التنمية المحلية: 3 مليارات جنيه تكلفة مشروعات حياة كريمة فى دمياط    رئيس شركة مياه المنيا يلتقي شركات المقاولات للتعرف علي نسب تنفيذ المشروعات    التراس يبحث مع وفد إماراتى عقد شراكات مع العربيةً للتصنيع    بالمواعيد والقنوات.. صلاح يتحدى بورتو.. وقمة باريس وسيتي في ثلاثاء الأبطال    فقدت الإنسانية رجلاً من أغلى الرجال .. السادات يعلن رحيل جمال عبد الناصر    جامعة الفيوم تجهز حملة لإعطاء الجرعة الثانية من لقاح فيروس كورونا    إصابة 25 شخصا إثر انفجار قوى فى جوتنبرج بالسويد    قادة البنتاجون يمثلون أمام الكونجرس لتقديم شهادة علنية لأول مرة عن أفغانستان    عضو صحة النواب: إنهاء أزمة تكليف صيادلة 2018.. وجدول زمني ل2019 (خاص)    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    بدء المرحلة الثانية لتنسيق القبول بجامعة الأزهر.. اليوم| فيديو    خطبة الجمعة القادمة.. الأوقاف تبث تسجيلا عن «إعمال العقل في فهم النص»    ب17 البلطي| تراجع أسعار السمك والجمبري اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    «قومي المرأة» يواصل حملة طرق الأبواب في شمال سيناء    عالميا: 232 مليونا و316 ألفا و272 إصابة بكورونا.. والوفيات تتخطى 4 ملايين و756 ألفا    كثافات متحركة بمعظم محاور وميادين القاهرة والجيزة    «دراسات إسلامية الإسكندرية» تبدأ سلسلة دورات تدريبية على «الأتيكيت» (صور)    وزير الأوقاف: التعدي على المرافق العامة جريمة في حق الدين والوطن    ارتفاع مؤشر «داو جونز» بنسبة 0.21 % ليحقق 34869.37 نقطة    "يوم واعد".. حظك اليوم الثلاثاء لمولود برج الحوت    اليوم.. «فريدة» و«أحدب نوتردام» يفتتحان عروض «بيت المسرح» بالمهرجان القومي    مي كساب: بكيت عند قراءة سيناريو «عقبال عوضك».. ودوري أثر فيا    إضاءة واجهة مجمع معابد الكرنك التاريخية بالأقصر بألوان مميزة احتفالا بيوم السياحة العالمي    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. الثلاثاء 28 سبتمبر    «زي النهارده».. وفاة الزعيم جمال عبدالناصر 28 سبتمبر 1970    مصرع عامل وإصابة 5 فى حريقين بسوهاج    مستشارة وزيرة الصحة: ندرس تطعيم الأطفال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة    رئيس لجنة مكافحة كورونا يوجه نصائح للمواطنين بشأن التعامل مع الموجة الرابعة    اخبار الزمالك فى الفضائيات...بشرة خير من مجاهد بقيد هذا الخماسي..محمد فاروق يؤكد انفراد اخبار الزمالك والتخوف من كارتيرون ..كريم شحاتة يكشف تجديد عقد الثلاثة الكبار ونصار يؤكد رحيل بن شرقي    إعدام 3 أطنان دواجن فاسدة بعد طبطها بمطعم شهير بالقاهرة    إعدام شخصين والمؤبد ل4 آخرين أحرقوا موظفا حتى الموت    إعدام 2 طن لحوم فاسدة داخل مطعم شهير في القاهرة    ميقاتي: لا زيارة محددة للسعودية ولن أزور سوريا دون موافقة المجتمع الدولي    أهمية جوهر الإنسان    قبل زفافها بساعات.. العثور على جثة عروس بها 15 طعنة في قليوب    عبد الله السناوي: لولا جماعة الإخوان لقدمت مصر تجربة ديمقراطية حقيقية    صور.. وصول دريد لحام لمهرجان الإسكندرية السينمائي ال 37    البرازيل تسجل 14423 إصابة جديدة و210 وفاة ب «كورونا»    كان يمر بجواره.. هواء القطار أصاب الشاب بكسور ونزيف في قنا    عواد: هدفي الاعتزال في الزمالك.. والمنافسة أصبحت سهلة بعد رحيل جنش    تعرف على معنى اسم الله الرافع    سيف زاهر يعلن انتقال نجم الأهلي إلى فيوتشر    علاء ميهوب يعلق على رفضه تدريب الأهلي    كوريا الشمالية تؤكد للأمم المتحدة على شرعية حقّها في اختبار أسلحة    تسجيل 702 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر اليوم    وزير السياحة والآثار يشارك في ختام احتفالات محافظة البحر الأحمر بيوم السياحة العالمي    عبدالله السناوي: إصلاح الخطاب الديني مسؤولية الدولة وليس الأزهر    العشري: عقوبة الأهلي على «موسيماني» غير منطقية    يوتيوبر: أحقق أرباحًا تصل ل1500 دولار شهريا | فيديو    ختام الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بحفل ساهر فى الإسماعيلية    أستاذ كبد: جرثومة المعدة موجودة في نسبة كبيرة من المصريين.. ولا أعراض محددة لها    السيناوي: اتأخرنا (إلا خمسة) في إقناع العالم بوجود خطر حقيقي من سد النهضة    وزيرة الصناعة: ندوات كثيرة بمعرض القاهرة الدولى لتبادل الخبرات مع الدول المشاركة    فرنسا تدعو لاستئناف المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني    النشرة الدينية| فيديو للمفتي السابق عن مولد النبي يثير الجدل.. ومساجد تاريخية بها نقوش فرعونية    عاجل.. الجيش البريطاني ينزل إلي الشوارع لمواجهة أزمة نقص البنزين    لاعب الأهلي السابق: تخوف في الزمالك من رحيل «كارتيرون»    عبد العال: فينجادا ليس له دور داخل اتحاد الكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وثائق تفضح تكتم إيران على الإعدامات الجماعية للمعارضين
نشر في الوطن يوم 21 - 08 - 2020

كشفت منظمة العفو الدولية عن وثائق تاريخية تثبت أن السلطات الإيرانية تكتمت على عمليات الإعدام الجماعية للمعارضين السياسيين والتي نفذتها ما تسمى "لجنة الموت " بين 10 يوليو و16 أغسطس عام 1988، وفقا لما ذكرته قناة "العربية" الإخبارية.
ونشرت الباحثة الإيرانية في منظمة العفو الدولية، رها بحريني نسخا على حسابها عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، أمس الأول الأربعاء، أظهرت رسائل ومناشدات وجهتها المنظمة للسلطات الإيرانية اعتبارًا من 16 أغسطس 1988 لوقف عمليات الإعدام الجماعية.
وكتبت بحريني: "وجدنا في أرشيف منظمة العفو الدولية نداء عاجلا في 16 أغسطس(1988) يكشف بشكل صادم أن السلطات الحكومية والقضائية وكذلك سفراء إيران كانوا على علم بعمليات الإعدام على الأقل منذ ذلك الحين".
وأضافت بحريني: " كانت سياسة وزارة خارجية (رئيس الوزراء مير حسين) موسوي هي الإنكار منذ ذلك الحين وحتى اليوم، حيث يزعمون وبقمة اللاأخلاقية أنهم لا يعرفون بشأن الإعدامات.
ووفقا لتقارير حقوقية، تم إعدام أكثر من 5000 شخص في السجون الإيرانية في صيف عام 1988 بسبب عضويتهم أو انتمائهم إلى مجموعات معارضة يسارية في الغالب، بما في ذلك أعضاء منظمة "فدائيو الشعب" الماركسية اللينينية، وحزب "توده" الشيوعي، ومنظمة "بيكار" الماوية، ونشطاء من القوميات خاصة عرب الأهواز والأكراد والبلوش والتركمان.
لكن معظم المعارضين الذين تم إعدامهم كانوا من منظمة "مجاهدي خلق"، حيث تدعي المنظمة أن العدد أكبر بكثير مما هو معلن، وتقدره بحوالي 30 ألفا.
وتمت تلك الإعدامات الجماعية بفتوى من روح الله الخميني، مرشد النظام الإيراني آنذاك، ومن خلال "لجنة الموت" التي ضمت كلا من رئيس السلطة القضائية الحالي إبراهيم رئيسي، ومستشاره الحالي مصطفى بور محمدي "وزير العدل السابق"، وغلام حسين محسني إيجئي، مساعد رئيس السلطة القضائية إلى جانب مسؤولين بالأمن والاستخبارات والمدعين العامين ورؤساء مختلف السجون في إيران الذين شكلوا لجانا فرعية لتنفيذ الإعدامات.
وكشف سجناء سياسيين نجوا من تلك الإعدامات، أن الأشخاص الذين تم إعدامهم كانوا يقضون مدة عقوبتهم أو انتهت مدة عقوبتهم، ولم يكونوا على استعداد لتوقيع "رسالة توبة".
وكان مستشار رئيس السلطة القضائية الإيرانية مصطفى بور محمدي، قد دافع عن تلك المجازر، وأكد أنها كانت قرارا اتخذته قيادة النظام الإيراني.
كما أن رئيس السلطة القضائية الإيرانية إبراهيم رئيسي، أطلق تهديدات متشابهة ضد أفراد الأسر التي تطالب بمعرفة مصير جثث ومقابر أبنائهم الذين قضوا في مجازر إعدامات الثمانينات.
وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، قد دعت إلى معاقبة المسؤولين المتورطين بعمليات القتل الجماعية أثناء مجازر عام 1988 في إيران.
ولم تُحاسب السلطات الإيرانية على أحكام الإعدام الجماعية، حيث إن المرشد الأعلى، علي خامنئي، الذي شغل منصب رئاسة الجمهورية عام 1988 بعد المذبحة، قال في تصريحات سابقة إن من أعدموا "كانوا يستحقون ذلك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.