الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    وزير الري الأسبق: إثيوبيا تخطط لإنشاء 3 سدود أمام سد النهضة    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    «ماكينة تقشير الأسلاك الكهربائية» تحصد جائزة «فني مبتكر»    مديرة مشروع الاستجابة للقضية السكانية: قنا من أكبر المحافظات اكتظاظًا بالسكان    ضبط جزار يبيع لحوم عجل نافق بالإسماعيلية    محمد الباز: حزب الله في لبنان أشبه بالإخوان في مصر    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    ميلان يتفوق بهدف على ليتشي فى الشوط الأول بالدوري الإيطالي.. فيديو    انبي في اسوان غدا للقاء فريقها في الدوري    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    شاهد..فاعليات اطلاق قافلة رياضية بالجيزة    أهداف مباراة الأهلي 2002 أمام العمال 23-0 في تصفيات القاهرة (فيديو)    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    إخماد حريق سيارة مواد بترولية بالطريق الإقليمي وإعادة الحركة المرورية    عقب تأجيل أولى جلسات المحاكمة.. النيابة العامة تطالب بتوقيع أقصى عقوبة على الجناة في قضية شهيد الشهامة.. وتؤكد: جميع الإجراءات سليمة.. وتطالب المواطنين بالتريث واحترام القانون    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    القبض على شاب طعن والد طالبة لرفضه الزواج منها    فردة حذاء تنهي حياة موظف علي يد زميلته بالشرقية    مجلس مدينة العريش يتابع غرف تصريف الأمطار استعدادا لفصل الشتاء    موسى يسخر من بيكا ويطالب بمحاكمته: تخيلوا عاوز يعمل ثورة على هاني شاكر    أشرف عبد الباقى ضيف شرف "روحين فى زكيبة" مع حمدى الميرغنى    احتفاء عالمي باكتشاف «خبيئة العساسيف»    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    اللبنانيون يتظاهرون بحضارة ويرسلون رسالة فى كيفية التظاهر    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    فيرجينا.. تزوجت 3مرات ووالدها رفض زواجها من فريد الأطرش    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    السعودية تؤكد تعزيز الاعتدال والوسطية وحظر العنف والكراهية في الإعلام    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    تعرف على حكم أداء الرجل بزوجته صلاة الجماعة.. الإفتاء توضح    منال العسيري وسيدات الريشة الطائرة السعودية يغادروا القاهرة علي رحلات مختلفة اليوم وغدا    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    أحمد حلمي أول فنان مصري يوضع اسمه على ممشى دبي للمشاهير    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    الدفاع العراقية: مقتل جندي وعنصرين من داعش غربي كركوك    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    حكم شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي.. المفتي يجيب    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية    مطالبات ب"زراعة البرلمان" لإعادة دراسة تشريع البحيرات.. والنواب: قانون جباية    رئيس المحكمة الدستورية العليا : نمتلك مكانة عالمية على مستوى القضاء الدستورى    حكم صيام وصلاة المرأة عن زوجها المتوفى    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهالى شهيد مركز شرطة أبو كبير: دم شعبان فى رقبة الإخوان ومنعناهم من المشاركة فى العزاء ووالدته: ربنا المنتقم وأنتظر القصاص... ونجلته الكبرى: دم أبويا غال.. ومطالب للمحافظ بتوفير فرص لعمل لزوجته
نشر في اليوم السابع يوم 05 - 02 - 2014

سيطر الحزن والسواد على قرية كفر أبو حطب، مركز ههيا محافظة الشرقية، والتى منيت بفقد شابين من خيرة شبابها الأول الأمين هانى محمد النعمانى، والذى استشهد أمام عزبة حسنى وهو عائد من عمله بمركز ههيا، منذ 6أيام فقط، والثانى الشهيد شعبان حسين سليم أمين شرطة بمركز أبو كبير، أثناء ذهابه لعمله ليلة أمس الثلاثاء، والذى اغتيل بنفس طريقة الشهيد الأول.
وحمل أهالى القرية المسئولية للإخوان عن دم الشهيدين، ومنعوهم من المشاركة فى العزاء
قال سليم أحمد عامر خال الشهيد شعبان حسين بقوة أمن مركز أبو كبير محافظة الشرقية أن اغتيال ابن شقيقتى وغيره، يحدث من الجماعة الإرهابية وبطريقة منظمة هدفها إسقاط الشرطة وبعدها إسقاط الدولة
وأضاف: رأيت شعبان آخر مرة قبل استشهاده بساعات لأنه صلى العشاء معنا، فى جماعة وانصرف لعمله، وبعدها جاء خبر استشهاده، وكان لم يمر أكثر من نصف ساعة لأن الجناة اغتالوه وهو فى طريقه للعمل.
وطالب بالقصاص العادل ممن ارتكبوا هذه الجرائم وأن يتم محاكمة الجناة بشكل عاجل، وقد تم التنبيه على الإخوان الإرهابيين عدم تقديم واجب العزاء.
الشهيد هو الذى يعول أسرته وأسرة أخيه الأكبر سليم، والذى تتكون أسرته من 3 أطفال ووالدتهم بعد وفاة أخيه، بالإضافة إلى أسرة الشهيد المكونة 3 أطفال أكبرهم نشوة 18 سنة، بالصف الثالث الثانوى التجارى، ويليها محمد 15 سنة بالصف الأول الثانوى التجارى، وآخرهم، كريم 8سنوات بالصف الثالث الابتدائى الأزهرى، وزوجته ووالته التى تبلغ من العمر 70 عاما، وله شقيقتان هم فتحية ورضا حسين سالم، كان هو المسئول عنهم بعد وفاة والدهما وشقيقه الأكبر.
وأضاف محمد نجيب أبو حطب من عائلة الشهيد ومن أهالى القرية أن الشهيد هو الثانى بالقرية بعد استشهاد أمين الشرطة هانى محمد نعمانى، والذى استشهد بنفس طريقة استشهاد الشهيد شعبان منذ 6 أيام بنفس القرية.
وطالب الدكتور سعيد عبد العزيز، محافظ الشرقية، واللواء سامح الكيلان، مدير أمن الشرقية أن يوفروا فرصة عمل لزوجة الشهيد الست السيد إبراهيم لتكملة المسيرة خاصة أن دخلهم الوحيد هو المعاش الخاص، بالشهيد والشهيد كان يعول ثلاث أسر وأصبحوا معلقين فى رقبة من يعولهم بعده.
وقالت زوجته، وهى فى حالة انهيار : الشهيد تناول وجبة العشاء وكنا نتمازح معه أنا وأولادنا الثلاثة وفجأة ارتفع صوتها: راح وتركنى أصارع مع الحياة، وأجهشت فى البكاء، وقالت إنها لا تدرى كيف تكمل الحياة بدونه فكان بالنسبة لها كل شىء آب وأم وأخ وزوج وصرخت بصوت عال حسبى الله ونعم الوكيل فى الإخوان هم الذين قتلوه.
ثم هدأت لحظات وقالت بصوت خافت الشهيد صلى العشاء فى جماعة وقبلنا جميعا، وكأنه يودعنا وخرج وبعدها بما يقرب من نصف ساعة جاء الخبر باتصال أحد زملائه وأخبرنا وفورا ذهبنا للمستشفى بأبوة كبير لكننا لم نره لأنه فارق الحياة.
وقال محمد ابن الشهيد الأوسط: والدى خرج وتركنا جميعا أنا وإخوتى ووالدتى وجدتى وكنا ننتظره زى كل يوم لكنه، لم يعد وأريد حق والدى وأطالب أن نتعامل معاملة أبناء شهداء الشرطة.
وطالب محمد ابن الشهيد بأن يتغير اسم مدرستا القرية باسم الشهيدين والده والشهيد هانى
أما نشوى نجله الشقيق فوسط انهيارها التام اقتضبنا منها الكلام وهى تقول إننى كنت أسعد بنت فى الدنيا وأنا أستعد لزفافى بعد شهرين، ووالدى يجهز لى ويقول مش هحرمك من حاجة أبدا يا نشوى.
وقالت باكية : الحزن خيم على منزلنا للأبد بعد استشهاد والدى، دمه غالى وأطالب بالقصاص السريع لوالدى.
أما كريم الطفل البالغ من العمر 9 سنوات بالصف الثالث الابتدائى فبكى كثيرا وقال: أنا منتظر عودة أبى ومعه حلوى مثل كل يوم، والذين قتلوه ربنا يحاسبهم.
أما والدته البالغة من العمر 70 عاما، فلا تتحدث إلا قائلة حسبى الله ونعم الوكيل، فى إللى قتلوه، مطالبة بسرعة القصاص لنجلها، وإعدام من قاموا بقتله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.