«الصحفيين» تؤيد موقف «قلاش».. وتطالب ببدء التحقيقات في «اقتحام النقابة»    يحيى راشد: تحسين الصورة الذهنية ضرورة لاستعادة الحركة السياحية الوافدة    «ماونتن فيو» تعلن عن خطة حجز المرحلة الثانية ل«أي سيتي» خلال أسابيع    «الرقابة المالية»: نعد أول تعريف للتأمين متناهي الصغر في مصر    "تحيا مصر": المرحلة الثالثة من "الأسمرات" يكلف 700 مليون جنيه    العراق تزيد صادراتها النفطية قبل اجتماع أوبك    «أردوغان» يندد بقمع الشرطة الفرنسية للتظاهرات الاجتماعية    إيران تعاني الإحباط    أتلتيكو بين تفكير سيميوني وتدعيم الفريق    محمود طاهر يكشف حقيقة إغلاق قناة الأهلي    فريد: وزير الرياضة طالبنا بتأجيل الاستقالة عقب مباراة تنزانيا    حلبية : المصري يدعم صفوفه من لاعبي الزمالك    فوضي الإعلام الرياضي.. ولَّعت الشارع!!    خاص - هل يعود الأهلى لملعبه المفضل فى دور المجموعات الإفريقي .. "زيزو" يرد    نقل 827 سجينا بالقرب من محال إقامة ذويهم مراعاة للبعد الإنساني    التحقيقات مع مستشار وزير الصحة .. استمرت للصباح    نهار    رانيا يوسف "رايح جاي" بين "أفراح القبة" و"7 أرواح"    بدون تردد    أمن الإسكندرية يرجع طفل 4 سنوات إلى أسرته عقب طلب العصابة فدية مليون جنيه    .. والباحثون يضعون النقاط فوق الحروف التعليم يسير من سيئ إلي أسوأ والمعلم المهمش لايبني طالباً فاعلاً    مسلسل "المغني" محفوف بالمخاطر.. رغم حسابات نجاحه "والهضبة" تحدث كثيرا ولم ينفذ..!!    وزير الصحة يعتذر للنواب رسمياً ويشكو "المالية" أعترف بأن المستشفيات تحولت لدكاكين.. يوقع فيها الأطباء    القوات المسلحة: مقتل 16 إرهابيا وتفكيك 24 عبوة ناسفة    تفاصيل جريمة المدعى أنه "المهدى المنتظر".. كهربائى يقتل جاره ب10 طعنات ويصيب 3 حاولوا إنقاذه منهم أخوه.. يعترف ويصيح "أنا قاتل الشيطان".. والنيابة تقرر دفن الجثة وإيداعه مستشفى الصحة النفسية    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: ختان الإناث كارثة ولابد من تغليط العقوبة    عمليات بغداد: مقتل 8 وإصابة 20 من تنظيم «داعش» فى الفلوجة    نائب برلماني: وقف الاستيراد أدى لموجة الغلاء    المحمدى ل"اليوم السابع": حققت انجازاً عظيما فى إنجلترا.. ومش هتكلم عن المنتخب    أمريكا تغسل يدها من الحرب اليمنية    إصلاحات تركيا السياسية تتراجع وتبعدها عن الاتحاد الأوروبي    مصرع شخصين في تصادم مروري بطريق صيادة بني مالك بالطائف    حافظ على صحتك.. 8 خطوات تساعدك فى الإقلاع عن التدخين    الأمين العام المساعد لشئون الإعلام بمجلس الشورى البحرينى تصل القاهرة    "حقوق الإنسان" بالنواب تستعرض آلية عمل لجنة المراجعة الدورية لحقوق الإنسان في مصر    مجلس جامعة المنوفية يقرر صرف شهر منحة رمضان للعاملين    المعارضة السورية: على المجتمع الدولي أن يكون جادا في إيجاد حل سياسي    رئيس جامعة المنيا يتفقد امتحانات الكليات    الخارجية: السلطات الأمريكية تلقي القبض على شخصين قتلا المواطن المصري بإنديانا    اختيار مصر ضيف شرف مهرجان الدولى للمسرح "بكالكاتا" فى الهند    نيابة الهرم: الجاني كسر القفل وسرق جهاز تحكم الكاميرات    بالفيديو.."تكافل وكرامة": خطة للوصول الى مستحقي الدعم في المناطق العشوائية    مصدر: إسلام جمال يتوصل لاتفاق للانضمام لانبي    ياسر عبد العزيز يكتب.. رمزي والصقر و شوبير ..وبانتظار غرفة المبادئ !!    وزير الأوقاف يتوجه إلى كازاخستان لرئاسة المؤتمر الدولى للجامعة المصرية للثقافة الإسلامية    بروتوكول تعاون بين الجيزة والهيئة العربية للتصنيع    حظك اليوم وتوقعات الأبراج الاثنين 30 مايو 2016    «السيسي» يكتب تتر النهاية ل«سينما العشوائيات»    تعرف على رد فعل الشيخ محمد حسان بعد براءته من "ازدراء الأديان"    أوقاف المنوفية: تخصيص 375 مسجدا للاعتكاف فى شهر رمضان    بدء ثالث جلسات التحقيق مع «جنينة» في اتهامه ب«تكدير الأمن والسلم العام»    وزير الداخلية ل"شباب الضباط": الأمن أحد أهم المقومات الضرورية لبناء المجتمع وتقدمه.. وأنتم مرأة الوزارة لدى المواطن    بالفيديو.. رئيس «شعبة الدواء»: رفع أسعار الأدوية في صالح الفقراء    علماء بريطانيون يتوصلون لجين جديد مرتبط بفرص الإصابة بمرض التصلب المتعدد    باحثون: الاستجابة الأيضية للإجهاد تختلف بين الرجل والمرأة    تامر أمين لوزيرة الهجرة: «يا رب الستات يزيدوا في الحكومة لأنهم أحسن من الشنبات» (فيديو)    علام يبحث التعاون الدينى بين دار الإفتاء وأستراليا    إذا تفرقت الغنم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزيكا فات الميعاد

هذا هو اسم أغنية من أغاني سيدة الغناء المصري والعربي كلمات مرسي جميل عزيز ولحن بليغ حمدي وكان الغرض في الكتابة عن هذه الأغنية هو نموذج للتحليل في الكلمات واللحن والأداء
وبداية للدعوة لعمل نشاط فني واستديوهات للتحليل كما هو متبع في الرياضة والسياسة والاقتصاد وخصوصا استديوهات التحليل الكروي الكثيرة في جميع القنوات وشرح كل مواصفات وأسرار وأصول اللعبة من متخصصين من حكام ولاعبين سابقين من أهل الخبرة وأصبحنا نعرف اسم اللاعبين واسم الحكام وقانون اللعبة وأصبحنا شعبا بل أمة كروية من المحيط إلي الخليج والمطلوب أن تكون هناك صحوة فنية في عالم الموسيقي والغناء وأن يعرف جمهور المستمعين والمشاهدين ما يقدم له من أعمال ويتم تحليلها من متخصصين في الكلمة واللحن والاداء ونقدم لهم النماذج السابقة والحالية وحتي يعرف ويعيش المستمع مع العمل وهو يعرف الجيد من الرديء والجميل من القبيح وأن يعرف الناس أسماء العازفين المتميزين‏(‏ السوليست‏)‏ أمثال محمد عبده صالح علي القانون وأحمد الحفناوي علي الكمان وفي أغنية فات الميعاد كان لآلة السكسفون‏(‏ سمير سرور‏)‏ دور جميل في موسيقي الأغنية وكان هناك حوار بينه وبين الفرقة الموسيقية وآلة الكمان لم أكن أتوقع هذا الإعجاب الذي سمعته من الجمهور وهو يطالب بإعادة هذه المقدمة الموسيقية وهذا الحوار الجميل كل هذا قبل أن تبدأ أم كلثوم في الغناء‏.‏ ونحن نعيش الآن في فترة ضعيفة في كل الفنون وما يهمني ويهم المجتمع هو الارتقاء بالموسيقي والغناء لأسباب ولأن الأغنية أكثر الأدوات الفنية تأثيرا في الناس والموسيقي مرآة الشعوب ولن أردد القول بأن الماضي أفضل أو أحسن من الحاضر في كل شيء ولكن ليس من المعقول أن شعبا كان يستمع ويردد أغاني مثل الأطلال والجندول والكرنك وقصائد مثل أغدا ألقاك وأغاني عبد الحليم وليلي مراد العاطفية والوطنية والدينية والأغاني الخفيفة والظريفة من شادية والأغاني المصرية والتي تسمي الأغاني الشعبية من محمد عبد المطلب ومحمد قنديل ومحمد الكحلاوي ومحمد رشدي وشفيق جلال حتي المنولوجات كانت تقدم بأصوات وكلمات وأداء جميل ومنهم ثريا حلمي واسماعيل يس وشكوكو وعمر الجيزاوي هذا التراث وهذا الابداع الذي كنا نفتخر به بين الأمم يتحول من استماع أغدا ألقاك إلي أغان مثل بحبك يا حمار واركب الحنطور وحنطرني أليست هذه نكسة أكبر من نكسة يونيو سنة سبعة وستون والتي أعدنا كرامتنا بأسرع مايمكن وانتصرنا بعد ست سنوات ولكن هذه الوكسة الفنية متي تنتهي وهل نترك الحال علي ما هو عليه أم نعيد ترتيب الأوراق ونطالب الاذاعة أولا والتليفزيون ثانيا الاذاعة بالالحاح علي المستمع بالموسيقي والغناء الجيد والتليفزيون بعدم استضافة النماذج السيئة والتي تنتشر في كثير من القنوات وأن يكون للتليفزيون انتاج خاص ولو أغنية واحدة كل شهر أما قفل باب الانتاج نهائيا فهوأمر مؤسف ونرجو أن ندركه قبل أن يفوت الميعاد ولقد بدأت الكلام‏(‏ فات الميعاد‏)‏ وانتهي وأقول لن يفوت الميعاد طالما أن هناك فرسانا فنانين يحبون مصر وقادرين علي العطاء‏.‏
والله ولي التوفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.