الاتصالات: تكلفة خط إنتاج التابلت 500 مليون جنيه.. وسعر بيعه للمواطن أرخص من مثيله المستورد    اتحاد الكرة: تركيزنا على كأس الأمم.. الوقت مبكرا لفتح ملف مواجهة السنغال    ضبط تشكيل عصابي بحوزته 100 طربة لمخدر الحشيش قبل ترويجها بالإسكندرية    نكشف تفاصيل خناقة مرتضى منصور مع هشام يكن واول لتعليق لقائد الزمالك السابق ..هاني شكرى يكشف خطة مواجهة ديون الزمالك    السفير البريطاني بالقاهرة: المستثمرون الأوروبيين يرون فرصا جيدة للاستثمار في مصر    بسبب «أصحاب ولا أعز».. جدال على الهواء بين إلهام شاهين وتامر أمين    «أصحاب ولا أعز».. محمد ممدوح يدعم منى زكي: «عايز أشتغل معاكي تاني يا نجمة»    رئيس الهلال: مواجهة الأهلي «سهلة» في الخرطوم.. ونمتلك القوى بحضور الجماهير    جولة ليلية لمحافظ الشرقية بشوارع مدينة الزقازيق    مصرع عنصريين إجراميين بعد تبادل إطلاق النيران مع الشرطة في أسيوط    رابطة العالم الإسلامي تدين الهجمات الحوثية ضد المدنيين بالسعودية والإمارات    "كاف" يحقق في واقعة تدافع الجماهير في مباراة الكاميرون وجزر القمر    «قومي المرأة بأسيوط» يقدم بطاطين للأسر الأكثر احتياجاً    كرم جبر: لا مصالحة مع الإخوان.. ولا توجد دولة تتصالح مع جماعة إرهابية    خبير عسكري: الجيش المصري الأقوى حاليًا "أوعى حد يقرب مننا"    برلمانية أوروبية: ربع عمال إيطاليا يعانون من الفقر    مرور الجيزة: تحويلات مرورية لتنفيذ أعمال تطوير وتوسعة الطريق الدائري    القبض على فني الكترونيات أنشأ شبكة لاسلكية لبث محتوي القنوات المشفرة بالهرم    «ضربه بعصا خشبية».. «الداخلية» تكشف حقيقة «مشاجرة ال200 طعنة» في القاهرة    وزير الاقتصاد التونسي: حريصون على توطيد التعاون مع واشنطن على مستوى المؤسسات المالية العالمية    نائب رئيس جاليات مصر بأوروبا يروي تفاصيل الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة بإيطاليا    هل من السُّنة الاقتصار على زوجة واحدة؟.. هكذا رد مجدي عاشور    أوميكرون الخفي.. ماذا نعرف حتى الآن عن سلالة BA.2؟    رفع 40 حالة إشغال متنوعة بسنورس فى الفيوم    وزير الدفاع العراقي: نمتلك 32 طائرة «أف 16» تستطيع صد أى هدف بفاعلية ونحتاج لسلاح لمقاومة الدرون    روسيا تعبِّر عن قلقها من تفاقم الوضع في بوركينا فاسو    نجل رئيس الكاميرون يتوقع المزيد من الضحايا فى كارثة مباراة جزر القمر    ضبط محاولة تهريب أدوية بشرية عبر مطار مرسى علم    «الأهلي يرفض التفاوض مع نجم المنتخب بسبب الزمالك».. إعلامي يكشف التفاصيل    الجزيرة يهزم الاتحاد في قمة الجولة ب دوري سوبر السلة    برج الحوت.. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير: ناقش حبيبك    عمرو أديب يتفاعل مع أغنية لعنبة على الهواء: صعب حد يضحكني    يحيى الفخراني يكشف سر اعتذاره عن مسلسل «أرابيسك» وإسناده ل صلاح السعدني    نجوى إبراهيم تفاجئ شوقى حجاب: يلا نعمل برنامج أطفال.. ويرد: مستعد    يحيي الفخراني: أحفادي كانوا بيتفرجوا على «قصص الحيوان في القرآن» إجباري    قبل مباراة كوت ديفوار.. عمرو أديب يوجه رسالة عاجلة للجماهير المصرية    ما الأثر الإيجابي لسورة على حياة المسلم العملية    مقاصد وفوائد سور النور    النشرة الدينية| حكم جمع الزوجتين في الفراش.. ومبروك عطية يعلق على فيلم "أصحاب ولا أعز"    بريطانيا تقرر إلغاء اختبارات كورونا للمسافرين العائدين اعتبارًا من 11 فبراير    كرم جبر: أبناء شهداء الشرطة يرغبون في استكمال مسيرة آبائهم الأبطال    الصحة تعلن تسجيل 1651 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 28 وفاة    رئيس "مكافحة كورونا": المتحور الجديد "BA2" لا يزال تحت الملاحظة    الغربية في 24 ساعة| لا تهاون مع التعديات على أملاك الدولة    هيئة الدواء: عقار "مولونبيرافير" المضاد لكورونا جاهز للاستخدام وينتظر آخر خطوة    «الأوقاف»: نفخر بتبوء قواتنا المسلحة مكان الصدارة إقليميًّا وعربيًّا وأفريقيًّا    ميدو ل منتخب مصر: لو لعبنا كورة أمام كوت ديفوار هنشيل سكور    البنتاجون يرفع مستوى تأهب قوات الجيش الأمريكي في الداخل والخارج.. السبب خطير    الطقس اليوم.. أمطار بالسواحل الشمالية وأجواء شديدة البرودة ليلا    السجن 7 أعوام لمتهم بانتحال صفة ضابط وسرقة طالب بكورنيش الإسكندرية    برج الحمل .. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير : احتفظ بهدوئك    لبشرة صافية.. طريقة عمل أصابع السمك المقلي    الرى: تنفيذ 1054 مخرا للسيول بتكلفة 4.3 مليار جنيه منذ 2016 حتى الآن    تنمية مهارات العاملين ب«التنمية المحلية» فى مجالات حقوق الإنسان    «النواب» يوافق مبدئيًا على قانون المنشآت الفندقية والسياحية    الشرطة.. وبناء الإنسان    تعرف على جهود صندوق تحيا مصر لدعم منظومة التعليم    في يوم التعليم.. الأزهر يوضح 10 آداب ينبغي أن يتحلى بها الطالب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إيديكس.. صورة مصرية مبهجة
نشر في اليوم السابع يوم 02 - 12 - 2021

للعام الثانى على التوالى تنظم مصر المعرض الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية "إيديكس 2021" بحضور أكثر من 400 شركة عارضة، تمثل 42 دولة، وسط توقعات بحضور أكثر من 30 ألف زائر.
أهمية كبرى يضيفها المعرض الدولى للصناعات الدفاعية فى دورته الثانية فى مصر، لما له من أهمية تنطلق من دور مصر المحورى الإقليمى والدولى، والذى يتوج تنظيم مصر معرض الدفاع لاستعراض أحدث التكنولوجيات الدولية من كبريات الشركات المحلية والعالمية، مما يتيح تبادل الخبرات ويوفر فرصة للمنتجات العسكرية المصرية للوصول إلى أسواق أوسع.
اللافت أن المعرض الذى افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى يستعرض أحدث التقنيات والأسلحة فى العالم ويدفع الى طرح العديد من التساؤلات حول مستقبل السلاح فى العالم وأشكاله المتنوعة، وأيضا تساؤلات حول مستقبل صناعة السلاح فى مصر وأسواقها الإقليمية، خاصة فى القارة الأفريقية التى تسعى لمصر لسد احتياجاتها من الأسلحة التى تنتجها القاهرة وتتناسب مع طبيعة الجيوش الأفريقية.
هنا تبدو الصورة واضحة من داخل إيديكس المصرى، والأهداف من وراء تنظيمه. صورة سياسية وصورة اقتصادية، الاقتصادى من الصورة يكشف الإرادة السياسية للقيادة المصرية فى الاهتمام الكبير بتطوير صناعة السلاح المصرى وفتح أسواق جديدة له كجزء من تجارة السلاح العالمى، خاصة تجارة السلاح من وإلى منطقة الشرق الأوسط.
الصناعة العسكرية فى مصر هى الأكثر أهمية فى العالم العربى، ولمصر استثمارات ضخمة فى الأسلحة والمعدات لعسكرية، بالإضافة إلى منشآت لتطوير صناعتها العسكرية، كما تعتبر الصناعة العسكرية فى مصر أكبر قوى فى الشرق الأوسط، ويغطى الإنتاج جميع الاتجاهات، منها أسلحة المشاة الخفيفة، والذخائر، دبابات والصواريخ الجوية. وبالنسبة لصناعة الأسلحة المرخصة فإن مصر تتعاون مع عدد من دول العالم فى مجال التصنيع العسكرى وفى مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وإنجلترا والصين وجنوب، أفريقيا وفرنسا وبريطانيا وفنلندا وغيرها، لإنتاج دافع الدبابات ومدافع الهاو تزر، بالإضافة إلى تطوير وإنتاج قذائف الهاون المضادة للطائرات ومعدات الاتصالات وأنظمة مكافحة الحريق وإنتاج المعدات العسكرية والبصريات، حيث استطاعت تكوين خبرة غنية. ولدى مصر 16 مصنعا لصناعات العسكرية والمدنية المملوكة لدولة.
إذن هناك الجانب الاقتصادى الحيوى للمعرض وهو توطين الصناعات العسكرية التسليحية، فالمعرض يفتح مجال الاستثمار فى المجالات الأخرى التى تتبع المجالات الصناعية الدفاعية، وفرصة لعرض سبل التسويق وصفقاته فى البيع والشراء.
فى الدورة الحالية مصر تشارك بجناح كبير لوزارة الإنتاج الحربى والهيئة العربية للتصنيع، بعدد كبير من منتجاتها، حيث تضم أشكال متعددة من الذخائر والمعدات والأسلحة. ومنظومة الطائرة الهدفية والمسماة "الطائر المصرى الرشيق"، وهى طائرة هدفية متوسطة السرعة والمدى، وتعمل كطائرة هدفية لأسلحة ومعدات الدفاع الجوى الصاروخية، حيث يمكن اكتشافها وتتبعها راداريا، ويتم تصميمها وتصنيعها داخل مصانع العربية للتصنيع، وتم تزويدها بأحدث تكنولوجيات الملاحة، ووصلة البيانات التى تتيح الطيران الأمن والمستقر.
مصر قامت طوال الفترة الماضية بتطوير صناعاتها العسكرية، مع استهداف تحقيق المتطلبات المحلية فى المقام الأول، وذلك باستخدام القدرات التصنيعية المحلية المتاحة، ولتحقيق ذلك الهدف الاستراتيجى، وقعت مصر العديد من عقود التصنيع مع دول كالولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، كوريا الجنوبية والمملكة المتحدة، لتوطين الصناعات العسكرية محليا.
فهل يمكن لمصر أن تستحوذ على حصة فى سوق السلاح الدولى فى المنطقة؟
يمكن الإجابة على السؤال من خلال الأرقام والمعلومات التى أصدرها فى مارس الماضى مركز ستوكهولم لأبحاث السلام الدولى "سيبرى"، فالشرق الأوسط تصدر مناطق العالم الأكثر استيرادا للأسلحة خلال الفترة من عام 2016 وحتى 2020، مقارنة بالفترة من 2011 وحتى 2015 بفارق ارتفاع نسبته 2.5%، وذلك فى الوقت الذى اتسمت فيه حركة توريد الاسلحة على مستوى العالم بثبات نسبى خلال فترتى المقارنة.
ووفقا للتقرير، استحوذت بلدان الشرق الأوسط على نسبة 47% من صادرات الولايات المتحدة التسليحية التى حافظت على ريادتها كأكبر مصدر للسلاح ونظم الدفاع فى العالم خلال الأعوام الخمس الماضية. وكشف التقرير عن استمرار المنحنى الصعودى للبلدان الثلاثة الأكبر تصديرا للسلاح فى العالم، وهى الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا خلال الفترة من 2016 وحتى 2020، مقارنة بالفترة من 2011 وحتى 2015، فى مقابل تراجع فى صادرات سلاح كل من روسيا والصين خلال نفس فترتى المقارنة.
وقدر التقرير نصيب منطقة الشرق الأوسط من كميات السلاح المصدرة للحقبة 2014-2018 بنحو 35%، أى أكثر من ثلث واردات العالم، واحتلت المملكة العربية السعودية صدارة الدول المستوردة على مستوى العالم بزيادة بنسبة 192% عن الحقبة السابقة لها.
إذن يمكن لمصر أن تستحوذ على حصة لا بأس بها فى أسواق المنطقة خاصة للدول العربية وأفريقيا – 54 دولة بجيوشها- وسوق اتساعه 1.2 مليار نسمة.
سياسيا، هناك رؤساء الوفود من وزراء دفاع ورؤساء أركان وخبراء سلاح وشركات كبرى يتعرفون على قدرة مصر التسليحية وبالتالى السياسية ومكانتها فى المنطقة، فامتلاك السلاح وتصنيعه هو تحرير للقرار السياسى من أية ضغوط أو تنازلات على المستوى الدولى مثل الاكتفاء الذاتى من الطعام تماما. علاوة على ان المعرض وتنظيمه بهذا الشكل وبحجم المشاركة يؤكد الحالة الأمنية وحالة الاستقرار التى بلغتها مصر منذ تولى الرئيس السيسى مقاليد الأمور، إضافة الى عودتها لمكانتها الطبيعية ودورها السياسى والأمنى الفاعل، وعودتها الى خارطة التصنيع فى مجال السلاح. وكما قال اللواء سمير فرج، فإن مصر بدأت تعتمد على نفسها فى تصنيع السلاح والذخائر وأصبح لديها اليوم مصانع حديثة، ويحسب للرئيس عبد الفتاح السيسى أنه منذ تولية مسئولية البلاد فى 2014 عمل على تطوير المصانع الحربية التى لم تشهد أى تطوير منذ عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر ولذلك قام الرئيس السيسى بمنح اللواء العصار رتبة فريق تقديراً لمساهمته فى رفع كفاءة وتطوير المصانع الحربية.
المعرض هو شرف للعسكرية المصرية التى استطاعت أن تقيم وتنظم معرض بحجم إيديكس. وهو فخر لكل مصرى، حتى يطمأن اعلى دولته القوية فى مجال التصنيع العسكرى وما حققته وتحققه من تقنيات حديثة وقدرات دفاعية متطورة. والالتقاء بالخبرات الرائدة فى هذا المجال، والاستفادة من التطور الهائل الذى وصلت إليه القوة الدفاعية والعسكرية حول العالم. كما أن مجرد تنظيم مصر لهذا المعرض سيضيف لترتيبها عسكرياً طبقاً لموقع" جلوبال فاير" والمتوقع أن يكون هذا المعرض سبباً فى تقدم مصر فى التصنيف القادم .
هى دعوة للشباب لزيارة المعرض والشعور بالفخر والاعتزاز بمصرنا وسعيها الدؤوب نحو المستقبل على كافة المجالات. والاطمئنان والاستبشار بما هو قادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.