وزير الأوقاف: كشف الإرهابيين واجب شرعي ووطني    شاهد.. بعد شائعات التظاهر.. الهدوء يسيطر على كوبري قصر النيل    فيديو| عمرو أديب يكشف عن «جروب» سري للإخوان يدار من قناتي الشرق ومكملين    اليوم.. بدء الدراسة في 52 جامعة حكومية وخاصة    موسكو: عقوبات أمريكا ضد إيران ستزيد الوضع تعقيدا    بعد موافقة ترامب.. البنتاجون يكشف مهام القوات الأمريكية المتجهة إلى السعودية والإمارات    غدا: انطلاق مناورات "الموج الأحمر- 2" بمشاركة مصر    استقالة نائبة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الحد من التسلح    مخيم اللاجئين بجزيرة ليسبوس اليونانية "لن يستوعب وافدين جددًا"    أكثر من 15 ألف جامع سعودي يندد باستهداف منشآت النفط في خطبة الجمعة    الترجي يعلق على خسارة الزمالك السوبر المصري أمام الأهلي    أحمد فتحي يكشف حقيقة مشاجرته مع شيكابالا    فيديو| فاروق جعفر: أهداف مباراة السوبر جاءت من أخطاء فردية    إكرامي: «السوبر» بطولة احتفالية.. والأهلي لم يطلب التعاقد مع مدرب حراس جديد    قائمة الجونة لمواجهة الإسماعيلي في الجولة الأولى للدوري الممتاز    الزمالك يكشف سبب عدم استلام اللاعبين ميداليات مباراة السوبر    اتحاد الكرة ينعى الطفل "أدهم الكيكي"    بالأرقام .. ننشر أبرز جهود قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة خلال 24 ساعة    ضبط 49 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    السيطرة على حريق نشب داخل كبينة كهرباء في الوراق    اليوم.. أولى جلسات محاكمة 35 متهما بالتجمهر والعنف ب "أحداث جزيرة الوراق"    مدير أمن المنوفية يتفقد الخدمات الشرطية بشبين الكوم    فضح كذب الإخوان.. محطة مترو السادات تعمل بشكل طبيعي ولم يتم غلقها.. فيديو    تحرير 493 مخالفة مرورية في حملة على طرق وشوارع الغربية    بعد تدهور حالة هنا الزاهد الصحية.. تصرف مفاجئ من أحمد فهمي    بيومى فؤاد يروى موقفا كوميداي أثناء مشاركته فى مسلسل ريح المدام    فيديو| تسجيل صوتي مسرب لعنصر إخواني يعترف بنشر فيديوهات لمظاهرات قديمة    حصاد اليوم الأول من "الجونة السينمائي".. نجوم الفن في العرض الخاص لفيلم "ستموت في العشرين".. رانيا يوسف بإطلالة محتشمة.. ساويرس ينشر صورة مع مينا مسعود.. والفنان العالمي: المهرجان يقدم صورة رائعة لمصر    محمود البزاوي: ساعدت في كتابة أعمال درامية ناجحة من الباطن    عثمان بن عفان.. تعرف على مولده ونسبه وسبب تسميته "ذي النورين"    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم من خير ما سألك منه عبدك ورسولك سيدنا محمد    بالصور.. مبنى هيئات التأمين الصحي الشامل ببورسعيد يحتفل باليوم العالمي لسلامة المرضى    المصري كيدز.. فوائد تطعيم الروتا للأطفال    تشييع جثمان الطفل أدهم "ضحية السوبر" إلى مثواه الأخير بدمياط    مطار أسوان يستقبل أفواجا سياحية قادمة من أسبانيا    بكاء عمرو السولية بعد إصابته في القدم خلال لقاء السوبر (فيديو)    "الهايكا" توافق على طلب تليفزيون تونس بإجراء مناظرات بين مرشحي الرئاسة    بعد قليل.. قطع المياه عن 6 مناطق بالقاهرة لمدة 12 ساعة    بالفيديو.. فضيحة جديدة للجزيرة القطرية    ولاء الدين وعمار أحمد يشعلان الحفل الشعري ببيت السناري    وكالة الطاقة الذرية تدعو إلى تطوير التشغيل الآمن للمنشآت النووية    إخواني هارب يعترف بإذاعة صور وفيديوهات قديمة لإشاعة الفوضى بمصر|فيديو    اسعار الذهب اليوم السبت 21-9-2019 بعد ارتفاعها 2 جنيه للجرام    فصل التيار الكهربائي عن بعض المناطق في بنى سويف السبت    رئيس الطائفة الإنجيلية يشارك في تنصيب راعٍ لكنيسة نزلة أسمنت    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى الساعة 12.. مصرع 4 أشخاص فى تحطم حافلة بأمريكا.. ترامب يهدد بإطلاق سراح سجناء داعش فى وجه دول أوروبا.. وإصابة 51 فلسطينيا بالرصاص فى اعتداء الاحتلال على مسيرات غزة    دار الإفتاء: حب الوطن فطرة ومن الإيمان    «التجريبى والمعاصر» يُسدل الستار عن فعالياته بتكريم رموز المسرح    «كما أنا» يفتتح الموسم الفنى ل «جاليرى مصر».. غدًا    «فيديوهات توعية» من كبار الأطباء بأطفال المنصورة لتثقيف الأمهات والآباء    بحيرة البردويل.. منبع الخير المُكبل بالصيد الاستثنائى    منظومة التأمين الصحي الشامل تحتفل باليوم العالمي لسلامة المرضى    "الإنتاج الحربي": مشروع ضخم لصناعة محطات طاقة شمسية في مصر    وزير الأوقاف: من يدعو للتخريب يصد عن سبيل الله    أولياء أمور بمدينة نصر: مشاكل مدرسة المستقبل في طريقها للحل    الحكومة ترد على بيع «ثروة لا تقدر بثمن»    حكم النوم أثناء خطبة الجمعة .. هل يبطل الوضوء والصلاة    الحكومة تنفي مجددا طرح أرض مستشفى الأورام «500500» للاستثمار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«حنّانة» شاطئ سان ستيفانو
نشر في صباح الخير يوم 22 - 08 - 2019

«بدأتُ رسم الحنة من 15 سنة وكنتُ بعمل الرسمة الواحدة ب2 جنيه ونص فى الوقت اللى كانت كل الكوافيرات اللى أعرفهم بيرسموا الحنة ب15 و20 جنيها، كنت أجد طوابير على الكوافير لدى والسبب. رسومات حلوة ومهارة وسعر زهيد».
بتلك الكلمات بدأت «أمل الحنّانة» كما يطلقون عليها فى شاطئ سان ستيفانو، قصتها وهى ترسم تلك القلوب الصغيرة الدقيقة.
«أمل» التى غيرت الأيام حالها من خريجة فنون جميلة تبحث عن وظيفة تناسبها، إلى كوافيرة صاحبة محل بالقاهرة، تتهافت عليها عاشقات رسوم الحناء.
بشاطئ 26يوليو القريب من سان ستيفانو بالإسكندرية، وفى تمام الخامسة والنصف عصرًا، وأمواج البحر تداعب صخور الشواطئ، تجلس أمل بملابسها الملونة المزرقشة وربطة عنقها المميزة التى لا تختلف فى لونها كثيرا عن ملابسها، باعثة البهجة والمرح، تداعب من يطلبها لرسم الحنة، «رسمة الحنة ب10.. حد عايز يرسم حنة»، هكذا تسير يوميّا ولمدة تزيد على اثنتى عشرة ساعة سعيًا وراء رزقها، هى الحَنّانة «أمل حسين» أو كما تحب أن يناديها الزبائن «أمّ محمد الحنانة».
وجدت «أمل» نفسها قد تعدت الثلاثين، ولاتزال تبحث عن وظيفة تناسب تخصصها، فكانت تعتقد أن المدارس ستتهافت لطلبها كمدرسة رسم لموهبتها الواضحة، وظلت تتنقل بين وظيفة وأخرى لأكثر من 7 سنوات، حتى شعرت أنها تهدر وقتها ومجهودها من أجل من لا يقدرونه، فقررت أن تأخذ قسطا من الراحة لتفكر فى أمرها، وبعد فترة ليست بالقليلة، قررت «أمل» أن تفتح محل كوافير، وكانت قد تزوجت وأنجبت ابنها الأول.
وقالت لنا
«مرت 15 سنة منذ أن فتحت محل الكوافير فى القاهرة، كان زباينى كتير بسبب رسم الحنة أكتر من تسريحات الشعر والماكياج، واتعرفت بحنّانة العرائس، لكن كنت محتاجة أتخصص فى حاجة واحدة وماشتتش نفسى بين شغل الكوافير وتركتة لزوجى يديره وقررت البحث عن رزقى».
منذ عامين كان لأم محمد انطلاقة جديدة بدأتها من الإسكندرية، مسقط رأس زوجها، فساعدها فى معرفة أكثر المناطق التى تطلب فتياتها رسومات الحنة، أو كما تسميهن «هوانم إسكندرية»، وبالفعل بدأت تنزل بشاطئ 26يوليو وصنعت علاقات جيدة مع أصحاب الشاطئ والمشرفين عليه، واتفقت معهم على مبلغ سنوى، يُدفع فى أشهر الصيف لهم مقابل عملها على الشاطئ وجذب زبائنها من مصيفى المنطقة وسكانها.
«بيكون معايا كتاب فيه رسومات كتير مختلفة واللى تنادينى أجعلها تختار من الكتاب الرسمة اللى تعجبها وعايزة ترسمها فين، رسمة الإيد ب 10 جنيهات والقدَم ب 15 جنيهاً».
أكثر طلبات السيدات والفتيات هى رسومات الفراشات والتيجان وفروع الشجر والقلوب، تجلس هى أمامهن وفى يدها ورقة صغيرة بَرَمَتها على هيئة قُمع صغير، فى نهاية طرفه فتحة صغيرة، تخرج منها الحنّة وتبدأ أمل فى تشكيل الرسمة المطلوبة على يد أو قدم الزبونة.
صنعة إيدى
«الناس بتتفاجئ بأسعارى بالمقارنة بحنّانات كتير فى القاهرة والإسكندرية ومحافظات تانية، والسبب أنى استخدم بودرة الحنة المتحونه بنفسى وأخلطها وأعمل العجينة، لكن معظم الحنانات تحضرها جاهزة من الصيدليات ولذلك تكون غالية، وبالتالى يصل سعر الرسمة الواحدة ل 35 جنيهاً».
لم تتوقف أم محمد الحنّانة عند عمل الحنة فقط، لكنها تعلمت دق التاتوه بالإبر، فوجدت الكثير يطلبونه فى تحديد الحواجب والتلوين الشفاه، ولكن له حالات محددة ويطلب للضرورة، لارتفاع تكلفته وآلام المصاحب له مما تتطلب وضع بينج قبل دق التاتوه.
تعلمت «أمل» دق التاتوه بماكينات محددة على يد شخص بمنطقة رمسيس بوسط القاهرة، بسعر مائة جنيه للحصة الواحدة، واشترت ماكينة خاصة بها لتتعلم ذاتيّا بالمنزل حتى توسع من رزقها ومن الحِرفة التى أتقنتها والتى لا تبعد كثيرًا عمّا تعلمته، فمنذ صغرها وهى تهوى الرسم وتتقنه واشتهرت بدقة حركة يديها فيه.
هذا الصيف جاءت «أمل» للإسكندرية مطمئة على رزقها، فقد اكتسبت زبائن من العالم الماضى، ولا تعلم إن كانت ستكمل عملها بنفس المستوى الصيف المقبل أمْ أنها ستبحث عن منطقة ساحلية جديدة!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.