الفيوم تنتفض وتندد بجرائم الانقلاب فى جمعة اغضب    البرلمان المصري يدرس تفعيل كافة «قوانين العمل»    كم الساعة الآن؟ السؤال الذي حير المصريين منذ قرار العودة للتوقيت الصيفي    مذبحة جديدة في حلب.. قصف مسجد ومقتل وإصابة 65 مدنياً    مرتضى منصور يستطلع رأي جمال عبد الحميد لمنصب مدير الكرة في الزمالك    البيئة: إزالة تلوث زيتي برصيف 5 بميناء الأدبية بالسويس    بالفيديو.. لحظة القبض على 3 عناصر أطلقوا النار على كمين بميدان الشون بالمحلة    إعادة تفعيل 3412 بطاقة تموينية ومراجعة 19 ألف متوقفة فى السويس    رئيس الملاحة بقناه السويس : توقف مصادر للطاقه بإحدى السفن العباره    مؤشرات البورصة تواصل الارتفاع للشهر الثالث والسوق يربح 6 مليارات جنيه    ارتفاع معدل النمو في منطقة اليورو خلال الربع الأول من 2016    «المصريين الأحرار»: يطالب السلطات الأمريكية بسرعة التحقيق في مقتل المواطن المصري    أردوغان: تركيا هى أمل العالم الإسلامي    رسميًا.. مانشستر سيتى يخسر جهود سيلفا أمام ريال مدريد    فرجاني: "رائحة نتن".. النيابة تتآمر على الشباب المصري المقيم في الغرب    "داعش" يتبنى تفجير الأحساء شرق السعودية    الانتخابات الأمريكية: اشتباكات قرب تجمع للمرشح ترامب في كاليفورنيا    اختتام فعاليات التدريب البحري المصري- الإماراتي «خليفة 2»    عبد الله السعيد وعاشور وعبد الحفيظ يستجمون في العين السخنة    عمرو دياب والمسلماني في ختام بطولة العالم للإسكواش    بالصور.. كردى يستقبل ضيوف المهرجان الرياضى لتكريم قدامى المنصورة    الشوط الأول.. الأهلي يتقدم على الزمالك في نهائي كأس اليد    إيهاب لهيطة يوضح حقيقة مواجهة المنتخب ل" أوغندا أوغينيا"    استمرار اعتصام «بدراوي» وجبهة الإصلاح بمقر «الوفد».. و«البدوي»: الأمانات تؤيدنا    البابا تواضروس يرأس قداس الجمعة العظيمة بالكاتدرائية المرقسية    حدائق ومتنزهات الجيزة جاهزة لشم النسيم وتوفير الأمصال بالمستشفيات    «الأرصاد»: السبت بداية موجة حارة    جوجل تختبر تطبيقًا خاصًا بالسفر    ضبط عصابة سرقة السيارات وبيعها للمواطنين بالمنوفية    الإسكندرية تحتفل على البحر بطرح "أحلي وأحلي" للهضبة (صور)    18 فيلما يتنافسون علي جوائز مهرجان السينما و الذاكرة بالناظور المغربية    أفكار ربيعية لتزيين مائدة الطعام استعدادًا ل"شم النسيم"    مظهر شاهين: الأقصى فى قلوبنا    استنشاق الروزماري يحسن الذاكرة    تطعيم "البى سى جى" يعالج أورام المثانة المستخدم كلقاح للأطفال ضد الدرن    دراسة: السجائر الإلكترونية أفضل وسيلة للإقلاع عن التدخين    رئيس نادي الزمالك يوجه رسالة للاعبي الفريق    مسجل شقي يطعن عاملًا زراعيًا لخلافات مالية بأبوحمص    وزير الأوقاف: عيد العمال الحقيقي أن تصبح منتجاتنا علامة فارقة مميزة في الداخل والخارج    طالب يصيب شقيقه بطلق ناري عن طريق الخطأ بسوهاج    تمشيط شوارع وسط البلد    القوات البحرية تدشن القاطرة «إسكندرية 6»    الإنسان الآلي يجري عمليات استئصال الرحم بنجاح 100%    أسعار النفط تسجل أعلى مستوى في 2016 مع تراجع الدولار    هاموند يزور كوبا في أول زيارة لوزير خارجية بريطاني منذ 56 عامًا    بالفيديو.. جنات تكشف سبب فقدانها 8 كيلو من وزنها    شيري عادل: الرومانسية سر نجاح «نصيبي وقسمتك»    "العليا للانتخابات": فوز "الشورى" بمقعد توفيق عكاشة    رئيس نادي الزمالك: «ماكليش لو عايز يمشي يدفع الشرط الجزائي»    زلزال بقوة 4.4 درجة يضرب جنوب غرب اليابان    نجوم المجتمع في عرض ازياء هاني البحيري    البريطاني سام منديز يرأس تحكيم مهرجان البندقية السينمائي    قطر تبدأ الحرب على «النايل سات» بقمر «سهيل 1»    اليوجا تقلل التأثير السلبي لنوبات الربو لدى المرضى    جمال عثمان يكشف عن مطالب «عمال مصر» من السيسي    بين تجديد الخطاب الديني.. والحرب علي التراث    قطرات الندي    وكيل الأزهر: الإرهابية لا تعرف بديهيات ومبادئ الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزيكا فات الميعاد

هذا هو اسم أغنية من أغاني سيدة الغناء المصري والعربي كلمات مرسي جميل عزيز ولحن بليغ حمدي وكان الغرض في الكتابة عن هذه الأغنية هو نموذج للتحليل في الكلمات واللحن والأداء
وبداية للدعوة لعمل نشاط فني واستديوهات للتحليل كما هو متبع في الرياضة والسياسة والاقتصاد وخصوصا استديوهات التحليل الكروي الكثيرة في جميع القنوات وشرح كل مواصفات وأسرار وأصول اللعبة من متخصصين من حكام ولاعبين سابقين من أهل الخبرة وأصبحنا نعرف اسم اللاعبين واسم الحكام وقانون اللعبة وأصبحنا شعبا بل أمة كروية من المحيط إلي الخليج والمطلوب أن تكون هناك صحوة فنية في عالم الموسيقي والغناء وأن يعرف جمهور المستمعين والمشاهدين ما يقدم له من أعمال ويتم تحليلها من متخصصين في الكلمة واللحن والاداء ونقدم لهم النماذج السابقة والحالية وحتي يعرف ويعيش المستمع مع العمل وهو يعرف الجيد من الرديء والجميل من القبيح وأن يعرف الناس أسماء العازفين المتميزين‏(‏ السوليست‏)‏ أمثال محمد عبده صالح علي القانون وأحمد الحفناوي علي الكمان وفي أغنية فات الميعاد كان لآلة السكسفون‏(‏ سمير سرور‏)‏ دور جميل في موسيقي الأغنية وكان هناك حوار بينه وبين الفرقة الموسيقية وآلة الكمان لم أكن أتوقع هذا الإعجاب الذي سمعته من الجمهور وهو يطالب بإعادة هذه المقدمة الموسيقية وهذا الحوار الجميل كل هذا قبل أن تبدأ أم كلثوم في الغناء‏.‏ ونحن نعيش الآن في فترة ضعيفة في كل الفنون وما يهمني ويهم المجتمع هو الارتقاء بالموسيقي والغناء لأسباب ولأن الأغنية أكثر الأدوات الفنية تأثيرا في الناس والموسيقي مرآة الشعوب ولن أردد القول بأن الماضي أفضل أو أحسن من الحاضر في كل شيء ولكن ليس من المعقول أن شعبا كان يستمع ويردد أغاني مثل الأطلال والجندول والكرنك وقصائد مثل أغدا ألقاك وأغاني عبد الحليم وليلي مراد العاطفية والوطنية والدينية والأغاني الخفيفة والظريفة من شادية والأغاني المصرية والتي تسمي الأغاني الشعبية من محمد عبد المطلب ومحمد قنديل ومحمد الكحلاوي ومحمد رشدي وشفيق جلال حتي المنولوجات كانت تقدم بأصوات وكلمات وأداء جميل ومنهم ثريا حلمي واسماعيل يس وشكوكو وعمر الجيزاوي هذا التراث وهذا الابداع الذي كنا نفتخر به بين الأمم يتحول من استماع أغدا ألقاك إلي أغان مثل بحبك يا حمار واركب الحنطور وحنطرني أليست هذه نكسة أكبر من نكسة يونيو سنة سبعة وستون والتي أعدنا كرامتنا بأسرع مايمكن وانتصرنا بعد ست سنوات ولكن هذه الوكسة الفنية متي تنتهي وهل نترك الحال علي ما هو عليه أم نعيد ترتيب الأوراق ونطالب الاذاعة أولا والتليفزيون ثانيا الاذاعة بالالحاح علي المستمع بالموسيقي والغناء الجيد والتليفزيون بعدم استضافة النماذج السيئة والتي تنتشر في كثير من القنوات وأن يكون للتليفزيون انتاج خاص ولو أغنية واحدة كل شهر أما قفل باب الانتاج نهائيا فهوأمر مؤسف ونرجو أن ندركه قبل أن يفوت الميعاد ولقد بدأت الكلام‏(‏ فات الميعاد‏)‏ وانتهي وأقول لن يفوت الميعاد طالما أن هناك فرسانا فنانين يحبون مصر وقادرين علي العطاء‏.‏
والله ولي التوفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.