"مصر القومي" يطالب بسرعة إصدار قانون تقسيم الدوائر لإنهاء ارتباك الأحزاب    حسام حسن مديرا فنيا للزمالك وإبراهيم حسن مديرا للكرة    صباحك أوروبي.. فان جال يشكو إرث مويس .. وريال مدريد يريد بن عطية بدلاً من بيبي    فيديو.. «ملك» روما يقهر ريال مدريد في الكأس الدولية    انتقال عبد الظاهر للشرطة العراقي اشاعة    صورة جلسة مجلس الزمالك مع حسام حسن    عبد الجليل يفتتح قائمة الراحلين عن المصري الموسم الجديد !!    ارتفاع صافي ربح دويتشه بنك 16% في الربع/2    "الإرهابية" تستغل نقص السلع التموينية بالدقهلية    نصائح غذائية بعد انتهاء رمضان    "سمك مشوى دايت" للمحافظه على الرشاقه فى العيد    كتائب القسام تعلن تفجير مبنى مفخخ بقوة خاصة شرق خان يونس    مجلس "شورى ثوار بنغازي" يعلن السيطرة على 5 معسكرات تابعة للجيش الليبي    أمريكا وإسرائيل تنفيان تسرب مكالمة بين أوباما ونتنياهو حول العدوان على غزة    أوباما: توتر العلاقات مع روسيا بشأن أوكرانيا لن يقود إلى حرب باردة جديدة    نيجيريا تنفى دفع 100 مليون نيرة رشاوى لأولياء أمور الفتيات المختطفات    جوجل يحتفل بالذكرى ال94 لميلاد "وحش الشاشة" فريد شوقى    عمرو مصطفى: الفن الأسود هو صاحب فكرة التحرش    النيابة تطلب إجراء تحليل الDNA لجثث "حادث الصف"    حملات مكثفة لضبط سجينين هاربين بالإسماعيلية    سوهاج إصابة 14 فى مشاجرة بين عائلتين بساقلتة    انفجارفي إطار سيارة يتسبب في وفاة قائدها بسوهاج    مصرع وإصابة 14 شخص إثر حادث تصادم بالجيزة    «أبل» تستعد للاستحواذ على تطبيق الراديو «سويل»    الخطأ في الاستدلال وأخطاره    تراجع أسعار الذهب الثلاثاء    عادل الأعصر: نستأنف تصوير مسلسل "الصندوق الأسود" بعد 10 أيام    «أونروا»: عثرنا على مخبأ صواريخ في إحدى مدارسنا بغزة    رفع أسعار الوقود في اليمن    وزير الأوقاف يحيل 25 عاملًا ومؤذنًا ومقيم شعائر ببني سويف للتحقيق    رئيس موريتانيا يؤكد حرصه على تعزيز العلاقات مع الرباط    "ضحية" الزمالك ال 68 بأفضل مدربي العالم.. وأنشيلوتي الأول    مقتل طبيب ثان بسبب فيروس إيبولا الذي يجتاح غرب أفريقيا    الدعاء للفرط في الصلاة عليه    الاستخارة تجلب الخير    احذر موارد الهلاك    أخصائية نفسية: العيد يعطى الفرصة للتواصل وتجديد القيم الاجتماعية    نيسان Pulsar تشرق في باريس    انتظام العمل فى القطاع الخاص بعد انتهاء إجازة العيد    خطوات بسيطة تجنبك خطر العمل لساعات طويلة    24 قتيلا للتدافع في حفل غنائي على شاطئ بغينيا    الأوقاف تحرر محضرا ضد استاذ أزهري صعد المنبر بدون تصريح ومهاجمته للقضاة    فشل محاولة اعادة قناع فرعوني مسروق لمصر    الوايت نايتس ل«العميد»: «لو ربطت تدريبك للزمالك بطارق السعيد يبقى أمشي أحسن»    جلاكسى s4 اصلى بجميع مشتملاته وارد اوكرانيا    غدًا.. عودة التوقيت الصيفى بتقديم الساعة 60 دقيقية    بعد نجاحه جماهيريًا.. بدأت الحرب على «الفيل الأزرق»    أمن "أسوان" يفرض كردون أمنى للسيطرة على اشتباكات بني هلال والمناعية    ثلث سكان الأرض على Facebook    افتتاح الجراحة والأقسام الداخلية بمستشفى بحوث الكبد بالمنصورة أول أغسطس    "حدوتة قبل النوم".. تربية وتعليم ومتعة    الضيف:لا وقف لاطلاق النار الا بوقف العدوان ورفع الحصار.. لم نستهدف مدنيين    مرور 761 بين مصر وقطاع غزة من خلال معبر رفح    "أوغلو": حماس توكل تركيا في مفاوضات "التهدئة"    ثوار "القرية الأولى" يتظاهرون تنديدا بانقلاب الخراب    العيد جانا    أمن السويس: الأوضاع مستقرة والمحافظة مؤمنة بالكامل في ثاني أيام العيد    الادارى: الرقم القومى شرط إقامة الدعاوى القضائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مزيكا فات الميعاد

هذا هو اسم أغنية من أغاني سيدة الغناء المصري والعربي كلمات مرسي جميل عزيز ولحن بليغ حمدي وكان الغرض في الكتابة عن هذه الأغنية هو نموذج للتحليل في الكلمات واللحن والأداء
وبداية للدعوة لعمل نشاط فني واستديوهات للتحليل كما هو متبع في الرياضة والسياسة والاقتصاد وخصوصا استديوهات التحليل الكروي الكثيرة في جميع القنوات وشرح كل مواصفات وأسرار وأصول اللعبة من متخصصين من حكام ولاعبين سابقين من أهل الخبرة وأصبحنا نعرف اسم اللاعبين واسم الحكام وقانون اللعبة وأصبحنا شعبا بل أمة كروية من المحيط إلي الخليج والمطلوب أن تكون هناك صحوة فنية في عالم الموسيقي والغناء وأن يعرف جمهور المستمعين والمشاهدين ما يقدم له من أعمال ويتم تحليلها من متخصصين في الكلمة واللحن والاداء ونقدم لهم النماذج السابقة والحالية وحتي يعرف ويعيش المستمع مع العمل وهو يعرف الجيد من الرديء والجميل من القبيح وأن يعرف الناس أسماء العازفين المتميزين‏(‏ السوليست‏)‏ أمثال محمد عبده صالح علي القانون وأحمد الحفناوي علي الكمان وفي أغنية فات الميعاد كان لآلة السكسفون‏(‏ سمير سرور‏)‏ دور جميل في موسيقي الأغنية وكان هناك حوار بينه وبين الفرقة الموسيقية وآلة الكمان لم أكن أتوقع هذا الإعجاب الذي سمعته من الجمهور وهو يطالب بإعادة هذه المقدمة الموسيقية وهذا الحوار الجميل كل هذا قبل أن تبدأ أم كلثوم في الغناء‏.‏ ونحن نعيش الآن في فترة ضعيفة في كل الفنون وما يهمني ويهم المجتمع هو الارتقاء بالموسيقي والغناء لأسباب ولأن الأغنية أكثر الأدوات الفنية تأثيرا في الناس والموسيقي مرآة الشعوب ولن أردد القول بأن الماضي أفضل أو أحسن من الحاضر في كل شيء ولكن ليس من المعقول أن شعبا كان يستمع ويردد أغاني مثل الأطلال والجندول والكرنك وقصائد مثل أغدا ألقاك وأغاني عبد الحليم وليلي مراد العاطفية والوطنية والدينية والأغاني الخفيفة والظريفة من شادية والأغاني المصرية والتي تسمي الأغاني الشعبية من محمد عبد المطلب ومحمد قنديل ومحمد الكحلاوي ومحمد رشدي وشفيق جلال حتي المنولوجات كانت تقدم بأصوات وكلمات وأداء جميل ومنهم ثريا حلمي واسماعيل يس وشكوكو وعمر الجيزاوي هذا التراث وهذا الابداع الذي كنا نفتخر به بين الأمم يتحول من استماع أغدا ألقاك إلي أغان مثل بحبك يا حمار واركب الحنطور وحنطرني أليست هذه نكسة أكبر من نكسة يونيو سنة سبعة وستون والتي أعدنا كرامتنا بأسرع مايمكن وانتصرنا بعد ست سنوات ولكن هذه الوكسة الفنية متي تنتهي وهل نترك الحال علي ما هو عليه أم نعيد ترتيب الأوراق ونطالب الاذاعة أولا والتليفزيون ثانيا الاذاعة بالالحاح علي المستمع بالموسيقي والغناء الجيد والتليفزيون بعدم استضافة النماذج السيئة والتي تنتشر في كثير من القنوات وأن يكون للتليفزيون انتاج خاص ولو أغنية واحدة كل شهر أما قفل باب الانتاج نهائيا فهوأمر مؤسف ونرجو أن ندركه قبل أن يفوت الميعاد ولقد بدأت الكلام‏(‏ فات الميعاد‏)‏ وانتهي وأقول لن يفوت الميعاد طالما أن هناك فرسانا فنانين يحبون مصر وقادرين علي العطاء‏.‏
والله ولي التوفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.