الصين تتعهد بدعم إفريقيا بدون فرض إرادتها على دولها    «شعبة الدواجن»: تطوير الصناعة لن يحدث إلا من خلال إيجاد سعر عادل    «الديهي»: ما يحدث في إثيوبيا يعطل الخطط التنموية الإفريقية    الأزهر: اقتحام رئيس الكيان الصهيوني المسجد الإبراهيمي اعتداء وانتهاك لمقدساتنا الإسلامية    مستشار ألمانيا الجديد: البرلمان سيصوت بنهاية العام على إلزامية اللقاحات    الولايات المتحدة.. مقتل 3 أشخاص في إطلاق نار في مدرسة ثانوية    بوتين يحذر الغرب من تجاوز الخط الأحمر الذي وضعه الكرملين بشأن أوكرانيا    كلوب يكشف موقف مصابي ليفربول قبل مباراة إيفرتون    مدرب المغرب: كأس العرب فرصة بنشرقي للانتقال لأندية أكثر تميزا من الزمالك    قنا في 24 ساعة| حظر تقديم الخدمات الحكومية لغير المطعمين بلقاح كورونا    مي كريم تكشف تطورات الحالة الصحية لزوجها خالد الصاوي | خاص    بمسجد الحامدية الشاذلية..أسرة الشيخ عبدالباسط عبدالصمد تحيي ذكراه الثالثة والثلاثين..صور    رئيس هيئة الكتاب: معرض مدينتي للكتاب خطوة فارقة في خريطة المعارض في مصر    الأوقاف تنظم مؤتمراً تحضيرياً للمسابقة العالمية للقرآن الكريم ..    فاوتشي: اكتشاف 226 حالة لمتحور «أوميكرون» في 20 دولة    وكيل صحة المنوفية يكرم إدارة الجودة على أدائهم في التصدي لجائحة كورونا    إزالة 165 إعلانًا مخالفًا في حملة شرق الإسكندرية    وزيرا الزراعة والري يشاركان في مؤتمر «كوكب بودابست للتنمية» بالمجر    محامي رشوان توفيق: ابنته آية رفضت الصلح رغم ترحيب حفيده    إحالة مدانين للمفتي في معركة "عزبة اللاسي" بالدقهلية    محكمة تستبعد حفتر من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية    عمدة لندن: غرامة 200 استرلينى لمن لا يرتدى الكمامة فى المواصلات العامة    ضبط شخص ينتحل صفة طبيب بمركز أشمون ب «المنوفية»    الأرصاد تنصح المواطنين بارتداء الملابس الشتوية | فيديو    تعرف على جدول امتحان منتصف الترم الأول لطلاب الثانى الثانوى بمدارس المتفوقين    تصريح العمل يمنع رانجنيك من قيادة مانشستر يونايتد أمام أرسنال    إنشاء 31 مجمعا خدميا ومثلهم مجمعات زراعية بأسوان ضمن "حياة كريمة"    محافظ أسوان: توجيهات السيسى ستحدث نقلة نوعية وحضارية لقرى المحافظة    الزمالك ينتظر رد «الفتوى والتشريع» لحسم الانتخابات    حدث في 8 ساعات| ضوابط جديدة لبيع الشقق.. والحكومة تحسم الجدل بشأن "أوميكرون"    فيديو.. نائب: حبس الزوج عند زواجه من أخرى وعدم إخبار الأولى دافع للزواج العرفي    الجامعات الخاصة والدور المجتمعي    "الأزهر للفتوى" و"القومي للمرأة" يطلقان حملة لمناهضة العنف الأسري بالإسماعيلية    استشاري مناعة يكشف حقيقة عدم فاعلية لقاحات كورونا ضد «أوميكرون»    إنشاء شركة قابضة تحت مسمى رعاية مصر للعمل في مجالات الرعاية الصحية    طالبة بجامعة القاهرة تفوز بالمركز الأول في بطولة العالم للكارتيه كوميتيه    حكم إدخار زوجة مالا دون علم الزوج لدفع زكاة يرفض تسديدها؟.. الإفتاء توضح    أحمد ياسر ريان يسجل ثنائية منها مقصية خيالية فى كأس تركيا    منظمة الصحة العالمية : يجب شكر جنوب أفريقيا لا معاقبتنها بحظر السفر .. دول أفريقيا تلقت 0.6٪ من اجمالي اللقاحات    إيديكس ومنتدى القوات الجوية.. لماذا الآن؟    خبيرمناهج: الاعتراض على منهج «رابعة ابتدائي» مفتعل للتشويش على تطوير التعليم    رئيس جامعة الأقصر يترأس اجتماع مجلس إدارة مركز قدرات أعضاء هيئة التدريس    منة فضالي تتألق بالكاجول| صور    حكماء المسلمين" يقرر استئناف مبادرة "حوار الشرق والغرب" لتعزيز الأخوة الإنسانية"    منعه من معاكسة فتاة.. طالب يعتدي على مُعلم أمام مدرسة بالبحيرة    اقتراحات النواب توافق على إنشاء قسمي للحروق والأورام بمستشفى الحسينية    برنامج تأهيلي لثنائي الإسماعيلي    رئيس الرقابة المالية يشيد بأداء النواب ويعلق على أداء المرأة    الحكومة توافق على تحديد حد أدنى لأسعار الإقامة في الفنادق    أكرم حسنى يكشف كواليس "بنك الحظ 2"    الإفتاء: يحوز المسح على قبور الأنبياء والصالحين وتقبيلها    القبض على شخص بكفر الشيخ لإتجاره غير المشروع بالنقد الأجنبي    وزير الرياضة يبحث التعاون الثنائي مع نظيره القطري    محافظ قنا يكرم أوائل الدورات التدريبية بمركز التنمية المحلية بسقارة    القاهرة السينمائي.. سعيد شيمي يروج لفيلم ابنة صديقه محمد خان «أبو صدام»    برج القوس اليوم.. حاول أن تغير من حولك    تريزيجيه: هناك لاعبون بالأهلي والزمالك قادرون على الاحتراف في أوروبا    أحمد كريمة: عقوق الوالدين آفة دخيلة على المجتمع المصري |فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعاون بين الحكومة والبنك الدولي لمواجهة التغير المناخي
نشر في الوطن يوم 22 - 09 - 2021

أطلقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، المشاورات الوطنية مع مجموعة البنك الدولي، بشأن الإطار العام للعمل المناخي وإعداد تقرير المناخ والتنمية الخاص بمصر، وذلك بمشاركة وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، السيد القصير، وآيات سليمان، المديرة الإقليمية لإدارة التنمية المستدامة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمجموعة البنك الدولي، ومارينا ويس، المديرة القطرية لمصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي.
وشارك في الاجتماع ممثلو العديد من الوزارات والجهات المعنية من بينها التجارة والصناعة والنقل والبترول والثروة المعدنية والري والتنمية المحلية والتخطيط والتنمية الاقتصادية والزراعة والإسكان والصحة والكهرباء ومركز البحوث الزراعية والشركة القابضة للغازات الطبيعية، وغيرها من الجهات الوطنية.
آليات تقييم تأثيرات تغير المناخ
وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، أن مجموعة البنك الدولي تعد من شركاء التنمية الاستراتيجيين لجمهورية مصر العربية، مشيرة إلى أن المشاورات الحالية التي تشترك فيها الوزارات المعنية والأطراف ذات الصلة تستهدف الوقوف على الأولويات الحكومية فيما يتعلق بإعداد تقرير المناخ والتنمية الخاص بمصر، والذي يستهدف الوقوف على الآليات الوطنية لتقييم تأثيرات تغير المناخ على الاقتصاد الكلي ورصد الخطوات المتخذة للتكيف معه، بما يمكن الدولة من تقييم هذه الجهود ومتابعتها بالتعاون مع البنك الدولي.
وأشارت وزيرة التعاون الدولي، إلى التشاور بين كافة الجهات ضروري لإعداد مثل هذه التقارير لاسيما وأن التغيرات المناخية تلقي بظلالها على مختلف قطاعات التنمية، خاصة الزراعة التي تعد الأقل مساهمة في الانبعاثات والأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية، مشيرة إلى أنه سيتم تشكيل لجنة وطنية يُمثل فيها كافة الوزارات والجهات المعنية لاستمرار التباحث بشأن الأولويات القطاعية للتركيز عليها في التقرير الذي يتم إعداده.
وأشادت «المشاط»، بالشراكة الناجحة بين مصر ومجموعة البنك الدولي، والتي تدعم الجهود الوطنية المبذولة لتحقيق التنمية في العديد من المجالات من بينها النقل والإسكان والمرافق والبيئة والصحة وغيرها، حيث تبلغ قيمة اتفاقيات التمويل التنموي التي تم توقيعها مع البنك الدولي في 2020 نحو 1.5 مليار دولار للعديد من القطاعات، لافتة إلى سعي وزارة التعاون الدولي لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، بما يدعم تنفيذ رؤية مصر التنموية 2030، ويسرع وتيرة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.
كما رحبت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، ببعثة البنك الدولي فى مصر والمديرة الإقليمية للتنمية المستدامة بالبنك و مدير البنك الدولي بالقاهرة وممثلي الوزارات المعنية.
خطوات جادة للتصدي للتغيرات المناخية
وأوضحت وزيرة البيئة، أن مصر اتخذت خطوات جادة ومتعددة فى مجال التصدي للتغيرات المناخية ومنها إعادة تشكيل المجلس الوطني للتغيرات المناخية ليصبح برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ويضم فى عضويته القطاعات الاقتصادية الأخرى لدمج هذه القضية فى القطاعات التنموية، كذلك تم البدء فى إعداد الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ بشقيها التخفيف والتكيف، بالإضافة إلى البدء فى الإعداد للخطة الوطنية للتكيف، بمشاركة كافة الوزارات وبدعم من صندوق المناخ الأخضر بهدف تحديد كيفية صياغة هذه الخطة لجذب استثمارات تساعد الدولة لدخول قطاع الخاص فى قطاع التكيف.
وثيقة وطنية تدعم الرؤية المصرية
وقالت وزيرة البيئة أن صياغة إطار العمل مع البنك الدولي، لدعم مصر في تلك القضية يستوجب تحديد الأولويات الوطنية فى التصدي للتغيرات المناخية والفجوات لربط تغير المناخ بالاقتصاد، حيث لابد من تحديد تأثير التغيرات المناخية على القطاعات الاقتصادية وربطها بالإجراءات التى لابد أن تقوم بها الدولة سواء على مستوى السياسيات أو تحديد تمويل مشروعات محددة.
وشددت د. ياسمين فؤاد على ضرورة سماع الآراء المتعددة من الوزارات المختلفة حول القضية من خلال مجموعة العمل الفنية الممثلة للوزارات والجهات المعنية لصياغة إطار العمل لإعداد تقرير البنك الدولي للخروج بوثيقة وطنية تدعم رؤية الحكومة المصرية بشكل اكثر وضوحا وتحديدا.
وقالت فؤاد، أن أعضاء مجموعة العمل الفنية بالمجلس الوطني تعمل على توحيد واتساق الرؤى للوزارات، كما سيتم العمل مع البنك من خلال وزارة التعاون الدولي لتغطى هذه الدراسة كافة القطاعات سواء التخفيف أو التكيف.
تأثيرات تغير المناخ على الاقتصاد
وأوضحت وزيرة البيئة، أن هذه الدراسة ستعمل على بحث تأثيرات تغير المناخ على الاقتصاد والقطاع المحدد بعد القيام بالتحليلات العلمية ليتم تحديد الاحتياجات من البنك ووضع التكلفة الفعلية وتحويلها لمشروعات فعلية لذلك فالقطاع الزراعي من القطاعات ذات الأولوية لأنها لم تأخذ نصيبها شأنها شأن قطاع الطاقة.
وأكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن القطاع الزراعي هو الأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية وآثارها الضارة، مشيرًا إلى ضرورة تحديد حجم التحديات التي تواجه كل قطاع من قطاعات الدولة والآثار المتوقعة من التغيرات المناخية قبل عملية تحديد الأولويات المطلوب العمل عليها.
وأشار إلى أن كافة مكونات قطاع الزراعة من تربة وماء ومناخ، ترتبط ارتباطا وثيقا بالتغيرات المناخية لذا فإن الزراعة تتأثر تأثرًا شديدًا، لافتًا إلى أن الدولة بدأت بالفعل في اتخاذ خطوات جادة لمواجهة هذه التغيرات، ومن الضروري أن يعمل المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية على توفير الدعم لكافة الدول في هذا الشأن لاسيما وأن الدول الأكثر تأثرًا هي الأقل مساهمة في الانبعاثات الضارة.
تغير المواسم الزراعية وتأثر الإنتاجية
وأوضح القصير، أن التغيرات المناخية تؤدي إلى تغير في المواسم الزراعية كما تؤثر على معدل إنتاجية المحاصيل وانتشار الآفات والأمراض النباتية الأمر الذي قد يسهم في زيادة تكاليف الإنتاج فضلا عن تأثير التغيرات المناخية على ملوحة التربة وزيادة معدلات البخر وبالتالي زيادة الكميات المستخدمة من المياه وتغير التراكيب المحصولية، موضحًا أن الدولة المصرية تولى اهتماما كبيرًا بموضوع التغييرات المناخية‏ ‏وبدأت منذ فترة في تحديد أولوياتها ومنها التركيز على الاهتمام بتحسين سلاسل القيمة وتقليل الفاقد والهدر من المحاصيل وذلك بإنشاء صوامع ومخازن التبريد والاهتمام بالتصنيع الزراعي والتحول الرقمي.
دعم خطة مصر للتنمية المستدامة
أكدت السيدة آيات سليمان، المديرة الإقليمية لإدارة التنمية المستدامة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمجموعة البنك الدولي، سعادتها بإطلاق هذه المشاورات بمشاركة كافة الوزارات والأطراف المعنية بما يعزز عملية جمع البيانات المطلوبة لصدور التقرير، مؤكدة على أهمية عملية التشاور والنقاش مع مختلف القطاعات للوقوف على الآثار والمعطيات والفرص التي يتيحها التغير المناخي في كافة محاور التنمية على مستوى زيادة الاستثمارات المناخية.
وأشارت سليمان، إلى أن التغيرات المناخية تمثل تهديدًا لكافة دول العالم لذا نسعى للاستعداد بخطط واضحة لمكافحتها، على أن تشترك في هذه الخطط كافة الأطراف ذات الصلة، لدعم خطة مصر للتنمية المستدامة والتي من بينها مكافحة التغيرات المناخية.
وشكرت مارينا ويس، المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي، الحكومة المصرية على العمل المشترك في إطار مواجهة تغيرات المناخ، مشيرة إلى أن البنك الدولي يسعى لدعم الجهود الوطنية على مستوى العمل المناخي في ظل الأهمية التي يمثلها هذا الأمر لدعم جهود التنمية، حتى تصبح مصر نموذج يحتذى به على مستوى المنطقة.
يذكر أن محفظة التعاون الإنمائي الجارية مع البنك الدولي تضم 17 مشروعًا في قطاعات مختلفة تتضمن قطاع التعليم والصحة والنقل والتضامن الاجتماعي والبترول والإسكان والصرف الصحي والتنمية المحلية والبيئة، بقيمة 5.8 مليار دولار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.