سفير كازاخستان ينقل رسالة من الرئيس إلى شيخ الأزهر    الأوقاف: استبعاد إمام وخطيب بالشرقية ومقيم شعائر بالمنيا    بهذه العبارات.. المشير طنطاوي ينعي الرئيس الأسبق حسني مبارك    البابا تواضروس يقيم 11 راهبة في دير أبي سيفين بمصر القديمة    اتفاق تسوية بشأن أحكام التحكيم الدولي المتعلقة بمصنع إسالة الغاز    دعم منظومة النظافة بالبحيرة بمعدات جديدة بقيمة 16.5 مليون جنيه    وزير الطاقة الروسي ينفي وجود خلاف مع السعودية حول خفض إنتاج النفط    غدا..قطع المياه عن 5 أحياء بالجيزة لصيانة محطة جزيرة الدهب    إزالة 153 حالة تعدى بمركز ومدينة أسوان على مدى 4 أيام    شاهد.. رد فعل بوتين على طلب فتاة معانقته    محكمة جزائرية تبرئ نجل الرئيس من قضية فساد    فرانك لامبارد المدرب الأسوأ فى عهد ابراموفيتش مع تشيلسي    الحكومة السودانية تعلن إطلاق سراح عدد من أسرى الحرب    بالفيديو | «المسماري» يكشف جرائم مرتزقة تركيا ضد المدنيين بطرابلس    العربية.. واشنطن تحذر من تهديد بشن هجوم ارهابى على فندق كبير في نيروبي    الأهلي بطلا للبطولة العربية للطائرة بعد الفوز على الزمالك    معاناة ساري مع يوفنتوس مستمرة    الدوري الأوروبي.. كلويفرت ودجيكو يقودان روما أمام جنيت    محافظ أسيوط يفتتح ملتقى التوظيف لتوفير 3 آلاف فرصة عمل    منتخب الشباب يتخطى العراق بهدف ويتأهل لنصف نهائي كأس العرب    وزير الرياضة يناقش مع رئيس الاتحاد الدولي واللجنة المنظمة حقوق بث بطولة العالم لليد 2021    ضبط عاطلين بحوزتهما 25 تذكرة هيروين وكمية من الحشيش ب15 مايو    إحالة أوراق المتهمة بقتل والدها بالقليوبية للمفتي    أول إجراء من «السكة الحديد» بعد انقلاب قطار مطروح    "الرقابة التجارية" تضبط لحوم فاسدة بمجازر أطسا    مصرع موظف بالمعاش في حريق شقته بإحدى قرى أجا    "عمرو دياب ولا الطيار".. كيف تفاعل الجمهور مع صورة نادر حمدي في الطائرة؟    ياسمين صبري بإطلالة ساحرة في أحدث ظهور    السعودية تهدي متحف العاصمة الإدارية قطعة من كسوة الكعبة    في أول تصريح لها رئيس "القومي للترجمة": أسعى لاستكمال العديد من المشروعات    صليت الفجر قبل الشروق ب 10 دقائق.. هل تعتبر حاضرة؟    غدًا.. الأزهر يطلق قافلته الطبية الثامنة إلى الواحات البحرية    رئيس جامعة القاهرة ينفي ما تردد عن وجود إصابات بفيروس كورونا بفرع زايد    فحص 198 ألف طالب ضمن المبادرة الرئاسية لعلاج أمراض سوء التغذية بالبحيرة    سعفان يبحث آخر تطورات عملية تطوير الجامعة العمالية | صور    13 فيلما في مسابقة البحر الأحمر للأفلام القصيرة بينها 3 أفلام مصرية    فاروق حسني يطلق معرضه في قصر عائشة فهمي.. الثلاثاء    "الدرس خلص".. القبض على مدرس يتزعم عصابة لتزويج القاصرات عبر "فيسبوك"    محافظ الدقهلية يجتمع بالرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار | صور    محافظ الغربية يزور"الدواخلية" المتميزة بصناعة السجاد اليدوي | صور    بعد السباحة والسلاح.. مصر تتصدر منافسات الرجال بكأس العالم للخماسي الحديث | صور    علاء مبارك يكشف موعد ومكان عزاء والده    بعد هروب حربي مسلسل الأخ الكبير يثير فضول المشاهدين    شركة المياه تكشف كمية الأمطار التي سقطت على القاهرة الإثنين الماضي    الإفتاء: الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا    إحالة أوراق متهمة بإرضاع ابنتها «مية نار» بالبحيرة للمفتي    علي الدين هلال يتحدث عن كواليس حكم مبارك مع محمد علي خير في"المصري أفندي"    الفارس محمد زيادة يحقق إنجازا تاريخيا بالفوز بذهبية بطولة الجائزة الكبرى بالإمارات    رئيس الحكومة المغربية ينفى وجود أى إصابة بفيروس كورونا    لقاء توعوي لطلاب القاهرة للتحذير من مخاطر الألعاب الإلكترونية الضارة    محافظ المنوفية يكرم الطالب مصطفى قابل لحصوله على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى مسابقة حفظ القرأن الكريم    القضاء اللبناني يحيل 5 إرهابيين من "داعش" إلى المحكمة العسكرية    هشام توفيق: تعديل 26 بندا في أحكام قانون شركات قطاع الأعمال    دعاء للمريض بالشفاء    لمواجهة مخططات إسقاط الدولة.. أكاديمية الشرطة تُنظم ورشة عمل حول دور الجهاز الحكومي    ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب كورونا في إيطاليا إلى 14 حالة    أول تعليق من وزير الأوقاف على قرار السعودية تعليق تأشيرات العمرة    هل ضرورة طاعة الوالدين والإحسان إليهما وإن كانا كافرين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسمار.. والذبابة.. ورأس الملك!!
بعد التحية والسلام

بحكم الاعتياد، فقدتْ الأخطاء قدرتها علي إثارة دهشتي، لكن الأمر لا ينطبق علي محاولات تبريرها، فكل سبب يحاول تفسير الخطأ لا يُبطل العجب بل يزيده، خاصة مع شيوع حالة من فقر الخيال، تجعل أي مبرر يبدو هزيلا، وتزيد من فداحة الخطأ الأصلي!
ما سبق ينطبق بدقة علي واقعة مسامير متحف سوهاج، التي دقّت بكل جرأة علي رأس تمثال أو أكثر، بهدف حمايتها من خطر السقوط! فجسّدت قصة قديمة بشكل عصري، عندما أرادت الدبة أن تحمي صاحبها من ذبابة فضربت رأسه بحجر، وكانت النتيجة أن مات الرجل وطارت الذبابة!!
ما حدث خطأ لا يُغتفر، يتناقض مع أبسط أبجديات العمل الأثري، ورغم ذلك وجد من يُدافع عنه، فقد أكد مصدر مسئول بآثار سوهاج لصحيفة" المصري اليوم" أنه لا يوجد خطر علي الآثار من تثبيتها بالمسامير! وأضاف أن ذلك تم قبل افتتاح المتحف الذي حضره الوزير وأمين عام المجلس الأعلي للآثار، وهو ما يعني أن أكبر مسئوليْن بالوزارة شاهدا ما حدث دون أن يعتبرا أن هناك خطأ يصل إلي حد الجريمة. وهو ما امتد إلي رئيسة قطاع المتاحف التي أشارت إلي أن استخدام الدعامات المعدنية تم لتثبيت الآثار بصورة مؤقتة، وأنه أسلوب تستخدمه جميع متاحف العالم. ولأنني لم أزر من المتاحف العالمية سوي اللوفر، فقد شعرت بالشك في معلوماتي الضحلة، ورجحت أنه إذا لم يكن المتحف الفرنسي الشهير يستخدم هذه الطريقة المتعارف عليها، فلابد أن هناك متاحف عالمية أخري تعمل بها، وأن مسئولي الآثار لدينا استعانوا بهذه التجارب العالمية الرائدة لحماية مقتنياتنا الضخمة عبر دقّها بالمسامير! عدتُ إلي مسئول كبير سابق لأراجع معلوماتي فأكد أن ما حدث لا يخرج عن أحد احتمالين، فإما أن يكون قد تم ثقب الأثر بمسمار وهو ما يُمثل جريمة، أو أن يكون قد تم تثبيته بقطع حديدية تحتك به فقط، وهنا يكون الخطأ أقل فداحة ويُمكن تداركه، والغريب أن محافظ سوهاج غير المتخصص في مجال الآثار كان أكثر حرصا عليها ممن يُفترض بهم حمايتها، فرأي أن التثبيت بهذا الأسلوب ليس ب" الطريقة المثلي"، مما دعاه لمخاطبة الوزارة للتحقيق في الواقعة.
رأس التمثال التي أكد البعض أنها لرمسيس الثاني ظلت مثبتة بهذا الأسلوب" المؤقت" لعدة شهور، حتي جذبت انتباه أحدهم فقام بتصويرها ونشر الصورة علي موقع" فيس بوك". هنا بدأ جدل أدي إلي تدخل النيابة الإدارية، التي أحالت الواقعة للتحقيق، بعد أن رأت أنه في حالة ثبوتها يصبح الأمر مخالفا لكل القواعد والآليات الدولية المعترف بها.
الصور التي رأيتها لمسامير الآثار أصابتني بالفزع، لأنها تُعبر عن فقدان من فعلها لأية معايير مهنية، لكن المشكلة الأكبر تتمثل في الإصرار علي الخطأ بتبريره، وهو ما يعني أن الخطر قائم، لأن عدم إدانة الدُبة سيجعل الكثيرين يكررون فعلتها، وكل مرة سيطير الذباب ويضيع الأثر، بينما تستمر ماكينة ضخ التبريرات في العمل بمنتهي الكفاءة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.