صور| بنك التعمير والإسكان يستضيف كأس أمم أفريقيا    فيديو| لحظة وصول منتخب مصر لملعب الكلية الحربية    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة .. غداً الخميس    «تنسيقية شباب الأحزاب»تصريحات أردوغان معتادة من نظام يدعم العنف والإرهاب    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمشروعي الطريق الدائري الأوسطي ومحور المحمودية    ب«ألف كذبة وكذبة».. ترامب يطلق حملته الانتخابية للولاية الثانية    31 عملية جراحية وقسطرة علاجية مجانية بمحافظة الأقصر ضمن مبادرة "حياة كريمة"    فيديو| مستشارة وزيرة التخطيط: اختفاء 50% من الوظائف الحالية بعد 4 سنوات    كأس الأمم الأفريقية 2019| «منتخب السناجب» يصل مطار القاهرة «صور»    ارتفاع الصادرات المصرية إلى تنزانيا بنسبة 75%    الجيش الجزائري يطلق تحذيرًا للمتظاهرين    محافظ بني سويف: تسلّم 188 ألفا و400 طن قمح    تونس تتغلب على البحرين في البطولة العربية لناشئي السلة    رأس المال السوقى للبورصة يخسر 3.6 مليار جنيه بختام التعاملات    فيديو| رسالة من المرور للمواطنين بشأن الملصق الإلكتروني    ضبط وإحضار 3 متهمين بغسل 55 مليون جنيه فى أعمال غير مشروعة    هوت شورت وكولون شفاف.. دومينك حورانى فى إطلالة صيفية جديدة.. شاهد    أحمد فلوكس: تواصلت مع طفلة لتهدئتها بعد مشاهدة مشهد استشهادي في «الممر»    عمرو دياب يطالب بإغلاق 5 قنوات فضائية    بالفيديو.. الصفحة الرسمية للأزهر على "فيسبوك" تحيي السيرة العطرة لصحابة الرسول    الإفتاء: لا مانع من إعطاء الزكاة ل زوج البنت الفقير    على طريقة مقتل عرفات.. هل قتل السيسي الرئيس بالسم الإسرائيلي؟    25 يونيو بدء قبول دفعة جديدة من المجندين    فيديو.. ضبط شخص يزور المحررات الرسمية ويبيعها للمواطنين    «العشماوي»: رعاية الرئيس لمؤتمر القضاء على الختان يعكس اهتمامه بالمرأة    فيديو..لحظة احباط تهريب أكبر شحنة ألعاب نارية عبر ميناء الدخيلة    رئيس البرلمان اللبناني: متمسكون بالسيادة الوطنية كاملة برا وبحرا    تجربة «نيمار» والمال القطري !!    بعد السقوط أمام كولومبيا.. سكالوني: لم نبدأ بعد كوبا أمريكا    4 أسباب جعلت «حكيم» المطرب الأنسب لحفل افتتاح أمم إفريقيا 2019    شيماء سيف تنفي إصابتها بسرطان الثدي    محافظ جنوب سيناء: توفير شاشات في 10 مراكز للشباب لنقل فعاليات البطولة الإفريقية    الجيش اليمنى يحرر مواقع جديدة فى جبهة قانية بمحافظة البيضاء    حى العجوزة يطور شوارع وادى النيل وابن خلدون.. صور    محافظ بني سويف : تنفيذ الخطة الاستثمارية لمشروعات الوحدات والمديريات بنسبة 100%    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تقديم كل أوجه الدعم للشعب الليبي    البرلمان العربي يؤكد دعمه للصومال في الحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه    قوات الوفاق تعلن تدمير طائرة حربية تابعة ل«حفتر»    محافظ أسوان : احتفالية كبرى في سبتمبر لتسليم تعويضات النوبة لمستحقيها    "الأعلى للإعلام" يكشف نتيجة التحقيقات مع ميدو.. ويطالب الشخصيات العامة بالإبلاغ عن الصفحات المزيفة    اتحاد كتاب مصر ينعى المفكر الكبير الدكتور إمام عبد الفتاح    الخميس.. يوم ثقافي دولي بالمتحف المصري بالتحرير بحضور وزير الآثار    كشف غموض العثور على جثة إحدى السيدات بطريق بورسعيد الإسماعيلية    الحكومة تزف بشرى سارة لمتضررى النوبة والسد العالى    أخبار اليوم | انقلاب سيارة تحمل «صابون» بالطريق الدائرى .. فيديو    صحة المنيا: الكشف على 1792 مواطنا خلال قافلة طبية بمركز العدوة    كان 2019 تهدد حلم ميسي.. ومفاجأة تنتظر محمد صلاح    أزمة داخل البرلمان التونسي بسبب قانون الانتخابات    بطريرك الأقباط الكاثوليك يستقبل وفداً ألمانى    الإفتاء توضح ما يجزأ فى صك الأضحية.. اعرف التفاصيل    محمد رمضان يستعد ل«رجالة حمزة» و «شبح النيل»    قطر 2022 فى مهب الريح    على جمعة يوجه نصيحة لمن يعاني من ضغوط ومشاكل الحياة    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندي إدارة قوات الأمن بأسيوط    محافظ مطروح يشيد بنجاح أطباء "النجيلة" في تغيير مفصل فخذ كامل لمسن | صور    هل مضغ الطعام بصوت مسموع مخالف للآداب؟.. الإفتاء تجيب    دراسة: العلاجات التي تستهدف ارتفاع ضغط الدم تقلل من ظهور الزهايمر    حزب الشعب الديمقراطى: الشعب المصرى يرفض التدخل فى شئونه الداخلية لانه السيد مصدر السلطات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيناريو "اللا حرب" مع إيران يسيطر علي المشهد
نشر في الجمهورية يوم 22 - 05 - 2019

بالرغم من تصاعد وتيرة الأحداث وتزايد نبرة التهديد بين الولايات المتحدة وإيران. التي تصب في اتجاه مواجهة عسكرية بين الطرفين. فإن ما يحدث خلف أروقة السياسة يمكن أن يتجه نحو مسار آخر مختلف.
بدت تحركات واشنطن الأخيرة بعد نشر تعزيزاتها العسكرية في منطقة الخليج ترجح كفة الحرب. من أجل ردع طهران التي باتت تشكل خطرا في المنطقة بسبب دعمها وتمويلها الإرهاب و دخلها في شؤون دول الجوار.
لكن القرار بشأن أي عملية عسكرية يحكمه عدة عوامل. منها الموقف الأوروبي. الذي كان أقواه ما خرج من بريطانيا .. فبالرغم من تصريح وزير خارجيتها. جيريمي هانت. بأن بلاده تتفق مع نفس تقييم الولايات المتحدة بشأن التهديد الخطير الذي تمثله إيران. وكذلك تحذير وزير الدولة لشؤون آسيا. مارك فيلد. بأن طهران ستواجه عواقب إذا تراجعت عن اتفاقها النووي مع القوي العالمية. لكن مازال عدم وجود رؤية واضحة. حول الاجراءات المحتملة ضد نظام الرئيس الإيراني حسن روحاني هو الوصف المسيطر علي المشهد البريطاني.
نفس الحال بالنسبة لفرنسا الذي جاء رد فعلها باهتا. إزاء تعليق إيران الجزئي للاتفاق النووي. حيث وصف وزير خارجيتها. جان إيف لودريان. هذا الاجراء بأنه أمر سيء. دون أن يحدد ما ستذهب إليه باريس في الفترة المقبله.
ولم يتمخض الموقف الأوروبي عن قرار حاسم تجاه إيران. كما غاب التنسيق بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين. نظرا لعدم تطابق الرؤي في كثير من القضايا بعد صعود ترامب للسلطة.
يشعر شركاء الإدارة الأمريكية في القارة العجوز بعدم الارتياح إزاء ما ستؤول إليه الأمور. حيث اتخذت كل من إسبانيا وألمانيا وهولندا. خطوات من شأنها وقف أي أنشطة عسكرية في منطقة الشرق الأوسط نظرا لتصاعد التوترات في المنطقة. ففكرة شن غزو شامل علي إيران لن يكون ضمن الخيارات المطروحة. لأنه قد يؤدي إلي إشعال المنطقة بأسرها.
من جهة أخري. لم يحصل الرئيس الأمريكي علي تفويض من الكونجرس بشأن شن حرب علي إيران. وذلك طبقا لما أعلنته نانسي بيلوسي الناطقة باسم مجلس النواب.
كما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية علي لسان مسؤولين سياسيين. أن ترامب. الذي ينتهج سياسة أكثر تشددا تجاه نظام إيران منذ توليه الرئاسة. يريد ابرام صفقة مع الإيرانيين من خلال محادثات مباشره بين الطرفين.وفي نفس السياق قالت صحيفة" نيويورك تايمز" الأمريكية. أن ترامب أبلغ القائم بأعمال وزارة الدفاع الأمريكي. باتريك شاناهان. بأنه لا يريد حربا مع إيران.
أيضا بالرغم من وقوف إسرائيل - أهم حلفاء الإدارة الأمريكية في المنطقة - موقف المرحب بالخطوة. لكن خلف الكواليس شيء آخر. حيث ذكرت القناة 13 الاسرائيلية أن رئيس الوزراء. بنيامين نتنياهو. أخبر الموساد وعدد من القادة العسكريين أنه سوف يبذل قصاري جهده لعدم جر بلاده في هذا التصعيد الحالي في الخليج. وأنه لن يتدخل مباشرة في هذا الصراع.
وكانت إذاعة إيران الرسمية قد أعلنت أن الحكومة أبلغت سفراء المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا بقرارها التوقف عن تنفيذ "بعض التزاماتها" بموجب الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015
لكن بدا واضحا أن طهران تريد الضغط علي أوروبا التي رفضت الانسحاب من الاتفاق النووي من أجل إيجاد حل مع واشنطن لإنقاذ اقتصادها المتردي. وهذا ما جاء علي لسان الرئيس الإيراني الذي صرح بأنه لا يريد الخروج من الاتفاق. في الوقت نفسه. أكد وزير خارجيته محمد جواد ظريف. أن بلاده علقت بعض البنود لعدم وقوف أوروبا بوجه الضغوط الأمريكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.