موجة من الغضب العارم تجتاح تركيا بعد مقتل امرأة على يد زوجها السابق أمام ابنتهما    العثور علي دولفين نافق بشاطئ العين السخنة    قبول جميع الأطفال المتقدمين للمدارس الرسمية للغات مرحلة رياض الأطفال بأسوان    رئيس جامعة الأقصر يعتمد تشكيل لجان الأنشطة الطلابية    بالفيديو.. أستاذ باطنة: هناك 14% من المواطنين مصابين بالسكر ولكنهم لا يعرفون    من مفاتيح الإجابة    سفير مصر بالكونغو يستقبل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز    مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين فى سقوط سور للرى بالدقهلية    ضبط 3006 هاربا من تنفيذ أحكام فى حملة أمنية بالغربية    نقابة الإعلاميين تقرر منع ريهام سعيد من ممارسة النشاط الإعلامى    توفيق عكاشة: مصر ال3 سنوات القادمة "نجمها عالي"    أستون فيلا ضد إيفرتون.. الفيلانز يتفوق فى الشوط الأول بمشاركة تريزيجيه    هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"    رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوي: وصول آخر أفواج الحجاج في 30 أغسطس    شريف مدكور يفاجئ ميرنا مريضة السرطان ب"تيشيرت" لدعمها    تنسيق الجامعات 2019| ننشر خطوات تسجيل الرغبات بالمرحلة الثالثة    مستوطنون يرشقون سيارات الفلسطينيين بالحجارة جنوب نابلس وشرق الخليل    جهاز 6 أكتوبر يكشف لحقائق وأسرار أسباب هدم طوابق مخالفة بغرب سوميد    أسعار الذهب ترتفع 10 جنيهات . وعيار 21 يسجل 703 جنيها للجرام    إعدام 178 كيلو لحوم فاسدة وتحرير 26محضر خلال حملة لصحة البحر الأحمر    موجة جديدة من التظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج    لقاء نائب محافظ أسوان بوفد مدينة جانج ديزين الصينية لتفعيل التعاون المشترك في كافة المجالات    سولسكاير يدافع عن بوجبا ويطالب بمحاربة العنصرية    الجيش السورى يضبط أنفاقًا ومقرات محصنة لإرهابيى النصرة فى ريف إدلب الجنوبى    محافظ قنا يتفقد محطة كهرباء نجع حمادى الجديدة ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة    دور الثقافة في تقدم المجتمعات "بساحل طور سيناء"    تنسيق الجامعات 2019| ننشر الأماكن الشاغرة ل«طلاب العلمي» بالمرحلة الثالثة    المقاصة: الصفقات الجديدة تمت بالاتفاق مع ميدو.. وهذا سبب رحيل أنطوي    مصرع شاب إثر تعرضه لحادث دراجة بخارية بالسنطة    وزير خارجية إيران: المحادثات النووية مع ماكرون كانت مثمرة    الكشف عن كرة الموسم الجديد للدوري الإيطالي    ماجد القلعى يعرض "كفر أبو حتة" على مسرح جمصة    والد الننى: ابنى مستمر فى أرسنال وليس للمدرب أو النادى الحق فى التخلى عنه    "الاتصالات": 93 مليون اشتراك بالمحمول.. و36 مليون يدخلون على الإنترنت عبر الهواتف    صور.. حكيم نجم الساحل الشمالى بامتياز فى حفل غنائى مبهر    السكة الحديد تخصص رقم «واتس آب» لتلقي شكاوى حجز التذاكر    الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطرق الرئيسية غرب رام الله ويقتحم مدخلها الشمالي    محافظ البحيرة يعلن مهلة أسبوع لسحب الأراضي من واضعي اليد غير الجادين    عكاشة: "إحنا عندنا خصوبة أعلى من أوروبا"    انتخاب المصرية عزة كرم أميناً عامًا لمنظمة "أديان من أجل السلام"    الكشف علي 1050 حالة ضمن قافلة للعيون بمركز مغاغة في المنيا    الأرصاد: غدا طقس حار رطب بالوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    هل تسبب «الجريني» في طلاق شيري عادل من معز مسعود؟.. القصة الكاملة    رئيس اتحاد الملاكمة: منافسات دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب قوية    الصحة العالمية: القضاء على الملاريا أمر ممكن    الإفتاء توضح حكم صرف الزكاة لمؤسسة بحث علمية    هشام عباس والتهامى بمحكى القلعة.. الأحد    عدلي القيعي يكشف كواليس جديدة في مفاوضات الأهلي مع "رينارد"    أمريكا تطالب كندا بإعادة مواطنيها المعتقلين في سوريا    «التنمية المحلية»: مقابلات شخصية ل442 شخصًا لشغل 69 وظيفة قيادية الأسبوع المقبل    ما حكم حرمان المرأة من الميراث؟.. الإفتاء تجيب    حملة مكبرة لمصادرة "التوك توك" بمدينة 6 أكتوبر    مدير أوقاف الإسكندرية: توزيع 5 أطنان لحوم صكوك على الأماكن الأكثر احتياجا    إندبندنت: ترامب تحت الحصار مع تجدد مطالب العزل وتراجع شعبيته    وزير التعليم العالي يناقش تقريراً عن تطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية    بسام راضي: مدير "الصحة العالمية" أكد أن "100 مليون صحة" لايضاهي ضخامتها حملة في العالم| فيديو    «مكملات الزنك» تحمي من بكتيريا «العقدية الرئوية»    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل وإيران تشعلان شرر الحرب الجديدة بالشرق الأوسط
نشر في التحرير يوم 10 - 05 - 2018


الجيش السوري يرد على العدوان الإسرائيلي
تل أبيب تحذر من التصدي لصواريخها.. وأمريكا تؤيدها
روسيا تلتزم الصمت.. وتقارير: «لتحجيم دور طهران»
مع انجلاء منتصف الليل، دوت صافرات الإنذار في منطقة الجولان التي تقبع تحت الاحتلال الإسرائيلي، ليعلن بعدها جيش الاحتلال تصديه لعدد 20 صاروخا أطلقوا من الجانب السوري متهما كتائب فيلق القدس التابعة لإيران باستهدافه.
وسرعان ما غطت الصواريخ الإسرائيلية سماء دمشق وأنارت الانفجارات ظلام الليل في ضواحيها مع انطلاق الساعات الأولى اليوم الخميس، فيما سيطر الرعب على قلوب الإسرائيليين ممن يعيشون على هضبة الجولان المحتلة فكانت الملاجئ والمخابئ مأمنهم من الصواريخ السورية الإيرانية.
وأعلن الإسرائيليون ردهم على مصدر النيران ونقل المعركة إلى الجانب السوري بهجوم مضاد على العاصمة دمشق، قال عنها النظام السوري إن دفاعاته تصدت لصواريخ المحتل بنجاح، ونشر صورا لجنوده يلتقطون صور «السيلفي» مع ما تبقى من صواريخ أسقطت قبل تنفيذ هدفها.
وبنبرة شديدة اللهجة حذر جيش الاحتلال النظام السوري من التصدي لتحركاته العسكرية ضد أهداف إيرانية بدمشق، وأيدته الخارجية الأمريكية التي سارعت بالإعلان عن تأييدها لتحركات تل أبيب، معتبرة إياها دفاعا عن النفس.
ووسط دوي الانفجارات، أعلن أفيخاي أدرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال أن الأراضي الإسرائيلية لم يسقط بها أي من الصواريخ الإيرانية، ولم تكتف إسرائيل بالرد على الجانب السوري بالمدفعيات المستنفرة على هضبة الجولان بل أغارت المقاتلات على عشرات أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا بحسب متحدث جيش الاحتلال.
وقصفت الطائرات الإسرائيلية العاصمة السورية دمشق بمجموعة من الصواريخ، في الوقت الذي أعلن فيه المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي عن بدء تحرك قواته يتحرك ضد أهداف إيرانية في سوريا، محذرا نظام بشار الأسد من التصدي للقوات الغازية، قائلا: «أي تورط سوري ضد هذا التحرك سيواجه ببالغ الخطورة».
في المقابل، حلق الطيران الحربي السوري في عملية بشكل مكثف بسماء العاصمة مع انقطاع الكهرباء عنها.
الجيوب الإيرانية
ولم تبتعد أصداء الحرب الإيرانية الإسرائيلية عن جيوب طهران في لبنان، إذ أعلنت قيادة الجيش اللبناني عن اختراق 4 مقاتلات إسرائيلية أجواء بلاده وحلقت بشكل مكثف في سماء جنوب لبنان.
ووفقا لتقارير إعلامية، أطلق جيش الاحتلال صواريخ باتريوت من قاعدة إسرائيلية في مدينة صفد القريبة من الحدود اللبنانية الإسرائيلية، فيما استنفر حزب الله عناصره في مواقعه بلبنان من بيروت إلى الجنوب.
وأضافت التقارير أن التحرك الإسرائيلي تزامن مع تحرك مدمرات وبوارج عسكرية أمريكية باتجاه المياه الإقليمية الإسرائيلية.
ضربني وبكا
لكل نار شررر، وأشعلت تل أبيب الحرب الإيرانية الإسرائيلية بعدما شن جيش الاحتلال مساء أمس الأربعاء، هجومًا صاروخيًا استهدف مواقع قوات النظام السوري وحلفائها بالقرب من مدينة البعث في ريف القنيطرة، وفقا لما ذكرته مصادر المعارضة، بينما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن انفجارات عدة هزت القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، وسط تحليق لطائرات إسرائيلية في سماء الجولان المحتل على الحدود السورية.
وبعد انتهاء الظلام وهدوء أصوات النيران بين الجانبين، واصل جيش الاحتلال سيناريوهاته بالشكوى من التهديدات الإيرانيه على الإسرائيليين.
وبمبدأ ضربني وبكا وسبقني واشتكى، خرج أدرعي على صفحته ب«تويتر» قائلا: «لقد تمكنت ضربات جيش الدفاع من إحباط قدرات إيرانية هددت إسرائيل من سوريا.. لسنا معنيين بتدهور الأوضاع ولكننا مستعدون لسيناريوهات متنوعة»
وذكر أدرعي أن الاعتداء الإيراني ضد إسرائيل الليلة الماضية يعتبر دليلًا على التموضع الإيراني في سوريا والتهديد الذي يشكله على إسرائيل وعلى الاستقرار الإقليمي.
وأكد متحدث جيش الاحتلال أن قواته ستواصل التحرك بشكل صارم ضد التموضع الإيراني في سوريا، معتبرا تصدي النظام السوري للمقاتلات الإسرائيلية المهاجمة لأهداف بالعاصمة دمشق بمثابة جريمة وتحدٍ لتحذيرات تل أبيب.
ونفى أدرعي وجود خسائر بين قواته من الهجوم الصاروخي اليوم، مؤكدا أن دفاعات جيش الاحتلال اعترضت 4 صواريخ من قبل القبة الحديدية بينما باقي الصواريخ لم تسقط في إسرائيل.
وأشار متحدث جيش الاحتلال إلى أن سلاح الجو نفذ غارات قصف خلالها عدة أنظمة اعتراض جوي (SA5 SA2 SA 22 SA 17) تابعة للجيش السوري، وتدمير المنصة التي أطلقت منها الصواريخ باتجاه إسرائيل، كما تم استهداف أنظمة ومواقع استخبارات تابعة لفيلق القدس وموقع استطلاع ومواقع عسكرية ووسائل قتالية في منطقة فك الاشتباك.
الخريطة للمتحدث العسكري الإسرائيلي
وقال أدرعي: «خلال الغارات الواسعة تم مهاجمة مواقع استخبارية إيرانية يتم تفعيلها من قبل فيلق القدس ومقرات قيادة لوجستية تابعة لفيلق القدس ومجمع عسكري ومجمع لوجيستي تابعيْن لفيلق القدس في الكسوة ومعسكر إيراني في شمال دمشق ومواقع لتخزين أسلحة تابعة لفيلق القدس في مطار دمشق الدولي».
ولزم الجانب الروسي المشارك في حماية النظام السوري، الصمت تجاه الضربات الإسرائيلية، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن تل نسقت الضربات ضد قوات طهران في دمشق، مع موسكو، وأن الإسرائيليين أقنعوا الروس بذلك لتحجيم الدور الإيراني في سوريا، وعلى نفس النهج الروسي، لم تبد أي من الدول الكبرى أي تعليقات على توترات الليلة الماضية حتى كتابة هذه السطور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.