الرئيس يصل مطار القاهرة عقب جولته الأوروبية    مقتل 133 على الأقل في اشتباكات قبلية بالسودان    الرئيس الفرنسي يشيد بعمل الجزائر في البحث علي قتلة السائح الفرنسي    دهس شرطية إسرائيلية وعربي في حادثين منفصلين    يوسف زيدان: تناول الإعلام لحوادث الإرهاب يشبه «الزفة»    انتر يعبر فخ دنيبرو.. وسيلتك يتأهل مع سالزبرج    20 لاعباً في قائمة المصري لمواجهة الزمالك بالدورى    أولبورج يقترب من اللحاق بدينامو كييف ضمن المتأهلين لدور ال32    فيورنتينا يشعل الصراع بين جانجون وباوك    غدا.. حكم قضية القرن في الجلسة 56    ارتباك داخل الجبهة السلفية خوفاً من إحباط أنصارها    بالرصاص الحي.. استنفار عسكري وأمني لمواجهة مخربي "جمعة الإرهاب"    أوقاف الانقلاب: أغلقنا مكتبات المساجد الموجود بها مصاحف    صباح النعناع    بالصور.. الحياة تعود لطبيعتها بمحيط «القضاء العالي» بعد إبطال مفعول قنبلة    القبض على 12 متهمًا بالتعدي على المنشآت الشرطية بالمنيا    انفجار بمحول كهرباء «كفر الزقازيق».. وانقطاع التيار عن القرية بالشرقية    القبض علي نصاب انتحل صفة ضابط شرطة    بلاغ سلبي بالعثور على سيارة ملغمة في أكتوبر    أمن الغربية ينفي العثور على قنبلة بجوار مبنى قطاع كهرباء    انفجار عبوة في "رتل" عسكري جنوب الشيخ زويد دون إصابات    بالفيديو.. الجندي تعليقًا على تظاهرات الغد: «شوية صيع»    المعطف الجملى على عرش الموضة فى شتاء 2015    أنا وهي    قلم مندس    طاهر مصطفى عن "ستار أكاديمي": غادة إمكانياتها الصوتية أعلى من ابتسام    الجندي: اللي خايف من مظاهرات الجمعة يصلي في بيته    أضواء وظلال    الهاتف المحمول يساعد علي تشخيص أمراض العيون    أطباء: مصر توفر أحدث علاجات السرطان.. ونسب الشفاء تعتمد على مرحلة الورم    الرئيس السيسي أمام مجلس الأعمال المصري الفرنسي :    أول مصنع مصري بخبرة فرنسية لإنتاج البطاقات المؤمنة    الهيئة العربية للتصنيع: أنتجنا أول مقاتلة مصرية في الخمسينيات    مذكرة تفاهم لدعم التعاون السياحي مع السعودية    الجندى:    قرار أوبك يثير عاصفة في الأسواق المالية    رئيس جامعة المنصورة يزور أطفال مركز الأورام ضمن مبادرة "حلمنا"    الجهاز الفني للأهلي يخوض تدريب خفيف في حديقة الفندق بأبيدجان    هانى حسن: رقصنا أرقى من «الشرقى» ولا يجوز المقارنة    «صبحى»: استراتيجية جديدة لتدريب مشرفى مراكز الشباب    «بنها» تقرر 27 ديسمبر.. و«أسوان» و«المنيا» أول يناير    «المؤتمر» و«التجمع» و«الغد» يستمرون على قوائم الكتلة المصرية    «الأسماك.. الأورمان.. الميرلاند» حدائق سيئة السمعة    السياسة تسيطر على المنبر.. والعشوائية تهدمه.. والدعوة «ضحية»    «أردوغان»يعمل على تشويه معارضيه السياسين    الرئيس الإسرائيلى يستبعد مغنيا بعد وصفه العرب ب «الحثالة»    ب35 دولارا.. احصل على جوارب «بوش»    مدرب سيوي سبورت: سنسطر تاريخًا جديدًا عبر بوابة الأهلي    نجمات الرقص الشرقى: بدلنا محتشمة و«الفراعنة»أول من اخترعوا «العرى»    «وفاكر إنك تعرفها»    «بهيج» فى مسابقة «المخترع الصغير» ب «ماليزيا»    مكافحة «سوسة النخيل» ب«الأقصر»    منحة «إيطالية» لتوفير مواد غذائية ل 7500 فرد    طبيب الأهلى يوضح موقف السعيد وسليمان من نهائى الكونفدرالية    «الأمراض المعدية»: نتائج واعدة للقاح جديد ضد «الإيبولا»    "الأوقاف" تُحذّر الإخوان والجبهة السلفية من الاعتصام بالمساجد    العدل في حياة النبي    إعلان حالة الطوارئ بمستشفيات جامعة الأزهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مزيكا فات الميعاد

هذا هو اسم أغنية من أغاني سيدة الغناء المصري والعربي كلمات مرسي جميل عزيز ولحن بليغ حمدي وكان الغرض في الكتابة عن هذه الأغنية هو نموذج للتحليل في الكلمات واللحن والأداء
وبداية للدعوة لعمل نشاط فني واستديوهات للتحليل كما هو متبع في الرياضة والسياسة والاقتصاد وخصوصا استديوهات التحليل الكروي الكثيرة في جميع القنوات وشرح كل مواصفات وأسرار وأصول اللعبة من متخصصين من حكام ولاعبين سابقين من أهل الخبرة وأصبحنا نعرف اسم اللاعبين واسم الحكام وقانون اللعبة وأصبحنا شعبا بل أمة كروية من المحيط إلي الخليج والمطلوب أن تكون هناك صحوة فنية في عالم الموسيقي والغناء وأن يعرف جمهور المستمعين والمشاهدين ما يقدم له من أعمال ويتم تحليلها من متخصصين في الكلمة واللحن والاداء ونقدم لهم النماذج السابقة والحالية وحتي يعرف ويعيش المستمع مع العمل وهو يعرف الجيد من الرديء والجميل من القبيح وأن يعرف الناس أسماء العازفين المتميزين‏(‏ السوليست‏)‏ أمثال محمد عبده صالح علي القانون وأحمد الحفناوي علي الكمان وفي أغنية فات الميعاد كان لآلة السكسفون‏(‏ سمير سرور‏)‏ دور جميل في موسيقي الأغنية وكان هناك حوار بينه وبين الفرقة الموسيقية وآلة الكمان لم أكن أتوقع هذا الإعجاب الذي سمعته من الجمهور وهو يطالب بإعادة هذه المقدمة الموسيقية وهذا الحوار الجميل كل هذا قبل أن تبدأ أم كلثوم في الغناء‏.‏ ونحن نعيش الآن في فترة ضعيفة في كل الفنون وما يهمني ويهم المجتمع هو الارتقاء بالموسيقي والغناء لأسباب ولأن الأغنية أكثر الأدوات الفنية تأثيرا في الناس والموسيقي مرآة الشعوب ولن أردد القول بأن الماضي أفضل أو أحسن من الحاضر في كل شيء ولكن ليس من المعقول أن شعبا كان يستمع ويردد أغاني مثل الأطلال والجندول والكرنك وقصائد مثل أغدا ألقاك وأغاني عبد الحليم وليلي مراد العاطفية والوطنية والدينية والأغاني الخفيفة والظريفة من شادية والأغاني المصرية والتي تسمي الأغاني الشعبية من محمد عبد المطلب ومحمد قنديل ومحمد الكحلاوي ومحمد رشدي وشفيق جلال حتي المنولوجات كانت تقدم بأصوات وكلمات وأداء جميل ومنهم ثريا حلمي واسماعيل يس وشكوكو وعمر الجيزاوي هذا التراث وهذا الابداع الذي كنا نفتخر به بين الأمم يتحول من استماع أغدا ألقاك إلي أغان مثل بحبك يا حمار واركب الحنطور وحنطرني أليست هذه نكسة أكبر من نكسة يونيو سنة سبعة وستون والتي أعدنا كرامتنا بأسرع مايمكن وانتصرنا بعد ست سنوات ولكن هذه الوكسة الفنية متي تنتهي وهل نترك الحال علي ما هو عليه أم نعيد ترتيب الأوراق ونطالب الاذاعة أولا والتليفزيون ثانيا الاذاعة بالالحاح علي المستمع بالموسيقي والغناء الجيد والتليفزيون بعدم استضافة النماذج السيئة والتي تنتشر في كثير من القنوات وأن يكون للتليفزيون انتاج خاص ولو أغنية واحدة كل شهر أما قفل باب الانتاج نهائيا فهوأمر مؤسف ونرجو أن ندركه قبل أن يفوت الميعاد ولقد بدأت الكلام‏(‏ فات الميعاد‏)‏ وانتهي وأقول لن يفوت الميعاد طالما أن هناك فرسانا فنانين يحبون مصر وقادرين علي العطاء‏.‏
والله ولي التوفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.