جامعة الاسكندرية تستقبل لجنة من التعليم العالي لتقييم التحول الرقمي وتطوير العشوائيات    فيديو| البابا: أنا مواطن مصري.. ونقلت الصورة الحقيقية في مصر لأعضاء البرلمان الأوروبي    وزير الآثار: "القاهرة" أكثر عواصم العالم أمانا    رئيس مدينة إسنا: البدء بقرية النجوع لتنفيذ "حياة كريمة"    الإنتهاء من إنارة شارع الإمام مالك حتى حي الشروق بالكيلو 7 بمطروح    «الكهرباء»: إتاحة تغير بيانات العدادات على الموقع الإلكتروني للوزارة    وزير الزراعة يقبل استقالة رئيس هيئة التعمير    بعنوان "هويتنا المصرية".. "صوت شباب مصر" تقيم معسكر سفراء التنمية    تصاعد قلق ترامب من استطلاعات الرأى    جمهورية التشيك تعتزم توسيع استخدام الطاقة النووية حتى وإن انتهكت قانون الاتحاد الأوروبي    «تيار الإصلاح بفتح»: نرغب في إجراء انتخابات تشريعية تحت مراقبة دولية    محمد فضل يكشف حقيقة استقالته من اتحاد الكرة بعد تأجيل مباراة القمة    شبح العنصرية يهدد أوروبا..!    بالصور.. إصابة شخصين في حادث تصادم موتوسيكل بالنزهة    انخفاض طفيف وأمطار بالجنوب.. الأرصاد تعلن طقس الخميس (بيان بالدرجات)    شاهد.. ماجد المصري يشارك في موسم الرياض ب "لوكاندة الأوباش"    رسميًا.. علي ربيع و مصطفى خاطر في ماراثون رمضان 2020    تعرف على الأعمال التونسية المشاركة في مسابقة الأفلام الوثائقية بأيام قرطاج    طليقة الموسيقار جمال سلامة: لا صحة لما يتردد حول إهمال أسرته له    بالصور.. هند صبري تلحق ب "حلم نورا" إلى باريس    حكم رفع اليدين مع تكبيرات الجنازة.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    مبروك عطية: الزوج الذي يجبر زوجته على الخلع آثم شرعًا وله جهنم    الطب الوقائي بالصحة: مصر خالية من الالتهاب السحائي.. والوحيدة التي تطعم أولادها ضده بالشرق الأوسط    ضبط 250 لتر بنزين قبل تهريبه للسوق السوداء بالفيوم‬    رئيس الطرق الصوفية: مصر بلد الأمن والأمان وجيشها خير أجناد الأرض    فيديو.. تظاهرات إقليم كتالونيا تدخل يومها الثالث على التوالى    بلدي أمانة.. قومي المرأة يواصل طرق الأبواب لقرى كفر الشيخ ..صور    آخر اقتراح.. «الميني فان» للمدن و «التوكتوك» للقرى    فيديو| «أوطان بلا إرهاب».. رسالة «خريجي الأزهر» للعالم    الجبل المقدس.. سر صعود زعيم كوريا الشمالية أعلى قمة على الحصان    قلوبنا تبكى.. سوريا ولبنان    ضبط عاطل متهم باختراق حسابات 23 مواطنا على الفيس بوك    خاص| محامي «شهيد الشهامة» يكشف حقيقة التلاعب بسن «راجح»    ضد الشريعة    العثور على جثة طفل غارقا بترعة البشلاوية بميت غمر    التأمين الصحي الشامل: لم نواجه أي معوقات بمحافظات المرحلة الأولى    محرز يُبدع.. ملخص وأهداف مباراة الجزائر ضد كولومبيا 3-0 الودية (فيديو)    غدا.. الحكم على متهمين في "أحداث عنف المطرية"    بعد مماطلة الكفيل.. القوى العاملة تتدخل لحل مشكلة 4 مصريين بالسعودية    الإخوان يهاجمون مصر من تحت حذاء أردوغان.. فى كاريكاتير اليوم السابع    فى اليوم العالمى للتغذية .. 10 مخاطر ل الجوع الأنيميا أبرزها    وفود "الإفتاء العالمي" تبعث ببرقية شكر للرئيس على رعايته المؤتمر    للأمهات.. نصائح لحماية طفلك من خطر الالتهاب السحائي    كبير المرشدين السياحيين عن اكتشاف 29 تابوتًا في الأقصر: "الخير قادم" (فيديو)    لأول مرة..الكلية الحربية تقبل ضباط مقاتلين من خريجي الجامعات المصرية    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    نائب وزير التعليم : مستمرون في تطهير الوزارة من عناصر الفساد    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    الكوماندوز.. 50 صورة ترصد الاحتفال الأسطوري لجماهير الزمالك أمام مطار القاهرة    هاني رمزي يكشف عن قائمته للاعبي أمم أفريقيا 2019.    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة كاملة.. “حفتر” وصل “طرابلس” بالخيانة وأموال الإمارات ونهايته هناك

مع دخول الاشتباكات حول مدينة طرابلس أسبوعها الثاني، بين القوي الثورية الداعمة لحكومة الوفاق والتي ينتمي اغلبها لثوار ليبيا الذين أسقطوا نظام القذافي، وقوات اللواء المتمرد السابق “خليفه حفتر” المدعوم من أنصار القذافي ومصر والامارات والمعادين لثورة ليبيا، لا تزال التساؤلات غامضة حول كيف وصلت قوات حفتر الي طرابلس من الشرق للغرب؟ وهل هي قوية بما يكفي وقادرة على احتلال العاصمة؟ وما مصير هجومه؟
لمعرفة الاجابة على هذه التساؤلات يجب العلم أولا ان قوات حفتر الاصلية في بنغازي شرق ليبيا التي شكلها بدعم عسكري من السيسي وبن زايد، لم تذهب مباشرة الي طرابلس كما هو متصور ولكنها قامت، بواسطة شراء الامارات ذمم الكثير من قادة القوي المسلحة في انحاء ليبيا، بالاعتماد على قوات غير تابعه لها في مهاجمة مناطق محيطة بالعاصمة أولا قبل ان ترسل قوات داعمه لها من بنغازي.
واعتمدت قوات حفتر بشكل رئيسي علي اللواء السابع الموجود في ترهونة والذي حاول احتلال طرابلس العام الماضي ولكنه خسر وتراجع وكان الهدف من معركته هو الحصول على اموال من حكومة طرابلس.
قصة اللواء السابع
في الفترة من 26 أغسطس 2018 حتى وقف إطلاق النار في 29 أغسطس ثم استؤنفت مرة أخرى في 20 سبتمبر، هاجمت قوات اللواء السابع (الذي استعان به حفتر هذه المرة) طرابلس، وانتهي الامر بطرده بعد إحكام لواء الصمود، بقيادة صلاح بادي سيطرته على معسكر حمزة في جنوب طرابلس وطرد قوات “اللواء السابع” التي فجرت الازمة بسعيها لغزو طرابلس.
وعلى مدار قرابة شهر كامل عاشته العاصمة طرابلس تحت وطأة الحرب ووابل الرصاص، خلفت الاشتباكات أكثر من 130 قتيلا، وأكثر من 385 جريحا حسب الإحصائية الرسمية الصادرة عن وزارة شؤون الجرحى بحكومة الوفاق الوطني، وشارك في هذه المعركة قرابة 8 قوي مسلحة، واستُخدِمت فيها أنواع مختلفة من الأسلحة من جانب كتائب مسلحة قادمة من جنوب العاصمة (اللواء السابع، ترهونة) والكتائب الموالية لحكومة الوفاق الوطني.
وبعدما اندحرت قوات اللواء السابع في محورين، عادت لتتقدم مرة اخري مع الغزو الحالي لطرابلس مع قوات حفتر على نفس محور هجوم اللواء السابع على طرابلس في صيف 2018.
وأسهم هذا في توغل قوات خليفة حفتر، في اليوم السادس من العملية العسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، إلى نقاط عسكرية ومدنية حساسة، حيث تجاوزت الضواحي الجنوبية وتقترب من الطريق الدائري الثاني للعاصمة (داخل طرابلس)، لكنها انكسرت في محور مطار طرابلس الدولي (القديم) وتراجعت إلى ما وراء مدينة العزيزية (منطقة ورشفانة).
لهذا لم يكن مستغربا ان تعلن قوات حفتر كل فترة عن “مفاجأة عسكرية” بينما هي في حقيقة الامر عمليات انقلاب من قوات حول طرابلس وتحولها للعمل لصالح قوات حفتر بعد تلقيها الرز الاماراتي، واخر ما أعلن في هذا الصدد قول مسئول غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة لقوات حفتر “اللواء عبد السلام الحاسي”، أن “هناك مفاجآت ميدانية ستُغير مجريات الأحداث وتُنهي المعركة بدخول الجيش للعاصمة وستُغيّر الأوضاع بشكل كبير”!!، وهو ما كرره عدة مرات منذ بدء المعارك.
مسار المعارك وهزيمة حفتر
هاجمت قوات حفتر، طرابلس من ثلاثة محاور رئيسية:
(المحور الأول): تقدم من بلدة العجيلات، نحو مدينة صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) ومنها إلى مدينة صرمان (60 كلم غرب طرابلس) ودخلتهما دون قتال، بعد تفاهمات مسبقة ودفع رشاوي اماراتية للقبائل هناك، لكن هذه القوات اصطدمت بكتائب مدينة الزاوية (45 كلم غرب طرابلس) وتعرضت لهزيمة قاسية، انهارت بعدها وانكفأت للخلف.
(المحور الثاني): ويعتبر المحور المركزي لقوات حفتر، وقد انطلق من مدينة غريان التي باعها ايضا مسئولوها لقوات حفتر باتفاق مالي مع الامارات، وسيطر عليها حفتر بسهولة بعد اشتباكات محدودة، وسمحت هذه الخيانة، بالتقدم نحو منطقة ورشفانة، وسيطرة قوات حفتر على مدينة العزيزية (مركز ورشفانة) وخاضت اشتباكات عنيفة مع قوات المنطقة الغربية لقوات الوفاق بقيادة أسامة الجويلي.
وواصلت قوات حفتر، تقدمها حتى مطار طرابلس الدولي (خارج الخدمة منذ معارك 2014)، وهنا ايضا لم تسيطر قوات حفتر نفسها عليه ولكن قامت بذلك مجموعات مسلحة متحالفة مع حفتر (خلايا نائمة) في منطقة “السواني” القريبة، استولت أولا على المطار، ثم التحقت بها قوات الكتيبة 106 بقيادة صدام نجل حفتر (أكثر الكتائب تسليحا)، من محور غريان.
ولكن بعد كر وفر تمكنت قوات الوفاق من استرجاع المطار القديم، وبعد وصول التعزيزات من مدينتي مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) ومن الزنتان (180 كلم جنوب غرب طرابلس) اللتان تناصران الثورة الليبية، انهزمت قوات حفتر بشكل واضح، ولاحقت كتائب الوفاق، قوات حفتر المتراجعة إلى منطقة ورشفانة وطردتها منها، وحاليا تجري اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والدبابات بمنطقة السواني نفسها.
وتحرز قوات الجيش الليبي التابعة للوفاق تقدمًا في محور وادي الربيع جنوب طرابلس.
كتيبة العفاريت
(المحور الثالث): ويقوده اللواء التاسع، القادم من مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، الذي كان يسمى اللواء 22، والذي قاتل إلى جانب اللواء السابع ترهونة، الصيف الماضي، ضد كتائب طرابلس، وتمكن من الوصول إلى غاية حي أبو سليم الشعبي (القريب من وسط العاصمة)، وعلى غرار هجوم 2018، سيطر اللواء التاسع هذه المرة على بلدة سوق الخميس، وانتقل إلى منطقة قصر بن غشير، القريبة من مطار طرابلس الدولي (القديم)، وسيطر على مثلث القيو وشركة النهر الصناعي، ومحور وادي الربيع.
ثم توغل اللواء التاسع، مدعوما بكتيبة العفاريت، في منطقة عين زارة، بالضاحية الجنوبية لطرابلس، ذات الكثافة السكانية العالية، وخاض حرب شوارع مع الكتائب الموالية لحكومة الوفاق، وقال إنه سيطر على أكبر معسكرات العاصمة، وهو معسكر اليرموك، وسيطر على منطقة فاطمة الزهراء، ويخوض معارك في منطقة خلة الفرجان، وجميعها في عين زارة، وكان يسعى للوصول إلى محور صلاح الدين وحينها يكون وصل إلى مشارف قلب العاصمة.
لكن قوات الوفاق، استعادت السيطرة على معسكر اليرموك، ومازالت تسيطر على جميع المعسكرات في محور صلاح الدين، وتتقدم في قصر بن غشير، وتطرد قوات حفتر.
لهذا ما زال اللواء السابع، المتمركز بمدينة ترهونة الليبية (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، يثير التساؤل حول موقفه من الهجوم الذي أطلقه اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، للسيطرة على طرابلس، وما إذا كان يقف فعلا على الحياد أم أنه يشارك في القتال ضمن اللواء التاسع الذي يحقق اختراقات مفاجئة في الضواحي الجنوبية للعاصمة.
عميد بلدية ترهونة
فبعد اليوم الأول من هجوم قوات حفتر على طرابلس، في 2 أبريل الجاري، أعلن اللواء التاسع ترهونة (اللواء 22 سابقا)، مشاركته في الهجوم، ورغم صدور بيان منسوب للواء السابع يتبرأ فيه من اللواء التاسع (!)، ويصف عناصره بأنهم “مجموعة من الفارين من المدينة ولا تربطهم أي علاقة إدارية أو عسكرية” به، إلا أن عميد بلدية ترهونة “عياد البي”، أعلن أن قوات اللواء السابع تخوض أشد المعارك بالعاصمة ضد قوات حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا.
كما ذكرت عدة مواقع إخبارية داعمة لحفتر، أن اللواء التاسع، تَشكل بعد دمج قوات اللواء 22، مع عناصر اللواء السابع.
وإذا نظرنا إلى سير المعارك التي يقودها اللواء التاسع، حاليا في طرابلس، نجد أنه يتحرك على نفس المحور الذي تقدم منه اللواء السابع في 2018م؛ مطار طرابلس الدولي، ثم قصر بن غشير، وعين زارة، وصلاح الدين، ما يؤكد انضمامه لقوات حفتر.
وفي الوقت الذي فشلت قوات حفتر، التي ينتمي أغلب عناصرها للمنطقة الشرقية، في التقدم عبر محوري صبراتة – الزاوية، وغريان- المطار القديم، ومُنيت بهزائم قاسية، حقق المحور الذي يقوده اللواء التاسع اختراقات خطيرة في عمق طرابلس، ووصل إلى غاية منطقة عين زارة وحتى محور صلاح الدين، الذي لا يبعد كثيرا عن مداخل وسط العاصمة، مما يوضح الفرق بين أداء القوات التي لديها معرفة بأرض المعركة وقوات أخرى تقاتل لأول مرة في منطقة لا تعرف مداخلها ولا متاهات شوارعها.
وأسلوب قتال اللواء التاسع، الذي يشبه أداء اللواء السابع، في 2018م، يعطي الانطباع بأنهما يضمان نفس المقاتلين، ونفس الأسلحة، وذات تكتيكات القتال.
وإذا كانت هزيمة اللواء السابع، في أغسطس الماضي، ووقف زحفه نحو وسط العاصمة لم يتم إلا بعد تحالف كتائب طرابلس، وتدخل وسطاء محليين لإنهاء القتال، فقد نجح هجوم حفتر في توحيد القوات المختلفة في طرابلس مرة اخري وتعاونها ضد قوت حفتر واللواء التاسع ما يتوقع معه أن ينهزم في نهاية المطاف رغم ن هذا هذا يعني أن حكومة الوفاق، تخوض معركة طرابلس على جبهتين، حيث قوات حفتر من جانب، وقوات اللواء السابع من جانب آخر، وهذا ما يجعل موقفها صعبا.
الكانيات
وفي معارك 2014-2016، فشلت قوات حفتر، في الوصول إلى العاصمة سواء من الغرب أو من الجنوب، رغم تحقيقها بعض التقدم في منطقة ورشفانة (45 كلم جنوب طرابلس)، لكن في هذه الفترة كان اللواء السابع (الكانيات) يقاتل ضمن تحالف “فجر ليبيا”، المعادي لحفتر.
واللواء السابع، الملقب سابقا بالكانيات، نسبة إلى إخوة من عائلة الكاني، ذات التوجه السلفي، ضم إليه فيما بعد قوات النخبة في اللواء 32 معزز، وكتيبة محمد المقريف، اللتين كانتا تتبعان نظام القذافي، لذلك تضخم عدده حتى وصل إلى نحو 5 آلاف عنصر، قبل أن يعلن دعمه لحكومة الوفاق، التي قامت بحله في مايو 2018.
ويبدو أن اللواء السابع ترهونة، الذي لم يتمكن من فرض نفسه في معادلة السلطة بحكومة الوفاق، يسعى لتعويض ذلك من خلال التحالف مع حفتر، ضد حلفائه السابقين.
إخوان ليبيا
وألمح إخوان ليبيا ممثلين في رئيس حزب العدالة والبناء “محمد صوان” لهزيمة قوات حفتر وتراجعها، بعدما كان المتحدث باسمها يحدد 48 ساعة لدخول طرابلس، وقال في حوار على قناة ليبيا بانوراما الجمعة 12 أبريل أن تماسك الوضع السياسي وقوة إرادة الشعب هي التي تؤثر في الأوضاع الدولية ولا شك أن هناك تفاوت في الدول المؤثرة في المشهد كالدول دائمة العضوية مقارنة بالدول الأخرى.
وكان اهم ما قاله “صوان”:
الوضع في ليبيا سوف يشهد تغيرا خلال الأيام القادمة بناء على المعطيات على الأرض سواء الجانب العسكري أو الحراك الشعبي والجماهيري
ليس هناك إرادة واحدة تعبر عن المجتمع الدولي وقد وقعنا فريسة النظرة الحدية فإما رفض المجتمع الدولي جملة وتفصيلا بناء على مواقف براغماتية لبعض الدول أو التعويل على المجتمع الدولي كأنه كل شيء.
لابد من التعامل مع المجتمع الدولي لكن لا يمكن التعويل على المجتمع الدولي ليكون بديلا عن الحراك السياسي الداخلي.
حراك يوم الجمعة في الميادين والساحات بدد كل الشائعات والصورة الذهنية المضللة التي رسمها الإعلام عن المدن الليبية الكبيرة فصورها أنها مرحبة بالحكم العسكري، وأنها ضاقت ذرعا بأي تغيير، ولم تعد لها القدرة على تحمل تبعات مراحل التغيير والمراحل الانتقالية.
الرسالة الثانية التي أرسلتها الجموع في الميادين للجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق، الذي يقاوم العدوان على العاصمة، وهي رسالة قوية تقول لهم: نحن معكم و ندعمكم ونحن ظهير لكم وهي رسالة قوية جدا.
كل يوم يثبت الشعب الليبي أنه فوق مستوى وعي الكثيرين، وأنه سابق في وعيه، وأثبت أنه يطمح للدولة المدنية، وأنه ضد كل المشروعات العسكرية.
بعض الدول بدأت تشهد تغييرا في مواقفها خلال الأيام الماضية، بسبب فشل التغيير العسكري، وسنشهد تغيرا وتراجعا في مواقف الكثير من الدول الأخرى.
الحرب بين مشروع عسكرة الدولة والاستبداد من جهة، ومشروع الوفاق والدولة المدينة والوفاء بالتضحيات بإقامة الدولة التي يحلم بها الشعب الليبي من جهة أخرى، فالجماهير لم ترفع أي صورة لرئيس أو زعيم سياسي، والشعارات كانت كلها حول الوحدة الوطنية وليبيا ودولة القانون والمؤسسات ورفض العسكرة والاستبداد.
يجب أن توجّه رسالة من الآن ليكون هناك تفريق بين حفتر الذي يحاول فرض واقع بقوة السلاح وبين أهلنا في المنطقة الشرقية، فمن الخطإ الكبير اعتبار أن حفتر هو الشرق الليبي، فأيدينا يجب أن تظل ممدودة ونقدم كل التنازلات لأهلنا في الشرق من أجل وحدة ليبيا.
تحالف القوى الوطنية
هذه الحرب بين حكومة الوفاق الممثل الشرعي للشعب الليبي أمام كل العالم وقد أعلنت النفير العام لرد هذا العدوان الذي تحرك من 1000 كيلومتر، فلا حجة لأي شخص أو تيار يتحدث على هذا العدوان كأنه حرب بين مدينة ومدينة أخرى أو صراع في الهلال النفطي أو الصراع في الجنوب.
ربما نلتمس العذر لبعض الصراعات الجانبية التي لم تتبناها الحكومة الشرعية، أما الآن فلا مجال للسكوت، واطلعنا على بيانات لبعض الأحزاب كبيان تحالف القوى الوطنية وهو لم يرتقِ لمستوى الحدث، فهذا العدوان على العاصمة يجب أن تتم إدانته.
البعض قد يعتقد أن حفتر مكلف من البرلمان، فبالتالي يملك الشرعية، لكن الصواب أن حفتر لم يتم تكليفه من البرلمان، وقد انتهى البرلمان واستمد شرعيته من الاتفاق السياسي، والاتفاق السياسي أعطى صفة القائد الأعلى للمجلس الرئاسي، ولم تكن هناك قيادة عامة للقوات الليبية، ولم تكن صفة قائد عام موجودة، ولا يملك مجلس النواب أن يكلف قائدا عاما؛ لأن هذا ليس من صلاحياته؛ حسب الاتفاق السياسي، ويجب التركيز على هذه النقطة فلا شرعية لحفتر.
حاولنا أن نجد مقاربة سياسية لتجمع كل الأطراف، بمن فيهم حفتر كقوة أمر واقع وليس كجهة شرعية، وكنا ندرك أن حفتر يحمل مشروعا يتناقض عكسيا مع العملية السياسية، ولن يقبل أي تسوية، وكنا نتمنى أن يكون هناك قبول لأي تسوية سياسية، على الرغم من مرارة الوضع الذي يقوم فيه حفتر باختراق كل الحدود.
تنازلنا فيما سبق من أجل أهلنا في الشرق، فربما يكون الناس قد عانوا بعض العمليات الإرهابية، وهذا الوضع أجبر بعضهم بسبب وجود بعض المجموعات الإرهابية في تلك الفترة، فكنا حريصين أن نمد يدا للحوار والسلام، وتحملنا الكثير من الانتقادات في هذا الاتجاهات، ولسنا نادمين على كل هذا.
تسوية سياسية

نعتقد أن كل الحجج قطعت، وكل الأساليب قطعت، وفي الحقيقة الحديث الآن عن تسوية سياسية؛ يجب أن يكون بمنظار آخر، وقد تغيرت الموازين، وما كان يدور عن تسوية سياسية وأبعادها وشروطها ستتغير بعد هذا الاعتداء، وسيأخذ شكلا آخر؛ ربما من المبكر الحديث فيه، لكن في كل الأحوال لن يكون الحديث بنفس الطريقة، ولم تعد الظروف بنفس الوضع.
نحن تواصلنا مع جل الأطراف التي نتوقع أن تكون حاضرة في المؤتمر الوطني الجامع وتبلورت لدينا مع الكثير من الأطراف والشركاء في الوطن محددات ومحاور أساسية، وكان هناك توافق كبير عليها، ربما كان حفتر ومن يدور في فلكه يدرك أن لقاء الليبيين في ملتقى جامع لن يتوافق على شيء يحيد عن الدولة المدنية، أو يمكّن للاستبداد أو العسكرة وبالتالي كانت العملية استباقية لإجهاض هذا المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.