بالأسماء.. ننشر نتائج انتخابات اتحاد الطلاب بجامعة المنصورة    شيخ الأزهر يصل روما للقاء بابا الفاتيكان    دخل على السجادة الحمراء.. تواضروس يعطي إشارة بدء احتفالات المركز الإعلامي    رضا لاشين: تراجع التضخم يعزز من اتجاهات خفض الفائدة    الإنتهاء من تعديل المخطط الإستراتيجى العام وقيود الإرتفاع لمدينة المحلة الكبرى    رئيس "القناة للكهرباء": صرف مكافأة نصف شهر للعاملين بقطاع بورسعيد    وزيرا التربية والتعليم والإنتاج الحربي في جولة تفقدية بمدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية بالسلام    "المركزي": تأسيس شركة لضمان مخاطر الصادرات برأسمال 600 مليون دولار    إطلاق نار في مدرسة ثانوية ب أمريكا    سفير فلسطين بالقاهرة : الصمت الدولي يشجع اسرائيل على مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني    أردوغان لترامب: لا يمكننا التخلي عن "إس-400" الروسية    تقرير| كيف وصلت السيناتور جانين آنيز لرئاسة بوليفيا ؟    وزير الدفاع اللبناني: ما يحدث في البلاد يعيد الأذهان إلى الحرب الأهلية    «النهضة» التونسية تختار مرشحها لرئاسة الحكومة    إسبر يلمح إلى خفض حجم التدريبات العسكرية المشتركة مع سول    حقيقة تأجيل موعد مباراة الأهلي و النجم الساحلي    المنتخب الوطني يبحث عن الهدف الأول في كينيا بعد مرور 30 دقيقة    المقاولون العرب يتفوق على طلائع الجيش وديًا بثلاثية    مرتضى منصور وزيزو أول الحاضرين فى عزاء علاء علي    ديسابر: لم نتأخر يوما عن منتخب مصر.. والبدري مدرب رائع    وزيرة الصحة ومحافظ بني سويف يطمئنان على تلاميذ "الجفادون" بالمستشفى (صور)    المرور يغلق طريق إدفو في اتجاه مرسى علم بسبب الطقس السيئ    لخلافات مالية.. سايس سيارات يقتل بائع متجول باستخدام مطواة بالمحلة    المرور يغلق طريق إدفو اتجاه مرسى علم بسبب هطول أمطار    القائمة الكاملة لأعضاء لجان تحكيم الدورة 41 ل"القاهرة السينمائي"    سفير فرنسا بالقاهرة: أعدنا 12 قطعة أثرية مسروقة إلى مصر    "الفني للمسرح": "المواجهة والتجوال" تتحول إلى فرقة.. وتأسيس شعبة "مواهب مصر"    رمضان عبدالمعز: السحر خيال ويؤثر على العين فقط ولا يغير الشيء.. فيديو    داعية إسلامي: العمل فى الرقية الشرعية أكل أموال الناس بالباطل.. فيديو    برج القاهرة يضاء باللون الأزرق بمناسبة اليوم العالمي لمرضى السكر    الكشف الطبي على 2175 في قرية الإسماعيلية بدمياط مجانا | صور    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات نهاية الأسبوع    "حقوق النواب": أداء مصر أمام مجلس حقوق الانسان صفعة على وجه الإرهابيين    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك    ب بنطلون بوى فريند.. هنا الزاهد تتألق بإطلالة شتوية تبهر متابعيها    وزير الطيران يتفقد مطار أسوان قبل انطلاق مؤتمر "السلام والتنمية"    صحة بني سويف: إرسال عينات الوجبات الغذائية للمعامل لتحديد سبب التسمم    شاهد بالصور .. تفاصيل زيارة وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان لسجن شديد الحراسة بجمصة    المؤبد لبائع سمك قتل زميله حرقًا في الشرقية    «جودة التعليم»: 8 آلاف من مؤسسات التعليم قبل الجامعي تقدمت لطلب الاعتماد    القومي للترجمة يعلن قائمه جوائز رفاعة الطهطاوي فى دورتها العاشرة    إحداهما بوجه ملطخ بالدماء.. كيف أعلن النجوم خبر إنفصالهم قبل تامر عاشور؟    وكيل الأزهر: نرحب بالتعاون مع مؤسسات التعليم في أفريقيا (صور)    جمال الغندور يكشف تفاصيل جديدة عن أزمة تحليل الدوري السعودي    هل التفكير والسرحان فى الصلاة يبطلها ؟ الإفتاء تجيب    علاء عبد العال يبدأ مهام إعادة بتروجت للدوري الممتاز    عقب اعتداء رحيم سترلينج على ابنه.. رد فعل استثنائي من والد نجم ليفربول    "الأزهر" يوضح في سادس رسائل حملة "جنة" أهمية تلبية احتياج الأطفال للانتماء    وزير الاتصالات يلتقي عددا من شركات التكنولوجيا العالمية في زيارة لفرنسا    صحة المنيا تطلق الحملة القومية للتطعيم ضد الحصبة    الأورمان: استقبال أطفال العيوب الخلقية وثقوب القلب لإجراء العمليات بالشرقية    عبدالغفار: لقاءات دورية مع أعضاء الاتحادات الطلابية للاستماع لآرائهم    وزير الري إلى إثيوبيا.. وجولة مفاوضات جديدة لسد النهضة غدًا    معرضان عن «خبيئات المومياوات» خلال الاحتفال بافتتاح المتحف المصري    خلاف على "ثمن المخدرات".. تفاصيل قتل عامل لصديقه في دار السلام    ارتفاع عدد الناجين من المصابين بسرطان الرئة في الولايات المتحدة    من الغيبيات الخمسة وما تدري نفس بأي أرض تموت    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم عبادك عندك نصيبًا في كل خير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأب يؤانس: موقف البابا بيندكتوس فخر لجميع المسيحيين
الفاتيكان يرد بقوة على الهجمات التى يتعرض لها مؤخراً..

استشهد الأب الدكتور يوأنس لحظى جيد، ثانى مصرى قبطى فى السلك الدبلوماسى الفاتيكانى وكاهن قبطى كاثوليكى، بالمثل الإنجليزى، الذى يقول: "إن أردت أن تمتلك أعلى بيت، فعليك إما هدم كل البيوت المحيطة بك وإما بناء بيت أعلى منهم"، مضيفاً أننا قد اعتدنا فى وطننا العربى، العاجز عن إعطاء ردود مقنعة وفعالة لأمراضه المزمنة، تطبيق الحل الأول، وبالتالى مهاجمة وتحطيم كل البيوت والدول والمؤسسات والرموز والقلاع التى حولنا علّنا نشعر بأننا "الأفضل".
والهجوم الذى يتعرض له الفاتيكان هو أكبر دليل على هذه العقلية الصبيانية التى تملكت على زمام عقول بعض مفكرينا فباتوا ضحية لها بدلاً من أن يقاوموها، وأشار إلى أن عدد الكاثوليك فى العالم هو 1 مليار وأكثر من 200 مليون أى ما يعدل حوالى 19% من عدد سكان الكرة الأرضية، وهو بالطبع أكبر تجمع بشرى منظم وذى سلطة واحدة على وجهة الكرة الأرضية، وأضاف أن الكنيسة هى أيضا مؤسسة بشرية فمن الطبيعى أن يكون من بين أعضائها من هو مريض وضعيف وشاذ، وعدد الكهنة الكاثوليك الذين يقدمون خدماتهم ويكرسون حياتهم فى أقصى بقاع الأرض صعوبة يناهز قرابة نصف مليون كاهن وراهب، ومن الطبيعى أن يتسرب بين هذا العدد الضخم من يعانون من بعض الأمراض والمشاكل الشخصية التى تتواجد بين أتباع كل مذهب وديانة بغض النظر عن الدين والثقافة أو العرق، مع التأكيد بأن عدد هؤلاء لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة مقارنة بالعدد الإجمالى لأكثر من نصف مليون كاهن وراهب كاثوليكى فى العالم.
وأشار فى تصريحات خاصة لليوم السابع إلى أنه لم تُرتكب فى حاضرة دولة الفاتيكان أى جريمة أو اعتداء سواء جنسى أو غيره على مر التاريخ، وكل ما نشر وتتحدث عنه الصحف هى اعتداءات تمت فى بعض الدول التى يوجد فيها حضور كاثوليكى ومن المنطقى أنه لا توجد دولة، حتى لو كانت الفاتيكان، تستطيع منع أتباعها من ارتكاب بعض الأخطاء والجرائم، لاسيما وأننا نتكلم عن الدولة الأصغر مساحة والأكبر عدداً فى العالم، وهذه الاعتداءات التى يُشار إليها تم أغلبها فى الثلاثينيات والخمسينيات من القرن الماضى وقد عوقب أصحابها مرتين، مدنيا وكنسيا، ومات أغلبهم أثناء فترة عقوبته، وسيتم معاقبة من يثبت اتهامه فى المستقبل، فالاتهام شىء والإدانة شىء آخر.
وأكد أن عظمة أى مؤسسة أو دولة لا تقاس بأخطاء بعض أتباعها بل فى مقدرتها وشجاعتها على الاعتراف بهذه الأخطاء ومعالجتها والتعويض عنها، وهذا ما قام به الفاتيكان، فهو وبالرغم من ثقله ووزنه الدولى، لم يتستر ولم يدع أنه "الأَخيّر أو الأفضل" أو أن أتباعه كلهم قديسين وملائكة، بل قام قداسة البابا بيندكتوس السادس عشر وبشخصه بالاعتذار والتعويض وباتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار هذه الفظائع، وهو ما يدعو للفخر وليس للخجل، فأين رموزنا الدينين والمدنيين من هذا التصرف الناضج والشجاع، وأين دولنا من أسلوب الاعتراف والتقويم بدل من التهجم والتستر وأحيانا التبرير.
وأوضح أن عدد الكهنة الكاثوليك فى العالم، كما قلنا، يتخطى النصف مليون وهنا يطرح السؤال نفسه: لماذا كل هذا التضخيم والنفخ الإعلامى؟ ألا يدعو هذا الأمر للتفكير والتعقل قبل الانخراط فى التيار ومهاجمة الآخرين بالسيف الذى يمكن لهم أن يهاجمونا به إن أرادوا؟ فهل يوجد تجمع بشرى ملائكى يخلوا من الأخطاء؟ وهل لو حللنا على سبيل المثال تجمع الأطباء أو المحامين أو رجال الشرطة أو حتى رجال الدين غير المسيحيين لن نجد بينهم من هو مريض وأحيانا مجرم وهل هذه الجرائم والاعتداءات لا تحدث عندنا يوميا؟ وهل من الثواب أو الحكمة أن نضرب الآخرين بالحجارة وبيوتنا مصنوعة من الزجاج؟ أما أن الكاثوليك فقط هم المرضى؟ ألا يدل الهجوم غير المسبوق على الفاتيكان إلى أن وراء الأمر أمور أخرى لا تخفى عن أصحاب البصيرة ولكنها بالطبع تخفى عن أصحاب الرؤية الضيقة المريضة بكراهية الآخر، أوليس الهدف الحقيقى هو إضعاف وإسكات صوت الفاتيكان المقلق لبعض المؤسسات الصهيونية والماسونية ولبعض الدول التى تريد خلق ثقافة بلا دين ومجتمعات بلا قيم، ولمصلحة من الانخراط الأعمى فى مهاجمة أكبر مؤسسة دينية وأعرقها على وجه الكرة الأرضية، مؤكداً أن اتهام الفاتيكان بالتعامل من المافيا والمنظمات الإجرامية هو اتهام لا يستحق حتى الرد عليه لأنه أتفه من أن يصدقه طفل رضيع، لاسيما وأنه غير مدعم ولو حتى بحقيقة أو معلومة أو حدث تاريخى واحد.
وتساءل ماذا سنستفيد إذا أضعفنا صوت الفاتيكان؟ ماذا سيعود علينا وعلى قضايانا العربية التى عجزنا عن الدفاع عنها؟ ماذا سنستفيد من مهاجمته بشراسة وتضخيم أخطاء وخطايا بعض أتباعه؟ وإلى متى سنظل نهدم بيوت الآخرين لنظن أننا "الأفضل" ومتى سنقوم من سباتنا العميق ونبدأ فى البناء والتعلية والتعليم والتنوير؟ ألم تحن الساعة للكف عن هذه الصبيانية الإعلامية والانسياق وراء السبق الصحفى الرخيص؟.
وشدد على أن الفاتيكان لا يوجد بها تعاويذ أو أدعية ضد الأرواح الشريرة، كما نُشر فى بعض الجرائد، بل هناك يقين وإيمان بالإنسان والدفاع عن حقوقه والتصدى لكل ما يواجهه من قهر وفقر ومرض وتشريد، أمام من ما زلوا يحيون فى ظلام العصور الوسطى وينصبون أنفسهم قضاة وولاة على من لا حول لهم ولا قوة من المستضعفين، فهذه العصور الظلامية قد تخطاها الفاتيكان منذ مئات السنين بينما مازال الكثيرون غارقين فيها.
وأوضح أن أهم قواعد النضج المهنى والحضارى هى الدفاع عن الآخر عندما يتعرض للظلم ولتضخيم أخطائه قبل إدانته ومسايرة أبواق المتهافتين، علّه يقف بجانبنا إذا ما تعرضنا للحجارة خاصة إذا كانت بيوتنا من زجاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.