"المباحث": قتلى انفجار "الجيزة" كانو في طريقهم لتنفيذ عملية إرهابية    رفع أسعار الوقود في اليمن    شاهد ماذا فعل مشجع ريال مدريد لنصرة غزة    رئيس موريتانيا يؤكد حرصه على تعزيز العلاقات مع الرباط    سقوط ضحايا فى انفجارات ضخمة شمال شرق نيجيريا    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملًا ومؤذنًا ومقيم شعائر ببني سويف للتحقيق    عرض "الوسواس" لزينة ديسمبر المقبل    مصرع 2 وإصابة 12 في حادث تصادم على الطريق الدولي بالبحيرة    "ضحية" الزمالك ال 68 بأفضل مدربي العالم.. وأنشيلوتي الأول    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    الاستخارة تجلب الخير    احذر موارد الهلاك    أخصائية نفسية: العيد يعطى الفرصة للتواصل وتجديد القيم الاجتماعية    انتظام العمل فى القطاع الخاص بعد انتهاء إجازة العيد    التمثيل التجارى:مصر تشارك بالمنتدى الدولى للمشروعات الصغيرة بنيودلهى    نيسان Pulsar تشرق في باريس    آبل تستحوذ على خدمة الراديو Swell بقيمة 30 مليون دولار    خطوات بسيطة تجنبك خطر العمل لساعات طويلة    مقتل طبيب ثان بسبب فيروس إيبولا الذي يجتاح غرب أفريقيا    الوايت نايتس ل«العميد»: «لو ربطت تدريبك للزمالك بطارق السعيد يبقى أمشي أحسن»    24 قتيلا للتدافع في حفل غنائي على شاطئ بغينيا    الأوقاف تحرر محضرا ضد استاذ أزهري صعد المنبر بدون تصريح ومهاجمته للقضاة    فشل محاولة اعادة قناع فرعوني مسروق لمصر    العثورعلى سيارة «سجيني الإسماعيلية» ومصدر أمني: ضبطهما خلال ساعات    جوجل يحتفل بالذكرى ال94 لميلاد الفنان الراحل فريد شوقى    ميدو عبر «فيسبوك»: تركت الدنيا وما فيها من أجل الزمالك.. وأرحل مرفوع الرأس    كيري: أتصل بنتنياهو 5 مرات يومياً وقد طلب التهدئة    مسلحون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازى    جلاكسى s4 اصلى بجميع مشتملاته وارد اوكرانيا    أمن "أسوان" يفرض كردون أمنى للسيطرة على اشتباكات بني هلال والمناعية    ثلث سكان الأرض على Facebook    غدًا.. عودة التوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقية    بعد نجاحه جماهيريًا.. بدأت الحرب على «الفيل الأزرق»    "حدوتة قبل النوم".. تربية وتعليم ومتعة    واشنطن "منزعجة بشدة" من استهداف إسرائيل محطة توليد الكهرباء بغزة    ارتفاع كبير فى أرباح "مطاحن ومخابز الإسكندرية" العام الماضى    افتتاح الجراحة والأقسام الداخلية بمستشفى بحوث الكبد بالمنصورة أول أغسطس    أخصائى سمنة يضع روشتة العبور الآمن للمعدة بعد رمضان والعيد    مرور 761 بين مصر وقطاع غزة من خلال معبر رفح    تجدد المواجهات الطائفية فى ولاية "غرداية" الجزائرية    راديو "إسرائيل": منظومة القبة الحديدية اعترضت ثلاث قذائف صاروخية أطلقت باتجاه منطقة تل أبيب الكبرى    اصابة 5 في مشاجرة بقرية الاندلسية بمرسي مطروح    ثوار "القرية الأولى" يتظاهرون تنديدا بانقلاب الخراب    العيد جانا    إحباط محاولة إرهابية لتفجير آليات أمنية برفح    عبدالوهاب يقترب من ضم المهاجم الافريقى    صباح جديد    بدون تردد    كندا تعتزم فرض عقوبات جديدة على روسيا    انتباه    مفروسة أوي    مباحثات هاتفية ثنائية لهاموند وأوغلو لبحث الاوضاع فى غزة    «أبو جبل» يدخل حسابات «غريب» استعداداً للسنغال    «العميد» يعود للزمالك من جديد لخلافة «ميدو»    الادارى: الرقم القومى شرط إقامة الدعاوى القضائية    شريف سامى: رواتب العاملين بالرقابة المالية لا تتجاوز «الأقصى للأجور»    العفيفة (مسيكة التائبة)    39 حالة ولادة فى مستشفى الفيوم العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالصور: دليل الشواطئ في العجمي
نشر في جود نيوز يوم 11 - 07 - 2010


تصوير: محمود صبري
دليل الشواطئ في العجمي:
شاطئ أوكسجين
شاطئ "أوكسجين" من أهم الشواطئ الخاصة في منطقة العجمي بيطاش (شهر العسل)، وصاحب امتيازه هو حسن غويبة، الشريك الأول في سمرمون العجمي. الملاحظة الأولي علي هذا الشاطئ هي وجود مساحة كبيرة أمامه مخصصة لركن سيارات رواد المكان، ورغم ذلك يصعب في أغلب الأحيان أن تجد بها مكاناً خالياً، ولذلك يبحث الكثير من رواد "أوكسجين" عن أي مكان في أي شارع جانبي أو بعيدا عن الشاطئ لركن السيارات.
علي باب الشاطئ الخاص ستجد أكثر من خمسة "بودي جارد" مهمتهم التأكد من الدعوات وتفتيش الحقائب والتأكد من عدم دخول أي شخص غير مرغوب في وجوده. دخول الشاطئ يتم بطريقتين، الأولي هي العضوية الدائمة وهي نظير مبلغ ثابت يتيح دخول الشاطئ طوال فترة الصيف، أما الطريقة الثانية فهي دفع ثمن التذكرة والتي تصل إلي خمسين جنيهاً للفرد.
يتميز شاطئ "أوكسجين" بالبساطة من الداخل، فالديكور عبارة عن كراسي شيزلونج وشماس علي البحر، بالإضافة إلي الكافيه الذي يقدم للرواد جميع أنواع المشروبات والشيشة أيضاً، وهناك مطعم إيطالي متخصص في تقديم البيتزا وجميع الأكلات الإيطالية، والبحر في هذه المنطقة مليئ بالدوامات ورواسب المراكب، ولذلك يندر أن تجد الشباب في البحر.
مشاهير أوكسجين
النشاط الأساسي داخل شاطئ "أوكسجين" هو الدي جي و"البيست"، حيث يفضل الشباب قضاء الوقت في الرقص أو الاستمتاع بالأغاني والموسيقي التي يقدمها الدي جي، بينما تجلس الكثير من الفتيات علي البحر لأخذ "التان" والاستمتاع بأشعة الشمس.
يجتذب شاطئ "أوكسجين" مجموعة كبيرة من المشاهير مثل المطربين مدحت صالح وإيهاب توفيق أو الممثلين وائل نور وشريف رمزي وأحمد هارون ودنيا، كما تظهر العديد من الوجوه السكندرية المعروفة، بالإضافة إلي رجال أعمال القاهرة.
الويك إند
وفي "الويك إند" تقيم إدارة الشاطئ الكثير من الحفلات الغنائية والمسابقات التي تجتذب الفتيات والشباب.. ورواد المكان لهم أسلوب حياة مختلف كثيراً عن المعتاد، خاصة في المايوهات البكيني والرقص والانطلاق وقصص الحب والنميمة الساخنة التي تنافس حرارة الجو، وهي العناصر التي تصنع شهرة "أوكسجين" وباقي الشواطئ الخاصة في العجمي.
الطريق إلي أوكسجين
الطريف أن هذا الشاطئ الخاص لا يفصله عن الشواطئ العادية لسكان العجمي سوي بعض الحواجز من "الشباك" و"الخوص"، ولكن ما يمنع اختلاف العالمين هو مجموعة "البودي جارد" الذين يمنعون أي شخص من محاولة التطفل علي عالم "أوكسجين"، أو اقتحامه ليكتفي "العاديون" بالفرجة من بعيد.
شاطئ ماليبو
أكبر حفل قامت به إدارة " شاطئ ماليبو " هو دعوة جميع المصطافين للرقص علي أنغام الديجي "جو" وهو من أشهر الديجهات الذين يقيمون حفلات بالعجمي " فينقسم المصطافون مابين الرقص علي تركات الهاوس وما بين النزول إلي البحر للاستمتاع بالشاطئ.
شاطئ ميكا
أما شاطئ "ميكا " فقد نافس هذا الأسبوع بقوة وحقق المفاجأة التي كان ينتظرها العديد من رواده حيث دعا الديجي العالمي " fabrizia" التي جاءت من إنجلترا خصيصا لإحياء الحفل بمجموعة من تركات الهاوس المميزة وسط جو من الرقص والمتعة وهذا ما تهدف إليه إدارة الشاطئ .
شاطئ براديس
بينما قام شاطئ "براديس " بوعد جميع المشاهير بالراحة والرفاهية واللاستجمام التام والخدمة المميزة وهذا ما ينشده المشاهير هناك بعيدا عن صخب الحياة اليومية بحثا عن الهدوء الذي يفتقدونه في القاهرة .
شاطئ الفردوس
قام شاطئ "الفردوس" بتقديم برنامج أكثر حيوية لجذب عدد كبير من الشباب من خلال تنظيم مسابقات للركت وألعاب الشاطئ بالأضافة لبعض الألعاب التي تحمل مهارة رياضية لتنشيط المصطفيين .
أما عن أسعار دخول الشواطئ فهي تتراوح ما بين 200 جنية إلي 250 جنية للفرد مع وعد بالخصوصية والراحة والرفاهية .
في حين قام "شاطئ جاردنيا" بدعوة المصطافين للعب في أكبر ملاهي مائية هناك بالعجمي في الجزيرة الصناعية التي تم تجديدها حديثا للرواد، معتمدين علي الشباب والأطفال حتي يقوموا بعامل الجذب لأهاليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.