رسميًا.. رفع اسم حسين سالم من قوائم الترقب وإخطار الإنتربول    محافظ مطروح يؤكد أهمية دور المسجد والكنسية على المحبة والاخاء    السعودية تحذر من «العواقب الوخيمة» لقانون «جاستا» الأمريكي    التحالف الدولى: عدد مسلحى داعش بالموصل 4500 من العراقيين والأجانب    معارضون يقاطعون الحوار الوطني في موريتانيا    كلينتون تتهم ترامب بانتهاك الحظر المفروض على كوبا فى 1998    ضبط لحوم وأسماك وكبدة «فاسدة» بمحل شهير في الفيوم    التحالف الدولي يقدر عدد مسلحي "داعش" بالموصل ب4500 من العراقيين والأجانب    الزمالك يستقر على سفر الدوليين من القاهرة إلى جنوب أفريقيا    حازم إمام: كرة الزمالك والنصر للتعدين "شاطئية"    حسن شحاته يفضح إبراهيم سعيد    نائب رئيس هيئة المحطات النووية السابق يكشف موعد بدء تنفيذ مشروع الضبعة    مجلس الوزراء يدين حادث انفجار التجمع الأول    إصابة ثلاثة أشخاص جراء سقوط مقذوفات عسكرية على جنوب السعودية    قابيل يعلن إعداد إستراتيجية متكاملة للنهوض بصناعة التمور    نصر تعلن موافقة البنك الدولي على قرض 500 مليون دولار لتنمية الصعيد    ضخ 16 ألفا و270 طن مواد بترولية و7 آلاف اسطوانة غاز منزلي وتجاري بالغربية    سباليتي: ما حدث من صلاح وتوتي ليس من قبيل الصدفة    روسيا تواصل غاراتها في سوريا.. و«كيري»: «أوشكنا على تجميد المباحثات مع موسكو»    أهالي صاحب جثة في «غرق مركب رشيد» يتعرفون عليه داخل مستشفى فوة    مصرع 5 أشخاص وإصابة 15 آخرين في حادثي طرق بالغربية وجنوب سيناء    ضبط 28 مطلوبا من المحكوم عليهم في شمال سيناء    بالصورة .. ضبط 16 قطعة سلاح نارى فى حملة أمنية إستهدفت مركز أبوتيج بأسيوط    وزير الثقافة يرعى ختام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبى غدا    بالصور..الأجهزة الأمنية بمطار القاهرة تحبط محاولة تهريب بعض المخطوطات الآثرية    بالصورة .. ضبط 2 لقيامهما بالإتجار فى النقد الأجنبى بالبساتين ومصر الجديدة    راحة 48 ساعة للزمالك    خيار وفاقوس في المدينة الجامعية بالقاهرة :    الهلالي يواصل جولاته المفاجئة بالمدارس    دمياط المحافظ يشكر رجال الرقابة الإدارية    يستقبل 7500 راكب و300 شاحنة بضائع يومياً    العمال يحتفلون بإعادة تشغيل النصر للسيارات.. وتوفير المواد المغذية للإنتاج    بلا رتوش    وزير الشباب والرياضة يعتمد 49 مليون جنيه لتطوير    «البيئة»: إجراءات عاجلة للسيطرة على تلوث زيتي في رأس غارب    الأهلي يلغي المعسكر الداخلي ويواجه العبور ودياً    طويل البال    بعينك    ذاكرة الأمة    العام الهجري الجديد.. نقطة انطلاق    كفر الشيخ تنتظر تشغيل أكبر مستشفي جامعي    دراسة أمريكية:    "الطيب" يصل إلى سويسرا في زيارة تستغرق عدة أيام    انفانتينو: المنتخبات الإفريقية فى كأس العالم ستزيد من 5 إلى 7    مكتبة مصر العامة تنظم ندوة عن الحيش المصري القديم فى ذكرى حرب اكتوبر    لو والدك "بخيل".. هل يجوز إخراج الزكاة عنه!    يوم القراءة الحرة بمكتبة الإسكندرية    افتتاح متحف بطرس غالى بالقرية الفرعونية ويضم 120 صورة مع كبار القادة    فولكس تتعهد بسحب السيارات المتضررة من الأسواق الأوروبية    «المهندسين»: لا قيد لخريجى التعليم المفتوح .. واختبار إجبارى العام المقبل    صيام النذر واجب    مرصد الأزهر يرد على فتوى وجوب المحرم للمرأة عند الخروج    الإحصاء: 23.8% زيادة فى القروض الاستثمارية الممنوحة للمزارعين    مجدى كامل ومها أحمد: سوء الحظ يواجه «السبع خطايا»    احم قلب أسرتك من أضرار السكر الخطيرة    تناول وجبة الإفطار سر التفوق الدراسى لطفلك    620 مليون جنيه لعلاج مرضى التأمين من فيروس «سى»    أمين البحوث الإسلامية: مكتبة لمرشحي البعثات للخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزيكا فات الميعاد

هذا هو اسم أغنية من أغاني سيدة الغناء المصري والعربي كلمات مرسي جميل عزيز ولحن بليغ حمدي وكان الغرض في الكتابة عن هذه الأغنية هو نموذج للتحليل في الكلمات واللحن والأداء
وبداية للدعوة لعمل نشاط فني واستديوهات للتحليل كما هو متبع في الرياضة والسياسة والاقتصاد وخصوصا استديوهات التحليل الكروي الكثيرة في جميع القنوات وشرح كل مواصفات وأسرار وأصول اللعبة من متخصصين من حكام ولاعبين سابقين من أهل الخبرة وأصبحنا نعرف اسم اللاعبين واسم الحكام وقانون اللعبة وأصبحنا شعبا بل أمة كروية من المحيط إلي الخليج والمطلوب أن تكون هناك صحوة فنية في عالم الموسيقي والغناء وأن يعرف جمهور المستمعين والمشاهدين ما يقدم له من أعمال ويتم تحليلها من متخصصين في الكلمة واللحن والاداء ونقدم لهم النماذج السابقة والحالية وحتي يعرف ويعيش المستمع مع العمل وهو يعرف الجيد من الرديء والجميل من القبيح وأن يعرف الناس أسماء العازفين المتميزين‏(‏ السوليست‏)‏ أمثال محمد عبده صالح علي القانون وأحمد الحفناوي علي الكمان وفي أغنية فات الميعاد كان لآلة السكسفون‏(‏ سمير سرور‏)‏ دور جميل في موسيقي الأغنية وكان هناك حوار بينه وبين الفرقة الموسيقية وآلة الكمان لم أكن أتوقع هذا الإعجاب الذي سمعته من الجمهور وهو يطالب بإعادة هذه المقدمة الموسيقية وهذا الحوار الجميل كل هذا قبل أن تبدأ أم كلثوم في الغناء‏.‏ ونحن نعيش الآن في فترة ضعيفة في كل الفنون وما يهمني ويهم المجتمع هو الارتقاء بالموسيقي والغناء لأسباب ولأن الأغنية أكثر الأدوات الفنية تأثيرا في الناس والموسيقي مرآة الشعوب ولن أردد القول بأن الماضي أفضل أو أحسن من الحاضر في كل شيء ولكن ليس من المعقول أن شعبا كان يستمع ويردد أغاني مثل الأطلال والجندول والكرنك وقصائد مثل أغدا ألقاك وأغاني عبد الحليم وليلي مراد العاطفية والوطنية والدينية والأغاني الخفيفة والظريفة من شادية والأغاني المصرية والتي تسمي الأغاني الشعبية من محمد عبد المطلب ومحمد قنديل ومحمد الكحلاوي ومحمد رشدي وشفيق جلال حتي المنولوجات كانت تقدم بأصوات وكلمات وأداء جميل ومنهم ثريا حلمي واسماعيل يس وشكوكو وعمر الجيزاوي هذا التراث وهذا الابداع الذي كنا نفتخر به بين الأمم يتحول من استماع أغدا ألقاك إلي أغان مثل بحبك يا حمار واركب الحنطور وحنطرني أليست هذه نكسة أكبر من نكسة يونيو سنة سبعة وستون والتي أعدنا كرامتنا بأسرع مايمكن وانتصرنا بعد ست سنوات ولكن هذه الوكسة الفنية متي تنتهي وهل نترك الحال علي ما هو عليه أم نعيد ترتيب الأوراق ونطالب الاذاعة أولا والتليفزيون ثانيا الاذاعة بالالحاح علي المستمع بالموسيقي والغناء الجيد والتليفزيون بعدم استضافة النماذج السيئة والتي تنتشر في كثير من القنوات وأن يكون للتليفزيون انتاج خاص ولو أغنية واحدة كل شهر أما قفل باب الانتاج نهائيا فهوأمر مؤسف ونرجو أن ندركه قبل أن يفوت الميعاد ولقد بدأت الكلام‏(‏ فات الميعاد‏)‏ وانتهي وأقول لن يفوت الميعاد طالما أن هناك فرسانا فنانين يحبون مصر وقادرين علي العطاء‏.‏
والله ولي التوفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.