تحريات الشرطة عن منفذ «مذبحة أوسيم»: مدمن أطلق النار عشوائيًا بعد مشاجرة مع زوجته    "مستقبل وطن" يواصل اجتماعاته التنظيمية مع أمناء مراكز 8 محافظات برئاسة الخولي    تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا ندوة ببئر العبد    أحمد موسى: إسرائيل أخذت طابا بوضع اليد .. ومبارك استردها وأكد: لن نترك شبرا واحدا    «سعفان»: مستمرون في رعاية ذوي الاحتياجات.. وتغير في طريقة توفير فرص العمل لهم    تامر أمين يكذّب ادعاءات قناة الجزيرة حول هدم المساجد في مصر.. فيديو    وكالة إيرانية: اندلاع حريق في طائرة بمطار مهر أباد بطهران    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 19-03-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    رئيس هيئة التنمية الصناعية: منطقة صناعية جديدة ب«الفيوم»    سباق بين المستوردين والتجار على استيراد الأرز الصيني    ميركل تسعى لإتمام خروج منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي    رئيس النواب العراقي ووفد أمريكي يبحثان التعاون المشترك وتطورات الأوضاع    وزير الخارجية الأمريكي يصل الكويت في زيارة رسمية لمدة يومين    3 سيناريوهات لمصير بوتفليقة وهذا هو الأقرب    تفاصيل جديدة عن حريق الطائرة الإيرانية    موسكو وطرابلس تتفقان على ضرورة إيجاد صيغة توافقية للأزمة الليبية    السعودية وبريطانيا يبحثا مستجدات الأوضاع الإقليمية    قائد منتخب آيسلندا ينتقل إلى العربي القطري    حيلة «ميدو» التي نجحت مع المصريين وفشلت في السعودية    سان جيرمان يفوز في معركته مع يويفا في قضية اللعب المالي النظيف    طائرة الأهلي تتوج ببطولة كأس مصر    تحذير هام من «الأرصاد» بشأن طقس الأربعاء    تفاصيل جديدة فى جريمة أوسيم يكشفها شاهد عيان    رئيس «التنسيق الحضاري»: بعض أعمال الصيانة والترميم أساءت لفن النحت في مصر    دير مواس.. بلاد الدم والعسل    رئيس الأكاديمية العربية للنقل البحري يبحث التعاون التقني مع «جيوفينال شيوندو»    رئيس قرطاج: تنظيم الأهلي لبطولة أفريقيا لسيدات الطائرة يدعو للفخر    مصر ترفع غلتها إلى 58 ميدالية فى الأوليمبياد الخاص    إصابة شابين فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شمال غزة    أشجار نادرة ونباتات زينة ومستلزمات حدائق    تأجيل الهزلية “108عسكرية” ل9 أبريل القادم بزعم ضم مفردات الدعوى    سلم الحماية المدنية أنقذ 5 سكان في انهيار عقارين بالإسكندرية    ضياء رشوان: النقابة سيكون رأيها النهائي بلائحة الجزاءات وفقاً للدستور    “التموين”: 16 يوما لاستخراج البطاقة التموينية    “ست الحبايب” أغنية عفوية …. صنعت في دقائق وعاشت لعقود    رئيس جامعة مطروح يكرم الأمهات المثاليات على مستوى الجامعة    الأحد المقبل.. مؤتمر صحفي لإعلان تفاصيل الدورة الثامنة من مهرجان "دي - كاف"    أوركسترا الشباب والرياضة تجربة رائدة في مجال الموسيقي    نادين نجيم تبهر متابعيها بفسان أخضر قصير.. صور    «100 مليون صحة»: الكشف على 70 ألف مواطن يوميا خلال المرحلة الثالثة    شاهد.. مخاطر الإفراط في تناول البيض    القبض على موظف متهم بالتنقيب عن الآثار داخل منزله بالشرقية    وزارة الرياضة تسلم الدفعة الأولى من تمويل المشروعات الصغيرة للشباب    محمد صلاح يواصل تحقيق الأرقام القياسية رغم صيامه عن التهديف    فيديو.. رمضان عبدالمعز يكشف عن الأمور تبطل الدعاء    «بالطو» للسيدات و«بدلة» للرجال.. الوادي الجديد تختار زي المعلمين الموحد    حملات تموينية على الأسواق لضبط الأسعار بالفيوم    هالة زايد عن حملة القضاء على "الديدان": نستهدف الحفاظ على صحة المصريين    تعرف على حالة الطقس غدا    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجاني ل"الجلوكوما" بجامعة الأزهر بأسيوط    25 مارس.. انطلاق معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    هتاكل إيه النهاردة.. أرز بالبشاميل وملوخية باللحم.. والحلو: صينية بطاطا بالمارشيملو    أمين الفتوى: الوشم بالإبر حرام.. والرسم بالحناء جائز شرعا    الحكومة تنفي تغيير المناهج من الصف الثاني الابتدائي إلى المرحلة الإعدادية    ضبط صاحب محل أكره عاملا على توقيع إيصالات أمانة في المرج    مفتي الجمهورية: لعن أي شخص ولو كافرا حرام شرعا    رأيت خالي يقترح عليّ أحد أقاربنا للزواج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وخرجت جوائز الدولة للعلن
الافتتاحية

أعتقد أن واحدة من القرارات الهامة التي اتخذتها د. إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، هو القرار الخاص بالاحتفال بالفائزين بجوائز الدولة في مختلف فروعها، التي تم الإعلان عنها منذ شهور.
الأهمية من وجهة نظري، أن ما كان يتم لسنوات طويلة سابقة، لا يتناسب مع قيمة هذه الجوائز واسمها، باعتبارها جائزة الدولة المصرية لمبدعيها، أيا كانت الآراء حول أسماء فازت بها ونري أنها غير جديرة بذلك، فهو أمر لا يتطرق إلي جوهر أهمية وقيمة هذه الجوائز، بل إن الانتقادات في جزء منها، تأكيد لأهميتها عبر مسيرتها الطويلة، التي خضعت خلالها لتغييرات كثيرة ، سواء في طريقة منحها، أو في عددها، وكذلك في قيمتها المالية، التي تضاعفت كثيرا في السنوات الماضية، كما تم إضافة جوائز جديدة، فبعد أن كان لدينا لسنوات طوال الجوائز التقديرية والتشجيعية، أضيفت جوائز التفوق، وهذه منحت لأسماء، ربما كان من الطبيعي أن تفوز بالتقديرية، لكن طريقة الترشيح ، وهي أن تتم عبر جهة من جهات الترشيح، حجبت أسماء عديدة، بعض هذه الأسماء تنفس من خلال جوائز التفوق، التي يسمح فيها بأن يتقدم المترشح بنفسه، بالإضافة إلي حق الجهات في الترشيح، مما أعطي مساحة لفوز أسماء رشحت نفسها في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية.
ومن ضمن التغييرات التي شهدتها الجوائز عبر مسيرتها، أن أضيفت جائزة مبارك في الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، وهي الجائزة التي تغير مسماها لجائزة النيل بعد ثورة يناير 2011، وفي الدورة الماضية حدث تغييرا في جائزة النيل، بإضافة جائزة النيل للمبدعين العرب، وشهد هذا العام – أيضا – تغيرا في طريقة المنح، حيث تم الاختيار من القائمة القصيرة، التي تقدمت بها لجان الفحص.
كل ما ذكرته خطوات هامة نحو نزاهة وشفافية الجائزة، وأعتقد أن هذه الحفلة جزء أصيل أغفل عنه لسنوات، في أن تستكمل الجائزة علنيتها، بأن يكرم الفائزون بها، لأن الوضع الحالي، ربما كان أغرب وضع لطريقة منح الجوائز، وهو أن يتم تحويل المبلغ المالي للفائز علي البنك أو البريد، وأن يستقبل الأمين العام الفائزين، بشكل فردي، لكي يستلموا ميداليات الفوز، التي حددها القانون، الحقيقة كان وضعا مخيبا للآمال، أن يتم الاحتفاء بجائزة الدولة المصرية بهذه الطريقة، لذا بالفعل أعتبر أن الإعلان عن الحفل وتوزيع الجوائز يوم 20 ديسمبر خطوة هامة، وأتمني أن يتضمن البرنامج ما يدعم قيمة هذا الاحتفال، مثل إصدار كتيب يضم السير الذاتية للفائزين، وتاريخ هذه الجوائز منذ الخمسينيات، وببليوجرافيا بأسماء الفائزين بها، والتطورات المختلفة التي شهدتها، سواء في التوسع في عددها وأسمائها، وكذلك قيمتها المالية، وكذلك إعداد فيلم تسجيلي عن تاريخ جوائز الدولة والفائزين بها عبر تاريخها العائد للخمسينيات.
تحية واجبة للدكتورة إيناس عبد الدايم، وللدكتور سعيد المصري الأمين العام للمجلس الأعلي للثقافة، الذي أظن أنه آن الأوان لكي نقترب أكثر مما يتم الآن في المجلس، فهناك خطوات كبيرة تستحق التوقف عندها، اتفاقا أو اختلافا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.