألف مؤسسة مجتمع مدني وجمعية أهلية تعمل في مصر    مساعد رئيس حزب حماة الوطن : الأمن القومي مسؤولية الجميع والكلمة أخطر من الرصاص    ساعتان في أحد سجون المغرب    عميد "إعلام القاهرة": "هناك قنوات دينية أسهمت في وجود تطرف فكري"    السياحة: 1833 شركة وثقت عقودها للعمل بالعمرة    وزير التعليم : مدارس التكنولوجيا التطبيقية مجانية    إطلاق الغاز على متظاهرين في الخلاني العراقية وسط محاولة للسيطرة على حريق    مطار مصراتة الليبي يعلن وقف رحلاته إلى الإسكندرية ومدن عربية    الرئيس الروسي: الصين ترى أن الوقت لم يحن بعد للمشاركة في مفاوضات التسلح الثلاثية    بومبيو: نعمل مع السعودية على مواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار    مهمة مصر القادمة.. مواجهة نصف فرنسية مع الكويلاكانتس وبطل أوروبي لإنفاذ المشوار    إنجلترا تسحق مونتينجرو بخماسية نظيفة في الشوط الأول    الصحة: خروج جميع حالات اشتباه التسمم الغذائي من مستشفيات بني سويف    لمنع تكرار الأزمة.. 15 توجيهًا من محافظ القاهرة لمواجهة الأمطار المتوقعة    حملة مسائية لإزالة الإشغالات والإعلانات المخالفة بالمنوفية    "انخفاض 5 درجات".. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة    جينفر أنيستون تتألق بفستان يبرز عن رشاقاتها    "الجامعة والمجتمع" في ندوة أتيليه الإسكندرية.. الأحد    محمد ثروت: الرئيس السيسي أنشأ أوبرا حقيقية على طراز كلاسيكي بالعاصمة الإدارية    arous beirut..عدد حلقات مسلسل عروس بيروت وتفاصيل عن قصته    مؤسسة الأهرام تطلق مؤتمرها الأول لصناعة الدواء في مصر السبت المقبل    "اقتصادي": المنصة الاستثمارية المصرية الإماراتية نافعة للجانبين    بوتين يحذر: بوليفيا على شفا الفوضى    قطع مياه الشرب عن العمرانية الشرقية 8 ساعات 11 مساء غدِ الجمعة    في العيد السابع لتجليس البابا.. تكريم 269 مدربًا من 21 إيبارشية    التعليم: 10 آلاف طالب وطالبة يحضرون مباراة منتخب مصر الأولمبي اليوم    لأول مرة ...طالبة رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الأقصر    بنك التعمير والإسكان يفتتح فرعًا جديدًا بمدينة نصر    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد الحصبة والحصبة الألمانية بالمنيا    "إسكان النواب" تبحث مع محافظ قنا خريطة المشروعات التنموية والاستثمارية    محلل سياسي لبناني: الشعب في وادي والحكومة بآخر    رئيس روسيا: الولايات المتحدة وترامب أسهما في الحرب على الإرهاب في سوريا    وزير الرياضة يؤازر المنتخب الأوليمبي أمام الكاميرون بإستاد القاهرة (صور)    بالفيديو.. القارئ محمود الشحات أنور يكشف عن أصعب لحظات حياته    "تقرير موضوعي عن سعادة المورفين" يقدم فالادا للعربية لأول مرة    ماجدة الرومي تحبس دموعها أثناء دفاعها عن اللغة العربية.. شاهد    فيديو.. تفاصيل زيارة حقوق الإنسان ل«سجن جمصة» شديد الحراسة    ينتقم من حبيبته بقتل ابنها    بالفيديو.. رمضان عبدالمعز: السحر موجود لكن لا يؤثر فى حقيقة الأشياء    بالفيديو.. رمضان عفيفى: العمل فى الرقية الشرعية أكل لأموال الناس بالباطل    المقاصة يهزم أسوان بثنائية .. وديا    محمد رمضان يروج لحفل القادم.. "أقوى حفلة في الرياض"    استعدادا لمؤتمر السلام والتنمية المستدامة.. وزير الطيران يتفقد مطار أسوان    بالفيديو.. رمضان عبدالرازق: عمل الصالحات ليس بالصلاة والصوم فقط    بالفيديو.. مرتضى منصور أول الحاضرين بعزاء علاء على    رجل وسيدة يحاولان النصب ب«شهادات ميلاد مزورة»    برج القاهرة يتلون بالأزرق في اليوم العالمي لمرضى السكري    الكشف الطبي على 2175 في قرية الإسماعيلية بدمياط مجانا | صور    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات نهاية الأسبوع    صحة بني سويف: إرسال عينات الوجبات الغذائية للمعامل لتحديد سبب التسمم    «جودة التعليم»: 8 آلاف من مؤسسات التعليم قبل الجامعي تقدمت لطلب الاعتماد    هل التفكير والسرحان فى الصلاة يبطلها ؟ الإفتاء تجيب    الأورمان: استقبال أطفال العيوب الخلقية وثقوب القلب لإجراء العمليات بالشرقية    «شعيب» رئيسا لاتحاد طلاب جامعة العريش.. والحلباوي نائبًا    إسماعيل ديالو: بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة قوية للغاية    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة لها    من الغيبيات الخمسة وما تدري نفس بأي أرض تموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل حان الوقت ليسترد المثقف عرشه المسلوب ويستعيد روحه الغائبة ويستلم الشعلة مرة أخري؟
حملة المصابيح الثقافية بين التوهح والإنطفاء
نشر في أخبار الأدب يوم 15 - 02 - 2013


د. جابر عصفور
إذا كان المثقف هو حامل الشعلة الذي يكشف للجماهير المسار والطريق، وهو العقل الواعي، والعقل الأعمق ثقافة ودراية والذي يستشعر ما تهب به الرياح , يتنبأ بها ويمهد لها، وهو الضمير الحي ضد كل (تابوه) يتمثل للناس شبحا يهابون الإقتراب منه أو حتي الحديث عنه.. وإذا كان المثقف قد لعب علي مر العصور دورا بارزا في إحداث عمليات التحول والتغيير في مجتمعاتهم وخلق حالة حراك في الوعي والوجدان , باعتبار أن كل التحولات الكبري تمت بالفكر والإبداع، وكل التغييرات التي شهدتها المجتمعات ما كان لها أن تحدث آثارها وتأثيراتها إلا علي أيدي جماعات المثقفين بالمعني الأشمل والأبعد .. فإن السؤال الذي يطرح نفسه الآن:
د. جابر عصفور: المثقف الاصيل لا يزال يمارس دوره بأمانة وشرف وانكار للذات
د. أسامة أبو طالب:المثقفون في الريف والصعيد يمثلون الوعي المدفون
محمد كشيك: ثورة 25 يناير تعيد الاعتبارللمثقف المصري وللثقافة دورها العظيم
ابراهيم عبد المجيد : المثقف لم ينعزل ودورة لم ينحصر
السيد حافظ:المجتمع ينظر الي المثقف علي أنه نكتة ونبت شيطاني وكاريكاتير مضحك
ماذا حدث ؟ هل صحيح أنه انعزل عن مجتمعه؟ أم عزله المجتمع عندما شعر بتعاليه وعدم قدرته علي التواصل معه ؟.
هل فقد المواطن العادي ثقته في المثقف وأصبح بالنسبة له في وضعية هي أشبه بالطاووس، ينتظر حتي يتم الحدث ثم يصفق مع المصفقين أو يرفض مع الرافضين ؟
أم هو ذلك الكائن المثالي الحالم الذي يعد ب(المدينة الفاضلة) في نهاية المطاف؟
ذهبنا لنسأل ونناقش ونعرف فكان هذا الحصاد ...
بين المطرقة والسندان
ينفي الناقد الكبير د. جابر عصفور عن مثقفي اليوم ان يكون دورهم في الحراك الثقافي قد انحسر، ويوضح ذلك بطرحه:
- إن المثقف الاصيل - واشدد علي كلمة « الاصيل - لا يزال يمارس دوره بأمانة وشرف وإنكار للذات , بما يجعله عرضة للأذي احياناُ , وابتداء من بهاء طاهر بأعتباره أكبر الأدباء الموجودين سناُ الي أصغر الموجودين سناُ، فهناك دائماُ النبوءات وأشكال التحذير مما سوف يأتي من مخاطر والشجاعة غير تائهة بين هؤلاء الكتاب خصوصاُ المثقفين في ادائهم لكل ما يحدث من انحراف للثورة عن مسارها .
وانحسار دور المثقفين - إن كان قد حدث في بعض الفترات - فإنه يرجع إلي أمرين الأول خارجي ويتمثل في حصار السلطة لهم وترويضهم أو وضعهم بين المطرقة والسندان، أعني بين مطرقة السلطة وسندان الجماعات الإسلامية التي تحالف معها السادات وظلت تتصاعد منذ ذلك الوقت، أما السبب الداخلي فيرجع إلي طبيعة المثقفين أنفسهم وانتشار النزعات الفردية فيهم والميل إلي شخصنة المواقف أحيانا.بالإضافة إلي هذا كله زيادة درجات الأمية مما أدي الي تقلص عدد القراء، هناك وسائل أخري قد سرقت القراء وصرفتهم عن القراءة، كما كان يحدث في جيل عبد الناصر أو حتي جيل صلاح عبد الصبور، فانت الآن تفتحين صفحات الانترنت أو »الآي باد« او» الآي فون « وتطلعين علي كل ما يحدث , حتي الكتاب المطبوع الآن بدأ يتقلص ويحل محله تدريجيا الكتاب »ون لاين« ورغم ذلك فإن (الفيس بوك والتويتر) لعبا دورا مهما في توهج ثورة 25 يناير والاعداد لها ولا يزالان يلعبان الدور نفسه في التحذير من المخاطر القادمة.وهذا يعني في النهاية أن صورة المثقف قد تغيرت عما كانت عليه منذ سنوات , أي ليس المثقف في عصرنا هو المثقف في عصر طه حسين أو توفيق الحكيم , المثقف الآن نجده في وسائل اتصال حديثة جدا وبالغة الحداثة احيانا, ولا يستطيع عاقل أن ينكر مثلا أن الفيس بوك أصبح من جوانب المقاومة السياسية إستشرافا وارهاصا للدولة المدنية التي لابد أن نسعي لإقامتها علي أسس سليمة وقوية.
انتشار الإبداع الجديد
أما الناقد د. أسامة ابو طالب فيقدم مفهومه عمن هو المثقف من وجهة نظره وعلل انحسار دوره وانعزاله عن مجتمعه لأسباب كثيرة اهمها الضغوط التي تعرض لها ثم اصرار الدولة ومؤسساتها علي تحجيمه وعزله يقول :
المثقف ليس كما هو شائع من يتعاطي الابداع فقط اي ليس هو الشاعر او الروائي او الفنان التشكيلي او الناقد الادبي . أنما المثقف يتخطي هذه الدائرة التي أظن انها محدوده وان كان يقف في بؤرتها . فيصبح هو ايضاُ الطبيب - أو ينبغي ان يكون - أو المهندس والاستاذ الجامعي أو كل من يحترف حرفة أخري غير ابداع أو أنتاج الادب والفن.
نستطيع أن نقول عليه انه القارئ العارف الواعي صاحب السلوك المنضبط المتحضر وصاحب الموقف المحدد الواضح سياسياُ واجتماعياُ ودينياُ وأخلاقياُ وهذا هو من وجهة نظري النموذج الأمثل للمثقف القادر علي الفعل والمشارك في تنوير مجتمعه والمساهم في تغييره الي الافضل , حتي لا يصبح المثقف بهذا المعني المثالي لا أقول انه اصبح نادراُ بل إنه موجود بالفعل لكنه لاُسباب كثيرة تاريخية وأجتماعية نضيف اليها إعلامية ايضاُ أصبح الي حد بعيد اما مكتفياُ بالمراقبة الصامته والمعاناة الساكنة غير الفاعلة والتي من الممكن ان تؤدي به الي ان يتآكل ذاتياُ أو ان يشارك بالفعل في عملية الحراك والتغير الأجتماعي ليس فقط بالانخراط في صفوف الثوار او الانتساب الي المعارضة الفاعلة , ولكن بممارسة اي دور بناء وفاعل حتي لو كان بسيطا ومحدود الدائرة الجغرافية, وهكذا كان علي سبيل المثال خريجو الأزهر قديماُ ومعلمو المدارس الابتدائية والمتطوعون لمحو الأمية مجاناُ في الريف والأحياء الشعبية , بمعني انهم كانوا اصحاب دور أجتماعي وسياسي وديني وسلوكي فاعل في البيئة المحيطه بهم .كما كانوا يحظون بقدر كبير من الأحترام الأجتماعي لقدرتهم علي التغيير والتأثير.
هذا النموذج المثالي (كف) تأثيره بالفعل وقل عدد المنتمين اليه نتيجة تعاقب سنوات طويلة من القهر , والتربص بهم مثلما هو نتيجة لضغط احتياجات الحياة المادية مع الغلاء المتزايد ومع الفساد المتتالي للتعليم وهو أصل كل تغيير وتنوير ومع تشجيع التطرف والتعصب والتزمت المتعمد من السلطات السابقة , وفي ظل حكم الفرد وترصد الامن لكل من يفكر بصوت عال او يعترض او يكون له موقف معلن ضد النظام الحاكم وكنتيجة لهذا التضييق اصبح ليس أمامه سوي خيارين , اولهما ان ينكفيء علي نفسه ويكتئب ويمارس ابداعه داخل دائره محدودة هم قراء كتبه او من اصحابه ومعارفه وزملائه , وبالتالي يكف انتاجه الادبي والفكري عن التأثير المنتشر والمتفاقم , او انه يمارس تقرباُ من السلطة ومداهنة ونفاقا لها كي يتحاشي بطشها او كي يسعد بما يتيح له من أنتشار او مكاسب مادية اخري , وهذا هو واقع الحال الأن , اكتفي عدد هائل من المثقفين الذين يمثلون الثروة المصرية الهائلة في الريف وفي صعيد مصر علي سبيل المثال بموقف » المتفرج«واصبحوا يمثلون ما يمكن ان يسمي «بالوعي المدفون» كما اصبح المجتمع نتيجة التعتيم عليهم لا يعرف من المثقفين غير بضعة أسماء لمعت في العاصمة , او آثروا السلامة دون تخوين لهم علي الإطلاق , وتحت هذا التصنيف تأتي اسماء عديدة لمبدعين كبار ومفكرين محتجبين عن العيون بفعل التعتيم المتعمد من وسائل الأعلام واجهزة وزارة الثقافة الحكومية التي يعرف مسئولوها الموجهون سياسياُ لخدمة النظام الحاكم الباطش كيف يصرفون الأنظار عنها, او ان يسمحوا فقط بنشر المسموح به من ابداعهم والذي لا تخشي منه السلطة خشية كبيرة, او تقوم بالإفراج عن بعضه قدراُ مدروساُ من عملية التنفيس المنتقي بعناية .
بالإضافة الي انعدام عاطفة التبني للعقول الشابة والمواهب الواعدة من قبل الكتاب والأدباء والنقاد الراسخين والمتمكنين من أماكنهم ومراكزهم , نتيجة رعب حقيقي من تفشي هذا الفكر الشاب وانتشار الابداع الجديد .
وباستنتاج بسيط فإن المثقف المحبط المكتئب الخائف ايضاُ والباحث عن لقمة العيش بمشقة لا يمكن ان يطلب منه ان يكون قادراُ علي الريادة او القيادة , ولنا في ثورة 25 يناير اكبر دليل علي ذلك حيث لم تكن الريادة للمثقفين ولا للفنانين ولكن كانت الريادة لجيل واع من الشباب أستطاع وحده ان يدرك فساد الواقع وان يعلن قلقه علي المستقبل فاستطاع ان يطلق أول اعلان وأول أشعال للثورة المبكرة , ثم لحق بهم من ايدوهم واحتموا بهم وتمطرسوا خلفهم من الكبار ومن المشاهير او حتي مع الأسف من المتنطعين علي الثورة محترفي السياسة والطامعين في أقتسام غنيمة الوطن .
إبداعات بروح المعارضة
أما الروائي ابراهيم عبد المجيد فإن له تحفظا علي مقولة ان المثقف قد أنحسر دوره في المجتمع وقال :
أنا لا اري ان المثقف قد انعزل او ان دوره قد انحسر, لو رجعنا للوراء الي ما قبل الثورة او إلي وقت ثورة يوليو مثلاُ ,سنجد ان السجون كانت تعج بهم, وكان لهم دور فعال في الحياة السياسية، وكان حبسهم رد فعل لمواقفهم السياسية الواضحة, بل سوف نجد ايضا ان معظم الحركات الادبية وقتها كانت ضد النظام وكان الابداع الثقافي والفني وقتها متجاوزا للنظام, ويقف له بالمرصاد ضد القمع او ضد أية قرارات ديكتاتورية .
وسوف نلاحظ ذلك في كل أشكال الابداع وقتها من أفلام ومسرحيات وروايات وكل الاشكال الابداعية ,وظل الحال هكذا الي السبعينات من القرن الماضي وما بعدها ,كانت كل اشكال تلك الابداعات تحمل روح المعارضةواذا اقتربنا من المثقف الان سنجده موجودا وبقوة.
وهذا ما كنت اشاهده انا بنفسي من خلال تواجدي الدائم بميدان التحرير وغيره من المياديين , وعلي مقاهي وسط البلد التي تعج بهم من كافة التيارات والتوجهات والميول يتناقشون ويحللون المشهد السياسي الان , ويقفون في صفوف المعارضة لاي شئ يرونه تجاوزا او أنحرافا إلي ما يدعون إليه من حرية فكر او إضطهاد رأي .
ولو نظرنا ايضا الي الاحزاب السياسية نجد ان بها اسماء معظم المثقفين بل وألمعهم , والذين لم يمنعهم عملهم في الثقافة والابداع من العمل السياسي المنظم , والفئة القليلة منهم والتي لا تستطيع المشاركة أما منعهم مرضهم او كبر سنهم ولكنه لم يمنعهم من ابداع والذي لا يقل قيمة عن مشاركتهم في الميادين او في النزول الي الشارع.
وانا اري ان القصيدة الجميلة مشاركة والرواية الجميلة الهادفة مشاركة واي عمل حقيقي صادق هي مشاركة لا تقل في قيمتها ابداُ عن مشاركة النزول الي الشارع او الميدان .
العصر الذهبي للمثقف
الشاعر محمد كشيك يرجع بنا الي العصر الذهبي للمثقف ليقول:
كان للمثقف منذ الثلاثينيات والأربعينيات، الدور المهم والفعال ، في تشكيل الذائقة الإجتماعية للمجتمع القديم، وصار مثل هذا الدور ، هو الأكثر تعبيرا عن مثل هذه الفترة ، فقامت الجمعيات الأهلية ، التي تبلور مثل هذا الدور ، وعلي سبيل المثال ، فقد تم تأسيس جماعة الفجر 1925 ، والتي كان شعارها المباشر »الهدم من أجل البناء«والتي علي أساس منها ، ظهر »محمود طاهر لاشين«و »الأخوين عبيد« عيسي وشحاته ثم بعد ذلك محمود تيمور، ويحيي حقي، وكانت جمعية الفجر، من أولي الجمعيات التي كان لها الدور الأهم ، في تشكيل ذائقة مصرية جديدة ،ومتطورة في القصة القصيرة , والرواية ، وظهر نجم العبقري ، «يوسف إدريس» في سماء القصة القصيرة، كأول ثمرات مثل هذه الذائقة الجديدة، التي ظهرت تجلياتها ، في معظم المجالات، وأعتقد، أن ثورة 1919 كان لها الدور الأعظم، في تلك المحاولات الدائبة ، في البحث عن صوت مصري أصيل ، بكل ما يعنيه ، مثل هذا البحث من نهضة حقيقية صارت ، تجتاح المجتمع المصري ، في شتي المجالات (راجع كتابي علامات التحديث في القصة المصرية ألقصيرة ) فعلي سبيل المثال ، بدأ المثال مختار ، عمله النحتي بعد الثورة مباشرة ، حيث تم عرضه بصورته المصغرة ، في صالون باريس عام »1922م« وترتيبا علي تلك الفتوحات ، ظهر صوت شاعر الشعب » بيرم التونسي « مع الحان الموسيقار» سيد درويش« ليعبرا عن تلك الحقبة الوطنية ، في تاريخ مصر الناهض ، وعلي الرغم من الدور البالغ الأهمية ، الذي لعبه المثقف في إطار البحث عن الصوت الخاص لمصر ، في تلك الفترة ، غير أن هذا الدور ، قد ظل في حالة ضمور، وإنكماش ، في الفترة الحالية ، وبصفة خاصة منذ بداية، السبعينيات، بل أصبح في حالة يرثي لها ، ولعل أهم الأسباب التي يرجع اليها ضمور ، وتقلص مثل هذا الدور ، يعود الي طبيعة التحولات المجلجلة، التي اجتاحت بنية المجتمع المصري، إبان هذه الفترة ، وأهم الظواهر التي أثرت بالسلب، بالنسبة لأهمية دور المثقف يعود الي ماجاءته فترة » السادات «من ردة تاريخية ، وبداية، تقلص دور مصر التاريخي والإنكفاء علي نفسها ، والبعد عن التأثير في محيطها الإقليمي، والدولي. وتزامن مع هذه الفترة، تجفيف الينابيع ، وتهميش الثقافة عن القيام بأي دور، يهدف الي أن يصيروا رقما مؤثرا، في كيان دولة » السادات « التي كانت تنظر الي المثقفين بريبة، وشك، علي أساس أنهم شر، كل بلاء، هذا بالإضافة الي إنهيار منظومة القيم ، التقليدية ، وظهور قيم أخري جديدة، تعلي من شأن طبقة معينة ، ليس من بينها طبقة المثقفين ، كما ظهر عصر الإنفتاح ، بكل ما حفل به من أفكار لتسود المجتمع ، تحتقر الثقافة ، وتقلص من دوره، في تغيير المجتمع .
وإذا كان قد تم تقليص، دور المثقف في عصر السادات فقد تم إلغاء مثل هذا الدور ، في عصر»مبارك« بل أصبحت الدولة تخشاهم ، وتبعدهم عن مراكز صنع القرار، وظهرت تسميات مثل »الحظيرة« وغيرها من التسميات ، التي تحاول تهميش دور المثقف، ونفيه ،وإبعاده ، وصار عصر مبارك أكثر العصور ظلاما، في عصر مجتمع جاهل، سطحي، تم تفريغه، وتجريفه تماما، من كل شئ له قيمة ثقافة، ولم يتم إبعاد المثقف فقط، بل صارت الدولة، تهدف الي القضاء، عليه، والتخلص من تأثيره، وصار المثقف تائها، ضائعا، في ظل دولة »قمعية« و »ظلامية« كان كل هدفها، أن تعمل علي القضاء علي أي بيئة ثقافية، وتسميم أجوائها، والعمل علي قتل المثقف أو ذبحه .
ولعله قد آن الوقت لكي يسترد المثقف عرشه السليب، ويستعيد روحه الغائبة، فقد جاءت ثورة الشعب في 25 يناير العظيمة لتعيد الإعتبار الي أشياء كثيرة، منها »المثقف المصري «ليستلم الشعلة مرة أخري، وتعود الثقافة جزءا لا يتجزأ من المجتمع ، ويعود الي الثقافة، دورها التاريخي العظيم، في بناء الشعوب، والتعبير عن القوي الفاعلة والخلاقة فيه ، وتصير الرسالة الخالدة للثقافة، كما كانت دائما: المشاركة في نهضة المجتمع، والتأكيد علي المادة الثقافية المتقدمة، التي تعمل علي تعزيز الهوية، والتأكيد علي مبادئ الإنتماء ، وغرس الروح الوطنية، لتصبح إنشودة الجميع، في ظل دولة مدنية كبري : تظللها الوحدة والحرية والإنتماء.
شخصية كاريكاتيرية
وينفي الروائي السيد حافظ عن مثقف اليوم ان يكون له اي دور فيما يحدث الان من ثورات حيث يقول:
المثقف الآن في حيرة من أمره فالثورة المصرية والتونسية والليبية ليس لها قادة بل هي ثورة شعبية خرجت من الشباب وليس لها قادة فكر أو فلاسفة أو برنامج سياسي ولكنها ثورة ضد الظلم الاجتماعي وضد غياب العدالة أما كل مثقف فهو يدعي أنه بشر بالثورة وأنه له دورا فيها بكتاباته او قصائده أو أعماله وحقيقة أن الجيل الذي قام بالثورة ليس له علاقة بما انتج من كتب أو روايات أو قصص أو أشعار، وإن استعان بميدان التحرير ببعض القصائد الثورة القديمة لأنه كان في حاجة ماسة الي أن يعبر عن نفسه فلم يجد الا أن يفتش ويبحث في ذاكرة الماضي. المثقف الآن .. إما حائرا أو صامتا أو متحولا أو خائنا.
المجتمع المصري خاصة والعربي عامة مجتمع يعاني من الأمية الأبجدية والأمية الثقافية، والمجتمع العربي محاصر بالتخلف والجهل والفقر والمرض وغياب الديمقراطية ، فالقصائد ليس لها حاجة عند الجائع ، والروايات ليس لها حاجة عند العريان ، والفن ليس له قيمة عند المتشرد ، فالغذاء والكساء والمسكن هو ما يهم المواطن العربي الآن، ولكن الفن بالنسبه له ليس ضرورة اجتماعية بل هو ترفيه أو باب رفاهية ، ولذلك أري أن الفن والأدب الذي ينتج الأن هو احتياج الطبقة البرجوازية الي التعبير عنها والي التسلية فقط وهو نوع من تكملة الديكور الاجتماعي للطبقات الارستقراطية والبرجوازية ، أما الفقراء فيستخدمون الفن الشعبي كمحاولة للتنفيس عن الكبت السياسي والاجتماعي والجنسي والثقافي والاقتصادي لديهم.المثقف في كفة صغيرة منعزلة او في جزيرة بعيدة عن الواقع وإن ادعي أنه ابن الواقع لأن الواقع في حد ذاته قد أصابه منذ آلاف السنين لعنة الجهل والفقر والمرض.دائما ينظر المجتمع الي المثقف علي أنه نكتة أو نبت شيطاني فتجد في المسلسلات والأفلام شخصية المثقف شخصية كاريكاتيرية مضحكة لأنه يتحدث باللغة العربية الفصحي والمصطلحات التي لا يفهمها الرجل البسيط، وما بين البسيط والمعقد يضيع المعني الحقيقي والمضمون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.