ائتلاف "دعم مصر": غياب المجالس المحلية عائق أمام تنفيذ مشروعات المنفعة العامة    برلماني: مصر ماضية في حماية حقوق الإنسان دون إملاءات خارجية    صورة رونالدو على «إنستجرام» ب400 ألف دولار وصلاح ب165 ألف دولار    عبد العزيز منيف بن رزان يكتب: السعودية والكويت.. 130 عاما من الأخوة    إزالة تعديات على 580 مترا من أملاك الدولة في كفرالشيخ| صور    تراجع عدوى فيروس كورونا في الصين    المدير الفني للإسماعيلي: حققنا فوز صعب ولم نتأهل بعد للنهائي    مركز شباب ميت عقبة بطلا لكأس مصر ل«كرة الصالات»    نشرة الحوادث المسائية.. استمرار انتخابات المحامين وإخلاء سبيل مشجعي الزمالك    غدًا.. محاكمة المتهمين في كتائب حلوان    "سلعوة" تصيب 14 طفلا في قرية "الريرمون"    هانى شاكر: محمد رمضان حاصل على تصريح نقابة المهن الموسيقية ويحق له الغناء    "بحب الهضبة".. رامي جمال يوجه رسالة لمنتقدي طرح ألبومه مع "سهران"    رئيس أكاديمية البحث العلمي: مصر تتقدم 15 مركزًا في مؤشر الابتكار العالمي    تزامنا مع حملة التطعيم.. 10 حقائق سريعة عن شلل الأطفال    وصول مصابي طائرة "التورنيدو" إلى مستشفيات المملكة (صور)    ترامب يختبر مهاراته بأشهر سباقات ناسكار الأمريكية للسيارات    شديد البرودة.. الأرصاد تحذر من طقس الغد    السيطرة على حريق بمحل أحذية في بولاق الدكرور    إيفانكا ترامب تشيد بالسعودية    سامح عاشور: لن يأتي أحد بغير إرادة الجمعية العمومية    4 أسهم تتصدر قائمة الشركات الصاعدة بنهاية تعاملات البورصة اليوم    وزيرة الثقافة تشهد مهرجان أسوان للثقافة والفنون برفقة المحافظ.. صور    آثار الإسكندرية: سفير الولايات المتحدة الأمريكية يشيد بقلعة قايتباي في الإسكندرية    وزارة الأوقاف تحدد موضوع خطبة الجمعة المقبل    الصحة العالمية: حالة كورونا بمصر عديمة الاعراض ونتائج فحوصات المخالطين لها سلبية    مدرب سيراميكا: سنقاتل لكي تكون مباراة الزرقا ردة فعل قوية لنا    التشكيل الرسمى لمباراة لاتسيو ضد الانتر فى الدوري الايطالي    تجديد حبس عاطل سرق 6 شقق بالمرج    قصر البارون يتألق من جديد    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: كسر خواطر الناس أشد عندالله من هدم الكعبة    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: القرآن أقر زينة المرأة ولكن بشروط    على غرار المترو.. «بوابات ذكية» في محطات القطارات لمنع «التزويغ»    29 فبراير الجاري.. "مصر للطيران" تُسير خطًا منتظمًا بين شرم الشيخ ولندن    أستاذ أمراض صدرية: "متخافوش من الكورونا ظهرت قبل كده وعدت"    التحقيق مع سائق سقط ب 8 آلاف لتر سولار قبل طرحها بالسوق السوداء في السلام    بعد طرح البرومو التشويقي.. أمير كرارة يهنئ صناع فيلم "العارف"    «البحوث الإسلامية»: وثيقة الأخوة الإنسانية تبرئ الأديان من التهم الجائرة وإقرار السلم العالمي    ميدو يكشف تفاصيل محاولاته لاقناع نجم الاهلي بالتوقيع للزمالك    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمبادرة "حياة كريمة"    فيديو مشاركة الرئيس السيسي في جنازة قائد القوات الجوية الأسبق    بسبب البورنو والمخدرات.. طفل يحاول اغتصاب والدته في مصر القديمة    مفاجأة.. يوفنتوس يضحى بثنائي الفريق لضم نجم مانشستر يونايتد    الإمارات تعلن عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    وزير الأوقاف يعقد لقاء مهماً بمقر الاتحاد البرلماني الدولي ب جنيف غدًا    جريفيث يدعو الحكومة اليمنية والحوثيين إلى تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى    أستاذ بجامعة كفر الشيخ يطرح مبادرة للارتقاء بمستوى الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية    وزير الرياضة ورئيس الأهلي يضعان حجر أساس فرع القاهرة الجديدة    تعرّف على علي الحفصي وزير العلاقة مع البرلمان المقترح من الفخفاخ    2000 جنيه فقط قيمة إيرادات فيلم يوم وليلة ل خالد النبوى أمس    نشرة أخبار العالم.. إيطاليا تعتزم إجلاء مواطنيها من سفينة سياحية بالحجر الصحي في اليابان.. والشرطة الألمانية تشتبك مع متظاهرين ضد مؤتمر ميونخ الأمني    الإفتاء: المغالاة في المهر ليست من الإسلام وعلى الآباء التيسير    كيف يعالج الشاي الأخضر مشاكل الكبد    "مقابل 180 مليون استرليني".. ريال مدريد يستهدف ضم سترلينج بعد عقوبة سيتي    بالصور- وزيرة الهجرة تتفقد القرى المنتجة في محافظة الغربية    الجندي: إبليس وأبو لهب كانا مؤمنين بالله    الإسماعيلي يسعى لمصالحة جماهيره على حساب الرجاء المغربي ب البطولة العربية    ما هو الواجب على السارق بعد التوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هامش يفضح المتن
نشر في أخبار الأدب يوم 29 - 05 - 2010


"ثمة "رواية" غائبة دوماً عن العالم الروائي للكاتب حسن داوود، علي رغم إنغرازها وحضورها القوي في رواياته: التحقيقات الصحافية لداوود. لا يتعلق الأمر بالتتبع زمانياً لمسار الكتابة عن هذا الروائي، بمعني أن أصابعه جرت علي خيوط تلك التحقيقات، قبل أن تشرع في نسج رواياته وحبكها. هناك شيء آخر. فالأرجح أن الرواية عند داوود التقطت أنفاسها الأولي في تلك التحقيقات. وُلدت الرواية كِتابةً من التحقيق بتؤدة، علي عكس الولادة الاسطورية لفينوس التي خرجت دفعة واحدة من صدفة بحرية، فكانت مكتملة وباهرة. في التحقيق الصحافي، أمسك الروائي بعدّته: وصف المكان وتحوّلاته، مراقبة الوجوه ورصد أنسجة خيال ومشاعر وأفكار تصلها بالمكان وببعضها البعض، ملاحقة أثر الضوء المتهارب للزمن المنسرب، التفتيش عن الهامش الذي يُفصح عن المتن ويفضحه ويكشف تزييفاته، تنفس الروائح المتعددة التي تملأ اللحظات فتجعل وقعها متفاوتاً إلي حدٍ مُضن أحياناً، وكذلك إمتلاك الصبر الهائل للعين علي ملاحقة كل ذلك، كي تقوم بدور الراوي، بالمعني الذي تستعمل فيه تلك الكلمة في مسرح برتولد بريشت. إذا ذهب الصحافي داوود ليكتب تحقيقاً عن انتشار الجيش اللبناني في بيروت الكبري، يلتقط من ذلك الحدث حاجز للجيش علي أطراف جغرافيا ذلك الإنتشار. يصف خشب الحاجز ولونه والجندي وبشرته وبندقيته ونوع ذخائره. ويدون حركات وجه الجندي ويديه، ويراقب السيارات التي تمر، والنظرات بين سائقيها والجندي، والتعابير التي تتبادلها الوجوه والعيون، قبل الكلمات والأفعال. وينجح في حبك تلك الخيوط الواهية في نسيج عنكبوتي متداخل، سرعان ما يتحوّل سجّادة متينة متداخلة الألوان، بل بساط ريح يأخذ الكشك الصغير من هامشه، ليصبح كاشفاً للقلب في حدث تاريخي من وزن نهاية إحدي سلاسل الحروب في لبنان. ولا يصعب عقد مقارنة وموازاة بين هذا النسيج الأساس وبين أعمال داوود الروائية، التي تهجسّ دوماً بالتحوّل الخفي والسحري، الذي يغيّر إشارات الزمن والمكان في خيال الناس، ويبدّل هؤلاء أيضاً، ويجعل الكل في قبضة اسطورية تدرك سطوتها، ويُجهل كل ما عدا ذلك. وعلي غرار التحقيق الصحافي (ولكن بقلم روائي متمكن)، تضع عين الراوي نفسها في فرن صغير في حي متواضع (هذا جزء من هامش) ومن شيخ فان يرقب الموت بتوتر يتناقض مع بلادة الزمن الذي يمر به. وكمرور السيارات بالجندي الواقف في كشك عند أطراف بيروت الكبري، تمر بالعجوز المرأة التي أسرت إبنه بفنجان قهوة الصباح، فصارت زوجة الإبن وكِنّة الشيخ. وتمر به وجوه أولاد يكاد لا يعرف كيف أنبتهم الزمان. وتتبدل إشارات الزمان والمكان حوله، فتكاد ان تنكسر علاقته مع ابنه، ويغترب أكثر فأكثر عن الفرن الذي صرفت فيه سنيه. ويحس كأن الزمن قد توقف عن المرور، فلا يحمل له شيئاً، وتضحي أيامه زائدة، لا معني لها سوي مرور الإشارات والوجوه والعلاقات والساعات بها. ومن هذه المواضع الهشّة، يروي داوود تحوّلات كبري في بيروت وأهلوها وضواحيها وحروبها وبناها: تلك رواية "أيام زائدة". ويصعب تجاوز القول بأن هذا الاسلوب الروائي المتمكن يشير الي تشرّب داوود أساليب فائقة الحداثة في الرواية، فتمتد خيوط بينها وبين رواية ما بعد حداثية مثل "البحث عن الزمن الضائع" للكاتب الفرنسي مارسيل بروست. الأرجح ان هذا التمرين ذهنياً علي أعمال داوود، قابل للتكرار. فمثلاً، ترصد عين الراوي، المعني أيضاً بكسر توهيم الحدث (بمعني ان تكون الحياة نفسها حدثاً)، بيروت الهائلة التمدّد في الخيال والعمران، وتروي فورانها وصعودها وعلاقاتها وإنقلاباتها، من مكان أساسه فنجان القهوة: إنها راوية "سنة الأوتوماتيك". ولا يعني تكرار التمرين، ان روايات داوود تسير علي النسق عينه، بل إن ذلك للقول أن ثمة خيطاً يسري بين تعددها وتنوّعها. والأرجح ان روايته "مئة وثمانون غروباً" تدّل علي قدرة الروائي داوود علي تطوير أدواته وتبديل نسجه للرواية وتغيير ترسيمة بنائها الدرامي. يمسك أدواته الأساسية ببراعة، فيختار مكاناً هامشاً (محل لبيع أشياء لا شأن لها) وشخصيات بالكاد تستطيع العيش، ليروي قصة تفجّر بيروت وأحياءها وعلاقاتها وحروبها. ولكنه لم يعد يكتفي بعين الراوي اللصيقة بالهامش، بل صار لروايته أعيناً متعددة، وصار في بنيتها رواة كثر. وفي "مئة وثمانون غروباً" يروي الحدث ويبني بأكثر من صوت، ما يجعلها رواية مضاعفة، تذكر برواية الأميركي وليام فوكنر "الصخب والعنف". ويصعب تجاوز الاحساس بأن حسن داوود مستمر في مغامرته روائياً، وأنها لم تصل الي الراحة المؤذية، وأنها تتابع الكشف المؤلم الذي يتلاعب علي حدود سحر الكلام في فن السرد الروائي. وللكلام بقية".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.