3 قتلى في تظاهرات تطالب بإسقاط آبي أحمد.. ماذا يحدث في إثيوبيا؟    وكيل الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    "اتحاد الغرف التجارية" يشكل غرفة عمليات لمتابعة حالة السوق بالمحافظات    وزيرة البيئة تشارك في أسبوع القاهرة للمياه    الخارجية تحتفل بيوم الأمم المتحدة غدا    أبو الغيط للحريري: نتمنى للبنان وشعبه كل الخير    ميركيل تهنئ قيس سعيد لتنصيبه رئيسًا للجمهورية التونسية    إصابات في هجوم طعن بمدينة مانشستر البريطانية    لاعب الأهلي يجري أشعة للاطمئنان على ركبته بعد إصابته بالتدريبات    بعد قليل.. أياكس وتشيلسي.. التشكيل    يسيتش يُعلن تشكيل الإسماعيلي لمواجهة الجزيرة الإماراتي    تأجيل إعادة محاكمة 15 متهمًا في أحداث "السفارة الأمريكية الثانية" إلى الاثنين المقبل    سجن طالبين هتكا عرض زميلهما بالمنيا    لقاء الخميسي تشعل إنستجرام بضحكة من القلب    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    جامعة طنطا تفتح أبوابها للتعاون مع دول القارة السمراء    الجمعة والسبت قوافل طبية مجانية الي وادي أبوجعدة برأس سدر    في بيان رسمي.. "لا ليجا" ترفض موعد الكلاسيكو.. وتتوجه للقضاء    سامح زكي رئيسا لشعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية    صحيفة يابانية: الدستور يقف عائقا أمام إرسال قوات إلى الشرق الأوسط    نيابة جنوب سيناء تسلم جثة سائح أمريكي إثر انقلاب أتوبيس سياحي لذويه.. وامتثال 12 مصابا للشفاء    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    فودة: رفع درجات الاستعداد للحالة القصوى.. وتشكيل غرفة عمليات تحسبا للسيول بجنوب سيناء    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الخميس 24 أكتوبر 2019    بعد فيديو الجندى اللبنانى .. إليسا : الجيش والشعب إيد واحدة    طارق الشناوي لمصراوي: صلاح السعدني دفع ثمن آرائه السياسية في السبعينات    بينها الأهلي ومصر.. أسعار الدولار تواصل التراجع أمام الجنيه    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    بالفيديو| خبير اقتصادي يكشف أهمية الاستثمار الروسي في القارة الإفريقية    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الموعد والقنوات الناقلة لليفربول وجينك البلجيكي    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    اخبار الفن.. ظهور توأم زينة وأحمد عز.. كارثة في منزل رانيا فريد شوقي بسبب المطر    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    مياه الأمطار تغرق «مول طنطا الجديد».. وأصحاب المحال: عوامل الأمان معدومة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟
نشر في شباب مصر يوم 30 - 11 - 2018


(ست سنوات تمر على وفاته)
كانت كامبوديا مستعمرة فرنسية و استقلت عنها عام 1953، و كان نظامها في عهد نورودوم سيهانوك Norodom Sihanouk من أغرب الأنظمة في العالم ، بحيث لم يكن له بديل في أية دولة من دول آسيا أو دول العالم الثالث، ، إلا أن سيهانوك يعرف عنه أنه رجل كثير الوقوف على أمور دولته، فقد كان أكثر حرصا على معاينة الأعمال كردم المستنقعات أو إقامة طرق السكة الحديدية، و تفقد مزارع الأرز و هو يحيي الفلاحين، رافعا شعار: "الأرض لزراعها"، كانت سياسة سيهانوك الإقتصادية تقوم على الإستثمار في أموال الأغنياء لتنفيد المشاريع التي تخص المجتمع الكامبودي، خاصة الطبقات الفقيرة، و بما أن أثرياء كامبوديا معروف عنهم بحبهم للمباهاة و أن ترتبط أسماؤهم بأعمال خيرية هامة ، فقد استغل الرئيس الكامبودي سيهانوك هذا الحب لصالح الشعب، فلجأ إلى طريقة يلزم بها الأغنياء للمساهمة بأموالهم لشق الطرقات و بناء المدارس و المستشفيات فتتدفق الأموال بوفرة، و من باب العدل، كانت المدارس و المستفيات تحمل أسماء من شَيَّدُوهَا بأموالهم، كما كان سيهانوك من الرافضين لمسألة تأميم المشروعات الأجنبية، لأنه سيترتب عنها إفقار البلاد و ضعف الإنتاج، فكان عليه النهوض بالإقتصاد من خلال إنشاء شركات وطنية تنافس المشاريع الأجنبية، و حل المشاكل بالوسائل المحلية، و على غرار افغانستان و أندونيسيا و دول أخرى كالجزائر، كانت كمبوديا دولة حيادية، لا تتدخل في الشؤون الداخلية للأخر، من أجل المحافظة على اقتصادها، حيث كانت تتميز بثروة باطنية كبيرة ( النفط، الغاز، الحديد، المنغنيز، و الفوسفات) .
و كثيرا ما كان سيهانوك يدافع عن سياسته "الدكاتاتورية الإشتراكية المتحررة"، إلا أنه لم يكن كبقية الحكام ملتصقين بالكرسي، و يفرضون سلطانهم على شعوبهم، ففي عام 1955 تنازل نورودوم سيهانوك على الحكم ( العرش) ، ليدخل معترك السياسة، و هذا عملا بمبادئ الحزب الحكومي الذي ينتمي إليه ، و كان يسمى نفسه ب: المنظمة الإشتراكية الشعبية"، فكان موضع احترام الشعب، إلى حد أن الشعب الكامبودي أصبح يلقبه بالوالد "بابا"..، كونه كان دوما يتجنب لغة التهديد والعنف، خاصة و أن الشعب الكامبودي كان شعبا مسالما ، ما يعاب على سيهانوك أنه فضل العيش بعقلية الملوك و الأباطرة، و هو الرجل الذي طبع تاريخ آسيا و حظي باحترام كبير من قبل الجماهير، لم يكن سيهانوك يتوقع أنه سيقع فريسة المرض، و أن حالته الصحية ستعجزه عن مواصلة النضال و الكفاح لنهضة بلاده، فقد كان يعاني من عدة أمراض مزمنة كالقلب و السرطان و السكري وارتفاع ضغط الدم، مما أقعده الفراش، و اضطر إلى العلاج في الصين إلى أن توفي، و تمر اليوم ست سنوات من وفاته ( 2012 ).
لقد وصف الخبراء في السياسة أمثال سيهانوك بالشخصيات الكاريزماتية، و هي الشخصيات الإستثنائية التي تحول أصحابها إلى أساطير أمثال ( نابليون، هتلر، لينين، غاندي، كاسترو، ستالين، تشرشل، مانديلا، شيغيفارا، جمال عبد الناصر ، صدام حسين، عمر المختار، الأمير عبد القادر الجزائري مؤسس الدولة الجزائرية، الملك فيصل الذي يعد أكبر كاريزما عربية)، هؤلاء كانوا يحملون جينات حبّ الوطن ، فمن الشجاعة طبعا، بل من الوطنية أن نجد حاكما أو زعيما، يتنازل عن الحكم و السلطة مثل سيهانوك من أجل التغيير و من باب تحقيق مبدأ الديمقراطية التشاركية، مهما كان نظام دولته رغم أن كامبوديا لم تكن تتبنى النظام الديمقراطي، عكس قادة أو حكام آخرون الذين داسوا على حرية شعوبهم و ظلوا في الحكم بالقوة و بتزوير الإنتخابات، و قهروا الشعب بالزيادة في الأسعار، و إخضاعه للضرائب، و انتشار البطالة و تفاقم الأمراض و الجرائم، فمنهم من قبع في الحكم 20 سنة أو أكثر و لم يغيروا شيئا في البلاد، بل فشلت سياستهم في التسيير، و كانت النتيجة تفاقم الأمراض السياسية و الإجتماعية ، و برزت في الساحة مظاهر العنف و التطرف، و قضايا التهريب و المتاجرة بالمخدرات التي ألحقت الضرر بالشباب و بالإقتصاد الوطني، كما أن هذه الدول اعتمدت على اليد العاملة الأجنبية و الخبراء الأجانب في إنجاز مشاريعها، في وقت نجد دول أجنبية تستغل قدرات و كفاءات كوادرها الوطنية فيما سمي بهجرة الأدمغة.
و من المعروف أن البلاد التي تعتمد في تطورها على الخبراء و رؤوس الأموال الأجنبية تضحي بمستقبل شبابها، و مثل هذا الوضع يؤدي إلى نوع من الإستكانة، و الإحباط لدى الشباب الذي أصبح يفضل الإنتحار بشتى الطرق و الأساليب، و في حالة الجزائر (كعينة)، يريد محيط الرئيس إبقاء رئيس الجمهورية في الحكم و لعهدة خامسة، و هو ما يتعارض مع الدستور الجزائري، حيث أنه كلما قربت نهاية العهدة إلا و صدر قرار بتعديل الدستور، خاصة و أن الرئيس التزم الصمت و لم ينبس بكلمة إزاء ترشحه لعهدة رئاسية جديدة من مغادرته الحكم و خلوده للراحة، بحكم حالته الصحية التي تزداد سوءًا يوما بعد يوم، الوضع في الجزائر يتسم بالضبابية و الغموض، خاصة مع دعوة المخزن بفتح الحدود مع الجزائر، و هذا يشكل خطرا على الجزائر بحكم أن المغرب يعتبر معبرا لدخول المخدرات، و معروف عن المغرب ميله لإسرائيل، و كانت المغرب منذ الملك محمد الخامس تؤكد ميلها إلى الغرب أكثر من ميلها إلى الشرق، و ليست على استعداد للسير في ركب القومية العربية و الحياد، و هو ما لا يتلاءم مع موقف الجزائر التي رفع رئيسها السابق الراحل هواري بومدين شعار: "نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"، و أكد دعم بلاده للقضية الفلسطينية.
علجية عيش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.