شاهد| سجين ببرج العرب: أتلقى رعاية طبية متميزة داخل مستشفى السجن    السيسي يصل القاهرة عقب المشاركة في قمة مجموعة العشرين وأفريقيا    ننشر سعر الدولار أمام الجنيه اليوم الأربعاء    رئيس الوزراء يلتقي نواب الوادي الجديد لحل مشاكلهم    الناتو: مبادرة الإصلاح المقدمة من ألمانيا قوبلت بصدى إيجابي    شرطة زيمبابوى تستخدم الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق اجتماع للمعارضة    خاص محمد يوسف ل في الجول: انضمام حجازي لمصر في طوكيو يزيد صلابة الدفاع    ضبط 162 متهما بحوزتهم 9 كيلو حشيش و2720 قرصا مخدرا بالمحافظات    أحمد موسى من «برج العرب»: «لا توجد دولة بالعالم تسمح بزيارة وفود للسجون سوى مصر»    والدة طالب ثانوي تتهم "تعليم القليوبية" باحتجاز نجلها .. و"عجلان": ادعاء    مصدر أمني يكشف مفاجأة بشأن فيديو "ضحية التنمر" بالإسماعيلية    خبير بيئي: هناك سياحة عالمية مرتبطة بالسباحة مع القرش الحوتي    منة شلبي بفستان معدنى فى مهرجان القاهرة السينمائي    حفظي: "أخذنا وقتا طويلا في التحضير للدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي"    السعودية عضوا في تنفيذي اليونيسكو    وفد ألماني يتفقد أخر مستجدات العمل بالمتحف الآتوني بالمنيا    خبير بيئى يكشف أضرار صيد القرش الحوتى النادر.. ويؤكد: بها أنواع من السميات    أبوعاصي: لا خلاف بين العلماء في تاريخ الإسلام حول فرضية الحجاب.. فيديو    خبراء: تقديم الشيشة للمراهقين أمر كارثي في ظل عدم وجود وعي بالمخاطر    إزالة محلات تجارية علي كورنيش النيل بإدفو بأسوان    الأوقاف: إنهاء خدمة 10 أئمة بناء على أحكام قضائية    البابا تواضروس: السيمينار فرصة للتعليم والمناقشة بين أساقفة الكنيسة    تسكين 40 أسرة مستحقة من منطقة المدابغ بمدينة بدر    تقرير.. مورينيو وكرة الثلج.. المدرب الذي عمل مترجماً وليس العكس    منطقة القاهرة تجري قرعة القسم الثاني للكرة النسائية    القضاء اللبنانى يوجه تهم "فساد" لوزراء سابقين    فيديو.. دينا: أنتظروني في دور فتاة صعيدية لأول مرة في حياتي    بارد ليلًا.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس (بيان بالدرجات)    البيئة توافق على إنشاء 151 مشروعا بجنوب سيناء    وزيرة الصحة تشيد بالمستوى الطبي لمستشفيات بورسعيد    إعادة انتخاب روسيا عضوًا في المجلس التنفيذي لليونسكو    في يومه العالمي.. المفتي: الشريعة الإسلامية ضمنت حقوق الطفل    بوتين يعلن تواصل العمل دون توقف مع مصر لتنفيذ مشروع ضخم    مفاجأة.. فرنسا وهولندا في التصنيف الثاني بقرعة يورو 2020    سيراميكا كليوباترا يواجه سمنود ودياً استعداداً للقناة.. غداً    محافظة الجيزة تناشد المواطنين بعدم ملامسة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء    القوات المسلحة الإماراتية تعتزم شراء 24 طائرة "B 250"    المشرف على الكرة بالمقاولون يحفز اللاعبين قبل لقاء أسوان    انطلاق فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة    تكريم الإماراتي أحمد أبو رحيمة في حفل ختام مسرح بلا إنتاج الدولي    غضب فلسطيني بعد هدم الاحتلال منزلين في قرية ب"رام الله" - فيديو    عضو ب"كبار العلماء" لأئمة كردستان: يجب تحصين الطلاب من الفكر المنحرف    "إسكان النواب" توافق على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    لقد حذرناكم.. الصين تهدد الولايات المتحدة ب رسالة حرب مشفرة    البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً    «تعليم كفر الشيخ» تهنئ طالبة حصلت على 8 ميداليات في بطولة العالم للمكفوفين    قصة القس تشارلز ليونارد أول من نادى ب حقوق الطفل    طريقة عمل كيك النسكافية بالكريمة    محافظ أسيوط يشارك في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للطب التكاملي بجامعة الأزهر    مصرع طالبة بكلية الحقوق تحت قطار طنطا المنصورة    السبت.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق بقنا للصيانة    السيسي: مكافحة الاٍرهاب والفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان    وكيل الأزهر السابق: القرآن والسنة وضعا ضوابط لتعدد الزوجات    «القوى العاملة» تعلن إنهاء إضراب 5240 عاملا ب«ايبيكو» بعد وعد بزيادة المرتبات يناير 2020    الإصابات تضرب النصر السعودي قبل مواجهة الوحدة    صور .. قوافل الإصحاح البيئى لجامعة القناة فى قرية أم عزام بالقصاصين    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستقبل بوريس جونسون والمحافظين على كف «بريكست»
نشر في اليوم السابع يوم 05 - 09 - 2019

يبدو أن بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا، يفقد رهاناته واحدا وراء الآخر، ويقترب من أزمة ربما تطيح به، وتلحقه بسابقيه رئيسى الوزراء ديفيد كاميرون وتريزا ماى، اللذين أصابتهما «لعنة بريكست».

وبعد أقل من أسبوع على قرار بوريس جونسون بتعطيل عمل البرلمان حتى منتصف أكتوبر القادم، واجه رئيس الوزراء صدمات متعددة داخل البرلمان أفقدته الكثير من الثقة التى كان يمتلكها، ودفعته للتهديد بالذهاب إلى انتخابات مبكرة.

رفض البرلمان مغادرة الاتحاد الأوروبى من دون اتفاق، وسعت الأغلبية لإقرار تشريع يجبر جونسون على طلب تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى على عكس تصريحاته التى أكد فيها أنه سيغادر الاتحاد فى الموعد المقرر ولو من دون اتفاق، وفى حال إقراره يكون جونسون فقد واحدة من أهم الأوراق التى تولى على أساسها رئاسة الوزراء.

صوتت أغلبية مجلس العموم أولا على مشروع قانون يمنح أعضاء مجلس العموم التحكم فى جدول أعمال المجلس، وسيطر من خلاله المعارضون على جدول الأعمال، الأمر الذى دفع الحزب لفصل النواب ال21 الذين صوتوا لصالح المعارضة، وساهموا فى هزيمة رئيس الوزراء، واعتبر جونسون موقفهم مساندة لزعيم حزب العمال المعارض جيريمى كوربين.

وبناء على تشريع السيطرة طرح المعارضون تشريعا يمنع من الخروج من دون اتفاق، ويجبر جونسون على طلب تأجيل الخروج ل31 يناير 2020، وفى هذه الحالة يكون بوريس جونسون خسر وعده بالخروج فى 31 أكتوبر القادم، ويعطى منافسيه من المعارضة وحزب العمال فرصة للتقدم وإفشال خططه.

جونسون حذر المشرعين بأنه قد يجبر على الدعوة لإجراء انتخابات فى حال قاموا بإعاقة «بريكست«، واعتبر التصويت لصالح التأجيل يجعل موقف المملكة المتحدة بلا أرجل.

ويسعى جونسون لمعاودة التفاوض على اتفاق الانسحاب الذى توصلت إليه سلفه تيريزا ماى مع الاتحاد الأوروبى لكى يتسنى لبريطانيا الخروج باتفاق، وخاطب جونسون النواب المحافظين الذين صوتوا مع المعارضة: هل ستقفون إلى جانب جيريمى كوربين والذين يريدون إلغاء الاستفتاء، هل ستأخذون صفا ممن يريدون إلغاء الحكم الديمقراطى للشعب، وتهون بالبلاد إلى أتون الفوضى؟ لكن جيرمى كوربين، زعيم العمال، اعتبر الخروج من دون اتفاق هو الذى يقود إلى الفوضى، ويقود لخسائر اقتصادية هائلة.

حزب العمال المعارض أكد أنه يؤيد إجراء انتخابات عامة فى أسرع وقت ممكن، معطيا الأولوية لضمان منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى دون اتفاق، وقالت شامى تشاكرابارتى، مسؤولة السياسات القانونية فى العمال ل «بى.بى.سى»: «يجب أن نحصل على ضمان بعدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى فى فترة الحملة الانتخابية.

خسارة المحافظين لم تتوقف على تصويت 21 نائبا مع المعارضة، لكن بفقدان الأغلبية بعد انشقاق أحد أعضاء المحافظين وانضمامه إلى الليبراليين الديمقراطيين، فقد انشق النائب فيليب لى، عن الكتلة البرلمانية لحزب المحافظين، وانضم للكتلة البرلمانية لحزب الديمقراطيين الأحرار، مؤكدا رفضه لسياسة جونسون، وكان «لى» يشغل منصب وزير العدل فى حكومة تريزا ماى، واستقال لأنه أحد الرافضين لمغادرة الاتحاد الأوروبى.
فقدان جونسون للأغلبية الحسابية فى البرلمان لا تعنى أنه سيضطر للاستقالة فورا، لكنه تجعل من فرص المحافظين أقل مما كانت قبل أسابيع وتدعم موقف حزب العمال فى أى انتخابات قادمة.

ويبقى الانقسام قائما داخل بريطانيا، منذ التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبى فى يونيو 2016، وتواصلت المظاهرات المؤيدة والمعارضة للخروج أمام البرلمان، فى أكبر أزمة تواجهها بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.