فصل 5 طلاب نهائيًّا من جامعة الإسكندرية والتحقيق مع 11 آخرين    تقارير "سيادىة" تحذر السيسي من تزايد الغضب بين تحالف 30 يونيو    بالفيديو.. أحد أبطال تدمير «إيلات» يكشف أخطاء تاريخية بالفيلم    رد ناري من "الإخوان" على تصريحات "منصور" الأخيرة    أتلتيكو مدريد يدخل سباق ضم "محمد صلاح" فى يناير    غدا.. اختبارات الإعادة للياقة البدنية للحكام    أمين اتحاد المزارعين العرب: حال الفلاح كان أفضل قبل 25 يناير    إنريكي ينفي رفض ميسي الإستبدال في لقاء برشلونة أمام إيبار    "اتحاد التأمين" يطالب بتعزيز تواجد الخبراء الاكتواريين في مصر    أنباء عن استقالة رئيس جامعة الإسكندرية بسبب أزمة مستشفى سموحة للطوارئ    وزير الزراعة: إنشاء أول شركة مساهمة لتملّك الأراضي    وصول 1494 راكبا ميناء سفاجا البحرى    اكتشاف 6 حالات فى إسبانيا يشتبه فى إصابتها بفيروس إيبولا    أوباما يدلى بصوته قبل انتخابات الكونجرس بيوم واحد لتشجيع الناخبين    الاتحاد الأوروبى: لن نعترف بالانتخابات فى دونيتسك ولوجانسك بأوكرانيا    بالفيديو.. قوات الاحتلال الاسرائيلى تعتقل طفلا فلسطينيًا معاقًا ذهنيًا    "النواب الليبي" يعلن تحالفه الرسمي مع "حفتر"    معبد أبو سمبل يواصل استعداداته لاستقبال الزائرين فى تعامد الشمس    السبكى وأحمد بدير وفيفى عبده يواسون مها أحمد فى وفاة والدها    بالصور: فيلم ذيب يشارك بمهرجان ابو ظبي بعد نجاحه بفينسياً    بالصور.. تغطية خاصة لمهرجان " طهاة فى حب مصر "    بالفيديو.. «آسف يا ريس» تعرض فيديو لعمرو أديب يمدح فيه «مبارك»    إصابة 8 أشخاص فى تصادم سيارتى أجرة بالطريق الزراعى "أسوان القاهرة"    السيطرة على حريق أعلى منزل بالحى المتميز بأكتوبر    محافظ مطروح: مصرع التلميذ أثبت إهمال مسئولى التعليم    الإعلام .. والإلحاد    ننشر كلمة رئيس الوزراء فى احتفالية اتحاد الصحفيين العرب    ‫ بمشاركة 6 دول من حوض النيل.. الاستعداد‬ للربط مع «المتوسط»    الرقابة المالية    أل سودين: 40 مليار دولار استثمارات فى مشروعات قناة السويس    «دريم» تعيد إذاعة حلقة قديمة ل«العاشرة مساءً» بعد أزمة «قطع البث»    حفلان لمارسيل خليفة تحت رعاية «الأهرام»    «تحيا مصر».. جمعية لجمع تبرعات المصريين بأمريكا    علماء وسياسيون : الإرهاب لا يعرف الأشهر الحرم ولديه هستيريا دموية    اتجاهات    الغد يطالب بكشف حقيقة تخزين سلاح بمقر النور بأبو رواش    قنبلة صوتية تثير الذعر بالعاشر من رمضان    هاتف OnePlus One سيتاح للطلب المسبق لمدة ساعة واحدة الأسبوع القادم    نقيب الأشراف: حوادث العنف لا تخيف المصريين    مفروسة أوي    فرق ميدانيه لاتخاذ الإجراءات الوقائيه اللازمه ضد الملاريا بسوهاج والبحرالأحمر    ديل بوسكي: الكلاسيكو مصدر سعادة.. ريال مدريد وبرشلونة لديهما عظماء    علي جمعة: تمييز الأب لأحد أبنائه في الميراث جائز شرعا    قاض محال ل «الصلاحية»: لم نُخطر بقرار الإحالة حتى الآن    مقتل طالب في مشاجرة مع زملائه عقب خروجهم من المدرسة بالمنيا    «الأزهر»: 5 آلاف طالب وطالبة حولوا بين كليات الجامعة المختلفة    مواضع استجابة الدعاء أثناء الصلاة    الاتحاد الأوروبي يبحث مواجهة "إيبولا" و"داعش"    مورينيو يستبعد شورله وراميريز وكوستا من لقاء ماريبور    10 قتلى في انفجار سيارة مفخخة بمحافظة البيضاء باليمن    باسم مرسي يشتبك مع إداري الزمالك    فيسك ساخرا: "داعش" يخسر مقاتلا ويكسب أربعة جدد    حملة للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال في القاهرة    "BBC1" تنتج فيلما وثائقيا يكشف أسرارا جديدة عن حياة توت عنخ آمون    سالم عبد الجليل ل"جمعة" تعليقا على فتوى مصافحة الرجل للمرأة: الله أمرنا بغض البصر فما بالك بلمس النساء    مباريات الدوري السعودي تسجل حضور نصف مليون مشجع    تجديد حبس 3 أشخاص بتهمة التعدي على مرتضى منصور    تعديلات قانون التمويل العقارى لتلبية احتياجات السوق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فى مفاجأة من العيار الثقيل .. د. أحمد عكاشة: مستعد لعلاج أبو إسماعيل فورًا !
نشر في أكتوبر يوم 13 - 05 - 2012

الديكتاتورية مولود غير شرعى للديمقراطية إذا لم يكن لها ضابط أو رابط، والدساتير هى السلاح الماضى لتقليم أظافر الحكام، وأن عدوى السلطة تبدأ من رئاسة الدولة وحتى رئاسة شركة أو محل بقالة، وأن لذة القيادة تفوق لذة الآباء والأبناء.
وفى حديثه لأكتوبر أكد العالم الكبير د.أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسى الشهير أن المرشح المستبعد حازم صلاح أبوإسماعيل يعانى أزمة هوية، وأن أتباعه لايختلفون عن القطيع الذى يمشى بلا تفكير، وأن خلط الدين بالسياسة مفسدة كبيرة.
ويكشف د. عكاشة أن جنرالات بريطانيا وفرنسا وإسرائيل الذين قاموا بالعدوان الثلاثى على مصر كانوا يعانون من اضطرابات نفسية، وأن المريض النفسى أسمى خلق الله، وأن صلاح عبدالصبور رفض العلاج من الاكتئاب حتى لايتوقف عن الإبداع..
أسرار كثيرة بين سطور الحوار التالى
* الاستاذ الدكتور أحمد عكاشة.. تنبأت فى حوار صحفى عام 2006 أن الثورة قادمة لامحالة وأنها ستكون سلمية.. وقد قامت الثورة فعلا، و كانت سلمية، فعلى أى أساس بنيت هذه الأحكام.
** حتى نكون صادقين مع أنفسنا ومع القارئ لا يوجد شىء اسمه قدرة على التنبؤ اللهم إلا إذا كانت هناك منحة من الله يتجلى بها الله على بعض عباده ومن الناحية العملية فإن الظروف التى كانت تمر بها البلد والاحتقان الذى كان يعانيه الشباب، والإحباط الذى وصل إلى منتهاه عندما قال الرئيس المخلوع «خليهم يتسلوا».. عندما سمعت هذه الجملة قلت لا يمكن للشباب المستنير على العالم بواسطة الإنترنت أن يسكت على هذه الكلمة أو هذه السياسة.
* معنى هذا أنك تنبأت أو توقعت أن الشباب هم الذين سيقومون بالثورة.
** هذا صحيح، وقد بنيت أحكامى المسبقة على ما يحدث فى العالم حيث توجد جمعيات أهلية ومراكز حقوقية موجودة فى أغلب دول العالم ومنها الولايات المتحدة الأمريكية تعطى دروسا للذين يجيدون التعامل مع الانترنت والإلكترونيات حتى يقوموا بثورات سلمية، وقد أثبتت الثورة المصرية هذه النظرية حيث نجح مجموعة من الشباب أن تزيل حكما غاشما بطريقة سلمية
بلا عنف لأن العنف لا يولد إلا العنف كما حدث فى ليبيا وسوريا واليمن، ولم يحدث أى عنف فى مصر.
* هناك من يخشى أن تتحول الثورة البيضاء إلى عنف أو كفاح مسلح كما ينادى البعض الآن؟
** الشعب المصرى بطبيعته مسالم ويميل للتسامح والوسطية، والطيبة. والعنف عادة بعيدة عن أخلاقه، ولكن يوجد بعض الشخصيات المتطرفة الراديكالية، والتى لها كاريزما معينة تغسل أمخاخ المريدين، ويبدأون فى الطاعة العمياء، وكما أسميها «غريزة القطيع» لأنهم يدورون بلا وعى، وكأنهم منومون مغناطيسيا بتأثير هذا الزعيم المزيف الراديكالى.
انقسامات
* إذن هذا هو سبب العنف الموجود فى الشارع حالياً؟
** نعم وهذا هو أساس العنف الموجود فى الشارع المصرى حاليا، وهو أن كل فئة لا تستطيع قبول الآخر، سواء التيار الإسلامى، الذى انقسم إلى عدة تيارات مختلفة حيث لا يقبل أى تيار الآخر، وكذلك الثوار منقسمون إلى عدة ائتلافات ولا يقبل كل منهم الآخر أيضا، فكل له رأيه، ولا يوجد توافق على أى شىء، وهذا الثلاثى يعنى قبول الرأى الآخر، وعدم استعلاء الأغلبية، ومن المفروض أن تتآلف الأغلبية مع الأقلية، لأنها قد تحتاج إليها حتما، وأنه ربما -وهذا شىء مؤكد- أن يوجد فى الأقلية ما هو أكفأ، ومن ثم ففى كل البلاد الديمقراطية يتم الاستعانة بشخصيات من الأحزاب المعارضة لمصلحة الوطن.
* هل توجد أمثلة على ذلك حتى يراعىحزب الأغلبية فى مجلس الشعب هذه القواعد؟
** طبعا فى أمريكا مثلا فإن أوباما الذى جاء رئيسا عن الحزب الديمقراطى طلب من مجلس الأمن القومى أبرز الشخصيات التى يمكن أن تتولى وزارة الدفاع سواء كانت من حزبه أو من الاحزاب الأخرى.. عرضوا عليه أسماء كثيرة من الحزبين الديمقراطى والجمهورى فاختار السيد جيتس لأنه جنرال على كفاءة تامة، وقد اختاره لصالح الولايات المتحدة الأمريكية مما يؤكد لك بالدليل القاطع أن مصلحة الوطن فى أمريكا وغيرها من الدول تجٌب المصالح الحزبية أو الجماعية، وللأسف لم نستطيع عندنا فى مصر أن نتحرر من الانتماء الحزبى، أو الإسلامى، أو السلفى، أو الثورى، وتم تقديم المصالح الخاصة لهذه الأحزاب والحركات على حساب الوطن، وهذا يؤكد لنا أننا مازلنا «نزحف» فى طريق الديمقراطية وياليتنا نتعلم من أخطائنا، حتى ولو تدريجيا، لأن مصر لم تر ديمقراطية ليس من 30 عاما من بداية حكم مبارك، أو حتى منذ 60 عاما من أيام ثورة يوليو ولكن منذ أيام الفراعنة.
* يقولون إن السلطة لها أمراض والأمراض لها أعراض فما أعراض تلك الأمراض التى تصاحب كرسى الرئاسة؟
** دائماً ما نعرف أن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة، وأخيراً بدأت صورة السلطة المطلقة تظهر فى هيئة أو جماعة نسميها نحن متلازمة الغطرسة أو متلازمة التعالى، وقد تبين من خلال التحليل والرصد والدراسة أن السلطة المطلقة تلازم الشخص الذى يجلس على الكرسى فترة تزيد على مدة رئاسية أو مدنية من أول رئيس شركة، أو رئيس جامعة، أو رئيس وزارة ولذلك فى كل دساتير العالم يتم تحديد مدة رئيس الجمهورية حتى لا يصاب بأمراض السلطة.
وكان القائد العظيم مانديلا يدرك خطورة أمراض السلطة ولذلك فبعد 27 سنة من التعذيب، والقهر الذى سببه البيض للسود قال عندما خرج من السجن:إذا أردنا البناء فلابد من النسيان، لابد من التسامح بل بعث رسالة إلى الحكومة المصرية تم نشرهافى الصحف آنذاك يقول فيها: أرجوكم لاداعى للانتقام والشماته والقسوة.. حاكموا ولكن لا تنتقموا حتى تتوحدوا وتبنوا بلادكم، والأجمل من ذلك أنه بعد أربع سنوات رفض تجديد المدة الثانية من فترة الرئاسة.
* وهل توجد نماذج أخرى ترفعت عن السلطة وفضلت البقاء مدة واحدة غير مانديلا؟
** طبعاً ف «لولا» رئيس جمهورية البرازيل جلس على كرسى السلطة وعندما طلبوا منه تغيير الدستور حتى يجلس فترة أكبر رفض مع أنه كان فى الأساس ماسح أحذية ولكنه زهد فى المنصب من أجل البرازيل، ولا ننسى روسيا فبوتين رفض أيضاً تمديد فترة الرئاسة، ومع أنه قد لعبها مع ميدفيدينى، إلاّ أنه استخدم الإطار القانونى والدستورى للجلوس على عرش الكرملن.
* ما هو التحليل النفسى لشخصية حازم صلاح أبو إسماعيل وأنصاره؟
** أنا لم أفحص حازم أبو إسماعيل حتى أعطيك تشخيصاً دقيقاً مائة فى المائة عنه ولكن ولو جاءنى لقدمت له يد المساعدة، وفحصته فحصا دقيقا وقمت بعلاجه ولكن سلوكياته التى مارسها فى الفترة الأخيرة، وبُعده عن الحقيقة، وإنكاره لها، وكان آخرها تصريحاته مع يسرى فودة بأنه لم يكن طوال حياته عضواً فى جماعة الإخوان المسلمين فى الوقت الذى أعلن فيه المرشد العام السابق مهدى عاكف أنه استقال أو طلب الاستقالة حتى يترشح للرئاسة، فواضح جداً أن هذا الرجل عنده أزمة هوية، وأن الإنسان الذى يحتاج للكذب، إنسان ضعيف، ولا يلجأ للكذب إلا إذا كان فى موقف ضعف، وإذا كانت المصداقية هى شعار البشر جميعاً، فمن باب أولى أن يكون الصدق شعار رجال الدين، أو حتى من يرتدون عباءته، والحالات التى تكذب أو تتعمد الكذب لها علاج، أما عن مريديه فإن معظمهم من الأميين فكرياً، وأنت تعلم أن نسبة الأمية 40% فى مصر، و50% تحت خط الفقر، وعندهم تواضع شديد جداً فى إمكاناتهم العلمية والفكرية والمعرفية، والوسيلة الوحيدة للتعبير عما يدور فى صدورهم، أو الاتصال بالعالم الخارجى هو خطيب المسجد، من خلال الخطاب الدينى المظهرى، ولتواضع المريدين الفكرى والمعرفى، يلتفون حول الخطيب أو الزعيم الملهم على أساس أنه شيخ طريقة، وبخاصة إذا كانت له كاريزما مثل الشيخ حازم.. فلا هو أو غيره مختاراً من قبل الله، ولم ينزل عليه أو على غيره وحى من السماء ولكن الأتباع والمريدون هم الذين اختاروه، ومع ذلك فإن أتباعه قالوا عنه، كما قرأت فى الصحف إنه بالنسبة لهم المهدى المنتظر.
أتباع أبو إسماعيل
وإذا كان الأتباع يقولون هذا الكلام.. فهم بلا شك - كما يقول التحليل النفسى مجموعة من القطيع يتصرفون ويتحركون دون وعى، وأصبحوا مريدين لشخص يتمتع بالقدرة على الإيحاء والتأثير عليهم، ولكن المصداقية والإخلاص سواء للإسلام أو للوطن، أعتقد أنها غير متوافرة.
* هل تقبل علاج الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل إذا طلب منك ذلك؟
** طبعاً أعالجه.. وسأفحصه، وربما أكتشف حاجات وأمراضا لم يلتفت إليها أحد، ولن أفصح عنها لأن شرف المهنة الذى عاهدت الله عليه سيمنعنى من البوح بأسرار مرضاى. وكل التحليل الذى ذكرته عن الشيخ حازم ناتج عن سلوكيات وأقوال، وتصرفات، ولقاءات فى الصحف والفضائيات.
* هل من الممكن أن يتخلص الإنسان من عادة الكذب؟
** أولاً الكذب يكون فى الغالب سمة من السمات الشخصية للإنسان والكاذب عادة ما يستمر فى الكذب، لأن العادة تكون مترسخة منذ الطفولة وليست وليدة مرحلة الشباب أو الرجولة، والذى يكذب يكون خاوياً علمياً وفكرياً لأن هناك نظرية علمية تقول: العلم تواكبه الفضيلة، والسياسة تواكبها الرذيلة والمراوغة، وإن شئت الدقة قل: السياسة يواكبها الكذب، لأنه لا يمكن فى السياسة أن تصل إلى الهدف الذى تسعى إليه إلا بالمراوغة والرذيلة والكذب، بالتالى من النادر أن تجد عالماً فى أى بقعة من بقاع الأرض يشتغل بالسياسة، لأن العلم مصداقية ومسئولية وإتقان، وتجاوز الذات فى التعامل، وفى المقابل من النادر أن تجد رئيس دولة فى العالم قد حصل على جائزة نوبل، والسياسى الناجح يجب أن يكون مراوغاً، والمراوغة تتعارض مع الدين أو إقامة الدولة الدينية والدليل أن رجب طيب أرودغان رئيس وزراء تركيا قال: المسلم الذى يعمل بالسياسة قد يخطئ، أما الإسلام فلا خطأ فيه، فلا تحمل دين الإسلام ألاعيب السياسة، ومن يفعل ذلك فقد كفر بمبادئ الإسلام.. لأن الدولة الدينية التى ينادى بها بعض المتشددين لاتتوافق مع السياسة؟ ومع هذا فقد يسمح بالكذب فى السياسة، ولكن ليس بالحد الذى وصل إليه حازم أبو إسماعيل.
جماعة القطيع
* وما هى القراءة النفسية لشعار «لازم حازم»؟
** يجب أن تلاحظ أن فئة الأتباع والمريدين لحازم أبو إسماعيل لا يمثلون نصفاً فى المائة من مجموع الشعب الذى تجاوز ال 85 مليوناً.. أتباعه لا يزيدون على ال 20 أو 30 أو حتى 100 ألف، والذين يتحركون كما يقول الطب النفسى - كالقطيع ودون وعى أو معرفة، أو حتى الاستماع إلى صوت العقل أو الحقيقة، .. ومع أنهم مواطنون مصريون فإنهم أصبحوا الآن أتباعا وقطيعا لإنسان يسعى لجرهم وغسل أمخاخهم، فيجب عليك إلغاءهم أو التفكير فى شأنهم لأنهم لم يعودوا مواطنين مصريين.
الخطاب الدينى
* وبمناسبة تدين المصريين.. ماذا عن الخطاب الدينى فى هذه الأيام؟
** كل من أعرفهم أو استمع إليهم أحياناً يركزون فى الخطاب الدينى على الشكل، على الملبس، واللحية، والذبيبة، والجلباب.. وكل هذا من الطقوس الخارجية ولكن القضية هى جوهر الإيمان الذى ينتقل من القلب إلى المخ، وهو علاقة سرية بين العبد وربه.. المؤمن هو الذى يختلى بنفسه ويصلى ليلاً بينه وبين ربه، أما الذين يستعرضون فى المساجد بكثرة البكاء أمام خلق الله، فالله أعلم بهم.
ويؤكد د. عكاشة فى شهادة حق قائلاً: ما نراه الآن على الساحة الدينية.. من تغيير لهجة الخطاب الدينى والتهديد والوعيد فى كل صغيرة وكبيرة يتنافى مع ما نادى به الإمام حسن البنا، أو ما نادى به سيد قطب وقد كان كلا الرجلين عاشقاً للأدب والفن، وكتابة القصة والشعر، وكانا يعيشان حياة طبيعية جداً، ويرتديان الجرافت، والبذات الكاملة، ولم أر أحدهما أو كليهما، وقد أطلق لحيته بهذا الشكل، وقد لبس العدبة فوق رأسه والشبشب فى أخمص قدميه، أو أنهما كان متجهمين وكأنهما ذاهبان إلى ساحة حرب.
* تشترط الولايات المتحدة الأمريكية على كل مرشح تقديم تقارير طبية وبيانات الحالة الصحية الخاصة به.. والسؤال هل تؤثر الحالة الصحية للمرشح على اتخاذ القرار؟
** اتخاذ القرار يكون من المخ، والمخ يشتغل بموصلات ودوائر عصبية، وإشارات كهربائية هى التى تعطى الإنسان الفكر والعاطفة والسلوك واتخاذ القرار وخاصة الفص الجبهى أو الأمامى فى المخ، وهو غير موجود فى الحيوانات، وهو مسئول عن معرفة الحلال والحرام، والتقاليد والأعراف، وموجود فيه الضمير والنفس اللوامة، وإذا أصيب الشخص بجلطة أو مرض أو ورم، تجد غياب كل التقاليد الإجتماعية، والسلوك ويبدأ الخلل التام فى كل شئ، وأولها الخلل المخى، ، وبالتالى تأتى الخطورة فى حالة إصدار القرارات.
* هذا يعنى أن المرشح صغير السن يكون أفضل بكثير ممن تجاوز السبعين أو الثمانين مثلا؟
** أنا أنصح أن يكون المرشح صغيرًا، حتى تكون لديه مقدرة على الابتكار، والتخطيط والرؤية المستقبلية، والأمل هذا فى الوقت الذى يمكن أن يصاب فيه الرئيس الكبير بتصلب فى شرايين المخ والنسيان والضمور، وهذه أعراض طبيعية تلازم كبار السن وتؤثر فى اتخاذ القرارات.
مرض المشاهير
* وهل يوجد نماذج لرؤساء تولوا المسئولية وأصيبوا بتلك الأمراض؟
** طبعا يوجد رئيسان أدارا شئون بلادهما، وأصيبا بالزهايمر فى آخر سنة من حكمهما وهما الرئيس الأمريكى ريجان والرئيس التونسى الحبيب بورقيبة.
* وهل هناك تعارض بين الأمراض النفسيةن وتولى المناصب القيادية؟
** بالعكس، فبعض الزعماء الذين كان عندهم جزء من المرض النفسى أو الهوس الذى يتميز بالنشاط الزائد وسرعة البديهة، وعدم الحاجة للنوم، والذكاء المفرط، والكاريزما، والذكاء العاطفى، وروح الفكاهة.. كانوا قادة مثل روزفلت الذى أصيب بشلل فى قدمه ولكنه استطاع أن يعمل على غير المألوف، كما أن قادة العدوان الثلاثى على مصر، وعلى رأسهم إيدن رئيس وزراء بريطانيا كان يتعاطى حبوبا منبهة وأدوية مخدرة وخمراً وندم ندمًا شديدًا فى اتخاذ قرار الحرب على مصر، والثانى رينيه رئيس جمهورية فرنسا، الذى كان يعيش على الكورتيزون، وندم أيضًا فى اتخاذ القرار، كما أن بن جوريون رئيس وزراء إٍسرائيل كانت عنده حالة من الهوس، ومع أنهم كانوا قادة إلا أنهم اتخذوا قرارات خاطئة نتيجة الاضطراب النفسى والعصبى الذى أصاب هؤلاء فى مرحلة الحكم، ولم يتم الكشف عن هذا إلاّ بعد العدوان الثلاثى بسنوات طويلة.
وما دمنا فى سياق الحالة الصحية للرؤساء لابد من التطرق لهتلر الذى تسبب فى قتل من 40 إلى 50 مليون نسمة بسبب غريب جدًا وهو أن يسود الجنس الآرى الذى تنتمى إليه ألمانيا - جميع دول العالم، والنتيجة أنه قاد بلاده إلى الدمار، مع أنه تم انتخابه ديمقراطيا وبإرادة شعبية كاسحة.
برلمان الثورة
* رأى د. أحمد عكاشة فى برلمان الثورة؟
** من المعروف تاريخيًا وسياسيًا أن الديمقراطيات تولد ديكتاتوريات عندما يترك الحبل على الغارب ويتم تعطيل الدساتير والقوانين وأن أسوأ البرلمانات هى التى تأتى بعد الثورات، وأن مشكلة برلمان مصر فى الناخب لأن 60% من السكان متوسطو الذكاء، و20% أقل من المتوسط، و20 أذكياء.. ومن هنا يضطر ال60 وال20 الأولى منح أصواتهم للأذكياء بغرض الحصول على التعليم والصحة وباقى متطلبات الحياة، ولكن فى الانتخابات الأخيرة وبسبب نظام القوائم أضطرت بعض الأحزاب وضع موالين لهم على رأس القوائم أو داخل القوائم، فمن الممكن مثلا أن يضع رئيس حزب سائقه الخاص، أو طباخه فى القائمة وينجح فى الانتخابات.. ويقال إن من 18 إلى 20% من مجلس الشعب من غير مؤهلات. وبذلك فلا يمكن أن يقوم للمجلس التشريعى قائمة، وبه نسبة كبيرة من الأعضاء متوسطو الذكاء، وأقل من المتوسط والمشكلة الأكبر أن البرلمان المصرى لا يمثل الثورة والدليل أن 60% من إجمالى الشعب أقل من 35 سنة غير ممثلين فى البرلمان، بالإضافة إلى نسبة تمثيل المرأة والأقباط الذى يكاد يذكر فكيف نطلق على برلمان بهذا الوصف والتشريح أنه برلمان الثورة.
المرشح العسكرى
* هل ترى أو تعتقد أن المرشح العسكرى أو الذى له خلفية عسكرية لا يصلح أن يكون رئيسا؟
** حكاية يصلح أو لايصلح تعود لتركيبة الشخصية نفسها، والناخب والصندوق هما الحكم، ولكن بوصفى طبيبا نفسيا أؤكد لك أن الشخصية العسكرية بها مواصفات قلما توجد فى الشخصية المدنية منها أنها تتميز بالاتقان والطاعة واحترام الاقدمية، والانضباط، وتحمل المسئولية.. ولذلك فعندما تولى المجلس العسكرى المسئولية المدنية اصطدم بالواقع لأن المدنيين عندهم تسيب، وعدم انضباط، وعدم احترام الكبير، وهذه تقاليد ضد العسكرية، وضد تقاليد الشعب المصرى، ولهذه الأسباب يتمنى المجلس العسكرى العودة إلى ثكناته وليس كما يشيع البعض.
* هل تقبل أن يكون للمجلس العسكرى دور فى رسم سياسة الدولة؟
** أقبل تعاون المجلس العسكرى مع الرئيس القادم وأن يكون هناك توافق لمصلحة مصر، لأن الجيش الذى يحفظ الأمن القومى للبلاد لابد أن يكون له رأى، ففى أمريكا البنتاجون له رأى فى كل الأمور، وكذلك القوات المسلحة الفرنسية، والبريطانية ولكن التدخل يكون بالتوافق وليس بالتزاحم أو التنافس حتى لايحدث صدام.
* ماذا عن إدمان المشاهير من الرؤساء والزعماء؟
** هناك شخصيات كثيرة مثل زوجة فورد التى دخلت مصحات متعددة للعلاج من الإدمان، والرئيس الأمريكى ريجان الذى دخل إحدى المصحات للعلاج من الكحول وكيندى كان يعالج نفسيا من مرض أديسون الذى يصيب الغدد الإدرينالية وخطورته أنه يحتاج إلى كميات كبيرة جدًا من الكورتيزون لتخفيف الألم، فأدمن العلاج بالإضافة إلى المغنية الشهيرة داليدا التى انتحرت، وفرجينيا دولف أكبر شاعرة بريطانية والتى انتحرت أيضا.
ثقافة خاطئة
* هناك من يتبرأ من المرض النفسى ولايمانع فى كشف أى أمراض أخرى؟
** هذه ثقافة خاطئة ومنتشرة فقط فى العالم الشرقى.. ولكن وفى الغرب المرض النفسى ليس وصمة ولكنه يعطى إحساسًا بالتعاطف والابتكار والخلق والمثابرة والصبر، لذلك تجد كثيرا من الشعراء والفنانين ورجال السياسة قد أصيبوا بالمرض النفسى والاكتئاب ورفضوا العلاج، لأن المرض يعطيهم كما قلت قدرة على الإبداع فالشاعر صلاح عبدالصبور وكان صديقا صدوقا قال لى أكثر من مرة: لقد ولدت مكتئبا، ومن ثم فشعرى كله يميل إلى الحزن، وقال إذا قمت بعلاجى فلن أبدع، وإذا عجزت عن الإبداع فلن أعيش.
ولكن هذا لا يعنى عدم العلاج من الاكتئاب أو الاضطراب النفسى بل إن العلاج منه يعد ضرورة حتمية لأنه يؤدى إلى جلطات فى القلب والمخ لذلك فصلاح عبدالصبور رحل عن دنيانا فى سن صغيرة بجلطة فى القلب بسبب إصراره على عدم العلاج من الاكتئاب.
بلد شهادات
* سؤال يتردد فى كثير من الأذهان.. وهو هل الذكاء مرتبط بالشهادات؟
** الذكاء موهبة من عند الله وليس له علاقة بأى شهادات ومثال ذلك بيل جيتس قائد ثورة البرمجيات فى العالم، وأغنى رجل فى العالم أيضا فهو من أذكى ما خلق الله، فدخل هارفارد وترك الجامعة لأنه أصر على ابتكار شئ يغير وجه العالم، لم يهتم بالشهادات؛ وتمر الأيام و جامعة هارفارد التى خرج منها ورفض إتمام تعليمه فيها، تمنحه الدكتوراة الفخرية، لأنه كان أذكى من أساتذة الجامعة مجتمعين، وأنا أعرف بعض الناس فى منطقة الرويعى بالقاهرة من أذكى خلق الله لأنهم يبدعون بالإمكانيات وهذا يؤكد أن الذكاء منحة من الله.
* يربط كثير من الناس المرض النفسى بالجريمة، فما صحة هذا الربط؟
** هذه مغالطة لأن 85% من الجرائم التى ترتكب يقوم بها أفراد عقلاء وأصحاء والدليل أن كل الجرائم التى ارتكبت بعد الثورة قام بها افراد على وعى كامل بالحياة، ولهم أغراض عديدة، منها شيوع الجريمة والانفلات الأمنى، فى استهانة صارخة لمبادئ المجتمع.. والمريض النفسى ليس خطرًا، كما يدعى البعض أو كما صوره الإعلام، ولكن الواقع يؤكد أن المريض النفسى إنسان مستكين ومسالم بل هو من وجهة نظرى أسمى من الإنسان الذى لايمرض نفسيًا، ومن المعلوم أن الحيوانات لا تمرض نفسيا، وأن المريض من وجهة نظرى هو من لا يعانى من مرض نفسى.
براءة
* لماذا حكمت على متهم بنى مزار بالبراءة قبل حكم القضاء؟
** لأنه ليس من المتصور أن يدخل فرد واحد ويقتل أسرتين فى مكان واحد وفى وقت قصير، كما أن طبيعة الجريمة لا توحى من بعيد أو قريب أنها من صنع مريض نفسى، الذى يقوم بجريمته أحيانًا بناء على هلاوس أو ضلالات.. ولكن جريمة بنى مزار كانت بدافع الثأر أو السحر الأسود، أو الخرافات، وهذه الأشياء بعيدة عن الجرائم التى يمكن أن ترتكب عن طريق المريض النفسى الذى لا تتجاوز جرائمه ال15% فى حين تصل نسبة جرائم العقلاء والأصحاء 85%.
* ما مدى تأثير المثقف الكبير د.ثروت عكاشة على د. أحمد؟
** كان شقيقى الأكبر قائدى فى كل شئ علمنى التذوق الفنىوعلمنى حب الحياة وأن أتعامل مع الفن بأحاسيسى ومشاعرى، وعرّفنى طريق المكتبات والمتاحف، وكان يأخذ رأيى فى كل كتبه، أكد لى منذ وقت مبكر أن العلم بغير فن يكون ناقصًا.
* ماهى الميول الفنية للدكتور أحمد عكاشة؟
** أستوعب أى لون من ألوان الجمال سواء الشعر أوالمسرح أوالموسيقى أوالتصوير أوالنحت، أنا أعشق كل شىء جميل.
* وماذا عن مقياس الجمال عند المرأة؟
** رأيى لا يتجه إلى النواحى التشريحية أو الجمال الجسدى، لأنك بعد فترة قصيرة ستتعود عليها، ولكن أجمل ما فى المرأة هو الإشعاع الروحى فما يعنينى هو النصف الأعلى الذى يتحلى بالعقل، والمخ، والروح والفكر وكل الجماليات المعنوية.
ثومة
* ما هو الصوت الذى يسمعه د. أحمد عكاشة ويطرب له ويدندن إن صح التعبير؟
** أولاً أنا لا أدندن بل المفاجأة أننى أحب الموسيقى دون أغنية أو كلمة.. أحبها مجردة، وإن كان لابد فأنا أطرب لصوت أم كلثوم واسمهان وبالنسبة للمطربين فلا يفوق محمد عبدالوهاب أى أحد.
* سؤال أخير.. هل شعر د. أحمد عكاشة أنه بحاجة إلى طبيب نفسى؟
** إلى الآن لم أحس ذلك؛ ولكن عندما أشعر أو أحس بمعاناة نفسية أو أشعر فأنا أستطيع أن أتعامل معها كطبيب نفسى أذهب على الفور، وأنا رجل محظوظ إلى ابنى د.طارق أحمد عكاشة وهو طبيب نفسى ملء السمع والبصر وعلى العموم فأنا لا اخجل إذا عانيت من أى مرض نفسى والحمد لله على كل شئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.