إنشاء وتطوير 33 مدرسة في الأقصر ب143.8 مليون جنيه    في انتظار السيول.. الري: نستقبل الفيضانات بحكمة تجنبا لأي مخاطر..شاهد    تنسيق المرحلة الثالثة.. 180 ألف طالب وطالبة يسجلون الرغبات علي الموقع الإلكتروني    ما آليات تصويت الناخبين في انتخابات البرلمان خارج مصر؟ وزيرة الهجرة تُجيب    التوعية بمخاطر فيروس كورونا ندوة ب"زراعة عين شمس"    العالم يحتفي اليوم بالأيام الخالية من السيارات    سعر الذهب ينخفض 3 جنيهات .. وعيار 21 يسجل 830 جنيها    الحكومة تعلن تأسيس شركة مساهمة مصرية سودانية لتسمين وإنتاج المواشى    40% تخفيض لمن يسدد مقدم 25% لتقنين أراضي أملاك الدولة بفاقوس والحسينية    مدينة القناطر الخيرية تقرر إخلاء جميع المباني المعرضة للغمر في مياه النيل    مياه الشرب: السرقة والتعدى أبرز أسباب عدم وصول الخدمة للمناطق الفقيرة    بدل انتقال وتوفير فرصة عمل.. بدء تدريب الشباب على 5 مهن بقنا.. مجانًا    عُمان تسجل 12 حالة وفاة و660 إصابة جديدة بكورونا    حريق مطعم يثير الزعر بين سكان الازبكية    الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية على إيران لن تؤثر على علاقتنا بطهران    كلوب: مباراة أرسنال ستكون صعبة للغاية بسبب تألقه في الأشهر الأخيرة    تقارير: فتح تحقيق ضد سواريز لحصوله على الجنسية الإيطالية بالغش    اتحاد الكرة ليلا كورة: 6 منتخبات مصرية ترتدي قمصان بوما الجديدة.. والإعلان رسميا 5 أكتوبر    رياضة القليوبية: بطولة ألعاب القوى لذوى القدرات والهمم 30 سبتمبر    بعد اعتراف الرشوة.. الفيفا يطالب جيروم فالك برد 2.3 مليون يورو    ضبط 26 ألف جهاز وقطعة مستلزمات طبية مجهولة المصدر بشركة في السيدة زينب    انتقاما منه.. كواليس اختطاف أجنبي واحتجازه داخل مصحة لعلاج الإدمان في المعادي    مصرع مُسن صدمته سيارة جنوب بورسعيد    نفوق 90 حوتًا جراء جنوح جماعي قبالة جزيرة أسترالية    وفاة شقيق الفنان محمود حميدة    أحلام تحيي حفلا غنائيا بالسعودية    انخفاض.. وزيرة الصحة تزف بشرى بشأن إصابات كورونا خلال هذا الأسبوع    عبر الفيديو كونفرانس.. مصر والإمارات تبحثان استئناف تصدير الدواجن المصرية    الإعدام شنقا للمتهمين بقتل تاجر مواشي أمام ابنته في الشرقية    السيطرة على مشاجرة بين عائلتين بالأسلحة النارية فى أوسيم    وزير بريطاني: عودة العمل من المنزل يحقق الأمان للجميع    القوات الأفغانية تتصدى لهجمات طالبان شمال شرق البلاد    شاهد .. تكريم الفنان أحمد حلمي    وفاة الممثل الكوميدى الفرنسى مايكل لونسديل عن عمر 89 عاما    يارا تطرح أغنية "بنت الوطن" بمناسبة اليوم الوطني السعودي    عمل مسرحي جديد للفنان سمير غانم    بيراميدز يكشف حقيقة التفاوض مع وليد أزارو    تقدم 220 مواطنًا بطلبات الترشح لمجلس النواب بالشرقية    إجراء عملية قيصرية بمستشفى قنا الجامعى لسيدة حامل في 5 توائم ومصابة بتسمم    باحث في شؤون الإرهاب: ال BBC تؤكد على فشل دعوات التظاهر الإخوانية فشلًا ذريعًا    أحمد عيد: حسن شحاتة اللاعب الأكمل في تاريخ الكرة المصرية    مكتبة الإسكندرية: إطلاق النسخة العربية من مكنز اليونسكو    إطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة "رد الجميل" لخدمة أهالي جزيرة شندويل بسوهاج    بالفيديو.. نجلاء بدر تغني مع سمير غانم في طفولتها    فيديو| الأرصاد تحذر من السيول في فصل الخريق    وزير القوى العاملة يتابع حالة مصرى أصيب فى السعودية    الشعب السعودي يحتفل باليوم الوطني السعودي ال90    مواعيد مباريات الثلاثاء 22 سبتمبر.. الزمالك يواجه طنطا ومانشستر يونايتد يلعب في الكأس    سقوط 3 قذائف هاون داخل المنطقة الخضراء بالعراق    بعد قرار عودة صلاة الجنازة للمساجد.. تعرف على فضلها وحكمة مشروعيتها    صور.. بدء فعاليات مؤتمر توقيع ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية    «صحة القليوبية» تواصل الكشف على المستهدفين ضمن المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة    وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ.. درس الوفاء فى حياتنا اليومية    بالأسماء| مصرع شخص وإصابة 9 في تصادم بالبحيرة    حكم إنكار ركن من أركان الإيمان    تعرف على علم الفراسة    تعرف على محور سورة التحريم    أحمد عيد يختار التشكيل المثالي للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات قبطية وكنسية تعتذر عن لقاء هيلارى لرفض التدخل الأمريكى
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 07 - 2012

اعتذرت شخصيات قبطية وكنسية عن لقاء وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كيلينتون ورفض دعوتها للقائها اليوم الأحد، بسبب ما أسموه التدخل الأمريكى فى الشئون المصرية ودعم جماعة الإخوان المسلمين بما أسموه التحالف الأمريكى الإخوانى، وتحول السياسية الأمريكية نحو إعادة إنتاج مشروع ودعم نظم دينية فى الشرق الأوسط.
وكانت الدعوة وجهت لكل من الدكتور عماد جاد عضو مجلس الشعب والناشط السياسى مايكل منير رئيس حزب الحياه والمستشار نجيب جبرائيل رئيس الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان والدكتور كميل صديق عضو المجلس الملى بالإسكندرية والمحامى رمسيس النجار محامى الكنيسة، ولكنهم اعتذروا.
ومن القيادات الكنسية التى اعتذرت عن عدم لقاء هيلارى، الدكتور القس صفوت البياضى رئيس الطائفه الإنجيلية والأنبا يوحنا قلتة المعاون البطريركى، ولكن دون توجية أسباب الرفض صراحة مثل النشطاء السياسيين الذين أرسلوا أسباب الرفض صراحة، بتأكيدهم رفض سياسية إدارة أوباما فى التدخل فى الشئون المصرية ودعم الإخوان المسلمين.
وأرسل الدكتور عماد جاد اعتذارا عن عدم الحضور موضحا فيه أنه سياسى مصرى مستعد لمناقشة قضايا المواطنة وحقوق الإنسان مع مصريين وعلى أرضية وطنية، ولذلك يرفض حضور اجتماع على أساس دينى،كما يرفض صفقة الأمريكان والإخوان لإقامة نظام دينى فى مصر، معتبرا ذلك خطرا شديدا على وحدة مصر وتماسكها.
وأضاف فى رسالة الاعتذار "أرفض سياستكم تجاه بلدى، أرفض سعيكم لإقامة نظام حكم دينى يفتت بلادى، مستعد للجلوس والحوار كسياسى مصرى أعبر عن مصالح بلادى مصر" لكل ذلك تقبلوا اعتذارى عن المشاركة فى مائدتكم المستديرة.
كما رفض الدكتور نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان والدكتور كميل صديق سكرتير المجلس الملى العام بالإسكندرية الدعوة، وأعلن جبرائيل هذا الرفض قائلا: لا يمكننا الجلوس مع ممثلة دولة تتدخل فى الشئون الداخلية لمصر ولا يمكن بحال من الأحوال تصديق أن أمريكا تدافع عن حقوق الأقباط، فهذا أمر غير مقبول بل إنه وهم زائف فهم يواصلون دعمهم لجماعة الإخوان المسلمين من أجل مصالحهم الشخصية، داعيا كافة القوى الوطنية بالامتناع عن لقاء كلينتون باعتبارها أنها جاءت لتعبث بالسيادة المصرية.
كما اعتذر أيضا محامى الكنيسة الأرثوذكسية رمسيس النجار عن الحضور، وقال أرفض أن يتم مناقشة قضايا الوطن فى وجود هذا التدخل الأجنبى السافر.
كما أرسل مايكل منير الناشط القبطى وأحد أقباط المهجر اعتذارا عن مقابلة وزيرة الخارجية الأمريكية. وقال فى نص الرسالة لقد قررت الاعتذار عن مقابلة وزيرة الخارجية الأمريكية تضامنا مع الشعب المصرى الرافض لهذا الزيارة ومع شباب الأقباط المتظاهر خارج السفارة الأمريكية"، وأضاف أرفض تقسيم الاجتماعات إلى مسلمين وأقباط وإخوان وسلفيين.
وأضاف أن عددا كبيرا من السياسيين الأمريكيين الذين سارعوا إلى زيارة مكتب الإرشاد والأحزاب الدينية تجاهلوا التيار المدنى والأقباط، والآن بعد تسليم مصر جاءوا بحثا عن الأقباط؟ معلنا رفض الأقباط والمسلمين كل أوجه التدخل الخارجى فى مصر.
وقال جون طلعت الناشط السياسى إن رفض الدعوة موقف وطنى كان يجب اتخاذه لأن مصر ليس الإخوان فقط، وأن خطتها لدعم الإخوان ستجعلها تخسر جميع المصريين الذين يكنون كراهية لسياسة الإدارة الأمريكية التى تدعم تيار دينى يهدف إلى تحويل مصر لدولة دينية تسقط فى براثن الفوضى والجهل، على حد قوله.
وأبدى رجال الدين المسيحى من الكنائس المصرية مساندتهم لأى موقف وطنى لتعزيز السيادة المصرية ورفض الهمينة الأمريكية، وأكدت الكنيسة الأرثوذكسية أن لا يوجد أحد ممثل عنها ذهب للقاء هيلارى.
وكان الشباب القبطى واتحاد شباب ماسبيرو نظم وقفة احتجاجية أمس لرفض زيارة هيلارى، وبعثوا برسالة تحذير إلى الشخصيات القبطية والسياسية والبرلمانية التى دعت من قبل وزيرة الخارجية الأمريكية لعقد جلسة معهم، محذرين إياهم من قبول الدعوة التى للتشاور معهم حول وضع الأقباط.
وأشار الاتحاد فى بيان له إلى أن الحركات الثورية والأقباط يرفضون هذه الجلسة التى تهدف منها تجميل وجهها وامتصاص الغضب ضدها والترويج إعلاميا أنها تعمل من أجل حقوق الأقليات. مناشدا أى شخصية قبطية رفض مقابلة الوزيرة التى تريد إبطال الوقفة الاحتجاجية لأنهم بهذا سيكونون جزء من اللعبة السياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.