بالتفاصيل.. تعرف على شروط إسقاط عضوية نائب البرلمان    "الحركة الوطنية المصرية": نتوسع في المقرات ونقدم الخدمات لرفع الوعي ودعم استقرار الدولة    اقرأ غدا ب"البوابة": قادة 50 دولة يلتقون اليوم في "القمة العربية الأوروبية" بشرم الشيخ    اليوم.. جلسة تحضيرية لمؤتمر «أخبار اليوم» الثاني للتعليم    أحمد موسى يوبخ البرادعي على الهواء قصاصا للشهداء    مجلة أمريكية: مصر أصبحت الوجهة الأولى لاستثمارات شركات البترول العالمية    15 شركة مصرية تشارك بمعرض «وافيكس» بالسعودية بعد غياب 6 سنوات    زيادة مشتركى التليفون الأرضى بنسبة 10%.. و3.9 عميل للمحمول بنهاية السنة المالية الحالية    بسام راضي: الرئيس السيسي يعقد جلسة مباحثات مع الملك سلمان بشرم الشيخ    مادورو: فنزويلا تقطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا    دعمه البشير كمرشح رئاسي.. من هو "إيلا" رئيس الوزراء الجديد؟    الاستخبارات العراقية تعتقل إرهابيين تسللا من الحدود مع سوريا    وفد طبى مصرى فى غزة لاجراء عمليات جراحية لاول مرة منذ سنوات    «مبابي» يحقق رقمًا قياسيًا في الدوري الفرنسي    مدرب الإسماعيلي: أهدرنا فوزًا سهلًا أمام بطل الجزائر    بالصور.. وزير الشباب والرياضة يشهد ختام نهائي الرجال لبطولة الجائزة الكبرى لسلاح السيف    تعرف على موعد مباراة الزمالك وبترو اتليتكو في الكونفيدرالية.. والقنوات الناقلة    اول تعليق لباسم مرسى بعد تعيين العميد فى سموحة    بالصورة .شاعر الاهلى يقلب الفيس بوك : اكثر حاجة اكرهها فى حياتى هى الاهلى    مصدر أمني يكشف مفاجأة عن طارق النهري    "الداخلية" تفحص 3000 شقة مفروشة بالمدن الجديدة    مصرع عامل في «عقار المنوفية»: «توفي عقب انتشال جثته من تحت الأنقاض»    "اللي تشوفه اقتله".. أحمد موسى: الإخوان يلعبون على مشاعر المواطنين    مدير أمن جنوب سيناء يفتح تحقيقا في تعرض ضابط شرطة ل«عضة كلب»    حبس حارس عقار قتل طالبة بعد فشله في اغتصابها بكرداسة    في عيد ميلادها ال40.. تعرف علي أبرز التغيرات التى حدثت ل حلاشيحه الآونة الأخيرة    هل صلاة المرأة بدون جورب باطلة؟.. الإفتاء تجيب    غدا.. انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال بالإسكندرية    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. غداً    وزير التعليم يحقق حلم "حسن" أصغر مصابي حادث الدرب الأحمر وشقيقته    مدير مهرجان أسوان السينمائي الدولي: نجحنا في توصيل الرسالة لأهالي الجنوب    "المركز القومى للمسرح" يطلق قناته على يوتيوب قريبا    المعضلة    فيديو| «الجندي» يروي قصة مثيرة عن رؤية الإمام مالك لملك الموت    فيديو| «الجندي»: جثمان الإنسان حفنة ناقصة من الأرض وتفرح بعودته إليها    مصرع وإصابة 30 حوثيا في مواجهات بحجور بحجة    غدا.. بدء حملة التطعيم ضد مرض شلل الأطفال بالمنوفية    غدا.. 226 فرقة ثابتة ومتحركة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالوادي الجديد    تونس ضيف شرف مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية    تكريم محمد سيف الأفخم في ختام مهرجان "مسرح بلا إنتاج الدولي"    عبد العال يتساءل عن غياب وزير المالية .. ومروان يرد: د. معيط في شرم الشيخ    ضياء رشوان يوجه رسالة لعبدالمحسن سلامة ويحيى قلاش    شاهد .. نصيحة أمين الفتوى لسيدة دائما ما تتهم زوجها بالخيانة    رئيس الوزراء يٌقرر تخصيص أراضٍ بالمحافظات لمشروعات خدمية    بالصور.. وزير الزراعة ومنى محرز يفتتحان معرض أجرى بيزنس الدولى    الرئيس الجزائري يوقع 5 مراسيم رئاسية حول اتفاقيات مع دول أخرى    وفاة الفنان مصطفي الشامي بعد صراع مع المرض    أسطورة الملاعب الإنجليزية: محمد صلاح قادر على كسر رقمي القياسي في البريميرليج    آصالة تطالب بالجنسية المصرية في حفل المنارة    مصرع شاب فى مشاجرة بالغربية    قافلة طبية لجامعة طنطا بقرية ميت حبيب بسمنود 9 مارس    نص قرار رئيس المحكمة بإحالة المتهمين بقتل «إبيفانيوس» للمفتي    «إسكان النواب» توافق على قرض بقيمة 300 مليون دولار لخدمات الصرف الصحي بالمناطق الريفية    وزارة التموين: احتياطي مصر الاستراتيجي من القمح يكفي 4 أشهر    تعرف علي تفاصيل حفل الهضبة القادم في جامعة MSA    وزيرة الصحة: مبادرة الرئيس لقوائم الانتظار انتهت من 93 ألف عملية جراحية    عمل إذا فعلته أدخلك الجنة    «لاسارتي» يعلن قائمة الأهلي استعدادًا ل«الجونة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التاريخ يكتبه المتاجرون أيضًا!


هل حقًا التاريخ يكتبه المنتصرون؟
تخبرنا الوقائع أن التاريخ يكتبه الجميع، يستوى فى ذلك أبطال الأحداث وصناعها، مع من ارتكنوا إلى مقاعد المتفرجين، ويستوى أيضا من كانوا فى بؤرة الأحداث ومن بقوا على الهامش، كما تخبرنا أن شيوع رواية بعينها ليس دليلًا على صحتها أو زيفها، وأن روايات المهمشين تبقى حية ولو تحت الرماد.
لم يشهد المجتمع المصرى جدلا فى العقود الخمسة الأخيرة بقدر الذى أثير حول توصيف ما جرى فى 25 يناير، وما إن حلت الذكرى الثامنة للحدث الفارق حتى تراكم أمامنا ما يقرب من 20 مؤلفا أغلبهم لا يوثق ما جرى بقدر ما يحاول استغلاله لصالح صاحب العمل، غير أن بعضهم تورط بغير قصد فى إدانة ما جرى من خلال سقوطه فى فخ التناقض.
حاولنا إعادة النظر فى المُنتج الفكرى الذى قرر أصحابه أن يكون وثيقة للتاريخ عن تلك الأيام, لكنهم وقعوا فى شباك التنظير على الشعب، تارة يصفونه بأنه «سيد قراره» وأخرى يحاولون تسفيه اختياراته وتوجهاته.
فجأة تحولت العبارات التى كتبت فى مقالات تعلق على الأحداث بعد وقوعها، إلى «صرخة ثورية واعية» تلهم الجماهير الثائرة فى تيهها وسط الرؤية الضبابية التى فرضتها طبيعة الأحداث.
من بين من كتبوا عن يناير كان الروائى علاء الأسوانى الذى قرر أن يشرح للثوار «ممن التفوا حوله عندما كان متوجهاً لميدان التحرير ليسألوه عن توقعاته» فكان كتابه «هل أخطأت الثورة المصرية؟ - 2012» ليجيب عن كل الأسئلة وينقذ الثورة فى لحظتها الحرجة على حد تعبيره، والذى أخذ يمجد فيه الدور الذى قامت به جماعة الإخوان أثناء الأحداث لكنه عاب عليهم ما أسماه «ليونتهم السياسية»، رغم أنه قال عكسه بعد ذلك، لكن يحسب له أنه كان ضمن من أشاروا خلال الأحداث إلى وجود توجه من الإدارة الأمريكية للتربص بمصر.
كانت المفارقة أن الأسوانى الذى أخذ يشدد فى كتابه على ضرورة وحدة الصف الثورى فى مقابل الثورة المضادة بل وكانت احدى نصائحه الساخرة لمن يريد القضاء على الثورة فى ست خطوات «اضرب وحدة الثوريين وفرق بينهم» إلا أنه فضّل على ما يبدو أن يقوم هو بذلك الدور.
بلغ الأسوانى من التنظير حد تصنيف الشعب بالكامل سواء من الثوار أو غير الثوار بين ليبرالى فاسد وآخر انتهازى أو متوائم مع الفساد، متطرف كاره، وأغلبية مذعنة للفساد ومذعور منه، لكن ربما لم يلحظ ذلك التناقض بين ذلك التصنيف وبين الجملة التى يذيل بها كل مقالات الكتاب «الديمقراطية هى الحل» لكن كيف يؤمن بأن الحكم لشعب يراه بهذه الصورة.
أيضا فى بداية الكتاب يشيد الأسوانى بالدور الذى قام به المجلس العسكرى والقوات المسلحة فى حماية الثورة لكنه فى صفحاته الأخيرة لم يفرق بينهم وبين النظام السياسى السابق، بل ويرى أنه لا يستطيع التفريق بين النظام والدولة!.
«فى داخل كل مقموع يكمن طاغية صغير يتحين الفرصة لكى يمارس ولو لمرة واحدة الاستبداد الذى مورس عليه» كان هذا رأى علاء الأسوانى فى كتابه «لماذا لايثور المصريون؟» ربما أراد تطبيقه هنا ليمارس الاستبداد ولو بالتنظير.
أيضًا كان الروائى يوسف زيدان ينظّر بطريقته الخاصة فى كتابه «فقه الثورة-2013» ليقيس رشاد الثوار من عدمه وفقاً للمقاييس السبعة التى وضعها للثورى الرشيد، منها «الثائر نبيل وليس نبياً»، «الثورة عمومية بالضرورة، ومؤنثة» وغيرها من المقاييس للرشد من وجهة نظره، لكنه أيضاً تارة ينحاز لضرورة حماية الجيش للثورة وأخرى يهاجمهم ويردد النبوءة التى بدت له فى الأفق «مادام للعسكر القرار..ستدوم بالديار النار»!.
وقع زيدان أيضاً فى فخ التناقض فهو يحاول إثبات أن الشعب رغم ضبابية الرؤية تحلّى بالوعي، وفى الوقت نفسه يطالب بديمقراطية مشروطة للمتعلمين فقط لأن عموم الشعب لا يستطيع بعد تحديد مصيره، ويرى أن «الضباط الأحرار جداً» بتعبيره حولوا الديمقراطية لمسرحية بائسة لأنهم جعلوا 50 % من مقاعد مجلس الشعب للعمال والفلاحين باعتبار أنهم يدينون بالولاء للحكومة التى نزعت الأرض من الإقطاعين ويزعم زيدان «أن مصر لم تعرف الإقطاع يوماً»!.
رغم ما يثبته زيدان من أن إسرائيل التى أصيبت بالفزع من نجاح الثورة المصرية إذ كان حينها يراها عدواً لمصر عكس ما يُصرّح به الآن، لكنه أيضاً زعم أن فى علاقتها بمصر انتصرت على المستوى الميدانى وارتاحت على المستوى السياسى لم يقلقها سوى التحرك الشعبى.. بل طالب أيضًا بمصالحة شعبية مع الكيان الصهيونى!.
ما يدعو للعجب أن زيدان استطرد كثيراً فى الحديث عن مكتبة الاسكندرية وفساد مسؤليها متفاخرا بموقفه شخصيا مما حدث ورفضه للعديد من المناصب حفاظا على شعبيته الكبيرة من القراء و المتابعين له على حسابه الشخصى بالفيسبوك!
بهذه الطريقة وكما اعتاد زيدان يحاول المشاركة فى كتابة التاريخ ولكن من وجهة نظره، من خلال توظيف لغوى خلاّب وربط احداث بعيدة عن بعضها.
الكاتب الصحفى عمر طاهر لم ينجُ هو الآخر من التنظير فى كتابه «كمين القصر العينى 2012» والذى جمع فيه مقالاته المنشورة فى الصحف قبل وبعد الثورة وصدّره بهذا الكتاب يبدأ بمقالات تنتقد بعض الثوار فى وقت كانت الأغلبية الساحقة بصادقيها ومنافقيها تدعمهم وينتهى بمقالات تنحاز بدرجة كبيرة للثوار فى الوقت الذى صاروا فيه هم وأنصارهم أقلية مستضعفة، وهذا لا خلاف عليه إذ يريد لكتابه أن يكون توثيقاً للسنة الأكثر سخونة بحسب تعبيره.
لكن (وهذا احتمال) أن تكون كلمة «مولانا» التى يطلقها عليه قراؤه ومريدوه جعلته يكتب فى الصفحات الأولى من كتابه بأنه عندما كان يسأله أحد عن سبب انتقال سكنه لمنطقة وسط البلد جوار بيت حماته «حد يسيب المعادى ويسكن وسط البلد؟ ليه عملت كده؟» كانت إجابته (والتى اكتشف أثناء صدور الكتاب صحتها!) ببساطة «عايز أكون قريب من الثورة لما تقوم», ربما يتم قبول ذلك الأمر عندما يكتبه على حسابه الشخصى بالفيسبوك ليدلل بأنه كان على يقين بحدوث الثورة، إلا أن هذا الأمر يشوبه الكثير من التناقض عندما يكون فى كتاب قرر صاحبه أن يكون توثيقاً لأحداث الثورة بحسب الترتيب الزمنى لصدور المقالات.. بدأ كتابه «الجيش والشعب إيد واحدة» وانتهى ب«يسقط يسقط حكم العسكر»!
كان الممثل خالد أبو النجا (وهو ممن لا يعول على خشونة صوتهم كثيرًا)، أحد المنظّرين أيضاً إذ قرر فى الذكرى السادسة ل25 يناير من خلال مقاله المنشور فى موقع العربى الجديد أن يخبرنا بأسباب فشل الثورة لكن هذه المرة قرر أن يلوى عنق التاريخ بمد خطوط (وهمية) بين ما جرى فى فرنسا 1789 (مروراً بثلاث مراحل حتى عام 1799) و ماحدث فى مصر 2011.
أراد أن يربط بين اقتحام قلعة سجن الباستيل الذى لم يكن يحوى سوى سبعة سجناء فقط فى قضايا تزوير وسلوكيات غير أخلاقية، لكن كان ينظر إليه الثوار كرمز للسلطة (الملكية)فى البلاد، فقطعوا رأس محافظه وساروا بها فى الشوارع، وبين اقتحام مقرّات أمن الدولة فى القاهرة.
كما كانت فترة روبسبيير هنا أو ما عُرف بعهد الإرهاب بسبب إعدام عدد كبير من الثوار (ممن حملوه لسدة الحكم) بالمقصلة يُدين الثورة التى يدافع عنها فى مقاله، وهذه نتيجة طبيعة عندما يكون الدافع الوحيد للكتابة عن حدث مؤثر فى التاريخ هو الانفعال فقط لابد أن يغيب المنطق.
الغرض من كشف تلك التناقضات التى وقع فيها معظم من ادعى أنه صاحب الخطاب الثورى وتصدّر المشهد واستغل التفاف الشباب حوله مما جعله يعتقد بأنه زرقاء يمامة عصره، ليس تقييم الأحداث بل محاولة لإثبات أن الخلل فى الرؤية كان من نصيب من حاولوا أن ينصبوا أنفسهم أوصياء على الشعب واتبعهم الغاوون. 


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.