«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ريتا" على الحاجز
نشر في شموس يوم 12 - 07 - 2018


بوابة شموس نيوز – خاص
خمسة أيام في الأسبوع ذهابا وإياباً نمر عن حاجز زعترة اللعين، حيث يكون "أولاد العم" الشرسين منتظرين في المحطات الثلاث المنتشرة في منطقة الحاجز، ثمة صبايا يهوديات صغيرات في السن يلبسن التنانير القصيرة، فتبدو سياقنهن البيضاء والسمراء، نأخذ باستغابتهن واشتهائهن ونتذكر عهد السبايا البائد، وكيف ستكون هذه أو تلك سبية ننعم بها لو دارت الأيام وانتصرنا. أعود وأتراجع إذ لا يحسن بنا أن نسبي نساء "أبناء العم"، حتى وهن جميلات وشهيات.
في هذا الصباح ثمة جندي ومجندة يقفان كحارسين في واحدة من المحطات المركونة على يمين الشارع الرئيسي، المجندة تتحدث بطلاقة وتشير بإحدى يديها واليد الأخرى على الزناد، والجندي الذي لا "يحلم بالزنابق البيضاء" ينصت باهتمام. قلت في نفسي: "كأنها تتحدث حديثا خاصا، ربما كانت تتحدث بأحاديث حميمية عن ليلة حمراء ما زالت روائح شهوتها عالقة على جسدها الأسمر النحيل. سألتُني: "ولماذا أفترض أنهما يتحدثان بأحاديث ماجنة؟" فأجبت نفسي بسخرية: "لأننا سفلة". هل فعلا نحن سفلة، والعرب لا يعرفون غير هذه الأحاديث؟ ألا يتحمل "أبناء العمومة" أوزارهم التي يحملوننا إياها؟ فلو لم يحتلوا بلادنا لم نفكر فيهم هذا التفكير الأبله؟ ما لنا وما لهم؟ لماذا يصرون على أن يكرهونا أكثر، ونكرههم بلا حد؟ فهل علينا من حرج لو انتقمنا منهم بنسائهم على طريقة مصطفى سعيد في رواية "موسم الهجرة إلى الشمال"؟
قلت وأنا ساه لاه: "لعلها جريمة مضاعفة أن تفكر باشتهاء امرأة صهيونية ومجندة إسرائيلية تحمل أفكارا عنصرية غير إنسانية، وتستبيح الدم الفلسطيني بأقل من ثانية وتكون على أتم استعداد لاقتناص الضحايا.
تعود إلى الذاكرة كتابات كثيرة عن اليهوديات وحضورهن في الأدب العربي والرواية الفلسطينية، و"إشكالية الأنا والآخر" في ما كتبه المتوكل طه في كتابه "رمل الأفعى" عن السجانة السوداء الوحيدة في معتقل النقب الصحرواي. وكيف كان يفكر بها الأسرى في هذه الصحراء القاحلة الخالية من الماء والخضرة والوجه الحسن. إذ تبدو على ما هي عليه من دمامة أجمل ما يكون، فهي كل النساء في تلك الصحراء اللاهبة، على الرغم من عداوتها في سياق الاحتلال وظروف السجن الذي يعطي الصحراء دلالة مكثفة وقاسية.
وكذلك ما كتبته عائشة عودة في كتابها "ثمنا للشمس"، عندما لعبت مرة مع الممرض "يودا" التنس في سجن غزة، ورمقها بنظرة انتزعت كامل أحشائها، واعترض عليهن الشباب في القسم المقابل عندما علموا بالحادثة، فأخذتهن العزة، فكيف يسمح هؤلاء الشباب لأنفسهم أن يكونوا أوصياء عليهن؟ وكانت الأسيرات يملن إلى السجان بعاطفة مكتومة يفضحها السرد والأحاديث البينية، وتأخذ الأسيرات بالمقارنة بين مديرة السجن السابقة القاسية "ريا" وبين المدير الجديد الألطف منها شكلا وتعاملا.
وبالطبع ستقفز قصيدة محمود درويش عن "ريتا" اليهودية، محبوبة الشاعر الأولى:
"بين ريتا وعيوني بندقية
والذي يعرف ريتا ينحني
ويصلي
لإله في العيون العسلية"
هل ستكون كل يهودية إسرائيلية صهيونية هي ريتا وكلنا عشاقا محتملين؟ ها هي ريتا الحديثة تتمسك بالزناد على حاجز زعترة وعلى كل حاجز، وبيننا وبينها غابة من البنادق وأنهار دم، لكنها لم تمنع أفكارنا من أن تتحرش بجسدها، فنستبيح هذا الجسد ونصبح كالراوي العليم نعلم بما تفكر فيه، دون أن نقترب منها وسيظل لحمها ورائحة دمها محرماً علينا حرمة أبدية سياسية وعرقية ودينية، على العكس من لحمنا ودمنا المتاح لها ولزملائها وزميلاتها بسهولة وسرعة كلما اهتاج بهم الحنين ليأخذوا حصتهم من دمنا ويذهبوا إلى نومهم حالمين، ونذهب نحن إلى صور شهدائنا ناقمين على ما نحن فيه من بؤس وهدر كرامة واستباحة دم.
وتبقى ريتا هي ريتا، و"جسم ريتا كان عرساً في دمي" كلما مررت عن حاجز عسكري تقف عليه مجندة إسرائيلية مهيأة لتغتال في الصباح زقزقة العصافير إن اشتهت لرائحة الدم العربي، أسأل نفسي لو حل السلام بيننا وبين "أولاد العمومة": هل ستكون محبوبتي الأخيرة امرأة أخرى وبالصدفة يكون اسمها ريتا؟ ساعتئذ سأكون عاشقا مختلفا، وستكون ريتا امرأة جميلة تضع يدها على كتفي لتشرب نخب دمي الحلال، ولن يكون للحاجز أي معنى أو قيمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.