«الدستور»: جميع مؤسسات الدولة مسئولة عن مواجهة التطرف    نتيجة تنسيق "الثانية" الإثنين.. و92 ألف فرصة لطلاب المرحلة الثالثة    غدًا.. "قومي المرأة بقنا" يستعد للمرحلة الثانية لحملة طرق الأبواب    سعر الدولار اليوم في السوق السوداء والبنوك    رغم الفضائح السابقة| النظام يستورد 6.3 مليون طن قمح مسرطن    مقتل شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي    رئيس أوكرانيا: نرحب بإقرار "الشيوخ الأمريكي" عقوبات جديدة على روسيا    السواحل القبرصية تحتجز سفينة تابعة لليمين الأوروبى المتطرف أثناء محاولتها التصدى لقوارب المهاجرين    مسئول أردني سابق: استهداف الحوثيين لمكة دليل على زيف شعاراتهم    بالفيديو| مظاهرة حاشدة أمام سفارة إسرائيل في عمان    استقالة رئيس الوزراء الباكستاني "نواز شريف" من منصبه    ابراهيم صلاح : بعض لاعبي الزمالك لم يحصلوا على راحة منذ 3 سنوات    مدرب منتخب المحليين: متفائل بتخطى المغرب..وأشكر حمادة صدقى    النيران تلتهم مزرعة دواجن وحظيرة ماشية في الواحات    "الأرصاد" تتوقع انخفاض درجات الحرارة يوم السبت    مصرع 5 أشخاص وإصابة 20 آخرين بحادث انقلاب أتوبيس بالعلمين فى الساحل الشمالى    غدًا.. 1355 طالبًا يؤدون امتحانات الدور الثاني للدبلومات بأسوان    بالصور .. الجيش الثالث الميدانى يضبط سيارة بداخلها بانجو ويدمر 3 عبوات ناسفة    بعد 10 أيام.. عمال نظافة الجامعة الأمريكية ينهون اعتصامهم: "تعرضنا للتهديد"    أزمة مرورية تنتظر قاطني أكتوبر ومحور 26 يوليو لمدة 45 يوما    تنفيذ 35 ألف حكم قضائي في 24 ساعة    مصرع طفلة غرقا إثر سقوطها داخل حمام سباحة بفيلا في الشيخ زايد    شيخ الأزهر: الإعلام والعلماء مسؤولان عن تغيير مفهوم الزواج    آنطونيو كونتي يُحضر مفاجأة لمنافسيه في الموسم المُقبل    «مصر للطيران» تتسلم الطائرة السادسة من «بوينج»    قيادي إخواني يعترف بتآمر قطر على الإمارات ودول الخليج    شاهد.. مسيرة بقرية الرئيس مرسي رغم حصارها منذ الصباح    تعرف على تفاصيل اجتماع اللجنة القومية لتطوير القاهرة التراثية    السبت.. تامر كروان ضيف «هذا الصباح»    رامي جمال يجتمع مع رامي ربيعة لهذا السبب    إنتاج الصين من الذهب يهبط في النصف الأول من العام .. والاستهلاك يرتفع    «العمل الدولية» تؤكد التعاون مع الحكومة المصرية للقضاء على العنف ضد المرأة    أستاذ اقتصاد: الأردن سوق عالمى لتسويق منتجات مصر الزراعية    كرم جبر: دورنا في مواجهة مخطط إفشال الدولة "معركة وطن"    الأهلي: هناك من يريد العبث بالنادي.. وشرط "الأوليمبية" تعجيزي    كفتة السمك    هولندي يفوز بلقب أفضل صانع أيس كريم في أوروبا    شاهد.. غلاء التقاوي وغياب الأسمدة.. رعب بين الفلاحين قبيل الموسم الشتوي    وكيل الأزهر: قبول العرب للسلام مع المحتل الإسرائيلي ليس «ضعفًا»    بعد أزمته مع «العميد».. القبض على شقيق أسامة العزب    متحدث الإسكان عن العاصمة الإدارية الجديدة: "الفنكوش" أصبح حقيقة    منظمة الصحة: أسعار أدوية الالتهاب الكبدي تنخفض لكن المرض ما زال قاتلا    صفقة انتقال "نيمار" لباريس سان جيرمان تقترب من الحسم    ألمانيا: العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا "غير مقبولة"    الصناعة: إقامة 1300 مشروع جديد باستثمارات 23 مليار جنيه خلال 6 أشهر    شاب يتقدم لخطبة محبوبته داخل قفص الأسود ببورسعيد (صور)    وزير الآثار يبحث تعزيز التعاون مع المستشار الثقافي الصيني الجديد    الصحة: تقديم خدمات بالمجان ل55 ألف مواطن من خلال القوافل الطبية    بعد طرح5 ألبومات في أسبوعين    وزير الأوقاف: يجب أن يكون المواطن مصلحا إيجابيا ليفى بحق دينه ووطنه    الزمالك يختتم تدريباته استعدادا لمواجهة النصر    المدير الفني للمريخ السوداني: الترجي يستحق الفوز    استمرار المرحلة الثانية للتنسيق لليوم الرابع    الأحد.. صحة المنوفية تبدأ حملة ضد مرض البلهارسيا    حسد في اثنتين    حظك اليوم وتوقعات الأبراج اليوم الجمعة 28/7/2017 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    تخصيص الأب جزءاً من ماله لأحد الأبناء جائز    واحة الإبداع.. بسمة مريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الألم والغضب، إلى الفعل المسئول
نشر في الوفد يوم 04 - 02 - 2011

منذ عشر سنوات كتبت مقالا فى الوفد أيضا ( 13/8/2001) أحذر فيه من التوقف عند مرحلة الغضب، وكان ذلك بمناسبة انتفاضة فلسطينية أحدث، وشهداء كُثر، كان عنوان المقال " ثم ماذا بعد الغضب"، وحين عدت أقرأه الآن وأنا أتابع ما يجرى فى مصر الغالية، وجدت أنه أنسب ما يمكن أن أوجهه لشبابنا الواعد الجميل، بعد كل ما حدث:
أبدأ باقتطاف فقرات من المقال العتيق مع بعض التحديث المحدود (2001):
.....هل المطلو ب هو إظهار الغضب فى الشارع أساسا أم تماما؟
ألم تتغير المحكات التى نقيس بها معنى الغضب وجدواه، والتى تحذر من سوء استغلاله؟
هل المطلوب هو مزيد من التحليل والتفسير والتنظير على صفحات الصحف وفى اللقاءات المشتعلة كلاما وهتافات؟
المسألة أخطر من كل هذا.
..... ليس المطلوب مجرد الدعوة إلى استمرار الانتفاضة دون مشاركة حقيقية فردا فردا، وجماعة جماعة، فى دفع واستيعاب إيجابياتها .
.... إن من يجرؤ أن يعى الآلام الحقيقية التى تصله.... لابد أن يشعر بالاستنفار لشكل جديد من المواجهة، شكل يبدأ من هذه النقطة الفارقة فى تاريخ الوطن فالبشر، وليس فى تاريخ العرب فحسب، ثم لا يتوقف أبدا، شكل مختلف عن مجرد غضب الشارع، أو التحريض على تغيير سلطة محلية قد لا يحل محلها إلا ما هو ألعن منها، قد لا نكتشف ذلك إلا بعد أسابيع أو شهور، وربما بعد أيام أو سَنَوات.
أنا لا أقلل من الحاجة إلى غضب الشارع، ولا أستهين بمعناه، ولا أرضى إلا بالتغيير، لكن كل ذلك ليس نهاية المطاف، ولا هو مطلب لذاته،..... بل هو بداية مرحلة جديدة نختبر فيها أنفسنا
...... نحن أصحاب حق، ننتصر لإحقاقه لصالح كل البشر بدءاً بوطننا الكريم.
لسنا أهلا لتاريخنا إلا إذا تحمّلنا مسئوليته.
حين يفيض الألم بالناس يصيحون : آه
وحين يفيض الغضب بالناس يصيحون : لا
وحين يفيض الضجر بالناس : يطلبون التغيير
وحين تتجمّع الآهات، مع اللاءات، مع طلب التغيير، ويتردد صداها فى الشارع، نتكلم عن غضب الشارع، وننتظر الثورة.
هل هذا هو كل المطلوب؟
هل هو نهاية المطاف أم بداية الطريق؟
ألم نتعلّم كيف أن الغضب لا يكفى؟
بل إن الثورة نفسها لم تعد تكفى.
المطلوب ألا نقف فى وجه الغضب، لكن علينا أيضا أن نعرف أنه "إعلان" وقفة وليس "بناء دولة، الغضب إرسال رسالة، واستيعاب طاقته هو ترسيخ حضارة.
المطلوب أن نعدّ عدتنا لنفسٍ طويل من الحوار والجدل والتحدى، حتى إذا تهيأنا لنقلة نوعية (الثورة) وجدنا من يرثها ويستثمرها من أصحابها، وليس ممن يركبون ظهرها لينحرفوا بها، وهكذا باستمرار مثل نبضات القلب، امتلاء وضخّ.
......
......
ثم انتهىَّ مقال الوفد القديم هكذا:
هل مِنْ أمل؟!
وقد جاءت الإجابة بعد عشر سنوات من تونس
ثم من مصر أنْ:
"نعم"!!
المصيبة أن ما نطالب به من حوار ونفس طويل، يستعملونه هم للإجهاض والتسويف، ولكن إن لم تصلهم رسالة الغضب فليتحملوا مسئولية الخراب الشامل الأخطر والأصعب من أسلحة الدمار الشامل.
وبعد
دعونا نبدأ بمخاطبة الأطفال بداخلنا (وخارجنا) وهم أقرب إلى نقاء الشباب الذى أحيوا فينا كل هذا الأمل.
فى نفس السياق، وفى نفس التوقيت تقريبا، سنة 1999 كنت قد كتبت أراجيز للصغار، خارجنا أساسا، لكننى وجدت أنها تُسَمِّع فى الأطفال بداخلنا أكثر، وقد اكتشفت وأنا أراجعها الآن، كيف أننى حذّرت بشدة من الخلط بين الفرحة بإطلاق ثورة الغضب، وبين حسابات استيعاب طاقة الغضب، والخوف من أن يستولى على ناتج غضبتنا من ليس أهلها.
المأمول هو أن نستوعب عمق ما جاء فى أرجوزة الأطفال القديمة هذه، خاصة أننى حين رجعت إليها وجدت أنها أصلح ما تكون لشباب هذه الانتفاضة، علينا أن نتعلم منهم كيف نطالب بحقنا فى الغضب ثم فى الثورة، وفى نفس الوقت علينا أن نقدم لهم خبرتنا فى "كيف نحسبها بذكاء ومسئولية، دون أن نجهض غضبهم حتى لا يستولى على نتائج ثورتنا / ثورتهم: غير أهلها.
هذه هى أغنية الأطفال فهل نستعيرها منهم ولو أسبوعين؟
* * *
الغضب من حقَّى برضُهْ،
الغضبْ مِشْ كلُّه يعنى زى بعضُهْ.
ما هو لازم إنى أغضبْ،
لما يحصل إِللىِ يِِغْضِبْ.
الغضبْ للحق واجبْ
الغضب مع بعض ضدّ المفترى،
يبقى ثورة ضد ظالمْ، ضد غاصبْ.
بس يعنى،
لو غَضَبْ كده والسلامْ
زى كورهْ فرقعتْ، لما شاطها الجون قوامْ
بعد ما دخلت شبكْتُهْ
راح عاملها يدارى خيبتُهْ
يبقى مش هوّا اللَّانا قصدى عليه،
نعمل ايه؟!!!!
لمَّا نغضب ننتبه: إمتى ، وإيه،
ضد مين؟ ولْحدّ فينْ؟ وبكامْ، وليهْ؟
لما تغضبْ وانتَ مش قادر تحس،
باللى جنبك.
يعنى تتفجر وبسْ،
باللى عندك،
تبقى باظت حسبتكْ، مهما حاولت
يبقى طاش سهمك ياريتك ما غضبت
لمّا ازعّق وي خلاص دا مش غضبْ
دا ساعات يمكن يكون قلّة أدبْ
لما باغضب وانفجرْ، مش باجمّع يا خسارة،
يفلت المعيار كإنى وحش كاسر لسه طالع من مغارة
بانسَى نفسى، .... بالْغِى حِسّى
يجروا منّى،..........ألقى إنّى:
مرمى منبوذ غَصْب عنى
إنما غضبى اللى هوَا، ..
هوا دا زادى اللى جوّهْ،
ده يا خويا حاجه تانيه، بس "هوّه".
آه دا لو وجّهنا طاقته ناحية اللى يستاهلها
راح تكون ثورة بصحيح، ...بس يورثها الْعامِلْها
مش تروح ثمرتها للى كان بيتفرّج علينا
واحنا نتسوَّح ونرضى مرة تانية باللى فينا
*أستاذ الطب النفسى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.