مصادر ل"مصراوي": لا نية لمؤتمرات صحفية ل"القائمة الوطنية".. ويرجَّح تقديمها الخميس    أسعار الدولار مقابل الجنيه تعود للارتفاع مع نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء    استطلاع: 90% من البيوت البريطانية تعيد تدوير القمامة خلال فترة إغلاق كورونا    سوهاج: 277 مليون جنيه حصيلة التصالح في مخالفات البناء حتى الآن    534 مليون جنية لتنفيذ 6 مشروعات خدمية في الشرقية    طارق رسلان يشيد بالتكليفات الرئاسية المستمرة للحكومة لتنمية الصعيد    توافق تركي يوناني على بدء محادثات حول شرق المتوسط    الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من "حرب باردة جديدة" بين بكين وواشنطن    مجلس السيادة السوداني: زيارة "الجبهة الثورية" للخرطوم تعكس تطور ملف السلام    تشيلسي يتحرك لضم حارس جديد لحماية عرين البلوز    بسبب تقنية الفيديو. الأهلي ضيفًا على ملعبه أمام طنطا في السلام    7 مشاريع بمراكز شباب الإسماعيلية بعائد استثماري 14.7 مليون جنيه    النائب العام السويسري يوجه اتهاما خطيرا لناصر الخليفي    ضبط 2 طن سكر مدعم و400 عبوة زيت تمويني قبل بيعها بالسوق السوداء بالقليوبية    رسميا.. realme تطرح c15 "وحش الطاقة" و3 منتجات ذكية تدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي    مصطفى بسيط يكشف عن صورة نادرة تجمعه بعلاء ولي الدين    عبدالرحيم كمال يكشف كواليس آخر مكالمة مع الراحل سمير بهزان    رحيل نجم «جيمس بوند» الشرير عن عمر يناهز ال 89 عاماً    أغنية أصالة ليست الأولى.. فتاوى للأزهر والإفتاء حول قضايا الأغاني والغناء    محافظ الدقهلية يجري فحص الأمراض المزمنة بمبادرة 100 مليون صحة    مسؤولو تعليم وصحة شمال سيناء يناقشون استعدادات العام الدراسي الجديد    76 عاما على معركة الفلبين البحرية المعروفة ب"ضربة الديك الرومي"    جامعة أسيوط تعلن عن مواعيد الكشف الطبي لطلابها الجدد بداية من الأحد المقبل وتشدد على طلابها بارتداء " الماسك الواقي "    الشرطة الإيطالية تحقق في مزاعم تلاعب سواريز في اختبارات الحصول على الجنسية    خبراء يكشفون أهمية تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة إقليمية    بعد سفرها إلى جدة| أحلام تعلن عن إلغاء حضور الجماهير فى حفل اليوم الوطني السعودي    بعد أزمة محمد رمضان وأحمد الفيشاوي.. خلافات الفنانين عرض مستمر    محافظ كفر الشيخ ورئيس هيئة الأبنية التعليمية يفتتحان 5 مدارس جديدة    السجن 10 أعوام لجنايني متهم بالاتجار بالمواد المخدرة في الإسكندرية    الصين والهند تجريان محادثات حول الوضع الحدودى وتتفقان على مواصلة الحوار    إحالة 8 متهمين إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتنقيب عن الآثار    امتحانات الدور الثانى للدبلومات الفنية بدون حالات غش.. اعرف التفاصيل    رئيس جامعة عين شمس يكرم الطلاب المشاركين في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي    وقاحة..نائب الرئيس التركي يهين رئيسة اليونان    وزير الأوقاف: نظافة المساجد من تعظيم شعائر الله والتقصير فيها عواقبه وخيمه    الصفقة تقترب.. لامبارد يعلن خضوع ميندي لفحص طبي في تشيلسي    بيراميدز يغرى مصطفى محمد براتب فلكي    الكشف والعلاج مجانا..الصحة: إطلاق 3 قوافل طبية ب 3 محافظات ضمن مبادرة حياة كريمة    تعرف على مهنة ريهام حجاج قبل التمثيل    الشوربجي خلال تكريم الصحفيين المتميزين: لدينا حلول لكل مشكلات المؤسسات الصحفية    مصر والإمارات تبحثان استئناف حركة تصدير الدواجن المصرية    كواليس عودة الطفلة كنزى بعد العثور عليها داخل بيارة بالعاشر من رمضان.. صور    اتحاد الكرة يوضح فكرة تصميم قميص منتخب مصر الجديد    مصابة بتسمم حمل.. ولادة ناجحة لأم حامل في 5 توائم بمستشفى قنا الجامعي    فيه يتساوى الليل بالنهار.. ما هو الاعتدال الخريفي؟    مدينة بدر: إنشاء 500 غرفة لتصريف مياه الأمطار استعدادا للشتاء    محافظ المنيا يوجه بمراجعة الخطة الشاملة لمواجهة مخاطر السيول    مقتل العشرات في أعنف اشتباكات بأفغانستان منذ بدء محادثات السلام    الحكومة توافق علي انشاء كلية للآثار بجامعة عين شمس بديلا لمعهد الدراسات العليا للبردي    عمل مسرحي جديد للفنان سمير غانم    الإعدام شنقا للمتهمين بقتل تاجر مواشي أمام ابنته في الشرقية    وزير الأوقاف: بيعة المرشد خيانة للدين والوطن    وزير القوى العاملة يتابع حالة مصرى أصيب فى السعودية    صور.. بدء فعاليات مؤتمر توقيع ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط لمنظمة دولية    ميدو: كوبر الأنسب لقيادة الزمالك بعد باتشيكو    حكم إنكار ركن من أركان الإيمان    تعرف على علم الفراسة    تعرف على محور سورة التحريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادي ب"الحراك الجزائري" ل"الوطن": مظاهرات عارمة ضد "الرئيس المؤقت"
نشر في الوطن يوم 09 - 04 - 2019

أعلن البرلمان الجزائري رسميا صباح اليوم، شغور منصب رئيس الجمهورية، وتولي رئيس مجلس الأمة عبدالقادر بن صالح رئاسة الدولة مؤقتا.
وجاءت تلك الخطوة - تطبيقا لنص الدستور الجزائري - بعد استقالة عبدالعزيز بوتفليقة قبل أسبوع تحت ضغط الشارع، إلا أنّ الاحتجاجات تتواصل في الشارع الجزائري، رفضا لتولي "بن صالح" رئاسة البلاد، بحسب ما صرح عبدالوكيل بلام القيادي بالحراك الشعبي الجزائري في اتصال هاتفي ل"الوطن".
وقال بلام، إنّ الاحتجاجات ستستمر رفضا لقرار البرلمان، وفي العاصمة خرج الطلبة وخرجت النقابات رفضا للقرار، معتبرا أنّ "تسليم الرئاسة استفزاز للشارع الجزائري، الكل يلتحق بقلب العاصمة لرفض تولي بن صالح الرئاسة، وستكون هناك احتجاجات عارمة الجمعة المقبل للرد على هذا الاستفزاز، بأنّ يتولى بن صالح المرحلة الانتقالية".
وحسب "بلام" فإنّ الحراك الشعبي يطالب بتدخل الجيش، وفرض هيئة رئاسية مؤقتة من خلال الحوار واختيار شخصيات مقبولة، مؤكدا رفضه حكومة نورالدين بن بدوي.
واليوم، اجتمع البرلمان بغرفتيه -المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى) ومجلس الأمة (الغرفة الثانية)- في جلسة احتضنها قصر المؤتمرات غرب العاصمة الجزائرية، وسط مقاطعة من أهم أحزاب المعارضة رفضا لتولي بن صالح رئاسة الدولة مؤقتا.
وخلال الجلسة -التي ترأسها بن صالح- تم الإعلان عن تفعيل المادة 102 من الدستور، ما يعني تثبيت شغور منصب رئيس الجمهورية وتولي بن صالح مهام رئيس الدولة مؤقتا أيضا.
وبدأت الجلسة التي تعد شكلية، بقراءة تقرير لجنة مشتركة بين غرفتي البرلمان عن جدول أعمال الجلسة وتسييرها، الذي صادقت عليه الجلسة بالأغلبية.
وشارك في الجلسة 470 عضوا في البرلمان، من بين 487 هو العدد الإجمالي لعدد نواب البرلمان بغرفتيه، حسب بن صالح، الذي أكد أنّ الجلسة مهمتها تسجيل والأخذ علما بشغور منصب رئيس الجمهورية الذي ورد في قرار سابق للمجلس الدستوري.
وتأتي الجلسة طبقا للمادة 102 من الدستور، التي تنص على أنّه "في حال استقال رئيس الجمهورية أو توفي، يجتمع المجلس الدستوري وجوبًا، ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية، وتبلغ فورًا شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان، الذي يجتمع وجوبًا".
ووفقا للمادة ذاتها، فإنّ رئاسة البلاد مؤقتا تعود إلى رئيس مجلس الأمة، الذي سيتسلم آليا مقاليد الحكم لمدة أقصاها 90 يومًا، تنظم خلالها انتخابات رئاسية لن يترشح فيها حسب نفس المادة، كما تعد هذه الجلسة بمثابة ترسيم تولي عبد القادر بن صالح مهام رئاسة الدولة ل3 أشهر مؤقتا بعد استقالة بوتفليقة.
وشارك في الجلسة نواب أحزاب الموالاة ومستقلين فيما قاطعته أهم أحزاب المعارضة مثل حركة مجتمع السلم وجبهة العدالة والتنمية (إسلاميان)، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (علماني)، رفضا لتولي بن صالح رئاسة الدولة مؤقتا، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية.
كما أعلنت جبهة القوى الاشتراكية وحزب العمال (يساريان) سابقا، سحب نوابهما من البرلمان بغرفتيه دعما للحراك الشعبي المطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة.
ووفق خبراء القانون الدستوري، لا يشترط الدستور في مادته 102 نصابا قانونيا لعقد الجلسة التي تعد حسبهم اجتماعا شكليا، ودون تصويت لإبلاغ ممثلي الشعب بقرار سابق للمجلس الدستوري أكد شغور منصب رئيس الجمهورية.
والثلاثاء الماضي، أعلن بوتفليقة استقالته، عقب بيان لقيادة الجيش، دعاه فيه رئيس الأركان إلى التنحي الفوري استجابة لرغبة الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.