تركيا تتنافس مع مصر على غزة    ليليان داوود تجاوزت الخط الأحمر    قائد قوات الدفاع الجوي: علينا الاصطفاف خلف القيادة السياسية للحفاظ على مصر    الذهب يتماسك بعد حالة ضبابية أعقبت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    وزير المالية: عرض قانون التصالح الضريبي على البرلمان عقب عيد الفطر    مسؤول ب«إيجاس»: الشركة طرحت مناقصة لاستئجار سفينة ثالثة للتغييز الثلاثاء    أخبار تركيا..بريطانيا تنصح رعاياها بإتباع النصائح بعد هجوم مطار أتاتورك    كيري: خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي قد لا يتحقق أبدا    "ادعم شريف إكرامي" يتصدر تويتر    الحنفى حكما لمباراة دجلة والإسماعيلى.. وأبو خاطر للمصرى والجيش    «التعليم»: لا تسريب لامتحان الدين.. وتم تداول الامتحان بعد بدء اللجنة    الأرصاد: انخفاض في درجات الحرارة اعتبارًا من الغد    فكهانى يتهم الإخوان بحرق فرش فاكهته    ضبط 3 أشخاص عاطلين وبحوزتهم أسلحة نارية بالشرقية    السيطرة فى حريق بشقة سكنية باوسيم بدون اصابات    دنيا عبد العزيز تقتل زوجها شنقًا!    عروض مسرحية وغنائية وثقافية في ساحة دار الأوبرا.. الليلة    "السيسى" يدعو لتجاوز الخلافات فى كلمته باحتفالية ليلة القدر اليوم    النمساويون يعزفون عن العمل بالمطاعم رغم نسبة البطالة الحادة    باحثون أمريكيون : عين الجمل يقي النساء من إلتهاب المفاصل    مخاوف إسرائيلية من عدم إعتماد إتفاق المصالحة بين تل أبيب وأنقرة    الفرق بين القلب والفؤاد فى القرآن    أحلى غريبة بالفستق للعيد    اليوم..«رامز بيلعب بالنار» يستضيف على الحجار    ندوة حول المأثورات الشعبية في مصر والمغرب    الفرق العربية تستعد لتصفيات أفريقيا المؤهلة لمونديال روسيا    شكري يتوجه اليوم إلى «رام الله» حاملا رسالة للرئيس الفلسطيني    اليوم..الحكم على 494 متهما في أحداث مسجد الفتح    مسلحون سوريون يسيطرون على مطار عسكري بالقرب من الحدود العراقية    اليوم.. الإسماعيلي يدخل معسكر مغلق استعداداً ل «دجلة»    وصفة طبيعية لعلاج ارتفاع ضغط الدم والكولسترول السيئ    كردي: اتحاد الكرة لا يملك آلة إعلامية    علماء كنديون: البنكرياس الصناعي الأفضل في إدارة مرض السكر النوع الأول    ضبط وتنفيذ 10آلاف و326 حكمًا قضائيًا و88 قطعة سلاح ناري بقنا    كهرباء القناة: جارى الإنتهاء من تركيب 14 ألف عداد بمشروعات الإسكان الإجتماعى    خبير تربوي عن تسريب الامتحانات وتأجيلها: "مفيش دم خالص" (فيديو)    نائب لبناني يطالب بتطبيق القرار الأممي 1701 على الحدود مع سوريا    «الداخلية الكويتية» توقع عقدًا مع شركة بريطانية متخصصة في تأمين المطارات    القبض على 12 من مشجعي الأهلي بمحيط أستاد برج العرب    "التمويل الدولية" و"الأوروبى لإعادة الإعمار" يساهمان فى زيادة رأس مال بنك أوديا    تهاني الجبالي: رئيس نادي الزمالك "رجل غلّاط"    بالفيديو.. ميسي زعيم الهدافين فى 2016 رغم خسارة لقب كوبا أمريكا    شاهد.. ناقد فني: "مأمون وشركاه" و"رأس الغول" يثيران غضب الأقباط    وزير الري يتفقد مشروع قرية الأمل جنوبي بورسعيد    برج السرطان حظك اليوم الأربعاء 29/6/2016    "تيجانا" يكشف حقيقة وجود خلافات بين مجلس الزمالك والجهاز الفني    عبدالعال : أدير أكبر اختلاف برلماني على مستوى العالم والصحافة ظلمتنا كثيرا    المتناقضات تجتمع فى حلقة واحدة من "أفراح القبة"    وزيرة التضامن : صرف نفقة المطلقات بالمحمول    بعد زيادة الصادرات وتراجع الواردات    بدر: لن نلتزم بنموذج موحد لتطبيق اللامركزية    الرئيس الأرجنتيني يطالب ميسي بالتراجع عن الاعتزال    حظك اليوم برج الجوزاء الأربعاء 29/6/2016    أردوغان يدين بشدة هجمات مطار أتاتورك    أبو سنان وهب الأسدى    الصوم يهدئ من شهوة الشباب والحقن لا تفطر الصائمين    أنواع الصبر    طلاب جامعة سيناء: وضع قوانين لتجريم الدروس الخصوصية والاهتمام بالأنشطة بالمدارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشرف فرج.. «ستار» بيزنس عائلة مبارك

رغم أن الرئيس المخلوع ونجليه ووزير داخليته ومعاونيه ورموز عهده خلف القضبان، إلا أن عدداً كبيراً من شركاء آل مبارك مازلوا طلقاء يمرحون في مصر ويتمتعون بثرواتهم التي جموعها باستغلال النفوذ والتربح من أموال الشعب، «روزاليوسف» تفتح ملف شركاء بيزنس مبارك.. وتبدأ بأشرف فرج.. إلي التفاصيل:
كثيرون هم الأولاد الذين يفرحون الآن بما أتاهم النظام السابق ورموزه المحبوسين في طرة من ثروة هذا الوطن.. وقد نجوا بما كسبوه من نفس المصير.
رجل الأعمال أشرف فرج واحد من هؤلاء الأولاد الذين يتمتعون ويمرحون فيما تربحوه بفعل فساد رجال مبارك دون أن يدفعوا ثمن ما جنته أيديهم بحق هذا الشعب.
عرف أشرف فرج طريقه للتربح السريع وتكوين امبراطورية قبل أن يسمع بها أحد بفعل حرصه البالغ في التخفي والبعد عن الاضواء.. عبر ثالوث الفساد الأكبر في عهد مبارك.. ونعني به تسقيع الأراضي وإبراهيم سليمان وأصهار الرئيس.
عرف فرج حياته طريق البيزنس كأي متسلق صغير بسلسلة من عمليات وضع يد علي مساحات هائلة من الأراضي الزراعية قبل سنوات بعيدة في منطقة المهندسين وارتبط بصداقة متينة مع حبيب العادلي وزير الداخلية المحبوس، تحول معها نشاطه إلي شرم الشيخ..
ثم بدأ بتكوين اربع شركات هي «الشركة العربية للتنمية العقارية» وشركة «الأبناء للهندسة والمقاولات» بمشاركة أسامة طه وشركة «أركو» وشركة «لاريف»، ومن خلال هذه الشركات الأربع حصل فرج علي مساحات هائلة من أراضي الدولة لم يسبق لأحد الحصول عليها، بينما ظل في الخفاء بعيدا عن المساءلة من أين لك هذا؟
توالت المشروعات التي ضمن بها غطاء جيدا لعمليات التربح والثراء السريع.. ومن بين المشروعات التي انفرد بها فرج وشريكه أسامة طه مشروع" المنصورية كمباوند" علي مساحة 70 فدانا علي الطريق الرئيسي لترعة المنصورية بالقرب من الطريق الدائري الجديد عند الكيلو 23 من شارع الهرم بالجيزة ويحتوي علي 68 فيللا تقع جميعها داخل نطاق سور خارجي واحد مبني من الحجر الطبيعي بتكوينات غاية في الرفاهية، حيث تتخلله الأشجار ونباتات الزينة والورود مع استخدام نظام خاص للإضاءة.. وتقع كل فيللا علي مساحة فدان كامل الخدمات وكل فيللا منفصلة عن الأخري من خلال أسوار خفيفة مزينة بالورود.. وتتصل الفيللات ببعضها عن طريق ممرات أسفلتية واسعة عدا ممرات اخري لمزاولة رياضة المشي والدراجات.. في حين تحوي منطقة الخدمات ملاعب للتنس والاسكواش والبلياردو، كما يخضع المنتجع لنظام أمن وحراسة خاص ومتكامل، ويمتلك وزير الداخلية المحبوس علي ذمة تهمة قتل أبناء مصر حبيب العادلي قصرا في هذا الكمباوبند، حيث تردد أنه شريك لفرج في عدد من الأعمال.
وفي التجمع الخامس حصل فرج وحده علي ثلاث قطع في منطقة المستثمرين الشمالية.. الأولي علي مساحة 56 فدانا ونصف الفدان والثانية علي مساحة 57 ونصف فدان علي الطريق الرئيسي وهما متجاورتان، حيث أقام عليهما منتجعاً ضم قصورا بالغة الفخامة، أما القطعة الثالثة فكانت علي مساحة 100 فدان ونصف الفدان خلف المنطقة الأولي..
وعلي الطريق الدائري وبجوار سور الجولف استحوذ أشرف فرج علي مساحة 500 فدان ليقيم عليها منتجع لاريف، وكلها أراض في التجمع الخامس.
يشارك في "لاريف"رجلان من العيار الثقيل في عهد مبارك هما رجل الأعمال العربي الشربتلي ومحمود الجمال صهر مبارك شخصيا.
لم يكتف أشرف فرج ورفاقه بسلسلة الاستحواذات علي أراضي الدولة بأبخس الأسعار لإقامة المنتجعات والقصور لمراكز النفوذ والثروة في عهد مبارك، وجنوا أرباحاً تفوق الخيال لحساباتهم الشخصية، بل تورط فرج بمساعدة شريكه أسامة طه في قضية أخري.. حيث استوليا علي أرض أثرية في منطقة الاهرامات ليقيما عليها مشروع إسكان نزلة السمان.
وكان زاهي حواس قد اكتشف في عام 94 أن الأرض كانت ميناء فرعونيا وتم تسجيلها كمنطقة آثار، لكن فرج وطه أجريا عملية شراء من رجل أعمال كويتي هو عبد العزيز العلي المطوع والطريف أن عنوان رجل الأعمال الكويتي "البائع" في العقد هو نفسه عنوان شركة أشرف فرج" المشتري"!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.