الوضع غير حضاري .. سكان المنشية يشكون من انتشار الباعة الجائلين    معلومات الوزراء يبحث وثيقة ملكية الدولة بقطاع النقل.. اليوم    افتتاح مشروعات "مصر الرقمية" وأخبار الشأن المحلي تتصدر عناوين صحف القاهرة    الاستثمار الزراعى.. محرك أساسى للتنمية    أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الخميس 7-7-2022    أهالى طلاب الثانوية العامة فى القليوبية بمحيط اللجان للاطمئنان على أبنائهم    مصرع 8 أشخاص وإصابة 36 في حادث تصادم بطريق أبوسمبل/أسوان    تامر حسني: سعيد بأول تجربة ليا كمخرج ومفيش منافسه    قوي مناعتك ضد العدوى | موعد تلقي الجرعة التنشيطية الثالثة للقاح فيروس كورونا    غزل المحلة يواجه فيوتشر اليوم فى نهائى كأس رابطة الأندية    طقس اليوم شديد الحرارة على أغلب الأنحاء .. والعظمى بالقاهرة 39 درجة    تأكيدا لليوم السابع.. الإسماعيلي يتعاقد مع هداف الدورى الغانى لمدة 5 مواسم    يوم التروية.. كل ما تريد معرفته عن هذا اليوم العظيم    الفاينانشال تايمز: رحيل رئيس الحكومة البريطانية تأخر كثيراً    روسيا تلوح بالسيطرة على خُمس الولايات المتحدة الأمريكية    النائب العام السعودى: الحج فريضة دينية ويحظر فيه رفع الشعارات المذهبية والحزبية    زيلينسكي: المدفعية الغربية التي تلقتها أوكرانيا بدأت العمل بفعالية كبيرة    مرتضى منصور وفريد الديب.. "صراع الأفيال" يشعل قضية نيرة أشرف بعد الحكم بإعدام القاتل    حبس مسجل خطر ضبط بحوزته كمية كبيرة من المواد المخدرة بالقاهرة    لندن تنفي تقارير إيرانية عن اعتقال دبلوماسي بريطاني    مستقبل وطن بالغربية يفتتح ناديا للطفل    دعاء يوم عرفة .. 17 كلمة تمحو ذنوبك.. و510 أدعية جامعة للخيرات    حدث ليلا.. مرتضى منصور: نيرة قتلت مرتين والسبب البعد عن الدين.. وزير الاتصالات: إنترنت بلا حدود يعني تكلفة متضاعفة    العيب فيها خفي.. هذه الأضاحي تغضب النبي    مخابرات أمريكا وبريطانيا تحذر: جواسيس الصين يتغلغلون    لجنة إزالة العوامات السكنية: أصحابها لا يملكون تراخيص منذ 2016.. وأزالوها طواعية    نجل الراحل ياسر رزق: مساعدة الغير أهم ما تعلمته من والدي    الفائز بمسابقة التمثيل في «الدوم»: أجهز لأعمال فنية مع «المتحدة»    محامي عبد الله السعيد: سنلجأ للفيفا.. والمحكمة الرياضية أنصفت موكلي    إيفونا: سأنقل خبراتي لفريق أسوان.. ولن أحتفل أمام الأهلي لهذا السبب!    إزالة حالتي تعد على مساحة 350 مترا بمركز أبشواي بالفيوم    الأوقاف: تشكيل غرفة عمليات استعدادا لصلاة عيد الأضحى المبارك    الراقصة لورديانا تتهم جارها بالتعدي عليها بالسب في العجوزة    كرم جبر: لن نستطيع الكشف عن المواهب إلا من خلال المصريين أنفسهم    جبر: البلد انتقلت من حالة العشوائية إلى التخطيط والتنظيم.. فيديو    محمود بكري يكتب: الشيوخ .. وصغار العقول    عمرو حمزاوي يصل إلى القاهرة للمشاركة في الحوار الوطني    إعلامي يفجر مفاجأة في أزمة الزمالك مع رزاق سيسيه    أحمد جعفر: مروان حمدي أفضل من محمد شريف    برج الحمل اليوم.. تواجه بعض الضغط النفسي    محمد صلاح يفتح النار على طارق حامد بعد أزمته مع الزمالك    عرض مسرحية نجوم الظهر لمحمد صبحي رابع أيام العيد علي Cbc    محافظ سوهاج يشهد احتفال ذكرى ثورة 30 يونيو بالمسرح الروماني    وزارة الصحة العراقية: نواجه 4 أوبئة مختلفة في وقت واحد    الشيشان تنفي تدمير قواتها مسجدا بأوكرانيا: "تزييف غبي"    "موقع نتائجنا" pdf نتائج الثالث متوسط 2022 بالعراق الدور الاول استخراج النتائج فى جميع المحافظات    استشارى يقدم نصائح غذائية مهمة للمواطنين قبل الاحتفال بعيد الأضحى المبارك    حكاوي التريند | منصة مصر الرقمية ووفاء مكي.. الأكثر بحثا    "الحج السعودية" تعفى قيادات بإحدى الشركات للتقصير في خدمة ضيوف الرحمن    سامر وجدى شريك مؤسس بمنصة للألعاب الإلكترونية: القيمة التسويقية لشركتنا تبلغ 15 مليون دولار    دوري WE المصري    إعدام 82 نرجيلة في حملة على المقاهي بمدينة الأقصر    51 اتفاقية دولية.. أهم مجالات التعاون الدولي التي أقرها "النواب"    بسبب «تحذير كاذب» .. القبض على مراهق بريطاني    "هرفع التكلفة".. تعليق وزير الاتصالات على هاشتاج انترنت غير محدود في مصر    محاكاة لطلاب العاشر عن مناسك الحج    اليونان تسجل أول حالة وفاة لطفل بالتهاب الكبد الغامض    كرم جبر يكتب: بالكلمات وليس بالرصاص !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معتقل بور سعيد... 5
نشر في التحرير يوم 21 - 07 - 2011

الأهم من التحقيق فى أمر معتقل بور سعيد، هو سرعة التحقيق فيه، وإرسال مندوب اليوم وليس غداً، إلى سجن بور سعيد، قبل أن يتم إخفاء الجريمة كالمعتاد، كما يحدث فى المعتاد، وينبغى لجهة التحقيق منح السجناء حصانة من الانتقام والتنكيل، بنقل ضابط المباحث، الذى يثير رعبهم إلى هذا الحد، إلى وظيفة إدارية فى الوزارة، أو نقلهم إلى سجن آخر؛ حتى يقول السجناء ما لديهم بلا خوف، ويكشفوا أسرار معتقل بور سعيد، الذى من الواضح أن سر تميّزه بالعذاب، هو اتهام مواطن بور سعيدى بمحاولة اغتيال الرئيس السابق، وما استتبعه هذا من برنامج سادي؛ لمعاقبة بور سعيد وشعبها ونزلاء سجنها.
لا قيمة أيها السادة للثورة، ما لم يسترد المواطن كرامته فى وطنه، سواء أكان حرا أم سجينا، يدفع دينه للمجتمع، فالسجن عقاب قانونى، وليس تعذيبا أو انتهاكا للآدمية، والتعذيب لن يتوقف، إلا بعقوبات رادعة قوية للمعذبين، تصل إلى الفصل من الخدمة، والتحويل إلى النيابة والقضاء.
والأمر هنا يتعلّق بالقانون، ولوائح الشرطة، فمنذ أكثر من عام، وفى عمود سابق، طالبت بأن تنتقل ثلاثة أفعال رئيسية للشرطة، من قائمة التجاوز الوظيفى، الذى يستوجب عقوبة إدارية، إلى قائمة العمل المشين، التى تحتم الفصل من الخدمة نهائيا، وتلك الأفعال أو التجاوزات الثلاثة هي: تلفيق الاتهامات والأدلة، واحتجاز مواطن بدون وجه حق، والتعذيب البدنى. وكان النظام السابق يتجاهل هذا التعديل؛ لأنه يريد من الشرطة، فى ظروف بعينها، أن تلفق الاتهامات والأدلة، وتحتجز المواطنين بدون وجه حق، وتعذّبهم بدنيا، إذا ماشكلوا خطرا عليه، ولم يكن يريد أن يقلق رجال الشرطة من عاقبة تلك الأفعال الثلاثة المشينة. أما الآن، فهناك ثورة، تعتبر تلك الأفعال من شرارات اندلاعها، فالأجدى إجراء التعديل الآن... وفوراً، لو أن الداخلية تنوى بالفعل بدء عهد جديد، يملك المواطن، أى مواطن، فيه حريته، وكرامته، وحقوقه.
وهناك نقطة أخرى مؤلمة فى هذه الرسالة، وهى أن يسجن فقير لعقود، فقط لأنه فقير، وعاجز عن سداد ألف، أو بضعة آلاف قليلة من الجنيهات، فى الوقت نفسه الذى نتكلّم فيه عن مليارات ومليارات، تم نهبها من عرقه وشقائه، وأظن أن مليارا واحدا منها، كاف لإعادة كل هؤلاء إلى بيوتهم، ورحمتهم من عذاب ما بعده عذاب. كما لا بد من وضع قانون للبيع بالتقسيط، يمنح الطرفين حقوقا متساوية، ولا يجعل الفقير نهبة للأغنياء، يعبثون بمقاديره كيفما شاؤوا.
فمن فرّج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، فرّج الله سبحانه وتعالى عنه كربة من كرب اليوم الآخر. وليس للحديث بقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.