واشنطن بوست: CIA يكشف تخطيط روسيا لهجوم متعدد الجبهات ضد أوكرانيا مطلع 2022    مشاهدة مباراة مصر ضد السودان في كأس العرب بث مباشر على رابط قناة بين سبورت    بالدرجات.. الأرصاد الجوية تكشف حالة الطقس اليوم    بايدن يعلن عن خطة العمل الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر    الأربعاء آخر موعد لتلقي طلبات الالتحاق بوظائف التموين    أوغندا: قواتنا باقية في الكونغو حتى هزيمة المتشددين    التحالف يدك أهداف عسكرية لميليشيات الحوثي في صنعاء    مقتل 31 شخصا بهجوم مسلح في مالي    وزير التعليم العالي: نستهدف إنشاء 20 جامعة تكنولوجية    التموين.. حملات لمتابعة انتظام صرف الخبز والمقررات وتوافر المخزون    حبس شخصين ضبط بحوزتهم سلاح ناري ومخدرات بالمرج    الفنان هشام ماجد: دراستي للهندسة غلط.. ونادرًا لما بتكلم جد | فيديو    خبيرة أبراج : هذه الأبراج معرضة للانفصال في ديسمبر    الفنان عمرو عابد يكشف كواليس فيلم الحفرة | فيديو    ما حكم الذبح عند شراء شيء جديد؟.. الافتاء تُجيب    بالصور.. رئيس النقاد الرياضيين رئيسًا لمركز شباب دسوق في كفر الشيخ    سمية الألفي: اتعرض عليا مشاهد إغراء وقلت لفاروق الفيشاوي قالي أنتي صاحبة القرار    ياسمين عبدالعزيز لأحمد العوضي: قعدت تقولي وحش الكون لحد ما كنت هسيبه    محمد بركات يوجه رسالة نارية إلى جماهير المصري البورسعيدي    الصحة: تسجيل 933 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و49 وفاة    برلماني: ماذا فعلت "التعليم" في أزمة ال36 ألف معلم؟    تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية التعاملات    "ضابط قلبه حامي".. مقدم بالمرور ينقذ المارة من حريق شب بمبنى بالتجمع الخامس    بعد نجاح حفله بالرياض.. "سيف من الذهب" أحدث هدايا حمو بيكا في السعودية (صور)    كأس العرب    مفتي الجمهورية: تعدد الزوجات مباح ولكن بشروط    دعاء في جوف الليل: اللهم أنزل علينا من خزائن فضلك ورحمتك ما تثبت به أفئدتنا    النشرة الدينية| المفتي يوضح أحكام ملك اليمين وتعدد الزوجات وحرية تصرف المرأة في راتبها    قائمة محمد نافع تكتسح انتخابات نادي حدائق الأهرام    لجنة مكافحة كورونا: النظام الصحي صامد أمام الجائحة ويعمل بكفاءة عالية    دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد تقدم حماية أقل للمتحور "أوميكرون"    انتر ميلان الإيطالى يعلن فوز إيفان بيريشيتش بجائزة أفضل لاعب فى شهر نوفمبر    تعليق ناري من كلوب عن أنانية محمد صلاح مع ليفربول الإنجليزي (فيديو)    البحرين تستنكر هجوما إرهابيا استهدف إحدى القرى بالعراق    الإعلامى عمرو الليثى: لابد من إحياء القضية الفلسطينية لدى الشباب لتعريفهم بها    اليوم.. الدستورية تنظر دعوى الفصل في اختصاص المحاكم العمالية    الأمن يكشف حقيقة شكوى مواطنة تتهم فيها أبن خالها بالتعدى عليها جنسياً    ضبط 3 أشخاص بالدقهلية لقيامهم بالنصب والإحتيال على 9 مواطنين    تناول الأرز قد يتسبب في رفع ضغط الدم.. فكيف ذلك ؟    تعرف على ضرر ممارسة الرياضة بشكل متكرر    جمارك مطار القاهرة تضبط 3 محاولات تهريب لكمية من الأدوية البشرية    ناصر النني : جماهير أرسنال تعشق محمد والمدير الفني للفريق متمسك به    كريم قاسم: انتجت فيلم ب 2500 جنيه والبريك فول وطعمية (فيديو)    رئيس الإذاعات الإسلامية : هناك جائزة خاصة لأفضل عمل عن القضية الفلسطينية    قبل شهر من التطبيق.. «قومي الأجور» يكشف المستثنين من صرف ال2400 جنيه    أسعار النفط تعاود الصعود اليوم بدعم من اجتماع أوبك بلس    صندوق التنمية المحلية يمول 1129 مشروعاً باستثمارات تصل إلى 13 مليون جنيه    القليوبية في 24 ساعة| قصة «عبدالله» ضحية التعذيب تُشعل السوشيال ميديا.. الأبرز    اليوم.. محاكمة سائق «توكتوك» خطف طفلاً واعتدى عليه جنسياً وقتله في بشتيل    مواقيت الصلاة اليوم السبت 4/12/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    وزير الأوقاف: نعمل بقوة على ألا يذهب شبابنا أو الأجيال القادمة للتطرف    مرتضى منصور: الزمالك سيوقع عقد إنشاء الاستاد وسيحصل على 300 مليون جنيه    نجم منتخب تونس السابق: الهزيمة أمام سوريا مفاجئة.. وأتمنى مواجهة مصر في تصفيات المونديال    الطائرات المسيرة باتت النجم الجديد في القوات الجوية عالمياً    المنيا في 24 ساعة | حملات مستمرة لمتابعة المعديات النهرية    لجنة السياحة بالنواب: أسعار الفنادق السياحية كانت مهينة وترسخ بأن مصر سوق سياحي رخيص    مواجهة الفساد.. الأوقاف تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    على السيد رئيسا لاتحاد طلاب جامعة حلوان ويارا هاني نائبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رغم أهوال كورونا والحرب.. فن الشارع يساعد المهاجرين الشباب على رسم مستقبل أكثر إشراقًا في إيطاليا
نشر في الشروق الجديد يوم 24 - 09 - 2021

مبادرات فنية فى الشوارع لتزيين جدران البنايات ورسم اللوحات الجدارية عليها تشمل شباب المهاجرين والأطفال
الأعمال الفنية تهدف للتوحيد بين الثقافتين العربية والإيطالية.. ومساعدة المهاجرين الجدد على الاندماج بشكل أفضل فى المجتمع الأوروبى
الإيطاليون يتركون منازلهم للاستماع لحكايات الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط.. ويقدمون الفاكهة والقهوة وعصير الليمون لفنانى الشارع
عملًا بمقولة «أينما وُجِدت الحياة، وُجِد الأمل» للفيلسوف الرومانى شيشرون، يحاول آلاف من المهاجرين إيجاد سبل جديدة للحياة فى أوطانهم الجديدة فى أوروبا، تلك التى فروا إليها هربًا من شبح الحرب التى عصفت بديارهم، وانضم إليه مؤخرًا شبح الوباء العالمى الجديد، ومن أجل التأقلم مع المجتمع الأوروبى، برزت عدة مبادرات فنية من شأنها أن تمنح المهاجرين الجدد حس الانتماء والاستقرار المطلوب؛ على غرار مبادرة مدينة ماتيرا الإيطالية التى تحمل عنوان «أتيليه الفنون العامة» أو (MAAP) التى أسستها المنسقة السابقة لمتحف أورساى فى باريس، ستيفانيا دوبلا.
ومع ارتفاع معدل البطالة فى إيطاليا، وجهود الحكومة لتحقيق الاندماج بين المهاجرين الجدد والمجتمع الإيطالى، يواجه العديد من المهاجرين صعوبات بالغة فى الاستقرار فى إيطاليا التى تعد أكثر دولة جذبًا للهجرة بين دول الاتحاد الأوروبى.
ومن هنا برزت الحاجة المُلحة لإيجاد العزاء فى الفن من أجل مساعدة العشرات عل تشكيل مستقبل أكثر إشراقًا، فبرزت مبادرة «دوبلا» عام 2019، وهى واحدة من المبادرات القليلة فى إيطاليا التى تستخدم الفن فى تحقيق الاندماج المجتمعى للمهاجرين الجدد إلى البلاد، وقد ضمت مجموعة من المهاجرين الشباب الذين ساهموا فى تزيين جدران البنايات ورسم اللوحات الجدارية عليها، حيث تتناقض ألوان الجدران الزاهية بشكل صارخ مع حكايات الماضى المظلم للمشاركين.
ومن بين مساهمات المشاركين، المشروع الفنى التعاونى الذى قدمه فنان الشارع المقيم فى برشلونة، محمد لجشام، الذى انضم إلى مجموعة من المهاجرين فى ثلاث مدن فى بازيليكاتا، وهى منطقة وعرة فى جنوب إيطاليا، لتنفيذ ثلاثة مشاريع متتالية على مدار 17 يومًا كان الهدف منها هو تحويل مبنى واحد فى كل موقع إلى لوحة جدارية فنية.
وعمل «لجشام» أيضًا فى مدينة سان شيريكو رابارو، مع مجموعة من 11 قاصرًا غير مصحوبين بذويهم يقيمون فى أحد المراكز المحلية بالمدينة؛ حيث قام الفنان برسم اللوحة الجدارية بمفرده ثم أشرك المهاجرين الشباب فى العملية الإبداعية، وطلب منهم اقتراح أشياء لتضمينها فى التصميم وتعليمهم كيفية مزج الطلاء، وقد تحولت اللوحة الجدارية بالتدريج إلى نقطة محورية فى المنطقة، حيث حولت زاوية الشارع الهادئة فى المدينة عادة إلى مركز حيوى.
كما قاد منظمو المشروع عدة حلقات نقاش مفتوحة مع مجموعات صغيرة من المهاجرين الشباب، مما أتاح للمشاركين مناقشة ماضيهم وتجاربهم مع الغربة؛ وقد انضم عدد من الإيطاليين إلى المحادثة، كما خرج بعض السكان من منازلهم لتقديم الفاكهة والقهوة والليمونسيلو للفنانين، نقلًا عن صحيفة «الجارديان» البريطانية.
ومن بين المساهمين أيضًا فى المشاريع الفنية، «ناكيا»، البالغ من العمر 17 عامًا، الذى هاجر من مصر فى العاشرة من عمره وأمضى 6 ست سنوات فى الترحال بين البلدان حيث عمل فى تركيا واليونان والبوسنة والهرسك، وعبر الحدود بين كرواتيا وسلوفينيا فى شاحنة، وأيضًا «سليمان» الفتى الجامبى، الذى يبلغ من العمر 15 عامًا، والذى عمل فى مالى والنيجر قبل الانتقال إلى ليبيا.
وتشتهر ليبيا بسمعة سيئة بين المهاجرين بسبب التعامل الفاسد والوحشى للحكومة وجهاز الشرطة هناك؛ حيث يعيش الكثيرون فى خوف من الاعتقال أثناء العمل لتوفير المال مقابل عبور القوارب، والتى يمكن أن تكلف ما يصل إلى 5000 يورو (4300 جنيه إسترليني)، وقد ذكر «سليمان»، الذى سُجن بالفعل أربع مرات، إن أحد الحراس قطع معصمه أثناء إحدى مرات اعتقاله، كما كشف الشاب البنجلاديشى، جادهاف، الذى فر إلى إيطاليا عبر ليبيا أنه عمل لمدة عام فى طرابلس فى سوبر ماركت قبل أن يتم سجنه لمدة 11 يومًا تعرض خلالها للتعذيب، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن أرسل والديه فدية، وأضاف أن جسده لم يسلم من عدة مواضع تحمل آثار حروق السجائر من الفترة التى قضاها فى السجن.
ووفقًا للمنظمة الدولية للهجرة، فإن طريق الهجرة المميت هذا أودى بحياة 1095 شخصًا حتى الآن هذا العام، فللوصول إلى إيطاليا من ليبيا، يجب على المهاجرين عبور 180 250 ميلا من وسط البحر الأبيض المتوسط، وقد قال «سليمان»، الذى استغرقت رحلته أربعة أيام: «عندما تعبر البحر الأبيض المتوسط، هناك ثلاث نتائج: إما أن تصل إلى إيطاليا، أو يتم القبض عليك من قِبَل الليبيين، أو تغرق».
وتتم حماية القاصرين غير المصحوبين بذويهم تلقائيًا حتى بلوغهم سن الثامنة عشرة بمجرد وصولهم إلى إيطاليا، ويتم تسكين بعضهم فى وحدات تابعة لبعض مشاريع الإسكان فى جميع أنحاء البلاد، كما أنهم يتلقون دروسًا فى اللغة ودعمًا قانونيًا ونفسيًا وتدريبًا مهنيًا، وبحلول الوقت الذى يصلون فيه إلى سن الرشد، يحصل العديد منهم بالفعل على الحماية الدولية من سنة إلى خمس سنوات، وتعاونهم الحكومة فى العثور على عمل وتحويل تصاريح الإقامة الخاصة بهم إلى تأشيرات عمل.
ويعتقد منظمو MAAP أن تجذير المهاجرين فى المجتمعات المحلية يحسن فرص عملهم ورفاههم الاجتماعى، وكشفوا عن توسع المبادرة بعد نجاحها فى بازيليكاتا العام المقبل لتشمل المدن الإيطالية الأخرى، على غرار: إميليا رومانيا ولازيو وبوجليا.
وتصوِّر لوحة «لجشام» الجدارية التى أعادت الحياة إلى الشارع المُترب امرأة تقف خلف باب مفتوح، وطاولة فى المقدمة موضوعة لتناول العشاء، وقد أضاف إليها الفنانون القُصّر بعض اللمسات الفنية، مثل: رسومات لقارب وطبول إفريقية وصورة لمسجد فيصل فى إسلام أباد فى باكستان، بينما قام الفنان الناشئ «ناكيا» بتصميم رسمة على جدار غرفة نومه، وقد علّق المهاجر المصرى، كريم، البالغ من العمر 17 عامًا على الأعمال الفنية قائلًا: «يكمن جمال هذا المخطط فى أنه يجمع الناس من كل الأوطان معًا، قد لا نبقى فى سان شيريكو إلى الأبد، لكننا الآن قد تركنا بصمتنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.