المخابرات الأمريكية: إيران وروسيا تحاولان التدخل في الانتخابات الرئاسية 2020    الصين تسجل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مها أبوعوف تنفي إصابتها بكورونا وتتحدث عن ورثها من الفنان عمر خورشيد    "معقول" مفاجأة هاني شاكر الجديدة لجمهوره بعد غياب طويل    استياء رواد السوشيال ميديا بسبب فيديو خطوبة طفلين في عين شمس    موعد مباراة مانشستر سيتي المقبلة بعد الفوز على بورتو    صور.. رعد وبرق في سماء الإسكندرية    خالد الغندور يوضح موقف الزمالك من تسريبات موعد لقاء الرجاء    تسجل أكثر من 500 وفاة جديدة بكورونا بالمكسيك في 24 ساعة    أصوات تنادي للدفع بفتحي في صفوف المحاربين أو ينتظر هتا    بغداد 36 وبكين 16.. درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية الخميس    فيديو | تحرك أمني تجاه واقعة «خطوبة طفلين» في عين شمس    ضبط صاحب استوديو لقيامه باستخدام طائرة درون في التصوير    مدير ال CIA : روسيا وإيران تتخذان إجراءات للتدخل في الانتخابات الأمريكية    ميدو: كاف يتجه لتأجيل مباراة الأهلي والوداد بسبب الزمالك    اتهام 7 أشخاص بينهم قاصرين بقتل معلم فرنسى    بعد تعرضه لحادث سير.. محمد كريم مطلوب على جوجل    تفاصيل سيناريو لم يكتمل لأسامة أنور عكاشة عن حرب أكتوبر.. وأسرته تهديه للشؤون المعنوية بالقوات المسلحة    موجة كورونا الثانية.. بدأت في أوروبا ومصر تستعد وتناشد شعبها الالتزام    محمود بكرى : المجتمع تعرض لتدهور في القيم ومنظمة الأخلاق في العقود الماضية    عبد الناصر يرفض الهزيمة!    استئصال ورم وزنه 15 كيلو جرام من طفلة في بني سويف    فيديو| عبدالحليم قنديل يكشف أهمية القمة المصرية اليونانية القبرصية    «التربية والتعليم» ببني سويف تكشف حقيقة تداول فيديو لرقص طلاب داخل فصل مدرسي    شوقي غريب يكشف سبب ضم رمضان صبحي للمنتخب الأولمبي    وزير التعليم يرد على تخوفات أولياء الأمور: 3 بدائل أمام الطلاب في ظل أزمة كورونا    محافظة الجيزة: غلق كلي لطريق الواحات للقادم من 6 أكتوبر إلى الفيوم لمدة 6 شهور    أسامة هيكل: لا يوجد خلاف مع صحفيين أو وسائل إعلامية.. وأغلقت الملف حتى لا تستغله قنوات معادية    كلوب يوضح مدى إصابة ساديو ماني بمباراة ليفربول وأياكس    أسوان ليلا كورة: الشيشيني مديراً فنياً للفريق خلفاً لكشري    61 شابا من 26 دولة إفريقية يشاركون بفعاليات أسبوع القاهرة للمياه    وزيرة الخارجية الإسبانية: مصر تعد نموذجا جيدا لمواجهة الهجرة غير الشرعية    تعرض 70 قطعة أثرية للهجوم في متحف ألماني بينها قطع فرعونية وتوابيت    أهمية المحبة بين المسلمين    مامعني كف الأذى    تعرف على موقف الإسلام من حسن الجوار    المجلس القومي للطفولة والأمومة يكشف تفاصيل خطوبة طفل وطفلة في عين شمس    صحيفة: السياحة الروسية تستأنف رحلاتها إلى شرم الشيخ والغردقة    «الصحة»: خروج 103 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات    استشاري الطب الوقائي تحذر من إعطاء مصل الأنفلونزا لهذه الفئات    أستاذ مناعة عن إصابات كورونا: لازم نفوق لأننا مش هنقفل البلد تاني    اليوم.. مصر للطيران تسير 47 رحلة دولية وداخلية لنقل 5600 راكب    الإسماعيلي يعلن تعاقده مع 3 صفقات لتدعيم الفريق    رسميا.. بطل كمال الأجسام «بيج رامي» يعلن مشاركته في مستر أولمبيا 2020    البداية كانت منذ عام 1909 ... حكاية استخراج أول قطرة بترول فى مصر    رئيس القابضة لمياه الشرب: أكثر من 3500 معدة للتعامل مع الأمطار    «الزواج المبكر وتأثيره على المرأة» ب«ثقافة الجيزة»    بالفيديو| سادة البحار.. «وثائقي» يعرض قدرات وبطولات القوات البحرية في عيدها    المديرة صاحبة واقعة خلع الشباك: «مش هاروح للمحافظ.. أنا عايزة أرجع مدرستي»    طارق شوقي: مشروع زيادة حافز المعلمين بداية لمكافآت لتحسين أوضاعهم المادية    يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟.. مجدي عاشور يجيب    محافظ الفيوم بحفل تكريم أوائل الثانوية العامة والأزهرية: استمروا في طلب العلم    حيثيات حكم المؤبد لقتلة حارس مخزن بالمرج: الأول طعنه والأخر أطلق عليه النار    «ستورجي» يقتل صاحب مشحمة بالدقهلية.. تشاجرا بأسلحة بيضاء بعد تأجيل قضية سابقة بينهما    أستاذ تمويل: التعاون بين مصر وقبرص واليونان زاد في عهد السيسي    عقد جلسة حول التعاون الإنمائي الهولندي - المصري في إدارة المياه ضمن أسبوع القاهرة للمياه    أسعار الذهب اليوم الخميس 22-10-2020.. المعدن الأصفر يرتفع لليوم الثالث على التوالي    الجندي: "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نصباية والقائمون عليه تجار دين"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقيب المحامين: العلاقات بين المحاماة والسلطات القضائية والشرطية ليست على كل ما يرام
نشر في مصراوي يوم 28 - 09 - 2020

عقدت نقابة المحامين، اليوم الاثنين، جلسة حلف اليمين القانونية للمحامين الجدد، لمحامي نقابات: القاهرة الجديدة، حلوان، وشمال وجنوب الجيزة، شمال وجنوب القليوبية، الفيوم، بني سويف، المنيا، شمال وجنوب أسيوط، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، الوادي الجديد، البحر الأحمر، برئاسة نقيب المحامين رجائي عطية، وحضور أعضاء المجلس، حسين الجمال، يحيى التوني، أبو بكر ضوة، أسامة سلمان، سيف حماد، محمد الكسار، محمد كركاب، وفاطمة الزهراء غنيم.
وصرح نقيب المحامين: "بمناسبة لقائي بالأمس مع وزير العدل، فإن العلاقات بين المحاماة والسلطات القضائية، والسلطات الشرطية، ليست على كل ما يرام نتيجة مراس غير صحيح، وأشعر بالحزن على هذا، وأنا قد لحقت بالعصر الذهبي، ورأيت كيف كانت العلاقة بين المحاماة والقضاء في السالف.
وأضاف عطية، أن كل طرف يحمل الطرف الآخر العبء لفساد العلاقة، متابعاً: أنا في رأيي أن الفريقين لم يمسكا بالواقع، فاختلال الميزان ثمرة ممارسة غير رشيدة، ويجب أن نعرف أنه حينما تختل العلاقة بين القضاء والمحاماة فيكون هناك خللا مشتركاً، ويجب أن نعرف هذا الخلل.
وعن العلاقة في السابق، ذكر نقيب المحامين: في أوائل الثلاثينات من القرن الماضي، أقيم احتفال بإنشاء محكمة النقض، وكان يشرف عليه شيخ القضاة والمحامين عبدالغزيز باشا فهمي، المسماة باسمه القاعة الرئيسية بمحكمة النقض، وهو أحد فلتات المحاماة والقضاء، وأحد أعلام الوطنية والتنوير ليس فقط في مصر إنما في المنطقة بأسرها.
وأشار: يكاد يكون عدد المشاركين في الإشراف على الحفل من الفريقين متساو، ومن أعلام المحاماة تحدث إبراهيم الهلباوي، وأحمد رشدي، وكل منهم تحدث في فن من فنون المحاماة والقضاء، ومن بين القضاة من تحدث عن فنون المحاماة، وقال حينها عبدالعزيز باشا فهمي إذا وازنت بين عمل القاضي وعمل المحامي، لوجدت أن عمل المحامي أدق وأخطر؛ لأن مهمة القاضي هي الوزن والترجيح، أما مهمة المحامي فهي الخلق والإبداع والتكوين.
وتابع عطية، أن هذا توصيف بالغ الأهمية والخطورة، فيقر للمحاماة بأنها إبداع، أي أنها ليست فقط محصلة معرفة بالعلوم القانونية والثقافة، وإنها هي أيضا عملية ذهنية فكرية عقلية، تستخرج من بطون المعارف والعلوم ما يستطيع به المحامي أن يبدع، فيتجلى ليكون المحامي معلما للقاضي، بمعنى أنه ينير له الطريق في الدعوى التي ينظرها، وليس مفهوم المعلم بالمعنى التقليدي.
وأفاد نقيب المحامين، بأن من يتأمل في قصة امرأة العزيز وسيدنا يوسف التي ذكرها القرآن الكريم، يجد أن الشاهد الذي شهد من أهلها ضرب مثلا يصح للمحامي المبدع أن يتوقف عنده ليستخرج أهمية الدليل الفني، كما قال الله في القرآن: (أشهدوا ذوي عدل منكم)، مردفا: "الشاهد إذا لم يعدل يجر القاضي إلى ما لا يحمد عقباه، والدليل القوي معرض للعبث، إنما الدليل الفني لا يكذب".
وعلى سبيل المثال، أوضح نقيب المحامين، أنه على اختلاف بلايين البشر الذي عرفتهم البشرية، لا توجد بصمة أصبع متكررة كما اكتشف العلم، إضافة لتواجد بصمات أخرى، منها بصمة الشعر، والعلم توصل إلى ما نسميه تجاوزا DNA، الذي يقطع بالنسب بالنفي أو الإثبات، مؤكدا: "المحامي حقيقة مبدع، ويجب ويتعين عليه أن يلتمس سبل الإبداع باتساع علمه وثقافته وبعمق تفكيره".
ووجه النقيب العام رسالة للمحامين الجدد قائلا: "انشدوا المعرفة في أي موطن، وأقرنوا المعرفة بالتأمل العميق، وأعدوا أنفسكم لتكونوا بالفعل مبدعين في عالم المحاماة ولنشارك معا في نقل العلاقة بين إلى ما كانت عليه قائمة على الاحترام المتبادل وهو ما أسعى إليه وظني أن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة".
وشدد: حينما تكتمل لنا كل مقومات المحاماة، سنفرض احترمنا على القضاة، بمظهرنا وعلمنا وسلوكنا، فالمحامي والمحامية تبدأ مهمته في أي قضية وهو لم يزل بعد في منزله أو مكتبه، وكيف يدرس القضية، ليذهب إلى المحكمة وهو مبدعا ينير للقاضي الطريق، وهذا لا يتأتى إلا بجهد وعمق وإخلاص، إضافة إلى مظهر المحامي وأهميته، وفن الاقتراب أو الابتعاد عن المنصة، كما أن المرافعة ليست كلها كلام، بل أحيانا الصمت ينبه أكثر مما ينبه الكلام، حينما تشعر أن السامع قد انشغل عن الانتباه لما تقول، فالتوقف لثانيتين أو ثلاثة يعيد انتباهه، كذلك فن الإلقاء لإيصال المعنى وعليكم قراءة كتاب فن الإلقاء لعبد الوارث عسر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.